أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الرابع














المزيد.....

الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الرابع


سعدي جبار مكلف

الحوار المتمدن-العدد: 6175 - 2019 / 3 / 17 - 12:08
المحور: الادب والفن
    


الليل في الشعر الشعبي العراقي
سعدي جبار مكلف
الجزء الرابع
إن غالبية او اكثر الشعراء سياسيون معارضين قديما ناهضوا عهودا سياسية مختلفة في العراق ونتيجـة لـذلك تعـرضوا للإعتقـال والمطاردة والتشرد واضطروا للهـرب والإختفـاء والتعرض لخطر الموت عدة مرات إن ظروفا حياتيـة كهذه تدفـع الإنسان وتجبره على إنتهاج أساليـب الحـذرفي سلوكـه والسريّـة في تصرفاتـه والتكتـم في شؤونـه وحياته الخاصة وتجعله يميل الى التخفي والخلوة والإبتعاد عن الأضواء ولعل الليل في ظلامه وعتمته وغموضه من المستلزمات المصاحبة والمرافقة لمثل هذا النمط من الحياة لندرج نصوص قصائد أخرى من الشعر المعارض :-
زلم والحك جتيل بذمته امكمط
اذا يغفه وينام الليل
ما يغفاش ذيب أمعط
طبعنه احنه مراد الله
وطبع يونس يطلعونه ابحلك حوته
اذا ينحط
طبعنه احنه طبع برحي
وابد هيهات جذع النخل ما ينمط
يعربيد الحماد اهنا يالمركط
تره سنونك كلت نابك
بعد شيفيد لمض لسانك اليلعط
تكتر ذوله احنه جبال
يتباهه الصكر فوكاهه لو جل حط
زلم فهد وسلام وكامل وسعدون
واحدهم شهم حرّ عالفخر ينحط
إن السِّرية والإختفاء أفضل بيئة لممارسة ذلك الإسلوب المطبوع بالسريّة والكتمان والحذر والتشكك والليل خير ملجأ لمن أراد أن يبتعد عن رقابة الآخرين وفضولهم
بعد شالحگ جزه النسيان
والمالحگ ما لحگ
ولا بيدي رسن دنياي
الوي عنانهه وتسحگ
يقنديل الليالي السود
تمنه وبعدك امعلگ
من جان الوكت زيبگ
لا غرب ولا شرگ
بمرور الوكت وبتكرار الممارسة اليومية يتعلق هذا الشاعر بصورة لا إرادية بالليل بعد أن يخلو إليه ويطمئن فيه فتنشأ بالتدريـج بينهما صداقـة وتـآلف ومودة ، فالليـل هـوالأسرار والعتمـة والإختفـاء ، وهو الظـلام الـذي يخفي كل شيء وهو الغموض والكتمان والظنون وهو بعد كل ذلك صديق المناضلين ورفيق المظلومين المطاردين في كل مكان على هذه الأرض ....
لا اول ولا تالي
هواي المثلك اتمرجحوا بالزينات
بس طاحوا اهي شارة ملح وگلوب
مبنيه على عرف الله
باگت ياثگل طاريك
وانت ولا جرف يحجيك واوگفلك شريعة دم
ياتعبي وسواد الليل
صدگ وبيا صدگ ابحث


