أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - الاسلاموفوبيا و اخطار المرحلة














المزيد.....

الاسلاموفوبيا و اخطار المرحلة


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6174 - 2019 / 3 / 16 - 08:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




اول مقال لى حول الاسلاموفوبيا كان فى اواخر التسعينات .اى بعد عامين من ظهورها .و الاسلاموفوبيا باختصار هى انتشار الخوف من الاسلام خاصة من المهاجرين المسلمين .و قد حصلت احداث كثيرة قوت من شان هذه المسالة بدءا من قضية سلمن رشدى و الجاب فى فرنسا و كاريكار النبى محمد و ارهاب نيويورك .
من ذلك الوقت بات موضوع الاسلام موضوعتا شبه يومى فى الصحف الغربية.
ثم عدت و تناولت الموضوع بالتحليل فى مقالين متتابعيين قبل 9 اعوام .


و قد قدمت محاضرة فى كلية فى اوسلو اكدت فيها ان الاسلاموفوبيا هو اكبر عمل يقدمه
الغرب لخدمة التشدد الاسلامى لانه سيسستخدم من قبل التطرف الاسلاموى للتاكيد على شعارهم ( انهم يكرهوننا ).كما قلت ان عدم دعم الغرب لحل عادل لقضية فلسطين و دعمه الاحتلا ل يساهم فى اذكاء اجواء الاحتقان و الشك بين العالمين .
و قد اشرت فى ذات المحاضرة عن العلاقة بين نمو الاسلاموفوبيا و اليمين الغربى المسيحاوى المتطرف و التطر ف الاسلاموى .بل وجدت ان هناك قواسم عدة تجمع بين الطرفين فى النظر ة للا سلام .مثل انه دين سياسى و جامد
اى غير قابل للتكيف مع العصر و انه يهدف لتغير العالم الخ .

لقد حصلت تطورات كبيرة فى الغرب فى الاعوام العشرين الاخيرة .من ابر ز هذه التطورات النظر للمهاجر ين على اساس الدين و ليس العرق .كانوا مثلا فى فرنسا يقولون مهاج
رين من اصل مغاربى او عربى .صاروا يستخدمون وصفهم بالمسلمين اى بالهوية الدينية فقط حتى لو كان الواحد من الجيل
الثالث اى ان والده ولد فى فرنسا .و هذا يعنى تعاظم الاسلاموفوبيا بكل ما يصاحبها من نظرة تشيطن المسلمين خاصة فى ظل انتشار و ازدياد
النزعة الدينية المبالغ بها فى صفوف المسلمين المهاجرين و انتشار فكر التعصب بين بعضهم كل هذا يؤدى الى ضعف اندماج المسلمين فى مجتمعاتهم الجديد خاصة فى ظل سيادة النظرة التى اخترعها اليهودى برنارد لويس حول جوهر الاسلام .اى انه ثابت لا يتغير و معاد للغرب و متصادم معه .


لذا ينبغى ان لا ننسى دور الاعلام اليهودى فى الموضوع. لم يكن يوما لدى شك ان
الارهاب الاسلاموى كان اكبر هديه قدمت لاسر ائيل .و هناك ضخ اعلامى صهيونى هدفه ضرب العلاقة بين العالم الاسلامى و الغرب و هى سياسة قديمة جد
يدة .
ظهور داعش و اخواتها زاد الامور تعقيدا على تعقيد و على كل حال ما كان ل
لهذه الظواهر ان تقوى لولا ضرب الغرب للدولة العراقيه و الدولة السورية سواء عبر الاجتياح المباشر او عبر دعم المنظمات الارهابية المسلحة فى سور يا و العر اق .

من المهم الانتباه انه فى الوقت الذى ينبغى الطلب من الغرب بمحاربة الاسلاموفوبيا و اليمين المتطرف يتحمل المسلمون مسؤولية محاربة فكر التطرف الدينى فى صفوفهم فقد دمر هذا الفكر بعض من بلادهم كما صار عبئا بل و خطرا على ملايين المسلمين فى الغرب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,420,383
- لفلسطينيون و فشل النموذج
- فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى!
- لا يوجد حل عسكرى فى الصراعات الاهلية!
- لكن من يسمع ؟
- المزيج الخطر !
- حول كتاب المنفى!
- الربيع على الابواب !
- تاملات فى فضاء الكون
- فقدان الهوية اكبر الاخطار المهدده لوجودنا
- عن الصديق الاستاذ نعمة جمعة فى ذكرى رحيله
- لا بد من مواجهة التحديات !
- ادهم الشرقاوى. من اساطير المقاومة الشعبية!
- عندما خيل لى انه الربيع !
- الشعوب لا تتقدم بواسطه وصفات ايديولوجيه !
- عالم ما بعد الحقيقة !
- المقاومة الانسانية !
- بانتظار الحصاد!
- ريحانة الفلسطينية تستقبل الشاعر احمد شوقى بالحدادى!
- اشعر بالاشمئزاز من امريكا !
- عن عزرا باوند!


المزيد.....




- ترامب يعلن إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط للتصدي لتهديد ...
- ما هي التعزيزات العسكرية التي وافق ترامب على إرسالها لردع إي ...
- الدفاع المدني السوري يخمد حريقين في دمشق
- شاهد: عواصم العالم تنهض للتظاهر من أجل الحفاظ على البيئة
- الولايات المتحدة ترسل 1500 عسكري إضافي إلى الشرق الأوسط
- شاهد: عواصم العالم تنهض للتظاهر من أجل الحفاظ على البيئة
- تهدد المخ.. ما أعراض الضربة الحرارية؟
- محافظ سقطرى يجدد رفضه التشكيلات الأمنية خارج إطار الدولة
- رواد الفن بالمغرب.. قصة إهمال الدولة لنجومها الأوائل
- ما بعد استقالة ماي.. أبرز المرشحين لخلافتها والتداعيات على ا ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - الاسلاموفوبيا و اخطار المرحلة