أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 34)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 34)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 20:04
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


و هذا التحليل العقلاني و الديني يودي بنا الى ان نقول ان العدالة الالهية هو ان يعاقب الشرير عن فعل اختاره و يثيب الخيّر على انه عمل خيرا بمحاولة و جهده بذاته. و بعد ذلك ياتي الى المبدا الثالث وهو التهديد و التبشير اي الوعد و الوعيد، و انه وعد للمطيعين بان يثيبهم و الوعيد لاولئك الذين يخالفونه، و بدون شك سينفذ ما يقول لانه لن يغير كلامه و لن ينكث وعده و ليس هناك كذب في محاولاته ( 28). و هذا جواب لتيار المرجئة الذين قالوا مهما كانت افعالك سيئة ليس بمشكلة و انما المهم ان تكون مؤمنا.
المبدا الرابع وهو المنزلة بين المنزلتين، اي بين الكفر و الايمان ( و هذا ان الشخص الذي يقتل او يزني او يفعل الخطيئة الكبرى فانه فاسق ليس بمؤمن، و ليس له حكم المؤمن من المدح و الوصف لانه يُلعن و انت تتبرأ منه، وليس بكافر و لا حكم للكفر عليه... و بعكسه يقول الخوارج بانه كافر و يقول المرجئة بانه مؤمن ( 29).
اما المبدا الخامس و هو الامر بالمعروف و النهي عن المنكر، المسلمون متوافقون على هذا في الماضي والحاضر، و لكن عند نفصيله مثل نوع التفهم للشر و الخير و اشكال تغييره فلهم توجهات مختلفة في ذلك.
عندما ولدت و ظهرت المعتزلة كانت هناك نقاشات وحوارات كثيفة عن هذا المبدا، الذي ليس فقط ما تؤمن به المعتزلة و انما يعتبرونه احد المباديء الاساسية للدين، والمرجئة كانوا يؤمنون بان فعل كهذا حرام لان الخليفة لا يمكن انتقاده بمثل هكذا افعال و انما لا يمكن مواجهته ايضا. و بعكسه الخوارج اعتقدوا كلما كان هناك اضطهاد، ان كان لنا قدرة التغيير ام لا، يجب ان يُغير بالسلاح، و السنة التقليدية في المذاهب الاربعة يقولون ان الخليفة و ان كان شريرا يجب على المسلمين طاعته مادام لم يكفر بشكل علني. قالت المعتزلة ان عمل شر من الواجب على المسلم ان يغيره و ان يواجهوا شره، و هذا ما ادى الى ان الكثير من الباحثين ان يحسبوا اعتقاد هؤلاءعلى انه قمة للنشاط السياسي و الثوري ( 30) و بهذا تكون هذه مستوى تفعيل العقل و هي محاولة عقلانية الدين و نصوصه، لم يبق مكان او شيء او مجال لم يقتربوا منه. و الخطاب الديني و العقلاني يحمل الخصال لقدرة الاثبات و البرهان دائما، كل تلك المباديء هي نتيجة لامتداد و اطالة الصراعات السياسية نحو الفكر و الدين و المباديء و العقائد. بتعبير اخر قصير جدا، ان المشاكل السياسية الداخلية هي المنفذ الاول لحركة العقل الاسلامي و نشاطه. و هذه الحقيقة الثقافية مما ادى بالباحثين الثقافيين العربي و الاسلامي الكبار ما حذروا القاريء، عند عدم معرفة الحوادث السياسية الداخلية للمجتمع الاسلامي، وبالاخص في عصر الصحابة، لا يمكنهم ان يفهموا من تفاصيل و اسباب ماوراء الفكر الاسلامي بكافة اتجاهاته ( العرفانية و البيانية و البرهانية) (31). و بهذا الشكل فان المقولة الشهيرة ل (فرانسوا شاتلي) يكون صحيحا جدا عندما يقول( ان تاريخ الفلسفة لهو تاريخ السياسة مجبرا) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,915,149
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (33)
- افول الفلسفة قبل تجليها ( 32)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (31)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (30)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 29)
- افول الفلسفة االاسلامية قبل تجليها ( 28)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (27)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 26)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (25)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها(24)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 23)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 22 )
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (21)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (20)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (19)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (18)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (17)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (16)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (15)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (14)


المزيد.....




- نساء -يتخبطن- بين جدران المستشفى وغرف نومهن..ما لم يُنقل عن ...
- هل القهوة تحمي من الإصابة بالتحلّل العصبي والأمراض الجلدية؟ ...
- في هذا المتجر بدبي.. لا زال بإمكانك -استئجار- فيلمك المفضل
- المنامة.. ورشة عمل دون طرفي النزاع
- 1919 - 1939 الهدنة قبل ...الحرب
- مليونير يطلب دمية جنسية بمواصفات خاصة!
- بريطانيا تحذر واشنطن وطهران من الانزلاق إلى حرب لا تريدانها ...
- بريطانيا تحذر واشنطن وطهران من الانزلاق إلى حرب لا تريدانها ...
- نجل مرسي: هكذا سلموني جثمان والدي
- لن نغيب بصمت في الظلام / ماجد توبة


المزيد.....

- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 34)