أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد العاني - الظالمين بالظالمين














المزيد.....

الظالمين بالظالمين


خالد العاني

الحوار المتمدن-العدد: 6165 - 2019 / 3 / 6 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اتفقت المضارطة اقصد ( المعارضة ) على الاستعانة بالثور الهائج كي يخلصها من حكم الدكتاتورية التي هربوا منها خشية البطش بهم بعد ان زوروا وسرقوا وخربوا وقدموا لآسيادهم الوثائق والشهادات المزورة والكاذبة ووجد الثور الهائج ومن يدور في فلكه من الدول ذات التاريخ الاستعماري الحافل بالجرائم واللصوصية التي مارسوها في اي بقعة ارض طالتها اقدامهم الهمجية وبممارسة تخلوا من كل القيم الانسانية واستعمال كل الاسلحة القذرة والمحرمة دوليا لتنفيذ مأربهم ومشاريعهم العدوانية بالاستيلاء على خيرات الشعوب ومصادرة ارادتها وهم على دراية بان المواطن المخلص والشريف لا يمكن ان يخون وطنه او يتعاون معهم من اجل منافع شخصية او مادية فكان لهم ما ارادوا حيث تجمع حولهم كل انتهازي ونفعي وخائن وساقط الغيرة لتقع الواقعة وليستباح العراق بعد ان لاقى من الاحداث الجسام منذ المؤامرة القذرة في شباط الاسود 1963 ولغاية الغزو في 2003 الذي محى كل صلة للعراق بما يوصف بدولة ولآكمال ونجاح مشروعهم وهم الذين لهم الخبرة المتراكمة من خلال غزواتهم ضد الشعوب المستضعفة وحكامها الاّمات فأجزلوا العطاء لهؤلاء المارقين وساعدوا على نشر الفساد المالي والاداري والتجهيل ونشر المخدرات وتفشي السرقة والقتل والخطف والرشوة وتخريب كل ما يؤدي الى اصلاح الاحوال وتصحيح المسير ...
بعد ان امتلآت كروش هؤلاء القوم الفاسدون وسرقوا ودمروا كل ما ينفع الناس صعدت الغيرة عندهم فجأة وهم يتزايدون فيما بينهم كل يدعي هو رأس الحربة في طرد قوات الاحتلال الامريكي حصرا والابقاء على الاستحواذ الايراني لآن ايران دولة شقيقة للعراق ؟ .. فات هؤلاء الاغبياء ان هؤلاء المحتلين استعملوهم لمرحلة محدودة كما حصل لمن سبقهم من حكم العراق وغيره من الاقطار الاخرى مثل شاه ايران او حاكم ليبيا او جحش سوريا وعندما ينتهي الاكسباير يسحقونهم تحت اقدامهم يقول احد هؤلاء المستعمرين ( اننا نستعمل العملاء مثل السيكارة نتمتع بها لحين ان تنتهي فنسحقها بأقدامنا ) الجماعة متعجلين قبل انتهاء الاكسباير المحدد لهم ويسعون الى اصدار تشريع لآنهاء التواجد الامريكي في العراق ويبدوا ان الساعة قربت وسينشق القمر ولعلها تكون خاتمة العملاء والساقطين ورحيل المستعمرين ولسان حال العراقيين يقول الظالمين بالظالمين ونخلص من كل هؤلاء المجرمين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,025,967
- الفساد دمر البلاد والعباد
- ازدواجية العقيدة
- ابو كريوه يبين بالعبرة
- انقلاب شباط الاسود جرح لا يندمل
- عنتريات امانة بغداد والفساد المستشري
- حمير وبلا ضمير
- من الذي ربح ومن الذي خسر
- من هل الزاغور ما يطلع عصفور
- بماذا سيفخر بكم ابنائكم انتم ؟؟؟
- عمالة حتى الثمالة
- ريح صفراء وسوداء تعصف بالعراق
- المجرب لا يجرب
- زاهد ومسرف
- متصير اّدمي
- واوي حلال واوي حرام
- متى تهتز شوارب الثعالب
- مدينة المسؤولين والبرلمانيين المقدسة
- قيم العراقيين من برلمان ديرة عفج
- الى من يريد ان يبني العراق من جديد
- عرس واوية


المزيد.....




- السودان: تحالف -الحرية والتغيير- يدعو لمظاهرات ليلية تنديدا ...
- محمد مرسي: وفاة أول رئيس مصري منتخب في قفص الاتهام
- بعد زيادة طهران مخزون اليورانيوم.. أي سيناريوهات تنتظر الاتف ...
- فيديو ساخر... بقرة تقتحم فندق
- استهداف معسكر للجيش العراقي بالصواريخ
- الحوثيون: هجوم واسع على مطار أبها السعودي وإصابة الأهداف بدق ...
- إطلاق نار على تجمع احتفالي في كندا (فيديو وصور)
- إيران ترد على محمد بن سلمان وتكشف عن -أملها-
- تحرير فتاتين عراقيتين من قبضة عائلات -داعش- داخل سوريا
- هل ينهي دواء مضاد لارتفاع ضغط الدم المعاناة من مرض عضال؟


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد العاني - الظالمين بالظالمين