أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *خواتيم نِهَايَةُ مبير بِنْ أَجَل*














المزيد.....

*خواتيم نِهَايَةُ مبير بِنْ أَجَل*


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6174 - 2019 / 3 / 16 - 20:31
المحور: الادب والفن
    


1
الزَّمْهَرِيرُ
كُنْت البَدْرُ القَرِير
أَمْزُجُ الأَلْوَانَ غباشا
تموشرت مُصُول الفُصُول
أَيَّامَ السَّفَرِ
كَهَوَائِي يَسْمعُ عبرِي الأَحْيَاءَ عِتَاب المقبورين
2

تَتَبَعْثَرُ
الأجداث كُلَّمَا طرقتهَا أَنْفَاسِ الطُّغَاةِ

3
المَلكَانِ, يَشْهَدَانِ وَالتُّرَابُ وَالجَبِينُ المعفر بِالرَّمَادِ
كَانَ سوسنة البَرِّيَّة العَذْرَاء
جونة الحظ كَانَ يُجَوِّلُ وَعَلَى ظَهْرِهِ شُجُونه
كَعْبٌ دَارَ مَعْمُورَةَ السُّجُونِ مخضرم اللهفة
عَلَّقَ قَلْبَهُ لوعة سْبَال الله
عَلَى شَبَابِيكِ المَرَاصِد
فَوَانِيسُ فَنَارُ النَّهَارِ
خَرَزُ نارجيل، يأرجحه الأَجَل
جفول وَوَجَل
مُقْفِرٌ ...مُسَفَّرٌ
أَقْفِل
مِنْ سَفَرِ العُصُورِ
تَقَافَزَ لَهْجَةٌ مِنْ غُصْن لِغُصْن
نسناس حُرُوفُ عِلَّةِ كُلِّ اللُّغَات
صنْع رَبَابةٍ مِنْ قَفَصِهِ الصَّدْرِيُّ المَسْلُوب
وَ قَطَرَاتُ المُطُرِ وَالرِّيحُ اللَّعُوب
4
عَزَفَتْهُ, ذات النطاقين
شَغَبُ الطُّلَقَاءِبِفِتْنَةِ أَصْحَابٍ الكساء
5
أَكُونُ أَوْ لَا أَكُونُ
أَنَا العَيْنُ وَالمِخْلَبُ للببر السَّاكِن
طَرِيق الحَرِيرِ
أعَجِّنُ مِنْ النَّبْضِ النيء اِلَه
يَشْنُقُ الأَلْحَانَ بالنفير
فَيُرْدِي عَرْشَهُ صَرِيعِ خَشَبِ الزَّانِ
نَفْخٌ أَصَمُّ
6
بِي بوقات القَصَبُ
تَقَمَّصْت الأَجَل: مبير
دَلَجَت دارةالإمارة
يتبعي كَالكَلْبِ الوَفِيِّ صَاحِبُ المَاخُورِ
وَبَيْنَ يَدِي يَقِفُ مَبْهُور
حَامِلَ السَّاطُور
يَتَقَدَّمُنِي لِسَانْ الشَّاعِرِ المَبْرُور
القَادِمُ مِنْ أُور
أُوَزِّعُ عَلَى الحُضُور
المَوْتُ وَالبَخُور
وَبَشَّارَاتُ التجمير لِفَتْحِ الثغور
كُنْتُ المقنع
صَلَّبْتُ القُطْبَ فِي بَابِ خرسان بِلَا نُطِعْ
بَعْدَ الأَذَانِ
أُصَيِّحُ بِاسْمِ الخَلِيفَةِ المسمول جَوْر
فِي سِرّمِنْ رَأْى
المَخْلُوعُ حَتْفُ مقرنصات غَرْنَاطَة
أَنَا
الهَادِمُ البَانِي
وأَنَا
الغَادِرُ المَغْدُور
7
طُفْتُ الضَّرِيح..
ُوَضَّاح طَرِيح
صُنْدُوق الدُّمُوع
مِنْ دَمِي المَالِحُ الدَّافِئُ
تَرْتَوِي فسقيات الحَمْرَاءُ
وَتَمْتَلِئ...
قِرْبَةالمورسيكيات
حَلِيب الشُّمُوع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,102,609
- مدخل عام عن الهوية Identity
- الزواج في أفريقيا القبائلية/الدينكا أنموذجا
- واجهات معنية بالمرأة
- *لها ..*
- *..كن ..ميتا فيوض الحرف الأول *37
- *..كن ..ميتا فيوض الحرف الأول *36
- رابسودي لهولوكوست الماء
- مشيجيخة *******
- *قلب سَمَكَة *
- * تجليات حضروية *
- *جفول الكينونة حرف*
- *فراشة وريح*
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/13
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/12
- * تسبيح عشق سبلات مبير*E/11
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/10
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/9
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/8
- *العرفان الأصغر *
- * تسبيح عشق سبلات مبير *7/E


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *خواتيم نِهَايَةُ مبير بِنْ أَجَل*