أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية











المزيد.....

كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 18:30
المحور: كتابات ساخرة
    


(رسميّة) فتاة من الغرب الأوسط ، تنحدر من عائلة فقيرة ، وتتكلّم "الصحراوية" ، بلكنة مدينيّة بائدة.
زوجها (جاسم) أكثر فقراً منها ، وينحدر من الساحل الشرقي ، ويعتاش من عائد يومي زهيد لـ "بسطيّة" يبيعُ فيها "الحاجة برُبُع" على باب الله .
يسكن الزوجان "المُتوافِقان" في شُبهِ دارِ ، في حيٍّ عشوائيٍّ "لاتينيّ" ، بغرفة واحدة ، وحمّام مُتعدّد الأبعاد والأهداف والوظائف يقع قرب باب الدار ، ولا تفصلهُ عن الشارع سوى ستارة "بازة" صدِئة.
طَبَق (جاسم) الرئيس على "منيو" رسميّة هو حساء الفاصوليا "اليابسة" ، مخلوطاً بـ "تِمّنْ" البطاقة التموينية العتيد. ومن بين سبعةِ أيّامٍ في الاسبوع تتسيّد "الفاصوليا والتِمَّنْ" أربعةَ أيّامِ من تاريخ المائدة العائليّ.
تأكلُ (رسميّة) طيلةَ ثلاثةِ أيّامٍ أيَّ شيءٍ تأتي بهِ "علاّكَةُ" جاسم في نهايةِ يومِ العمل.
ويُعَدْ هذا الترتيب الغذائيّ جُزءاً من "المقرّرات" الاختياريّة لنظام الأكل ، أمّا "المُقرّر" الاجباري ، فهو أيّام الفاصوليا الأربعة.
بعد سنتين من زواجٍ ناجح(بجميع المقاييس ، الأصيلة منها والمُعاصِرة) ، أنجبَ الزوجانِ الرائعان ولداً وسيماً جدّاً ،لا يشبهُ "جِهْرَةَ" أُمّهِ "الكادحة" ، ولا سُحنَةَ زوجها "المُجاهِد" ، لا من قريبٍ ولا من بعيد.
كانت(رسميّة) ترغب بتسمية وليدها "جود" ، ولكنّ (جاسم) أصَرّ على تسميتهِ "رامي".
كُلُّ من كان ينظُر الى "رامي" هذا ، يساورهُ شكٌّ عميق ، بأنّ الوالدين البايولوجيين لم يُنجباه ، بل قاما باستيراده من أحدى مقاطعات بريطانيا العظمى .. وأنّ أُمّهُ لا يُمكن أن تكونَ رسميّة(التي سَخّمَ "التنّورُ"السابقُ وجهها بسوادٍ دائم) ، بل هي دوقة مقاطعة "ويندسور" ، أو أميرة مقاطعة "كِنت".
منذُ بضعة أشهر ، وجاسم يتعجّب من العافية المفرطة التي منّ اللهُ بها على جسد زوجته (رسميّة) ، ومنَ البَياض المُفاجيِ لوجهها الأزرق الداكن، ومن النموّ العموديّ لأبنهِ"رامي".
لعبَ فأرُ الشَكِّ بـ "عِبِّ" الطيبة الفطريّة لـ جاسم ، فقرّرَ أن يعودَ الى البيت بعد صلاةِ الظُهر تماماً(على غير عادته) ، لعلّهُ يعرفُ ما اذا كانت "الفاصوليا والتِمَّنْ" هي التفسير المُمكن الوحيد ، أمْ أنَ هناك أسباباً أخرى لطفَح العافية على الزوجةِ والإبن.
بعد لحظاتٍ من افتراشهِ الأرضَ أمام صحن "الفاصوليا والتِمّن" ، سمعَ (جاسم) أحدهم ، وهو يطرق الباب.
أزاحَ"البَرْدَة" ، وفتحَ الباب ، وصار في مواجهة الشارع ، فرأى شابّاً على دراجّة ناريّة يُلَوّحُ لهُ بكيسٍ ورقيّ ، ويسألهُ إنْ كان هذا هو بيت "أبو رامي" ، الشهير بـبيت "أبو الدوق".
- إيْ نعم .. قال أبو رامي .. وأردفَ : اتفَضَّلْ شتريد؟
أجاب الشاب بأنّهُ جاءَ بطلبيّة "ديلفري" للكونتيسة أُمْ رامي ، ويُريدُ تسليمها مقابل خمسة عشر ألف دينار.
