أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - الجزائريون في مواجهة الهزل السخيف














المزيد.....

الجزائريون في مواجهة الهزل السخيف


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 18:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تصادف أن دار بيني وبين أحد مسئولي حزب جبهة التحرير الجزائرية أثناء مؤتمر حوار الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب العربية في نوفمبر الماضي عندما تصادف أن جلسنا علي مائدة إفطار واحدة في الفندق الذي كانت تقيم فيه الوفود العربية المشاركة في الحوار

لم يكن الحوار بيني وبينه جيداً ومشجعاً إلي حد مرضي لكلينا ، وعزز لدي قناعة قائمة مفادها أن حزب جبهة التحرير الجزائرية لم يعد هو جبهة التحرير الجزائرية التي ناضلت ضد الإستعمار الفرنسي ولاهو حزب بومدين الذي نعرفه ، وأنه وصل إلي مرحلة الحزب السلطوي الفارغ من أي مضمون نضالي يمت للتحرر الوطني ، بحيث لم يتبق من جبهة التحرير سوي الأسم دون المعني والمضمون ..

وبغض النظر عن مضمون ذلك الحوار الذي جعلني أتأكد من ذلك السقوط ، والذي لاأود ذكر تفاصيله الآن .. إلا أنه أصابني بنوع من الخوف أن يؤدي في النهاية إلي نوع من التوتر بيننا فيلقي بتأثيره علي العلاقة بين أعضاء الوفود .. فقررت تخفيف هذا الإحساس بأن صاحبته في التوجه إلي المصعد سوياً ، ثم بابتسامة ودودة بعد فاصل من كلمات المجاملة الدبلوماسية قلت له .. أتمني أن يكون حزب جبهة التحرير قد جهز نفسه لمرحلة مابعد بوتفليقة لأن الرجل أعطاه الله طول العمر لن يعيش إلي الأبد ..
فرد هو بنصف إبتسامة ونصف تصلب ظاهر علي الوجه بتالتأكيد علي أن الرئيس الجزائري القادم سيكون من صفوف جبهة التحرير ..

فهمت أنه يلتف حول عبارتي ..
فأردفت .. أتمني أن تكونوا قد فكرتم في بديل تدفعون به في الإنتخابات القادمة ..
ابتسم ثانية مبدياً ثقة كبيرة حلت محل انصراف لكثير من التصلب هذه المرة ، وأعاد التأكيد علي ماقاله بتكرار أن الرئيس الجزائري القادم سيكون من صفوف جبهة التحرير الجزائرية ، وافترقنا ، ولم تدر بيننا أية حوارات أخري سوي تلك الإيماءات المجاملة كلما تصادف وتقابلت وجوهنا ..

أتذكر ذلك الآن وأنا لا اتعجب من عجز حزب جبهة التحرير الجزائرية عن التقدم من البداية بمرشح لمرحلة مابعد بوتفليقة ، وربط دور الحزب بوجود بوتفليقة في السلطة ، واختزال معناه في حاكم فرد ، حتي ولو كان بقايا جسد وروح دون قدرات تصلح لممارسة الحياة وممارسة الوعي بها ..

ربما كان هذا يشكل إقراراً بأن حزب جبهة التحرير قد استنفذ كامل طاقته التاريخية ، وتخطي ذلك منذ وقت طويل إلي مرحلة استهلاك الدور ، ومن ثم وصل إلي مرحلة الأفول ، أفول السلطوية ، ومن ثم السقوط الذي يمكن أن يكون مدوياً .
، ويتجلي ذلك في ممارسة حزب جبهة التحرير لنوع من الإستعلاء المصحوب بالإستهانة والإستهزاء والإستخفاف بالشعب الجزائري في مشهد غير مسبوق في العالم ، حيث يصر الحزب علي التقدم برجل طاعن في السن ، مشلول في حالة عجز ظاهر للعيان يتم دفعه علي كرسي متحرك للتقدم للترشح مجدداً لمدة إضافية لرئاسة الجمهورية ، وكما لو كان حزب جبهة التحرير لايري سوي أن الجزائر لم تنجب إلا بوتفليقة ، وأن مجرد صورة فوتجرافية له ، تصلح لرئاسة الجزائر ، ولم يفكر حزب جبهة التحرير فيما إذا كان هذا يليق بالشعب الجزائري أم لا ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,404,188
- ساحات ليست نظيفة
- إنها تشبه أعراض الوحم الواهم
- المعركة الغائبة
- ترامب .. أمير جديد للمؤمنين !!
- قليل من اللجوء للعقل
- 18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين
- توقفوا عن تزييف الصراعات ، وعن تسويق الأوهام ..
- بنص ريال عسل ف الكوز
- حنين ينتصر دائما
- مازالت روحي ترتدي ذلك البلوفر وتذهب إلى تلك الكنيسة
- مصر العميقة
- النهر الأخضر ..إهدار ام تنمية ؟
- حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا
- تحالف طبقى سفيه يريد إحتكار التعليم لابنائه
- شعبى !!!!!!!!!
- ثقوب فى رايات الإستنارة
- ماذا تفعل أمريكا الترامبية ..
- هل سيعيدون أنتاج وإخراج حادث القنصلية ؟
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين (2)
- قميص خاشقجى


المزيد.....




- ترامب يعلن إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط للتصدي لتهديد ...
- ما هي التعزيزات العسكرية التي وافق ترامب على إرسالها لردع إي ...
- الدفاع المدني السوري يخمد حريقين في دمشق
- شاهد: عواصم العالم تنهض للتظاهر من أجل الحفاظ على البيئة
- الولايات المتحدة ترسل 1500 عسكري إضافي إلى الشرق الأوسط
- شاهد: عواصم العالم تنهض للتظاهر من أجل الحفاظ على البيئة
- تهدد المخ.. ما أعراض الضربة الحرارية؟
- محافظ سقطرى يجدد رفضه التشكيلات الأمنية خارج إطار الدولة
- رواد الفن بالمغرب.. قصة إهمال الدولة لنجومها الأوائل
- ما بعد استقالة ماي.. أبرز المرشحين لخلافتها والتداعيات على ا ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - الجزائريون في مواجهة الهزل السخيف