أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - عزالدين بوغانمي - إلى نساء تونس، أنتن الوطن؛ وإني مهزوم أمامك يا وطني، فانتصر..














المزيد.....

إلى نساء تونس، أنتن الوطن؛ وإني مهزوم أمامك يا وطني، فانتصر..


عزالدين بوغانمي
(Boughanmi Ezdine )


الحوار المتمدن-العدد: 6175 - 2019 / 3 / 17 - 19:04
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين
    


الثورة شكلت فرصة للإسلامين لمراجعة أدبياتهم الكلاسيكية، بما يسمح لهم بإعادة تعريف الدولة المدنية الحديثة والانفتاح عليها، وجعل الدين مرجعية عامة للمجتمع بدل جعله ايديولوجيا للحكم.
بدل اعتبار الثورة فرصة للاندماج في الأفق السياسي الذي فتح بعد 14 جانفي، وفرصة للخروج من حالة العزلة، يعني عِوَض وضع حد للصدام مع الدولة والمجتمع الذي دام طويلا، نظرت حركة النهضة إلى الثورة كفرصة للقبض على المجتمع والدولة، وفشلت في ذلك فشلا ذريعا. والحقيقة أن هنالك مشكلة عقلية أصابت جماعات الإسلام السياسي في شرايينها وجيناتها؛ اسمها عدم الاستفادة من الدروس والتجارب. فحركة النهضة جربت ابتلاع تونس دولة ومجتمعا، وغَصَّتْ بها، واختنقت وكادت تنتهي صيف 2013. وكنا نعتقد أن ذلك الدرس البليغ، سيجعل قادة حركة النهضة يقيسون قوة مكاسب المدنية، وحصيلة حركة الإصلاح العريقة التي وحدت ضدهم تونس برمتها، وأزاحتهم من الحكم. ولكننا نراهم اليوم يتصرفون كما لو أن شيئا لم يحدث.

اليوم، السبت 11 أوت 2018 ، وردًّا على تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، نظموا مظاهرة خطابية ذكَْرت التوانسة بتجمهرات أنصار الشريعة سنوات 2012 و2013. عادت حركة النهضة اليوم إلى منبتها الأصلي. عادت إلى خطاب التطرف وتقسيم التوانسة بين مسلمين وكفار. ذلك الخطاب المزيّف الكئيب التحريضي المنتج للرصاص وسكاكين الدواعش. فَوَلْوَلَتْ مُكبِّرات الصّوت وسط الحشود منادية بالكراهية وثقافة القتل، والتبشير بالعودة إلى التوحش، وافتعال خصم وهمي للاسلام.
اليوم، تذكرت شكري وهو يسبح في دمه. تذكرت الحاج محمد البراهمي يتخبط في دمه أمام أطفاله. تذكرت سقراط الشارني ورفاقه. تذكرت كل مشاهد الدماء القانية والرؤوس المقطوعة، وقهقهات الإرهابيين وهم يمثلون بجثث الجنود. تذكرت الدواعش يبيعون ويشترون النساء في أسواق الهمجية الواقعة خارج التاريخ.

إنّ خطاب حركة النهضة اليوم أعاد إلى تونس ذلك الوحش الدموي النائم في أوساخ ثقافتنا القديمة، والذي يجعلنا نشعر بخزي عميق من كوننا ننتمي إلى الإنسانية المعاصرة.

لا تخشوهم، إن الإرهاب قد ولَْدَ شعورًا عامًا في العالم بأسره، بأن الإسلام السياسي الذي أنجب داعش، هو أسوأ ما تعرضت له البشرية من مصائب عبر تاريخها الطويل. و أن قناعة قوية قد رسخت لدى المثقفين والعلماء وصناع الرأي العام في أركان الأرض الأربعة، بأن الإسلام السياسي خطر على السلام العالمي، وهو يهدد بإعادة البشرية إلى العصور المظلمة، وشريعة الغاب.
إن هذه الملامح والكثير غيرها، تُشير بوضوح إلى أن مرحلة الإسلام السياسي قد شارفت على الانتهاء، وأن اندثار أحزاب الإرهاب مسألة وقت ليس إلا، بعد أن ثبت ارتباطها بالنكبات الإقتصادية وبالتوتر والفجائع أينما حلَّتْ. وأن الإسلام كدين تسامح ومحبة ورحمة يجب أن يتحرر من المجرمين الذين استولوا عليه واستخدموه لتخريب الدول وتمزيق المجتمعات. وإن غدًا لناظره لقريب.

لا تخشوهم. أعيدوا مشاهدة الفيديو الذي سجل المظاهرة. واستمعوا إلى خطاب النساء الأُمِّيّات اللواتي جلبوهم للمسيرة وسمحوا لهن بالرد على تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة. ستفهمون درجة الإفلاس السياسي الذي أجبرهم على استخدام جمهور مصاب بقطع دماغي كامل، لا يفرق بين صدر الإسلام وبين زمن العولمة والآي فون. نساء مقطوعات عن العالم، لم يتجاوزن الدرجة الأولى من التعليم الآبتدائي، لا يفهمن لا معنى الحرية الفردية ولا المساواة ولا حتى معنى الدولة، جيء بهن بعد أن تم إقناعهن بترديد بعض الجمل تعبيرا عن تمسكهن بثقافة الظلم المسلط عليهن.

