أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سرسبيندار السندي - ** المهدي المنتظر بين السنة والشيعة .. واليهودية والمسيحية **














المزيد.....

** المهدي المنتظر بين السنة والشيعة .. واليهودية والمسيحية **


سرسبيندار السندي

الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 00:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المقدمة
دائماً أقولها {لكل أمريء حق في عبادة مايشاء ، شجر ، حجر ، بقر ، أو حتى ببغاء} ؟


المدخل
المقال مخص لمحبي الدراسة والبحث والتحليل من المتنورين الساعين للحقيقة ، لذا وجب التامل أولاً في معاني الجمل والكلمات وخاصة المحصورة بين قوسين أو علامات ، وثانياً الربط بين الصفات والمواصفات لاكتشاف حقيقة المهدي المنتظر لدى من يعنيهم أمره ؟


الموضوع
أولاً كلمة "المهدي" المعرفة بأل (التعريف) هى صفة لمهنة شخص معروف ومعلوم مسبقاً وليس إسم علم (كالدكتور والمهندس والحداد والبقال والنجار ووو) ؟

وتعني إسلامياً {من سيهدي الناس الفاسدين والفاسقين والمجرمين للصراط المستقيم} وبالمنطق والعقل من غير ألله قادر على هدي العالمين ؟

أما "مهدي" اليهود والمسيحيين فهى شخص السيد المسيح نفسَه ولا خلاف عند الاثنين في ذالك ، سوى عند المسيحيين قد أتى قبل 2000 عام "لنشر الرحمة والمحبة والسلام" وسياتي في ألاخر "للدينونة والحساب والانتقام" ؟

وهو القائل عن نفسه أنه "المسيا المنتظر" بلام التعريف ، والذي أمن به الكثير من يهود زمانه ومن الامم ، ومن لم يؤمنوا به من اليهود لازالوا ينتظرونه "يهود اليوم" ؟

وكلمة "المنتظر" المعرفة هى الاخرى (بال التعريف) تدلل على شخص قادم في المستقبل معلوم الصفات والمواصفات ؟

ذكرنا أعلاه أن لدى الاديان الثلاثة "مهدي منتظر" وذكرنا أن مهدي المسيحيين واليهود هو نفسه "شخص السيد المسيح" وعند المسيحيين أتى وسأتي مرة أخرى ، وعند اليهود زال منتظر ؟

أما "مهدي المسلمين" فهو كارثة الكوارث لكثرة الاختلاف والتناقضات فيه وعليه عند السنة والشيعة خاصة ، فهم غير متاكدين من حسبه ونسبه ومدة غيابه وسنرى ذالك لاحقاً ، والمصيبة بعضُهم يقول قد أتى وبعضهم لم يزل ينتظر ؟

وللاختصار والافادة أبرزت الفروقات بين مهدي السنة والشيعة ومن أكثر من موقع إسلامي ؟

1: مهدي السنة اسمه "محمد بن عبدالله" ، ومهدي الشيعة أسمه "محمد بن العسكري" ؟

2: مهدي السنة لم يولد بعد ، ومهدي الشيعة ولد عام 255هـ ؟

3: مهدي السنة سيحكم بشريعة محمد ، ومهدي الشيعة سيحكم "بشريعة آل داود" ؟

4: مهدي السنة سياتي ليملأ الأرض عدلاً ورحمةً ، ومهدي الشيعة سيأتي لنصرة الشيعة فقط ويصالحهم مَع اليهود والنصارى ؟

5: مهدي السنة سيقيم المساجد ويعمرها ، ومهدي الشيعة سيهدمها ويخربها ، حتى المسجد الحرام والمسجد النبوي ؟

6: مهدي السنة يحب الصحابة ويتمسك بسنتهم ، ومهدي الشيعة يبغضهم وسيخرجهم من قبورهم ويعذبهم ثم يحرقهم ؟

7: مهدي السنة سيخرج من المشرق ، ومهدي الشيعة فسيخرج من سرداب في سامراء بالعراق ؟

8: مهدي ألسنة سيعيش سبع سنين ، ومهدي الشيعة فسيعيش سبعين سنة ؟

وهناك غيرها الكثير ولكن غير متفق عليه ؟


وأخيراً نتساءل ...؟

أ: أيعقل مثل هذا الاختلاف الرهيب والفضيع في عقيدة يفترض أنها سماوية ، ونبيها معصوم من الخطأ والزلل ؟

