أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - شيءٌ من المنطق














المزيد.....

شيءٌ من المنطق


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6172 - 2019 / 3 / 14 - 20:26
المحور: كتابات ساخرة
    


شيءٌ من المنطق


دخلَ استاذ مادة "المنطق" الى احدى قاعات الدَرْس ، فوجدَ أنّ سبعةَ طُلاّبٍ قد حضروا فقط ، من أصل سبعينَ طالِباً .
بإحباطٍ شديد ، وسُخرِيّةٍ مُرّة ، هزّ الاستاذُ يديهِ ورأسَهُ قائلاً : ماشاء الله . إنّ حضور "أقلّيتكُم" هذا اليوم ، في غياب "الأكثريّة" ، شبيهُ بصحوةِ "أهلِ الكَهَفِ" السَبعة.
تمتمَ طالبٌ شارد الذهنِ من الطلبةِ السبعةِ قائلاً : وثامنهم كَلبُهُم .. يا استاذ.
يُقالُ أنّ هذا الطالبَ ( ومُنذ تلكَ اللحظةِ التي صحا فيها لأوّلِ مَرّة) ، قد رسَبَ لثلاثِ سنينٍ مُتتاليّة في مادةِ "المنطِق".
ويُقالُ أيضاً ، أنّ هذا الطالبَ لم يتمكن من النجاح لاحِقاً في هذه المادّة ، إلاّ بعد "اختفاء" استاذ "المنطق" في ظروف غامضة.
وهناك أنباء وتفاصيل غير مؤكدة ، تشير الى أنّ "فقدان" استاذ مادة المنطق ، قد حدث بعد دخولهِ غير المنطقيّ الى أحد "الكهوف" ، وذلكَ لدوافعَ ومبرّرات وملابسات ذاتيّة وموضوعيّة ، تفتقِرُ الى القليل ، والقليلِ جدّاً .. من "المنطِق".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,749,591
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير
- ماذا ستفعلُ بيومٍ إضافيٍّ من العَيْش؟
- طفلٌ في العاشرة .. طفلٌ في السِتّين
- نهارٌ قصير .. مثل نجمة
- أنا في كَهفِ الوقتِ ، و سيّدتي في المدينة
- مقتطفات من دفاتر الخيبات


المزيد.....




- بلا أدوات أوكسجين..فنان يحبس نفسه ليرسم تحت الماء
- البنين تعبر عن دعمها القوي للأمم المتحدة لإيجاد حل نهائي للن ...
- جطو أمام مجلس المستشارين لعرض مضامين تقريره حول أهداف التنمي ...
- الممثلة الهندية الأعلى أجراً تنشر صورة لوجهها -مشوهاً بالأسي ...
- لوحة مميزة لبيكاسو للبيع في مزاد علني
- ملحمة موت الإله... كيف تهلك الأرض وكيف تحيا
- بوريطة: مؤتمر مراكش عرف مشاركة نوعية لدول من المناطق الخمس ب ...
- موراتينوس يثمن عاليا التزام جلالة الملك بتعزيز أسس السلام ال ...
- مظاهرات الجزائر: إبداع وسخرية وكاريكاتير.. شعارات تواكب الأح ...
- المقاتل الإيرلندي كونور ماكغريغور يعلن اعتزاله الفنون القتال ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - شيءٌ من المنطق