أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - صفحات غدر منسية من دولة الخلافة














المزيد.....

صفحات غدر منسية من دولة الخلافة


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 23:30
المحور: المجتمع المدني
    


صفحات غدر منسية من دولة الخلافة



بالأمس راعني فلم في مواقع التواصل الأجتماعي عن فلول دولة الخلافة والأجرام بحق شعوب مسالمة قضت ذبحا وتشريدا وأستعبادا هذه الفلول تحولت بقدرة قادر ألى فلول لم ترتكب جرما بحق الشعب الأيزيدي أو الشعب المسيحي أو حتى مسلمي مناطق الموصل وما حولها من قرى وقصبات سهل الموصل رأيت مع الأسف من يقرأ صك تبرئة هؤلاء المجرمين بحق عشرات الألاف من أبناء شعبنا ذبحا وأغتصابا وأٍستعبادا نعم رأيت بوس اللحى القذرة وغسل أيادي الجريمة على يد أبناء القومية ومن يسمي نفسه القوات السورية الديمقراطية الكوردية هل جن هؤلاء ليتحول الدم الكوردي في مناطق كثيرة وعلى أيدي مجرمي ما يسمى بدولة الخلافة ألى ذكرى أليمة تختمها صفحة القوات الديمقراطية السورية السوداء بطي نسيان أكبر جريمة تعرضت لها شعوبا مسالمة ولا زال هناك الألاف مما تسميهم دولة الخلافة وخنازيرها بالسبايا وكذلك كانت هناك أكياس قمامة تحتوي على خمسين رأس مقطوعة لفتيات بعمر الورود أغتصبن وعذبن وجرى تدوال استعبادهن من قبل قاذورات دول الخليج والشيشان وبقايا أجهزة نظام صطدام حسين التي تحولت بقدرة قادر ألى فلول دولة الخلافة نعم وأنا اتابع هذا الفلم والذي تداولته الكثير من الفضائيات والقنوات العراقية والعربية وبالمناسبة تم العثور على الرؤوس المقطوعة من قبل فرقة جيش خاصة بريطانية ولو كان هذا الحدث في اية دولة من دول العالم التي تهم المصالح الأمريكية و البريطانية والفرنسية والروسية لقامت الدنيا ولم تقعد كما قامت الدنيا لهروب الفتاة السعودية واللجوء لكندا أو مقتل خاشقجي لكن الدم الكوردي وباقي الأقليات التي عانت من أجرام خنازير الخليفة يبدو أرخص بكثير مما كنا نتصور وهذا الرخص لعبت فيه ما يسمى بقوى سوريا الديمقراطية الكوردية دورا بارزا فبدلا من تقديم هؤلاء لمحاكمات لينالوا جزاء أجرامهم بحق شعوب المنطقة تتناقل مواقع التواصل الأجتماعي أخبار هزيمة الدولة ولكن بقاء المقاتلين معززين مكرمين بل يتعدى ذلك بأجراء مقابلات معهم لكي تتاح لهم الفرصة لتأكيد أجرامهم وعدم الأعتذار وأبداء أية دلائل تشير ألى ندمهم على ما أقترفوه من جرائم بل يوصف هزيمة فلولهم وهروب قادتهم بأنها حالة مؤقتة وستعود فلول الدولة لتحقيق حلم بناء الدولة للأسف يبدو أن الأمريكان قد ضمنوا لمقاتلي وليدهم الشرعي وذلك بأخراج قادة الدولة وعوائلهم لأماكن آمنة والأفلام والأخبار تؤكد عدم ألقاء القبض على أي من قادة التنظيم وتسريب باقي القوات للجانب العراقي من خلال مسرحية هزيلة بالعفو عنهم وكذلك عرض معاناة عوائلهم وأطفالهم نتيجة الحصار والقتال وأنشغل المجتمع الدولي لأيجاد حل لعوائلهم وأطفالهم في الوقت الذي تعاني الألاف من العوائل التي شردت بفعل جرائم هؤلاء في مخيمات بائسة تفتقر لأبسط مقومات المعيشة الأنسانية ويموت العشرات من الأطفال كل شتاء وصيف يمر على هذه المخيمات وبأختصار ينعم المجرم بحريته وأحتضان ما يسمى بالعشائر وتستمر معاناة الضحايا و ألاف لايعرف مصيرهم هنا في الدول المتحضرة تعرض أفلام وتتداول الأخبار معاناة المواطنات الأوربيات والأمريكيات وغيرهن وتطالب دولهن بأرجاعهن وأطفالهن وكأن ألتحاقهن كان نزهة وقد أنتهت ولم ترتكب جرائم ترتقي لجرائم الأبادة الجماعية وهن مشاركات مع سبق الأصرار والترصد لكن مع الأسف حتى المجتمع الدولي تناسى شعوبا مغلوبة على أمرها نتيجة مواقف حكوماتهم ممثلة بالدولة العراقية والأقليم مواقف مخزية مهادنة وخيانة لحقوق المواطنة وكذلك يسجل التأريخ الموقف الذيلي لقوات سوريا الديمقراطية للموقف الأمريكي وتنفيذ مخططاتها وما صور المقاتلات الكورديات وهن يقدمن الخدمات لخنازير الخلافة ما هو ألا تعبير عن أحتقار لضحايا شعوب المنطقة من الكورديات والشعوب الأخرى وما قامت به هذه الفلول المتوحشة بحقهن نعم مخطط محكم لنقل ما تبقى من دولة الخلافة بأنتظار لعب دور آخر مع الخلايا النائمة في العراق أما قادة التنظيم فللقواعد الأمريكية ملاذ آمن لهم بشهادة شهود عيان لما نقلته السمتيات الأمريكية ولنا أن نعيد التفكير بما يسمى بحقوق الأنسان ومنظمات المجتمع الدولي فهي مؤسسات تدار بالوكالة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ومصالحها في المنطقة





حاكم كريم عطية

13/3/2019





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,616,412
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية
- ما بين مخيمات النازحين والعشوائيات ومخصصات سكن نواب البرلمان
- سلم الفساد والوزارة الجديدة
- 36006 عدد المتقدمين لشغل منصب وزير في حكومة عادل عبد المهدي
- حقائب وزارية شاغرة
- عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي
- أبو طبر مرة أخرى
- الحلبوسي الرجل المناسب في المكان المناسب
- عطش البصرة وعطش الحسين ولوائه في واقعة الطف من نفس المصدر
- فرصة تأريخية يخلقها شباب العراق الثائر من البصرة الفيحاء
- كتل كبيرة لتدوير نفايات العملية السياسية الفاسدة
- الكتلة الكبيرة ومخاوف أستمرار هيمنة الفاسدين
- أيام الحصار والدولار الأمريكي
- أهمية أستمرار الأنتفاضة لتحقيق أهدافها
- مسلسل الأعتراف بالفشل في العراق


المزيد.....




- الآلاف يتظاهرون ضد العنصرية في نيوزيلندا ولتأبين ضحايا المذب ...
- القضاء العراقي: الإعدام لإرهابي حاول تفجير نفسه ضد القوات ال ...
- ورشة أستشارية حول الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد
- الأمم المتحدة تعد خططا لتوطين لاجئي الروهينغا في جزيرة نائية ...
- خطاب الكراهية وحرية التعبير
- شريف: ابلغنا الامم المتحدة رفضنا لأي نشاط داخل موانئ الحديدة ...
- الأمم المتحدة تخطط لنقل الروهينغا في بنغلاديش إلى جزيرة نائي ...
- الأمم المتحدة تخطط لنقل الروهينغا في بنغلاديش إلى جزيرة نائي ...
- قاد عملية اعتقال أيخمان... وفاة الجاسوس الإسرائيلي السابق رف ...
- سوادنيون يتظاهرون ضد البشير في واشنطن


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - صفحات غدر منسية من دولة الخلافة