أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 8/18














المزيد.....

موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 8/18


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 11 - 13:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 8/18
ضياء الشكرجي
dia.al-shakarchi@gmx.info
www.nasmaa.org
نشرت كمقالة باسمي المستعار (تنزيه العقيلي).
ولدينا نص قرآني متسامح نسبيا مع الآخر، وذلك في سورة يونس 99-100:
«وَلَو شاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرضِ كُلُّهُم جَميعاً، أَفَأَنتَ تُكرِهُ النّاسَ حَتّى يَكونوا مُؤمِنينَ، وَما كانَ لِنَفسٍ أَن تُؤمِنَ إِلا بِإِذنِ اللهِ، وَيَجعَلُ الرِّجسَ على الَّذينَ لا يَعقِلونَ».
وكذلك في سورة الغاشية 21-24:
«فَذَكِّر إِنَّما أَنتَ مُذَكِّرٌ، لَّستَ عَلَيهِم بِمُسَيطِرٍ، إِلاّ مَن تَوَلّى وَكَفَرَ، فَيُعَذِّبُهُ اللهُ العَذابَ الأَكبَرَ».
صحيح إن القرآن يذّكر محمدا – في هاتين الآيتين على خلاف الكثير غيرهما - أن ليس من مسؤوليته، ولا بمقدوره، أن يُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين، وأن ليس عليه إلا التذكير والبلاغ المبين، وإلا فليس له أن يمارس السيطرة والهيمنة على الناس، وعلى عقولهم، وقناعاتهم، وقراراتهم، في إجبارهم على الاستجابة لدعوته. ولكن في نفس الوقت يؤسس لكراهة غير المستجيبين، فهو تسامح، لكن الحكم على المتسامَح معهم يأتي قاسيا، بعدِّهم «لا يَعقِلونَ»، ومن الذين «يَجعَلُ [اللهُ] الرِّجسَ» عليهم. هذا في النص الأول، وفي النص الثاني «مَن تَوَلّى وَكَفَرَ، فَيُعَذِّبُهُ اللهُ العَذابَ الأَكبَرَ». إذن حتى آيات التسامح، فهي في أقصى ما تمارسه من تسامح، أن تترك الحرية للكافرين بالإسلام أن يكفروا به - باستثناء المسلمين بالولادة -، ولكن تكيل لهم شتى الشتائم، وتحرض على كراهتهم، وتتوعدهم بشتى أصناف العذاب الأخروي. فأين هذا من «وَما على الرَّسولِ إِلَّا البَلاغُ المُبينِ»، هذا البلاغ الذي لم يكن مُبينا بقدر ما كان مُبهَما مُشوَّشا قابلا للتأويل إلى ما يتضادّ مع بعضه البعض، إلم نقل يتقاطع ويتناقض ويتنافى.
وفي سورة آل عمران 19-20 نقرأ حصر الدين الذي يرتضيه الله للناس في الإسلام، فنقرأ هنا:
«إِنَّ الدّينَ عِندَ اللهِ الإِسلامُ، وَما اختَلَفَ الَّذينَ أوتُوا الكِتابَ إِلّا مِن بَعدِ ما جاءَهُمُ العِلمُ بَغياً بَينَهُم، وَمَن يَّكفُر بِآياتِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ سَريعُ الحِسابِ، فَإن حاجّوكَ، فَقُل أَسلَمتُ وَجهي للهِ، وَمَنِ اتَّبَعَني، وَقُل لِّلَّذينَ أوتُوا الكِتابَ والأُمّيينَ أَأَسلَمتُم، فَإِن أَسلَموا فَقَدِ اهتَدَوا، وَّإِن تَوَلَّوا فَإِنَّما عَلَيكَ البَلاغُ، واللهُ بَصيرٌ بِالعِبادِ».
وهناك من يذهب إلى أن كلمة «الإسلام» هنا لا تعني الدين الإسلامي، بل ترد بمعناها العرفاني، أن يُسلِم الإنسان لله، حيث نُعِتَ الأنبياء من قبل محمد بأنهم كانوا «مسلمين»، ولكن هؤلاء من حيث يقصدون، أو من حيث لا يقصدون، يتناولون الكلمة هنا مقطوعة من سياقها في كامل الآية، فالآية تخاطب محمدا، بـ: «فَإن حاجّوكَ، فَقُل أَسلَمتُ وَجهي للهِ، وَمَنِ اتَّبَعَني»، ثم «وَقُل لِّلَّذينَ أوتُوا الكِتابَ والأُمّيينَ أَأَسلَمتُم»، وبعدها: «فَإِن أَسلَموا فَقَدِ اهتَدَوا»، وإلا «وَّإِن تَوَلَّوا فَإِنَّما عَلَيكَ البَلاغُ»، ولذا فالصحيح في الإسلام «وَمَن يَبتَغِ غَيرَ الإِسلامِ دينًا فَلَن يُّقبَلَ مِنهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخاسِرينَ»، فانتبهوا إلى كلمة «دينًا» والخاسر هو الذي يكون مصيره في «نارِ جَهَنَّم».





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,401,518
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 7/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 6/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 5/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 4/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 3/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 2/18
- موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 1/18
- مع مصطلحي «الذين آمنوا» و«الذين كفروا» في القرآن 4/4
- مع مصطلحي «الذين آمنوا» و«الذين كفروا» في القرآن 3/4
- مع مصطلحي «الذين آمنوا» و«الذين كفروا» في القرآن 2/4
- مع مصطلحي «الذين آمنوا» و«الذين كفروا» في القرآن 1/4
- المحكمات والمتشابهات في القرآن 5/5
- المحكمات والمتشابهات في القرآن 4/5
- المحكمات والمتشابهات في القرآن 3/5
- المحكمات والمتشابهات في القرآن 2/5
- المحكمات والمتشابهات في القرآن 1/5
- قراءة أخرى لنصوص من القرآن 4/4
- قراءة أخرى لنصوص من القرآن 3/4
- قراءة أخرى لنصوص من القرآن 2/4
- قراءة أخرى لنصوص من القرآن 1/4


المزيد.....




- رأي.. سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: ع ...
- الأرشمندريت ميلاتيوس بصل: التهجير المسيحي في فلسطين قمعي وال ...
- سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: عودة وط ...
- كتاب جديد يكشف الإدارة -الكارثية- لأموال الفاتيكان
- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - موقف القرآن ممن لم يؤمن بالإسلام 8/18