أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مدينة الموتى حسن الجندي














المزيد.....

مدينة الموتى حسن الجندي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 12:41
المحور: الادب والفن
    


رواية مخطوطة بن إسحاق
مدينة الموتى
حسن الجندي
في هذه الرواية نجد قدرة السارد على السيطرة على الأحدث، فهو يأسر القارئ ويجعله في حالة ترقب ومتابعة لما يجري من احداث، وإذا ما اضفنا إلى ذلك فكرة الرواية التي تقترب من حكايات ألف ليلية وليلة، يمكننا القول أن السارد أحسن وأجاد استخدام تقنية الرواية من خلال (كسر) سلاسة السرد وتدخله مباشرة قاطعا على القارئ التماهي مع الأحداث: "من الآن سأروي كل ما حدث في اللحظات القادمة ولكن سأرويها من منظور كل شخص من الجالسين على المنضدة ... وفي النهاية سأروي من منظور يوسف نفسه" ص163، من هنا يمكننا القول أننا أمام رواية عربية جديدة في موضوعها.
الفكرة الاساسية تتحدث عن عالم (أسطوري/خرافي) يتحدث عن عالم الجن و(عودة) الموتى إلى الحياة، وكيف يؤثرون ويقمون بأعمال، فهناك مخطوطة "بن إسحاق يشتريها "يوسف" من عجوز في سوق الازبكية، لكنه يتفاجأ أن هذا الرجل قد مات منذ سبعة عشر عاما، وأن المخطوطة ما هي إلا طريقة استخدمها الجن ليتحرروا من الحبس الذي هم فيه، لكن هناك الكارثة اصابة أربعة اشخاص عندما يروا كابوسا واحدا وفي نفس الوقت، وهذا الكابوس يخبارهم بأنهم سيموتون، وهذا ما كان.
لا شك أن الرواية فنيا تستحق التوقف عندها، فقد امتعتنا وأعادتنا إلى لغة ألف ليلة وليلة، ولكن هل نحن الآن بحاجة إلى هذا النوع من المواضيع؟، أم أننا بحاجة إلى أدب يجمع بين التقنية والفكرة؟، اترك الاجابة للقارئ، الذي من حقه أن يحكم ويقرر أي نوع من الأدب يريد.
الرواية من جروب عصير الكتب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,376,242
- الفلاح والصحراء في -ثلاث ليال فلسطينية جداً- صبحي شحروري
- الجزائر بين المطرقة والسنديان
- جروان المعاني حكاية وقصيدة -للزهري-
- عبود الجابري شاعر الدهشة
- مناقشة كتاب -لا بد أن يعود-
- الفلسطيني في رواية -عذبة- صبحي فحماوي
- يونس عطاري -إلى بدر شاكر السياب-
- أنف وثلاث عيون احسان عبد القدوس
- مالك البطلي -أنا ابن الندوب-
- الطبيعة والفرح عند الشاعر محمد زايد
- حقوق الإلهام وبيجاميلون -سعادة أبو عراق
- البياض عند محمد علوش وإياد شماسنة
- الطرح الطبقي والهم الوطني في مجموعة -الخبز المر- ماجد أبو شر ...
- الرواية والقصيدة -الدليل- إبراهيم نصر الله
- قصة عشق كنعانية- صبحي فحماوي
- مناقشة مختارات شعرية لشوقي بزيع
- كن لها سليمان دغش
- نمر مرقس -أقوى من النسيان- الذاكرة الفلسطينية
- التماثل اللغة والمضمون في قصة -توغّل ، فذاك حُلُمي- علي السب ...
- لوحات شعرية من التراث النابلسي وليد محمد الكيلاني


المزيد.....




- مصر.. معاقبة مطرب مشهور بسبب التهرب الضريبي
- من جديد .. قانون الأمازيغية على طاولة لجنة برلمانية
- انطلاق أشغال المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغربية
- 14دولة ببريتوريا لدعم البوليساريو.. و 40 دولة بمراكش لدعم مس ...
- بركة: عجز الحكومة وراء تفقير المغاربة وتعطيل المشاريع الكبرى ...
- -خط البلقان- يجني الملايين في دور السينما الروسية
- رأي - عبد الصمد بلكبير: الصور الحزينة المحزنة !
- بعيداً عن فعاليات جائزة المعلم العالمية.. ما الذي فعله هذا ا ...
- ناصر بوريطة يجري مباحثات بمراكش مع نائبة الأمين العام للأمم ...
- 31 مارس أخر موعد للترشح لكتاب القصة العربية حول العالم


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مدينة الموتى حسن الجندي