أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - في عراق الكهنة مزادات بيع وشراء الدرجات العلمية …….. لتقاطعه مع المعممين تحريم التعامل مع التجديد واباحة قتل كل القائلين به



في عراق الكهنة مزادات بيع وشراء الدرجات العلمية …….. لتقاطعه مع المعممين تحريم التعامل مع التجديد واباحة قتل كل القائلين به


رائد شفيق توفيق
ِ Journalist and writer

(Raid Shafeeq Tawfeeq )


الحوار المتمدن-العدد: 6160 - 2019 / 3 / 1 - 22:13
المحور: المجتمع المدني
    


في عراق الكهنة مزادات بيع وشراء الدرجات العلمية ……..
لتقاطعه مع المعممين تحريم التعامل مع التجديد واباحة قتل كل القائلين به
رائد شفيق توفيق
ابتلي العراق بشراذم ليس لهم ولاء للوطن لكنهم يجيدون ثقافه الشحاذة والعيش بالمال الحرام والاستمتاع به واتهام الآخرين والتبعية لمن ولاهم امر البلاد ليتفرغوا للدفاع عن انظمة الاستبداد والتخلف بكل اشكاله وبخاصة التخلف الديني التي تؤمن بحكم الردة ونكاح القاصرات وهي من فتاوى كهنتهم لاشباع هوسهم المبتذل .. ونقول لهؤلاء مهما بلغ حجم تسلطكم وسطوتكم وبطش اذرعكم القذرة في قتل المواطنين والتمثيل بهم وتشريدهم فانكم تقفون عاجزين امام النفوس النبيلة النقية المتطلعة الى غد مشرق نقي ليس فيه امثالكم من المجرمين الخونة ؛ تلك النفوس ستتخطى كل الحواجز التي صنعتموها لان اساسها من الرمال ذلك ان ظلمكم وقسوتكم وبطشكم وجرائمكم التي ترتكبونها منذ جاء بكم اسيادكم المحتلين تقف عاجزة امام الامل الذي يملأ النفوس النقية التي ترفض سلب انسانيتها واحلامها ببناء مجتمع اكثر انسانية وعدلا وحبا ينير القلوب فينعكس نورا على محياها بدلا من السواد والقبح الذي يعلو وجوهكم ويملأ قلوبكم ايها الكهنة الظلاميون فلولا الانسان المتسلح بالامل في التغيير لانقرض البشر ولبقيتم انتم تاكلون بعظكم ، فلا انتم بشر ولا انتم وحوش فللوحوش قلوبا رحيمة اما انتم فمسوخ بهيمية مجهولة بهيئة بشر .. ان مجتمع هذه المسوخ يدعي انه على حق ليفرض علينا ان نقتل ضميرنا وان نقبل بالظلم وان نسبح في احلامنا ونتخلى عن حقوقنا وطموحاتنا وان نكذب على انفسنا فنكون شخوصا مقهورة مذلوة الامر الذي يرفضه الانسان لانه بفطرته يميل الى رفض كل ما هو مجهول وغير مألوف فتراه ينتفض برغم كثرة من سلم بالامر الواقع على اختلاف ميولهم ؛ هذا التسليم يمثل عائقا امام تطور المجتمع الذي تسوده سلطة كهان الجهل والتجهيل من المعممين الذين يرفضون اي فكر يتقاطع مع سياسة التجهيل التي يعتمدونها فياتي الرفض من قبلهم متطرفا وشاذا كتطرفهم وشذوشهم بصيغة فتاوى تحريم التعامل مع التجديد واباحة قتل كل القائلين به .
