أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - ارهاب سلطة رأس المال التركي المغولي القطري العميل للكيان النازي الصهيوني المارق..نموذج الجيش الاخوانجي الحر ومشروعه الاسلامي الاجرامي















المزيد.....

ارهاب سلطة رأس المال التركي المغولي القطري العميل للكيان النازي الصهيوني المارق..نموذج الجيش الاخوانجي الحر ومشروعه الاسلامي الاجرامي


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 10 - 10:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


استقبلت المانيا الاغلبية الساحقة من مجرمي الحرب من جيش لبنان الجنوبي العميل لاسرائيل واستقبلت المانيا مجرمي الحرب وعتاة الارهابيين الدوليين من قيادات وعناصر الجيس الحر الاخوانجي الارهابي والقاعدة وداعش وسائر عصابات السي اي ايه الارهابية الاسلامية الاخرى العميلة لاسرائيل وهؤلاء لاتسقط جرائمهم سواء بالتنفيذ او المشاركة اعلامية او دينية او غيرها فمثلا لم افرجت المانيا عن ارهابي الجزيرة احمد منصور بينما كان لا ينبغي ان يخرج لا هو ولا كل مراسل للجزيرة حرض على سورية وجيشها وايد عصابات الارهاب التي تسمي نفسها الثورة السورية ..هذا الاعلامي الارمني كيفورك لماسيان يقدم عرض اعلامي موضوعي ومحترم مهما كان اتفقنا معه ببعض ما يقوله ام اختلفنا لاتجد الشتائم الاخوانجية الترهيبية الاخوانجية ولا استخدام قتاوي الارهاب كما يفعل ارهابيي الجزيرة كاحمد منصور والقرضاوي وابوهلالة وتيسير علوني وكتبة القدس العربي الصهيونية القطرية ؟؟هذا الصحافي كيفورك الماسيان يحترم لأنه اضافة لصحافة الانكليزية والعربية بموضوعيته ويمكن ان تناقشه بمستوى راقي بالرأي اما حثالات ثورة السي اي ايه السورية بماذا ستناقشهم وهم اميين ويدققون بزوجة فلان ويكفرونه ويدققون بقطعة قماش على الرأس وما دينه وما مذهبه ويكفرونه وهم خونة ضد بلدهم لأن الخائن بعرف المانيا نفسها اذا كانت في حالة حرب ان لاتكون مع الدول التي تحاربها اي ان كل من يناصر اردوغان وال ثاني وسعود ونهيان اعداء سورية هو خائن وهؤلاء القاع بل قاع القاع وينبغي اعتقالهم كل جيش السي اي ايه الارهابي في المانيا واوروبا وغيرها بصفتهم خطر على الجنس البشري والعقل والحضارة..لا اعتقد ان كيفورك يحرض على اللاجئين لانه لاجئ بل يطالب باعتقال جيوش الارهابيين من الجيش الحر الاخوانجي وعصابات الاخوان المسلمين والقاعدة وداعش وكل مرتزقة محميات الخليج بصفتهم خطر على الالمان و الاجانب العلمانيين والحضارة البشرية والمخابرات الالمانية تعرف ما يتعلمون في الحظائر الارهابية التي تمولها محميات الارهاب القطرية والسعودية والاماراتية والكويتية والتركية وجر من كره للالمان واي شخص يختلف معهم وتكفيره وكيف يسخرون من الالماني لأنه يأكل لحم الخنزير وغيره وغيره تعرفه المخابرات الالمانية وعليها ان تكشف نماذج للناس عن قيمهم الخطيرة والارهابية التكفيرية




لم لاتكشف المخابرات الالمانية عن طبيعة الارهابيين الاسلاميين العملاء لاسرائيل الذين استقبلتهم من السوريين الاخوانجية وغيرهم الذين يقومون بالمانيا والدول الاوروبية بضرب زوجاتهم وتعنيف اولادهم وتهديد امهاتهم بضرورة وضع الحجاب حتى وهي في البلكونة وبعضهم يحمل الجنسيات الالمانية والاوروبية وما الذي يقولونه عن ابناء البلد الالماني وما يسمونهم لانهم يأكلون لحم الخنزير ويشربون الخمر والمرأة مستقلة متحررة وليست عبدة اسلامية اخوانجية ..فقط لنعرف ما يموله دافع الضريبة الالماني والاوروبي من دواعش وقاعدة واخوانجية مجرمين على نمط ما موله من جيش لبنان الجنوبي العميل لاسرائيل ولتكشف علاقتهم بمساجد او حظائر او شركات واستثمارات محميات ال ثاني تحديدا وسعود ونهيان وصباح واردوغان الارهابيين ايضا




وزير داخلية اردوغان يقول ان حلب ودمشق كانت للاحتلال العثماني ولماذا لم يذكر القدس هل لان اسياده الصهاينة فيها محتلين وتجارته عال العال معهم لم لا يذكر ان السلطنة العثمانية كانت محتلة طوال تاريخها الانحطاطي المتخلف وانهم من سلموا حلب ودمشق والقدس للاحتلال الفرنسي والانكليزي في اطار خضوعهم لاسيادهم والحاكمين الفعليين للسلطنة في تلك الفترة..نصيحتنا اهتم بما تسميه تركيا لأنها ستذهب ايضا وتتخلص بقاع منها من احتلال التنابل العثمانيين الاطلسيين والمسألة اصبحت مسألة وقت متى ما قرر اسياد تركيا الحقيقيين من الامريكان ومن في حكمهم ان يقسموها وهي اليوم مقسمة تنتظر القرار فقط ولولا الروس لكانت اليوم في مصير طالباني مختلف ..




