أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولةً عبدالجبار زيدان - شغف وانتظار














المزيد.....

شغف وانتظار


خولةً عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6173 - 2019 / 3 / 15 - 12:55
المحور: الادب والفن
    


شغف وانتظار ...

خولة عبد الجبار زيدان

الله .. كم يوجعني غيابك وكم توحشني طرقات أصابعك على شباكي البعيد , كما تقرع شباكي الآن قطرات المطر في قلب حزيران في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية .. كم موحش هو المطر بدونك يا آخر الفرسان .. أتدري أني امرأة ولدت خطأ في صيف حار من القرن الماضي .. وها أنا استجدي مطرا لم أعرفه من قبل كي يعود بك ولو للحظات .. أضع راسي على كتفك وننطلق في شوارع بغداد والمطر ينهمر علينا .. المطر الذي يغطي شباكي الآن ويذرف الدمع مدرارا وكأنه يعتذر مني لأنه لم يأتِ بك لنعيش شتاءا آخر في قلب الصيف ... أنا امرأة خلقت للشتاء للحب تحت المطر , وقد فعلتها قبل أيام هنا , حين انتظرت من يقلني للبيت تحت زخات المطر الشديد وابتل شعري .. فرحت كطفلة صغيرة وتذكرت أيام زمان حين كنت أركض تحت المطر وأضحك .. و.أضحك مني , فما عدت أستطيع المشي فماذا عن الركض يا صاحبي .. قالت لي صديقتي قبل يومين (آه كم كنت سريعة وخفيفة ما كنت استطيع اللحاق بك) نعم لقد كنت ظبية برية في الغابة .. وها أنا الآن لا أقوى اللحاق بسلحفاة .. لكنني مازلت أحب المطر وأعشقك.

تعبت من الانتظار والحلم .. تعبت منك وأشكو لك وأنت لا تصغي .. وتسالني لماذا جننت؟؟؟

لأنك تتجاهلني وتجامل الأخريات وتشعل نار غيرتي .. والله من زمن طويل طويل جدا لم أشعر بهكذا أحاسيس غريبة , هي بضعة شهور وكأنك حبيبي من سنين وعاشقي من قبل قرن من الزمان .. أواه مني ومن شغفي بك يا أسمر الوجه وحزين العينين أنت لا تعرف من أنا ؟ وقد تعرف .. مهلا يا صاحبي ترفق بقلبي .. فأنا هشة أوشك أن أتفتت بين يديك.

لا تنتظر كثيرا لترد علي , ربما لن أكون هنا حينها , ربما تقرأ الفاتحة على روحي الهائمة أحبك نعم , وماذا في ذلك ؟ أما قلت أني حبيبتك وأنك لي .. وإنا سنكون معا ذات يوم , ومنذ ذلك اليوم وأنا أعتاش على حلم أن تكون معي صبحا وعشية , هل تفهم ؟ لا تغب عني كثيرا يا صاحبي ورفيقي فهذا قدري أن أحب من ليس لي فيه أي نسبة مئوية ؟ هل أبدو لك غبية أم مجنونة ؟ لا أدري ؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,494,236
- في أقصى الشمال الغربي
- من يشرب القهوةًمعي
- ما كان حبا
- وكنت زمانا مهرة برية
- رثاء
- امرأة شتائية
- وافترقنا
- من نحن!!!
- ياحاكم البلد
- موضوع للمناقشة
- حين كدت اتجمد
- حزن وغياب
- حدث في 1 اذار 2018
- فتحت نافذتي


المزيد.....




- حين تداعب الموسيقى مشاعر الراقصين.. مصري يرصد حركاتهم الاستع ...
- -الجوكر- يعتلي صدارة إيرادات السينما الأمريكية للأسبوع الثان ...
- بالفيديو... أول تعليق للسيسي على فيلم -الممر-
- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولةً عبدالجبار زيدان - شغف وانتظار