في هكذا مجتمع ينقاد الى هذه المسوخ تصبح المحسوبية والواسطة هي من تضع إسمك في قائمة الناجحين كما ان بعض الأساتذة الجامعيين من مزوري الشهادات ومن الذين حصلو على الدرجات العلمية بناء على توصية احد كهنة بلدنا وما اكثرهم ذلك ان الفساد ينبع من ثنايا عباءات هؤلاء المعممين في شتى المجالات بسبب عقدة النقص الازلي المعشعشة في عقولهم النتنة فان الفساد شمل المجال العلمي الاكاديمي ايضا وشاع في عراق الكهنة الذين يغرقونه عهرا وضرا وينفثون في مجتمعه سما بيع وشراء الدرجات العلمية في مزادات عهرهم باروقة جامعاته العريقة بعد ان كانت تنضح علما وطهرا وامانة علمية والشواهد عديدة ولا يمكن حصرها .. هؤلاء الـ…….. يبالغون بالاهتمام بالجنس الناعم واللطيف فيقضون معهن الساعات في مكاتب مغلقة يناقشون برفقتهن قضايا البلد المصيرية ويطبقون الأوضاع جميعها معهن للوصول الى الذروة المطلوبة للنجاح .. في ادارة البلاد ! ، كل ذلك يؤكد ان من حكم ألعراق بعد الاحتلال الامريكي الايراني ليسوا عراقيين بل هم اكثر من يضمر الحقد والكراهية لارضه وشعبه انهم أحفاد كسرى المجوس ، وأكثرهم قاتل مع ايران الفرس ضد العراق مفتخرين متبجحين بقتلهم للعراقيين معلنين إنتمائهم نهارا جهارا لوليهم السفيه امثال نوري ألمالكي وهادي العامري وابو مهدي ألمهندس و( أبو ألدريلات ) باقر جبر صولاغ وكتكوت ألحوزة عمار ألفهيم وغيرهم ألكثير هؤلاء ألمجرمين دعمهم السيستاني للوصول إلى قمة ألسلطة ومركز ألقرار ولكنهم فضحو وكشفت تبعيتهم وولائهم وأي تبعية وولاءات قذرة كانت ؟ ، وبعد كل ذلك عندما نصرخ رافضين يقول لك احد المتملقين لهؤلاء الجهلة المعممين : اليس من الحمق أن تتكلم فيما ليس لك به علم؟ ! فعندما تمرض تذهب إلى الطبيب المختص ، وعندما تريد أن تبني بيتا تذهب إلى المهندس المختص ، فلماذا تتكلمون في الدين دون الرجوع إلى أهل العلم والإختصاص!؟ .. وهنا نقول لهذا الامعه .. قال تعالى :(( فَاسأَلوا أَهلَ الذِّكرِ إِن كُنتُم لا تَعلَمونَ)) والحق ان الدين لا يوجد به أهل اختصاص ، اذ عندما يسألنا الله يوم القيامة لن نقول له قال لنا أهل الاختصاص لأنه عندها سيسألنا عن كتابه الذي أنزله إلينا وطلب منا ألا نتبع من دونه أولياء كما قال : ((اتَّبِعوا ما أُنزِلَ إِلَيكُم مِن رَبِّكُم وَلا تَتَّبِعوا مِن دونِهِ أَولِياءَ)) ، وسيسألنا عن عقولنا التي وهبها لنا وسيحاسبنا على اتباعنا سخافات نقلها لنا الكهان القابعين في جحورهم والتي تسيء إلى دين الإسلام ؛ والمقصود باهل الذكر هنا هو سؤال أهل الكتب السابقة عن الأنبياء السابقين ، وليس المقصود سؤال الخامنائي والسيستاني والنجفي والفياض وغيرهم الكثير (( ليس فيهم عربي واحد)) او سؤال رؤساء الميليشيات الايرانية الاجرامية .. فعندما تذهب إلى الطبيب ويدك اليسرى مجروحة ، فيضمد لك اليد اليمنى حينها من حقك أن تقول له أنت حمار حتى لو لم يكن اختصاصك في الطب ؛ وعندما ينقل لنا هؤلاء الكهان سخافات لا يتقبلها حتى عقل طفل صغير ، فمن حقنا أن نقول لاي منهم أنت كاهن حمار حتى لو لم نكن من الذين تسميهم يامتملق أهل الاختصاص لانهم يطلبون منا أن نلغي عقولنا ونتبع هرطقاتهم التي توسس لهم بها شياطينهم .
ان الفساد الذي يفت في عضد العراقيين رغم قسوته هو مسألة ثانوية لعامل أساسي هو تفكيك الدولة وإالتيقن أن حجم الفساد جعل عملية الإصلاح من الداخل أمرا محالا ونزيفاً للوقت ودمارا للمجتمع .
علمو اولادكم وبخاصة بناتكم لانهن امهات المستقبل وبناة المجتمع .. علموهن على البحث والتجديد علموهن ان دولة العمائم والدجل دمرت المناهج الدراسية والتعليم وانهم يصفون المرأة السافرة بالـ ….. وهي اشرف منهم فهؤلاء لم يبقو شيئا إلا ودمروه علموهن الثقة بالنفس وانشاء جيل متحضر متعلم متنور .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,375,324
- بغداد تفقدازقتها ونواديها
- اقل من لحظة كونية ..
- الى من يدعي بان في العراق حريات مطلقة ..اسرائيل تفضح عمائمكم ...
- لا يوجد شيء اسمه القرار العراقي فالعراق بقايا دولة بيد اشباه ...
- ان تكون حليفا لأمريكا أكثر خطورة من أن تكون عدوا لها ....... ...
- بعد مائة عام
- من سفك دماء ألعراقيين وسلب اموالهم ؟! ....... الحرب متلازمة ...
- النفاق وتاجر الدين .. افيون وخرافات ومليارات
- كذبة العداء الامريكي الايراني ....... الادارة الامريكية وبدي ...
- همسات على عتبات 2019
- في شعاب الارض واوردتها
- الخروف والديك حصة من؟..... الاحزاب دول دكتاتورية داخل الدولة ...
- وداعا 2018 سؤالنا هو ... ايهما اشرف كفار قريش ام عمائمكم ؟
- اصبحنا شعب بلا هوية يبحث عن الحقيقية بين أرواح شريرة تستعبده ...
- حمار … في حديقة الحيوانات
- الانتفاضة مستمرة ..... ...
- الشعب لن يسكت فهو منتفض وسوف يستمر بالانتفاض ..... لماذا امر ...
- اخي العراقي .. لن ترحل إلى المستقبل إذا بقيت تعتقد أن الماضي ...
- العراق غير صالح للحياة فالمدارس المتخلفة والبطالة والفساد تب ...
- آيات زرعت الخوف والرعب بين الناس......... جانب اخر من قبسات ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة: طوارئ كورونا لها الأولوية على بعض حقوق براءات ...
- اعتبرته انتهاكا للقانون الدولي.. الأمم المتحدة تدين قصف حفتر ...
- الأمم المتحدة: حظر كورونا تسبب في طفرة عالمية مروعة في العنف ...
- نتنياهو يعلن الاستعداد لـ-حوار فوري- مع حماس بشأن الأسرى
- «العفو الدولية» تطالب السلطات المغربية بالإفراج عن الصحفيين ...
- ظريف وغني يبحثان هاتفيا مكافحة كورونا وعودة المهاجرين الأفغا ...
- قائد الثورة يمدد أحکام أعضاء لجنة الإمام الخميني للإغاثة لـ5 ...
- خطيب الأقصى: يتوجب على الاحتلال إطلاق سراح كافة الأسرى
- وزير الصحة اللبناني يثمن دور المجتمع المدني في مواجهة كورونا ...
- فصائل منظمة التحرير تناقش اجراءات الاونروا في صيدا


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رائد شفيق توفيق - في عراق الكهنة مزادات بيع وشراء الدرجات العلمية …….. لتقاطعه مع المعممين تحريم التعامل مع التجديد واباحة قتل كل القائلين به