ورغم أنَ أبو رامي قد جفل بشدّة من هَولِ المبلغ ، وكادَ أنْ يفقد توازنهُ ، ويقع مغشِيّاً عليه ، إلاّ أنّهُ تماسكَ في آخر لحظة ،وحَدّثَ نفسهُ قائلاً : ياربّي .. الولد مريض .. ورسمية لاتريد أنْ تغادرَ البيتِ دون موافقتي ، وهاهي تطلبُ من "أبو الصيدلية" ايصال الدواء الى البيت في غيابه .. فيا لوفاءكِ يارسميّة ، ويا لأخلاصك وحرصكِ الشاسعان ، على الوِلْدِ والأرضِ والعَرْض .. يا أُم رامي الوَردة.
عادَ(جاسم) الى البيتِ فخوراً برسميّة .. وفتحَ الكيس .. فوجدَ مَصّاصتين شفّافتين تفوحُ منهما رائحة التفّاح الأحمر .. وعلبة بلاستيكيّة صغيرة.
- ماهذا يا أُم رامي ؟ .. صرَخَ جاسم "أبو الدوق" مذعوراً.
أجابَتْ أم رامي : أنّ هذا "كاتشب" عضوي (وهو يشبه معجون الفاصوليا) ، لأنَ رامي لا يتمكن من ابتلاع "الأندومي" دون كاتشب .. والكاتشب العادي يسبّب الضرر لأدمغة الأطفال وقد يؤدي لاحِقاً الى الاصابة بـ "مُتلازمة داون" .. أمّا هذه فهي مصّاصة عضويّة ، لكي لاتُصاب أسنان رامي اللبنيّة بالتلف الحادّ .
- ومِن أينَ عرفتِ كلّ ذلك .. يا "مشعولة الصَفْحَتَين" ؟ .. صرَخَ جاسم بغضب.
ردّتْ "أُمّ الدوق" بهدوءٍ تامّ :
- أختكَ (جاسميّة) أرسلتْ لي الصورَ على "الأنستغرام" ، وأخبرتني أنّهُ لولا هذه المُنتجات لكان ابنها "الكونت" الذي اسمهُ "تَيْم" ، قد ماتَ من "التَوَحُّد" ، منذُ زمانٍ بعيد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,296,689
- من أجل تلكَ الأيّام ، وليسَ هذه
- في بلادٍ كهذه
- بَحرُكَ واسِع .. ومَركَبي صغير
- سأموتُ أخيراً .. من شدّةِ البهجة
- البساتينُ المُطِلَّةُ على الشَطّ .. قرب معمل الدامرجي
- عندما تنساكَ الوردةُ .. ويتذَكّرُكَ الدُبّ
- عندما يصيحُ الديكُ .. في وادي النهرين
- مثل كِسْرَةٍ من الخُبزِ اليابسِ .. في شايٍ حارّ
- ليسَ الآن .. ليس الآن
- أسبابُ الغيابِ عديدة
- مُنتَظِراً أنْ تأتي .. أسفلَ أرارات
- الفرحُ لا يدوم .. و خاتمة الأحزانِ بعيدة
- كلّ عام .. والأنذالُ بخير
- ماذا ستفعلُ بيومٍ إضافيٍّ من العَيْش؟
- طفلٌ في العاشرة .. طفلٌ في السِتّين
- نهارٌ قصير .. مثل نجمة
- أنا في كَهفِ الوقتِ ، و سيّدتي في المدينة
- مقتطفات من دفاتر الخيبات
- أشباحُ اليمن .. و أشباحنا
- سالم مُسَلَّح ، وسالم غير مُسَلَّح .. وكلاهُما لم يَعُدْ من ...


المزيد.....




- متحف قطر الوطني.. تحفة معمارية تروي قصة شعب
- بالفيديو..الجواهري الصغير.. طفل عراقي يحفظ أكثر من ألف بيت ش ...
- كيف تفاعل الفنانون اللبنانيون مع عملية قسطرة قلب الحريري؟!
- عائدات -كابتن مارفيل- تقترب من مليار دولار (فيديو)
- العثماني يبحث آفاق التعاون الصناعي مع المدير العام لمنظمة ال ...
- رئيس أركان الجيش الجزائري: المادة 102 المخرج الوحيد لأزمة ال ...
- جاستن بيبر يعتزل الغناء مؤقتا
- محمد بن راشد يغرد باللغة الأوزبكية ترحيبا برئيس أوزبكستان
- أول ظهور إعلامي لأنغام مع زوجها الجديد! (فيديو)
- شاهد.. الفيديو المتسبب في أزمة الفنانة شيرين بمصر!


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية