أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - اقتلوني ومالك ..!! ثم اشتموني !!!














المزيد.....

اقتلوني ومالك ..!! ثم اشتموني !!!


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 00:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


‎200* 10 000 2000000 اجرة فحص
‎100*10000 = 1000000تخطيط قلب
‎100*20000= 2000000 اقل عدد من التحاليل(
‎200* 20000 = 2000000ربح صيدلية
‎30* 15000=300000اشعة
‎50* 15000= 750000علاج طبيعي
‎30* 30000=900000 اسنان وعملية قلع
30* 15000= 450000
——————
المجموع 11500000 احد عشر مليون وخمسمائة الف دينار يوميا .. قد يكون فيها مغالاة .. اجعلها ثمانية ملايين دينار عراقي يوميا ( أرباح )
شهريا : 240 مليون دينار...
راتب ( الطبيب!!) السوري واللبناني الشهري ( مليون دينار) ومجموع رواتب عشرين منتسب عراقي في اعلى رقم 700* 30 = 21000000 واحد وعشرين مليون دينار كأعلى رقم بين فرّاش وحارس ومحلل ومضمد
خمسة سوريين وقل عشرة بين ( طبيب وممرضة.. اجعله عشرة وبذا يكون المجموع عشرة ملايين دينار شهريا )

مجموع ما يدفعه ( صاحب) المركز
الطبي اللبناني او الشامي = 31 مليون دينار عراقي شهريا
ربح المركز الطبي الدمشقي واللبناني لصاحبه ( الما ادري ياهو! ولكن ليس من الكادر الطبي العراقي حتما وانما رجال اعمال !!) = 240_ 31= 210 مليون دينار شهريا .. اما البنايات والأراضي التي أنشئت عليها تلك المراكز الطبية فأنا شخصيا لا اتهم بها احدا !! لأَنِّي وببساطة لا اعلم ..!!

و هم ميخالف ما دام هاي المراكز ال( طبية) ( الدمشقية) و ( اللبنانية) يعمل فيها ( أطباء صدگ )...! ويحملون شهادات الدكتوراه ! وأعمارهم لا تزيد على ثلاثين عام ! وأحسبها ويّاي : تخرج من كلّية الطب عمره حتما وبحساب عرب 25 سنه .. سنتين مقيم دوري وسنه نواحي وسنتين مقيم اقدم !!! مجموع 30 سنة ثم نزل عليه الوحي فنال الدكتوراه !!!!!!
هم ميخالف ما دام تقدم خدمة طبية ( إنسانية ) للمواطن العراقي وتخلصه من جشع الاطباء العراقيين اللا إنسانيين ..!!

قبل ان تشتموا أطباء العراق الجشعين واللذين يفتقرون لابسط انواع الانسانية .. اتبرع واوهبكم بان تشتموني قبلهم !!
ولكن استمعوا اولا لهذه الحادثة التي واجهتني اليوم في عيادتي ( الخاصة)..
امرأة في الثمانين ومعها شابة في العشرينات ادعت عمتها بأنها ( ارملة !!)
مات زوجها على اثر عملية قص المعدة ! اجريت لها في المستشفى الامريكي اللبناني في العماره ..! مات بعد عشرين يوم !! رغم كل الاجرائات ... رغم ئبان ذلك المستشفى قد حدثت فيه الكثير والكثير من المصائب !! ( واسئلوا اهل الذكر ...!!)
المصيبه وين ؟؟؟!!

هل هذه المراكز والمستشفيات الطبية الدمشقية واللبنانية المنتشرة كالسرطان في كل مدينة من العراق وكل قرية ومكان .. هل هي مستوفية للشروط ( القانونية ) والبروتوكولات !!! وهل هي (شرعية) من ناحية قوانين الدولة في جوانبها الصحية ( شروط وزارة الصحة) والنقابية ( اخر قانون نقابة الاطباء العراقية لعام 1984 الساري ) و شروط ( وزارة العمل والشؤون الاجتماعيةالساري) و ( شروط وزارة الخارجية وتعليمات منح الفيزة ونوعها) و ( المخابرات والأمن الوطني ).. هل استوفت ( إجازات ) فتح هكذا مراكز ( طبية) ( خاصة) بكادر ( غير عراقي) ؟! هل أستوفت و ( عبرت ) كل تلك الشروط ؟؟! ومن المستفيد والقائم على هذه الظاهرة العجيبة ...
مجرد أسئلة دارت وتدور في ذهني وأطرحها للنقاش واقبل مسبقا نيابة عن ( كل أطباء العراق وعني شخصيا ) الشتم والاتهام بالجشع والإنسانية لسبب بسيط هو اننا جزء من بحر يسمى العراق !! نحمل ما يحمل هذا العراق من النقاء وغيره احيانا !!