هذا ما حصل مع الشعراء ومع مفردة الليل فقد قامت بينهم وبين الليل صداقة حميمة تعززت على مر الأيام والسنين كنتيجة طبيعية لتلك الحياة السياسية المليئة بلأخطار والمطاردة وهواجس الإعتقال والسجن والعذاب
بعده الليل واگف بعده يم الباب
وعيون الشمس نعسانه ماتطلع
واحنه بحجة الظلمة نسد الشوف
ونحط ابحلمنه اعيون وامال وضوه امرصع
لا تلك اشموعك لا توج الروح
يتامه احنه وبلياك الامل مذبوح
اخو روحي المشاعر كلهه تتنخاك
لا تسحن بروحك بعده طول الليل
وعيون الشمس نعسانه ما تطلع
خسران اليمر وعيونه ما تلكاك
يادره بحضن محار عنه البيك
لقد شكل الليل عند الشعراء شاطيء الأمان النسبي والطمأنينة العابرة والسلام المؤجل والهدنـة القلقـة طيلـة اعـوام نضالـهم السري ، وحياتـهم السياسيـة المشحونـة بالخـوف والمصير المجهول فصار الليل بحكم الواقع هو الزمن المشبع بالحريـة بالنسبة إليـهم وهو زمن التنفيذ والفعل الملبّي لطموحات الذات ورضا النفس ،وهو الصديق الثابت الحنـون الذي أخفى الشاعـراء بظلمته المعتمة عـن عيـون أعدائـهم ومطارديـهم ساعـات المحنة والمراقبة والخطرولعل الإحساس بالوفاء هو الذي دفع الشعراء لعشق الليل ،وملازمتهم والعيش معهم وإطرائهم بالأوصاف الحلوة المحببة لهذه المفردة :-
چانت العصابة تبچي
الدمع ينزل سوالف
والمحاچي امكسره بصدر المحنه ةتنعي طيف
طيف نص الليل خلص ما منه رجعه
يمه يبني
يمه يانسمة حياتي
يمه ريت ايعود ضعنك
بدارك الگه اعيونك وما شوف رسمك
ومن اشم ريحة اهدومك اذكر اسمك
يمه ترجع لو اظل اباب گبرك انتظر
لقد إنعكست تلك الصداقـة والمحبة بين الشعراء والليل على مفرداتـهم وألفاظهم ولغتـهم الشعرية دون قصد فصارت كلمة الليل تتسلل من بين أناملهم لتستقر في ثنايا كتاباتهم وجملهم وصياغتهم الشعرية وتثبت فوق دفاتر قصائدهم بدلالات حية موحية يستحلي قارئها ويأنس لمفرداتها ويطمئن لمعانيها :-
اعيوني ابو عادل بشير
ضاعت الچلمات مني
شرد اوصفنك احير
يابشير ازغير اتعود الليالي
انت تدري چنه سرب اطيور تايه
ماهو حاط ولاهو طاير
چنه بركان وسعير
آه يگليب المحنه
نعـم هكذا الليل عند الشعراء إنه الأمل وبداية النور، بداية الخلاص لجميع ثوار العالم إنه تباشير الأماني الكبيرة ، إنه الإسطوانة الرائعة المتجددة في أغلب قصائدهم ، ان الليل لوحة مرسومة بدقة متناهية تناغي الحزن ورافعة شعار الأمل
شتلت الونه شوغة باب
ماضايگ ضوه احچاية
توسدت الضلع عطاب
من مرّ الهوه تعبان
انه فزت حلم منهوب
ضوه الشيب البراسي انجوم
صرت مجبور اعيش الليل
الك بيه حزن يسوه
حزن روحي
لعمرلك سوالف طين
يكاد ان يكون الليل مفردة موجودة في جميع قصائد الشعراء وفي جميع محراب سفر اي ديوان للشعر العامي العراقي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,943,961
- الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الثالث
- الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الثاني
- الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الاول
- حنان الاخت في الشعر الشعبي العراقي
- تنبؤات المندائي سنيجر عامر وتنبؤات الدكتورا داموس
- الطائفة المندائية واستراليا الخير والعطاء
- حافظ رسن مناضل وشهيد قتلوه اخوة يوسف
- مهدي ابو الهيعة مخبول البصرة
- شاعر الصمت الحزين قبيل عبود رشود
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السابعة عشر براغ والمسرحية والس ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السادسة عشر البراءة وبرد العمار ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة عشر العصافير وسياف المد ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الرابعة عشر عريف جحيف وأمن البص ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثالثة عشر حافظ رسن من القمة ا ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية عشر الشهيد ماجد عبدالله ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الحادية عشر الدكتور نبيه راشد ش ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة العاشرة العم كامل شناوة
- ذكريات من ايام النضال الحلقة التاسعة مقهى منگاش وشهداء الشعر ...
- ذكريات من ايام لنضال الحلقة الثامنة الدكتور جبار ياسر صكر سم ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السابعة مهاوش السبتي حاتم الطائ ...


المزيد.....




- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - الليل في الشعر الشعبي العراقي الجزء الرابع