أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - بنو أمية مدرسة متقدمة بالماكيافيللية:














المزيد.....

بنو أمية مدرسة متقدمة بالماكيافيللية:


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 6163 - 2019 / 3 / 4 - 23:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بنو أمية مدرسة متقدمة بالماكيافيللية:
بغض النظر عن أي بعد عقائدي، فقد جسد بنوأمية بدهائهم السياسي قمـّة المكيافيللية والانتهازية السياسية، التي أصبحت لاحقا مدرسة في الحكم والسيطرة وإدارة المجتمعات وتوريث الأنظمة السياسية وإقامة الملكيات العضوض التي لا تحول ولا تزول، فبعدما كان هؤلاء من ألد أعداء الإسلام لا سيما حين شعروا بأنه سيسرق منها شق الزعامة السياسية والتجارية ويحصرها بأبناء عمومتهم من بني هاشم استسلموا للمعطيات السياسية والتحولات الميدانية مع سيطرة ميليشيات يثرب "الفاتحة" المنتصرة التي اجتاحت مكة العاصمة الروحية والتاريخية لقريش واستلمت زمام الأمور على الأرض وحدوث اختلال كبير في موازين القوى لصالح ميليشيات "يثرب" المتشددة التي استولت بالقوة المسلحة على الأوضاع و"انتصرت" وتم انتقال السلطة كلية لـ"عسكر" مكة، وأمراء الحرب و"داعش" يثرب التي أضحت القوة السياسية الوحيدة في مكة، فأعلن، عندها، الفرع الأموي، وببرافماتية ومرونة سياسية قل نظيرها، بقريش ولاءه "المطلق" للزعامة الجديدة التي كان يسخر منها ويرفض سلطتها ودعوتها سابقاً ويعلن تبعيته الظاهرية للسلطة والنظام الجديد على غرار المصالحات التي تجري اليوم، ودخلت في دين الله أفواجاً وصار "دار أبي سفيان" بوابة العبور "الأمنية" (مركز المصالحات) والانضمام والالتحاق الطوغي بعوالم السلطة الجديدة فاستوطنته وشرخته ومزّقته من الداخل وحلوته حتى يومنا هذا إلى قبائل وشيع تتصارع ...وهكذا أضحت الأموية السياسية مدرسة بالسلطة والحكم الرشيد وليصبح أعتى معارضي الدعوة في سدة الحكم ويستلموا نظام الحكم من بعدها، وبعدما ما ارتكبوا سلسلة من المجازر والفظائع والجرائم الجماعية لإنزال الرعب في صفوف وقلوب مناوئيهم، ووطدوا سلالتهم لحوالي قرن كامل أي مائة عام من الزمان تقريباً وتقلوا السلطة من محيطها المكي الصحراوي الضيق إلى فضاءات وحواضر إقليمية أرحب كانت متقدمة جدا اجتماعيا واقتصاديا في واحدة من أقدم عواصم التاريخ التي استوطنوها وصارت عاصمتهم التاريخية ومركز قيادة للامبراطورية العسكرية الناشئة الجديدة واستفردوا بالحكم والتوسع من دون الأخذ بالاهتبار والنظر لأية معطيات جيوسياسية في ظرف دولي كانت تتداعى وتتضعضع وتتهالك وتشيخ فيه اثنتان من أعرق إمبراطوريات العالم القديم في فارس وبيزنطة...
وطوطة طوطة لسه ما خلصت وما راح تخلص الحطوطة.........





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,762,380
- من هو المفتري الباغي المعتدي الظالم بنو عربون أم بنو صهيون؟
- العقائد أرضية: خرافة العقائد السماوية
- هل حان الوقت لرفع دعاوى قانونية أمام الجنائية الدولية ضد الا ...
- أفراح آل المتختخ
- دعوة لتجريم العروبة قانونياً ودولياً
- مبادىء عامة توجب رفض التشريع الإسلامي بأي دستور
- إلى الأستاذ حسن م. يوسف: طوبى للمأزومين
- ما الجدوى من عودة العرب للشام؟
- في الرد على شبه التكفيري ابن بوداييه الذي يتقمص دور ربه البد ...
- بوداي وأدونيس كمجرمي حرب كبار
- العروبة والصهيونية وجهان لعملة الاحتلال والاستعمار
- هل السوريون عرب؟ هل أنت عربي؟ المنطقة بين العرب والمستعربين
- سوريا: أم الهزائم وخرافة الانتصارات؟
- هلا بالخميس: كيف أصبحتم أقل من العبيد؟
- سوريا: الفاشية والعنصرية والتمييز الأغرب بالتاريخ
- سوريا: الدولة، الحكومة النظام
- لماذا المقاومة ملعونة ومذمونة ومحرّمة وحرام؟
- كأنك يا بو زيد ما غزيت: لماذا لا يتغيّر النظام؟
- الدور المشبوه للإسلام السياسي السني والشيعي (1)
- إيران السيناريو الأسوأ: وداعاً للحروب التقليدية


المزيد.....




- جبهة العمل الاسلامي: مؤتمر البحرين استمرار لصفقة ترامب
- الأردن.. بدء أعمال المجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف بالد ...
- مؤتمر تطبيعي في البحرين تحت شعار التعايش والانفتاح بمشاركة ...
- مرصد الإفتاء: تحذيرات الرئيس عبد الفتاح السيسي بخصوص ليبيا ج ...
- الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن تحذيرات السيسي حول ليبيا
- نتنياهو يشكر ترامب لنشر مرسوم بحظر التمييز ضد اليهود
- عاهل المغرب يدعو إلى اعتماد خارطة طريق تحدث نقلة في مؤشرات ج ...
- ثالث هجوم خلال أسبوع -حركة الشباب- تقتحم قاعدة للجيش...هل تش ...
- ترامب يصدر مرسوماً يقضي بتعريف جديد لليهودية يقيد حركات المق ...
- البابا تواضروس الثاني يتحدث عن -اللقاء الأول- مع الملك سلمان ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - بنو أمية مدرسة متقدمة بالماكيافيللية: