أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - عشب الحنطة !!!














المزيد.....

عشب الحنطة !!!


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 01:07
المحور: الادب والفن
    


حينما يفقد المرء الأمل يتشبث ببصيص من ذلك الامل لعله ات كما الغريق الذي ينتظر قشة لتنقذه وتعيد له الحياة من جديد وذاك ما حصل لي تماما ابان المحنة الكبيرة التي مررت بها تلك التي قصمت ظهري بحق.. فليس سهلا ابدا لأم أن ترى ولدها البكر البار المليء بالحيوية والنشاط وقمة في الأخلاق وشعلة من الذكاء يصبح بين ليلة وضحاها لاحول له ولاقوة بعد ان نال وتمكن منه المرض كثيرا...وفي أوج وخضم تلك المحنة كنت أقرأ دوما وأسأل كثيرا عن الحالة التي يمر بها ولدي علني احصل على معلومة مفيدة تنفع في الوقوف على حالته او علاجه بعد ان تعبنا كثيرا من سوء وتخبط تشخيص الأطباء ..قرات مرة معلومة مفادها ان عشب الحنطة الذي ينموا توا يساهم في إعادة خلايا الدماغ التالفة شيئا فشيئا ...فانتفضت لهذه المعلومة وكأني وجدت ضالتي وشددت العزم على أن أعطي ولدي عشب الحنطة هذا لعلي الشفاء فذهبت في الحال الى السوق وجئت بكمية من الحنطة وزرعتها في ركن من اركان حديقتي المنزلية مستبدلة فيها اطباق الزهور تلك التي اعشقها ...وفور أن ظهرت ونمت وبان عشبها الاخضر اخذت اقصه بالمقص واضيفه مع المواد التي في ( الشوربة ) التي كنت أعدها له ...وذهبت بعدها لما هو أبعد حينما قصدت باب الحوائج موسى بن جعفر الكاظم الذي كنت ازوره بين فترة واخرى طلبا للشفاعة ..شدني يوما ما موجود من الحنطة التي كانت تفترش الارض لإطعام الحمام الذي كان ولايزال موجودا وبكثرة في حضرة الامام...فمنيت نفسي بامل كبير وهو أن الحنطة التي في الأمام أكثر تأثيرا وتعحيلا بالشفاء كيف لا والحنطة هي من حضرة الامام عليه السلام !؟ هكذا حسبتها انها بالتاكيد ستكون مباركة أكثر وسرعان ما قفزت ببالي فكرة وهي ان اخذ من تلك الحنطة وازرعها في البيت لكن حرام طبعا اني اخذها دون بديل... فخرجت فورا من الإمام وقصدت الأسواق القريبة من حضرته واشتريت كيلو من الحنطة وجئت بها ونثرتها بذات المكان وأخذت بدلا عنها تلك الحنطة التي في الإمام وعدت للبيت وفورا زرعتها في الحديقة ...ويالسعادتي وقتها وكأني امتلكت صك نجاة !!...وطيلة مرافقي لفرات كان الزوج الممتحن يأتيني كل يوم بعشب الحنطة من البيت وكم كنت أحزن والومه كثيرا أن نسي يوما وتفاديا لهذا زرعت ( اثنان من الاصايص) ووضعها قريبة مني في شباك العناية المركزة ...أذكر جيدا يوم أن سألني دكتور وليد مدير العناية (ذكره الله بكل خير) عن هذه الاصايص قلت له وانا كلي أمل وحماس ( دكتور وليد قريت عن عشب الحنطة يرجع خلايا الدماغ وراح يساهم بشفاء فرات انشاءالله ) ولن أنسى ابدا نظرته تلك الممزوجة بين الالم والعطف والرثاء.....ياله من طبيب !! لم ارى طيلة حياتي طبيبا متفانيا.. مخلصا كدكتور وليد حفظه الله.. كم كان حريصا محبا لمرضاه !! لن أنسى مواقفه معي ورعايته لولدي ماحيييت كان له دورا كبيرا في التخفيف من معاناتي وكم كان يثني علي أمام الجميع ويشيد مادحا بحسن اهتمامي لفرات ولم يتوانى يوما في نصحي وتعليمي للأمور التمريضية المهمة التي جعلتني فيما بعد اعتمد كليا على نفسي في رعايته ووفرت علي الكثير من الامور وجعلني استغني عن عناية الآخرين من الموظفين الصحيين او الممرضين وكان كثيرا ما يقول ( فرات طبيب مثلنا وابنا مو فقط ابنك مطلوب من الكادر كله ان نعتني بي كل العناية )..وكم من مرة كنت أشعر به يتالم وهو ينظر الى فرات وفي ظل عينيه دمعة يحاول جاهدا أن يخفيها ..وكجزء من وفااااء كنت ولازلت حينما اذكر محتني وقل ما نسيت أدعو له دوما بالصحة والسلامة والموفقية ...فمثله والله ندرة لايتكررون في زمن رديء تلاشت فيه الطيبة والقيم والإنسانية ....
أعووود وأقول أنني وطوال سنتين جعلت غذاء ولدي لايخلو يوما من عشب الحنطة رغم أنني أدركت فيما بعد ان مابه من مرض اصعب بكثير من ان يشفى بعشب بسبط كهذا لكني كنت احلم وامني نفسي واقول أن صلواتي والدعوات الكثيرة والختمات القرآنية المستمرة التي يشهد الله اني لم اقطعها يوما وملازمتي الشديدة لولدي . كل هذه الامور مع عشب الحنطة ربما او لعلها تحدث امرا ..معجزة ما ...وهذا ليس ببعيد على الله عز وجل وعملا وتيمنا بقوله تعالى ( اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون ) صدق الله العظيم ....لاسيما وأن تلك العشبة من الحنطة التي كانت في مكان طاهر شريف كحضرة الإمام باب الحوائج موسى بن جعفر الكاظم ......
ولكن كان للقدر ولله سبحانه وتعالى شأن اخر....
ومااات فرااات ماسوفا على شبابه تاركا وراءه فراغا كبيرا وغصة عميقة وجرحا لايندمل ابدا...
واليوم 3/2 هو ذكرى ميلاده رحمه الله واسكنه فسيح الجنااات ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,092,898
- في يَوم ميلادكَ يامَن رَحلت !!
- لمن نشتكي !؟
- ذاك هو النصيب والقدر ...!!!
- وخير الصديق ....الكتاااب
- والله يا زمن .....!!
- كلمات لمغترب .....!!
- مقتل رهف...جريمة ضد الطفولة !!!
- آراء في المرأة ....!!!
- ما أحب وما اكره من صفات في المرأة !!
- ٨ شباط يوم أسود ومشؤوم !!!
- من يعبث بأمن البلاد...ويقف وراء الأغتيالات الأخيرة !!؟؟
- التحرر قليلا من العالم الأفتراضي !!
- مباراة لاتبتعد كثيرا عن السياسة ولاتخلو من الإثارة !!!
- (بغداد للبغداديين )مصطلح جديد لأختيار أمين العاصمة
- هل الكاتبة التي تكتب بأسم مستعار أكثر صدقا بنقل إحساس المرأة ...
- العراق والحلم المفقود !!!
- ظاهرة سلبية تستحق وقفة جااادة من قبل الحكومة ......
- رسائل غسان كنفاني لغادة السمان....مإذا تعني لزوجته !؟
- ترى هل يوجد الان مايشبه تلك العلاقة الروحية الجميلة بين الأد ...
- موحش هو الليل !!


المزيد.....




- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا
- لماذا استاء البعض من تكريم مؤسسة فلسطينية للفنانة الهام شاهي ...
- القبض على إيطالي انتحل شخصية الممثل الأمريكي جورج كلوني
- -من إن بلاك 4- يتصدر إيرادات السينما و-رجال إكس- و-علاء الدي ...
- وهبي واخشيشن يسابقان الزمن لعقد مؤتمر البام بدون بنشماس


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - عشب الحنطة !!!