هل تقبل المانيا ان يطالب حزب فيها بان تحتل تركيا قسم منها متاخم للمجر وتسلم مقاديرها لحكم تركي هل تقبل لمواطنين المان ان يحملوا السلاح ويكونوا بيادق الاحتلال التركي وماذا تسميهم اليس خونة وتقوم باعدامهم رميا بالرصاص..هذا ما يقوم به وصرح به علنا قادة الاخوان المسلمين السوريين وعصاباتهم المارقة في سورية وتركيا والمانيا وطالبوا بقوننة احتلال تركيا لجزء من البلد الذي ولدوا فيه وعاشوا اليس من حق الشعب السوري وجيشه ابادتهم وتخليص البشرية من هذا المشروع الاسلامي الاجرامي الخياني بحق ليس سورية بل بحق كل الشعوب فهؤلاء بيادق ارهابية بيد طغمة اوليغارشية اقلية مالية هدفها تدمير الكون واستعباد الناس من قبل عدة اشخاص..طبعا ههذا السؤال مطروح على كل دولة فيها عصابات الاخوان المسلمين واستثمارات محمية قطر الارهابية بانها معادية لشعبها وليس صدفة انك لاتجد كائناتهم المنقبة والمحجبة والملتحية في الصين التي تحقق اعلى معدلات النمو وفي عقد او عقدين ستسيطر على العالم




لست بحاجة للكتابة المناسباتية عن المرأة وعيدها لأنها موجودة في كل قصيدة وكتابة وملاحظة وادافع عنها لأن اي مجتمع دون امرأة فاعلة ومستقلة ومتحررة مجتمع ارهابي مريض يكفر بعضه البعض ويقتل بعضه البعض ادافع عن مرأة غير مرتهنة للعبودية الدينية وارهابها ونخاستها تحت مسمى انها عورة تحتاج الى حجاب او انها قاصر لاينبغي مساواتها مع الرجل في الميراث والراتب والحقوق..الدفاع عن المرأة عمل يومي ولحظي ضد مجتمعات ترهبها بشريعتها المتخلفة والتي قدمتها عصور العبودية الحرملكية العثمانية او الاستعمارية لأنه دون مرأة متحررة ومستقلة لا وجود لانسان ولا لمجتمع ولا لحضارة و ليس صدفة ان السي اي ايه وعبر وكلائها من محميات الخليج مولت المشروع الاجرامي الاسلامي الذي حول المرأة الافغانية الى برقع وثقبين وكذلك فعل مع المرأة في المحميات وما فعله اردوغان وعصابات الاخوانجية في تونس وليبيا او طموحهم وهكذا انتهت هذه المجتمعات اذا لم تقم بابادة هذه العصابات الاخوانجية والسلفية البترودولارية العميلة لاسرائيل واسيادها الخليجيين والامبرياليين



لولا الصين وروسيا لكانت سوريا اليوم افغانستان او صومال او ليبيا ثانية نهبتها و تطحنها جيوش السي اي ايه الاسلامية الارهابية الاخوانجية والسلفية القطرية والسعودية والاماراتية والكويتية والتركية المغولية بمشروعها الاسلامي الاجرامي تحت مسمى الثورة الليبية والثورة السورية للحى القطرية والسعودية والتركية المقملة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,340,106
- ارهاب سلطة رأس المال القطري الامريكي الاعلامي؟؟ ابداع الثقاف ...
- ارهاب سلطة رأس المال السعودي القطري الامريكي في استثمار الفر ...
- ارهاب سلطة رأس المال الاسرائيلي الامريكي في جرائم حرب وضد ال ...
- ارهاب سلطة رأس المال الخليجي في تعميم ثقافة العبودية الاسلام ...
- ارهاب رأس المال القطري التركي العميل للدوائر الصهيونية تحت م ...
- ارهاب سلطة رأس المال الفلسطيني العميل للدوائر الصهيونية والق ...
- ارهاب رأس المال القطري والفنزويلي المدار من الدوائر الامبريا ...
- ارهاب رأس المال الأمريكي لمنع اي تجربة مستقلة وانتاجية خارج ...
- قصيدة : اعترافات على حيطان المغارات
- ارهاب سلطة رأس المال الفرنسي الروتشيلدي - نموذج ماكرون بتصني ...
- ارهاب سلطة رأس المال الاعلامي الامريكي الاوروبي ..نماذج اكاذ ...
- قصيدة:تلوحين من حدود المستحيل
- نقاش مع الرفيق لعربي رمضاني - جزء ثاني - حول مداخلتي عن الرئ ...
- نقاش مع العربي رمضاني حول مداخلتي السابقة عن الرئيس بوتفليقة ...
- الرئيس بوتفليقة في مواجهة ارهاب سلطة رأس المال الامريكي الأو ...
- ارهاب سلطة رأس المال البلجيكي ودور البراغي العربية في لعبة ا ...
- قصيدة:اخر كتابات الياسمين
- ارهاب سلطة رأس المال الامريكي لاعادة تدجين عبيدهم ايضا
- ارهاب سلطة رأس المال الاوروبي وشبكاتها الجهنمية
- لزوم ما يلزم لاستئصال الحروب الأهلية في سوريا


المزيد.....




- رأي.. سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: ع ...
- الأرشمندريت ميلاتيوس بصل: التهجير المسيحي في فلسطين قمعي وال ...
- سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: عودة وط ...
- كتاب جديد يكشف الإدارة -الكارثية- لأموال الفاتيكان
- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - ارهاب سلطة رأس المال التركي المغولي القطري العميل للكيان النازي الصهيوني المارق..نموذج الجيش الاخوانجي الحر ومشروعه الاسلامي الاجرامي