أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - السياسة النقدية ورفع رسوم تأشيرة دخول الايرانيين














المزيد.....

السياسة النقدية ورفع رسوم تأشيرة دخول الايرانيين


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6173 - 2019 / 3 / 15 - 01:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السياسة النقدية ورفع رسوم تأشيرة دخول الايرانيين

السياسة النقدية الرامية الى افراغ خزينة الدولة العراقية جزء من مخطط تبديد ثروات العراق لأستمرار شحة السيولة النقدية من العملات الصعبة من أجل عدم ارتفاع قيمة الدينار العراقي قياساً للدولار .. لان من البديهي كلما يزداد الاحتياطي من العملة الصعبة لدى خزينة الدولة كلما ترتفع قيمة العملة المحلية .. لهذا عمل البنك المركزي منذ سنوات على الإفراط في بيع الدولار بمزاد العملة كما هو معروف لغرض تهريبه الى الخارج من قبل اللصوص المتنفذين والقسط الاكبر منه كان يذهب الى البنوك الايرانية لزيادة الاحتياطي الايراني من العملة الصعبة لكي ترتفع قيمة العملة الايرانية ويستمر العجز في الميزانية العراقية حتى لا يكون هناك فارق كبير بين سعر صرف الدينار العراقي وسعر العملة الايرانية اي ان لا يكون هناك تباين في قيمة العملتين التي يتم على اساسها التبادل التجاري لان في كثير من حالات البيع والشراء كانت تتم في التومان الايراني في محافظات الجنوب وخصوصاً البصرة .. ولكن بعدما اشتد تأثير العقوبات الامريكية على ايران التي ادت الى هبوط هائل في التومان الايراني مما سبب ذلك الى انخفاض ميزان التبادل التجاري بين البلدين وانحسار السياحة الدينية حتى اصبحت الفجوة عميقة والتباين كبير بين العملة العراقية والإيرانية، من هنا جاء روحاني الى العراق ليحلب ما تبقى من خيرات في العراق من اجل إنقاذ الاقتصاد الايراني من خلال اتفاقات اقتصادية حولت الميزان التجاري الى صفر من ناحية العراق ليكون حديقة خلفية ودولة استهلاكية لكافة المنتوجات الايرانية دون تصدير اَي سلع عراقية لايران لان حال العراق كما هو معروف ليس لديه ما يصدره غير النفط واغلب عوائده تذهب الى ايران لتغطية حروبها العبثية هنا وهناك والمتبقي يدخل في جيوب اللصوص على شكل رواتب وامتيازات خرافية .. وايضاً من ضمن الاملاءات التي تسمى زوراً اتفاقات هي الغاء رسوم تأشيرات دخول الايرانيين الى العراق ليتسنى عدم تفريط ايران بالعملة الصعبة حيث لو فرضنا كما يقال دخول 7 مليون إيراني في مواسم الزيارات وكل فرد يدفع 20 دولار على الاقل رسوم تأشيرة دخول لأصبح ناتج دخل العراق من الزيارات بحدود 140 مليون دولار هذا المبلغ رفع من فم العراقيين ودخل في بطون ابناء ايران علاوة على قيام الدولة العراقية والعتبات الدينية بالإنفاق على الزوّار الايرانيين وتقديم ما يحتاجونه من طعام وخدمات فندقية مجاناً على حساب العراق مما سبب ذلك الى خسارة اقتصادية مضاعفة من اجل ان تنعم معبودة الجماهير في خيرات العراق .. والدليل على ما تقدم لو عدنا الى الذاكرة قبل الحصار الامريكي على العراق حيث كانت ميزانية الدولة العراقية 11 مليار دولار وكان سعر صرف الدولار 3,3 واليوم ميزانية الدولة 450 مليار وسعر صرف الدولار 1189 دينار .. من المسؤول عن ذلك ولمصلحة من ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,242,837
- ما المطلوب من مؤتمر واشنطن
- رؤيا حول مؤتمر مشغن ومؤتمر واشنطن
- بأي معايير نقيم السياسة الدولية
- رحيل الشاه قبل زيارة النجف
- خراب الاوطان في صراع الايديولوجيات
- التباكي على حلب ثروات الخليج من قبل ايران واتباعها !!!
- ايران ما بين التخبط والكبرياء
- بدأت اخشى على البصرة
- الى اَي مدى تأثير العقوبات على النظام الإيراني
- القضية الفلسطينية ما بين التجارة والاستثمار
- مظاهرات العراق والطبخة الإقليمية
- ما مغزى الدور الخليجي في اعادة العلاقات بين اثيوبيا وإريتيري ...
- جحود الكويت وهديتهم لابناء البصرة
- هل تتمكن ايران من استثمار المظاهرات
- هل ادرك الشيعة كذبة المظلومية ..
- البصرة والملوم العشائر الدخيلة
- انحدار القضية الفلسطينية وصولاً الى صفقة القرن
- الجزرة والعصا في سياسة ترامب
- الاستثمار السلاح البديل عن الطائرات والدبابات
- خلفيات انشاء سد اليسو


المزيد.....




- رئيس الوزراء الإثيوبي يوجه رسالة غير مباشرة لمصر: -لا قوة ست ...
- مقارنة بين قدرات الجيش المصري ونظيره الإثيوبي
- الرئيس التونسي قيس سعيد يحتسي قهوته وسط أبناء حيه
- ليبيا.. مقتل أطفال بقصف عشوائي لقوات حفتر جنوبي طرابلس
- لا أحب أصدقاء طفلي الجدد.. كيف أتصرف؟
- حتى لو تزوجت أميرا أنت مضطرة للكفاح.. هكذا تحدثت ميغان ماركل ...
- جونسون يهدد بسحب أوراق البريكست من البرلمان والذهاب للانتخاب ...
- ترامب يستدعي -أحلك أيام العبودية- ليهاجم محاولات عزله
- هل تسعى تركيا للتدخل في جزيرة سقطري اليمنية عن طريق الصومال ...
- فيديو يحبس الأنفاس لرجل يخرج تمساح من المسبح بيديه العاريتين ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - السياسة النقدية ورفع رسوم تأشيرة دخول الايرانيين