ملحق


قانون نقابة الاطباء ( 81) لسنة (1984) النافذ حاليا
مادة 3
لا يجوز للطبيب ممارسة المهنة في العراق إلا بعد انتمائه إلى النقابة وحصوله على شهادة التسجيل وإجازة ممارسة المهنة.
مادة 4
يشترط في العضو أن يكون عراقي الجنسية حائزا على شهادة كلية طب عراقية أو ما يعادلها وللنقابة قبول انتماء الأطباء العرب والأجانب الذين لم يحرموا من حق الممارسة في بلادهم بسبب أساءتهم للمهنة ومن تعامل بلادهم العراق بالمثل أو الذين قد ارتبطوا مع أحدى الجهات الوطنية في القطر أو الأجنبية العاملة فيه على أن تقتصر ممارستهم للمهنة على أعمال وظيفتهم إذا كانت بلادهم لا تعامل العراق بالمثل.

ملاحظة :
بالنسبة للسطر الاخير من المادة ( 4 )
لبنان وسوريا هما البلدين الوحيدين الذين لا يتعاملا بالمثل ؛ يعني : يرفضان عمل الطبيب العراقي ( الخاص) لديهما .. وبالنتيجة لا يسمح هذا القانون ( بالمثل) للأطباء السوريين واللبنانيين بالعمل ( الخاص ) في العراق .!!!

ملحق مهم جدا ...

قام السيد محافظ واسط بتشكيل لجنة برئاسته وعضوية نقيب أطباء واسط ومدير عام الصحة ومدير الامن الوطني والمخابرات ومكافحة الجريمة والجهات المسئولة الاخرى لبحث هذا الموضوع وقام شخصيا بتفتيش تلك المراكز ومتابعتها وتدقيق حيثياتها وهو مستمر بهذا العمل الوطني الخالص ونأمل ان تكشف ليس في واسط بل في كل محافظات العراق الحقائق لالا ( والعياذ بالله من الغيبة ) ان يكون فتح هذه المراكز والمستوصفات جزئا من ( الفساد ) ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,969,685
- شرد اگلّك...!؟
- باربا الشاطر..!!
- البرلمان .. والفساد الأكبر
- هدم الطب في العراق..!!!
- استباحة الطب في العراق...!
- اهليل سائق اللوري
- موظف الطابو
- (فالانتاين) يزور العراق
- يا عراق ..
- 8 شباط 1963 ؛ ذكرى اغتيال العراق!!
- مصير انقلابيي 8 شباط
- 8 شباط 1963 .. أسوأ يوم في التاريخ
- 8 شباط الاسود ..
- جمعة مباركة ..!
- حكاية ( اللوري)..!
- ياهو انته؟!
- ناقة العُراق ..!!
- حرت وياك..!
- من شفتك ..!
- رسالة الى مظفر النواب.


المزيد.....




- قبلة بين ممثلتين مغربيتين في مهرجان -كان- تشعل مواقع التواصل ...
- استطلاع: كيف ينظر الأمريكيون إلى الحرب مع إيران؟
- في ليبيا..أمنيات أروقة السياسة ترمى بنيران واقع جبهات القتال ...
- باكستان تختبر صاروخا بالستيا وتقول إنها تريد السلام مع الهند ...
- انطلاق قاطرة الانتخابات الأوروبية وبريطانيا وهولندا أولى الم ...
- رمضان في أوروبا: يوميات شباب عرب خلال شهر الصيام
- في ليبيا..أمنيات أروقة السياسة ترمى بنيران واقع جبهات القتال ...
- باكستان تختبر صاروخا بالستيا وتقول إنها تريد السلام مع الهند ...
- انطلاق قاطرة الانتخابات الأوروبية وبريطانيا وهولندا أولى الم ...
- المندرة والنوقارة.. ما تبقى من طقوس رمضان في صعيد مصر


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - اقتلوني ومالك ..!! ثم اشتموني !!!