لا تخشوا هذا السلوك الذي يراد به تخويف التوانسة وفرض الإذعان عليهم. فهم أقلية لا مستقبل لها في هذا العالم. علاوة على أن هروبهم، كما في كل مرة، وراء خطاب الهوية وتكفير خصومهم وتحويلهم إلى خصوم للإسلام، هو هروب من فشلهم الذريع في الحكم طوال السنوات الماضية. ذلك أن إفلاسهم سياسيا يجعلهم يستخدمون حيلة الدفاع عن الإسلام لتبرير استمرارهم.
وعلى كل حال، بعد ساعات من الآن سنرى نساء تونس الحقيقيات. ستنزل الجميلات ذوات العيون السود والقامات الرشيقة بلباسهن الصيفي الخفيف وعطورهن تملأ الشوارع والساحات !
ستنزل الجميلات إلى ساحة باردو دفاعا عن المساواة. وسترون بأم العين الفارق بين ثقافة تونس في 2018 وثقافة يثرب في القرن السابع ميلادي. سترون الفارق بين ثقافة الحب والحياة، وبين ثقافة الكراهية والموت. وستتبينون أي الثقافتين مُهَيّأة للبقاء والانتصار.

أحلم بمسيرة أنثى عارمة ترد القطار إلى السكة.
يا شعبي الذي أعطى دمه مقابل الحرية. يا شعبي الملطخ بالدموع المفجوع الفؤاد .
يا فتيات صفاقس المضيئات في الليل كنجوم بعيدة ..
يا فتيات القيروان المحفوفات بالخالدين الراسخات في الأرض
يا سيدات الساحل يا سفن النجاة ومصابيح الهدى
يا فتيات الجنوب الممشوقات كالرماح في معركة
يا فتيات تالة المتوجات بعشق الوطن، العاليات كأناشيدٍ منسية
يا فتيات الشمال المتمردات على القسوة، المعروفات بالنار الدافئة في شتاء الأحزان
يا سيدات بوزيد الطافيات في السواقي كأحلامٍ تائهة
يا فتيات الكاف ذوات الأنوف المرتفعة كتلال وجبال،
يا نساء العاصمة يا للعيون السود المطعونة في كبريائها
أيتها التونسيات المخيمات على سماء بلدي و أيامه، كغيوم من الإغراء تتلبد في صدور العاشقين ..
أنتن الوطن؛ وإني مهزوم أمامك يا وطني، فانتصر !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,894,640
- النّخبة السياسية التونسية تحتاج بوصلة وطنية وإعادة تأهيل ديم ...
- نخبة جائعة ضد الوطن والشعب !
- كل الجهود من أجل حزب الجبهة الشعبية الموحد!
- حول مبادرة: -المؤتمر الوطني الأول للجبهة الشعبية-
- اليسار التونسي وجذور الفشل
- تونس تحتاج تفاهم أبنائها حول قضايا الإجماع الداخلي.
- ثقافة الإستبداد وعوائق إصلاح الجبهة الشعبية
- النخبة السياسية التونسية: ثنائية الطمع والجهل..
- خائف عليها من الحمقى!
- التدين الماركسي
- الإسلام ومأساة العقل
- بين دولة الاستقلال والكيان الاعتباطي
- رسالة إلى شباب تونس بشأن دروس المصالحة الوطنية بجنوب إفريقيا ...
- حول طبيعة الثورات ومآلاتها
- تجدد النظام القديم وتعمق أزمة تونس.
- الجمود العقائدي والحرب على التقدم.
- حين يستولي الفساد على السّلطة
- نُخب الاستبداد ومستقبل الديمقراطية
- الإسلام السّياسي إعاقة حضارية.
- حِين يُقْطع رأس الثّورة


المزيد.....




- قادة المحتجين في السودان يعلقون الاتصالات مع المجلس العسكري ...
- مظاهرات السودان: قوى الحرية والتغيير تعلن وقف التفاوض مع الم ...
- لماذا انتقمت السعودية من كاتب رواية -مدن الملح-؟
- بالزبادي.. الجزائريون انتقموا من أويحيى أمام المحكمة
- باللكمات والركلات.. زعيم المعارضة التركية يتعرض لاعتداء خلال ...
- ممارسات صباحية تجعل الحياة أكثر سعادة
- استمرار الاعتصام ووقف التفاوض.. قوى التغيير تصعّد ضد المجلس ...
- قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن بدء المواجهة مع المجلس الع ...
- زيلينسكي : مستعد لطلب المساعدة من بوروشنكو اذا احتاجت إليها ...
- قيادي في إعلان -الحرية والتغيير- يكشف مكان محاكمة البشير ورم ...


المزيد.....

- مئة عام من مركزية الجسد في الحراك النسوي المصري: تطور سؤال - ... / نظرة للدراسات النسوية
- لماذا أصبحنا نسويات؟ حكايات وتجارب النسويات، من الحيز الشخصي ... / نظرة للدراسات النسوية
- في مناسبة الثامن من آذار .. يوم المرأة الفلسطينية / غازي الصوراني
- الجمعية النسوية السرية للإطاحة بالنظام الذكوري المستبد / سلمى بالحاج مبروك
- المرأة والاشتراكية / نوال السعداوي
- حركة التحرر النسوي: تاريخها ومآلاتها / هبة الصغير
- ملاحظات أولية حول الحركة النسائية المغربية على ضوء موقفها من ... / زكية محمود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - عزالدين بوغانمي - إلى نساء تونس، أنتن الوطن؛ وإني مهزوم أمامك يا وطني، فانتصر..