ب: كيف لانسان مجهول الصفاة والمواصفات أن يبقى حياً كل هذه المدة وفي سرداب ، فهل هو جان أم ملك أم ماذا ؟

ج: كيف لبشر عادي الصفاة والمواصفات أن ينشر العدل والرحمة بين الناس ، وهذا ما لم يستطعه كل أنبياء ألله ورسله منذ خلق أدم ؟


وأخيراً نتساءل ...؟
لماذا لايكون المهدي المنتظر أشرف خلق ألله وألأشرف حتى من الملائكة "محمد" أم أن المهدئ هذا أشرف وأطهر وأسمى منه عند رب العالمين ، قليل من المنطق والتفكير والتحليل ينجو الكثيرون من عاقبة المصير ؟

أم أن المهدي هذا هو "شخص السيد المسيح" بدليل تقارب وتشابه صفاته ومواصفاته ، والتي أخفاها الشيعة تقيةً من شرور وبطش وإرهاب أهل السنةِ والجماعة ؟

والتقية ليست جرماً أو عيباً بل هى واجبة ومقدسة عند عموم الشيعة ، فلما التقية يا شيعة علي " إيليا" إن لم يكن في الامر سر أو لغز أو إن ، سلام ؟



سرسبيندار السندي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,411,292
- ** لما الجزع والفزع أيها المسلمون ... فهذا حصاد إرهابكم يرتد ...
- ** قناة الجزيرة القطرية تبريء السعودية .. دون ان تدري **
- ** وأخيراً سيحكم العراق رجلان ... عادل وصالح **
- ** ما علاقة إضطرابات البصرة الدامية .. بعملية الأحواز الاخير ...
- ** هلوسات بعض الساسة السعوديين .. حول بناء الكنائس للمسيحيين ...
- ** سورية ... جسد لازال في الانعاش **
- ** قسم أردوغان .. بتدمير تركيا وتقسيمها وخراب البلدان **
- ** ما قصة المثل ( دموع البعض ... كدموع التماسيح) **
- ** رأي في الرأسمالية ... والاشتراكية **
- ** لك ألله ... يا عفرين **
- ** سفسطة ولكنها مقنعة ومنطقية وواقعية .. مهداة للكاتب القدير ...
- ** هل سيحقق المنتفضون في إيران .. نبؤة الشاه الراحل **
- ** دعوتي لك ... في هذا العام **
- ** القدس ومؤتمر أسطنبول ... والقفز على الحقائق **
- ** رسالة إلى الاسد .. قبل هبوب العاصفة وإكتمال خراب البلد **
- **هل ستكون أبار نفط العراق وسيادته ... حصان الشيعة لإستكمال ...
- ** عندما يكون ثمن الحماقة .. أعراس مخضبة بدماء الابرياء **
- ** هل كان للأعراب يوماً ... عرفُ أو قبلةُ أو دينْ **
- ** فكر حر (14) ... حُلم إرهابي مسلم **
- ** فكر حر (13) .. لما الاسلام هرطقة مسيحية .. والقران دعوة ن ...


المزيد.....




- القوات الإسرائيلية تهدم منزل منفذ عملية سلفيت الشاب عمر أبو ...
- فيديو لأطفال يضربون "يهودا" ويقطعون رأسه في بولندا ...
- فيديو لأطفال يضربون "يهودا" ويقطعون رأسه في بولندا ...
- السلفيون يتحدون ويسيطرون على الزوايا .. والأوقاف تحذر من الم ...
- رئيس وزراء سريلانكا يعتقد بأن الهجمات على الكنائس لها صلة بد ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تنفي وجود صلة بين تفجيرات سريلانكا ومذ ...
- رئيس وزراء سريلانكا يعتقد بأن الهجمات على الكنائس لها صلة بد ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تنفي وجود صلة بين تفجيرات سريلانكا ومذ ...
- عيد الفصح في العراق... المسيحيون يعودون بعد خروج داعش ولكن ك ...
- نجاة نحل نوتردام من الحريق أما صقور الكاتدرائية فقد لا تعود ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سرسبيندار السندي - ** المهدي المنتظر بين السنة والشيعة .. واليهودية والمسيحية **