أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - كمال آيت بن يوبا - قبل 8 مارس سيدة أعمال مغربية تتبرع لبناء مدارس














المزيد.....

قبل 8 مارس سيدة أعمال مغربية تتبرع لبناء مدارس


كمال آيت بن يوبا

الحوار المتمدن-العدد: 6160 - 2019 / 3 / 1 - 07:48
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين
    


شعارنا : حرية – مساواة – أخوة

و أنا اقرأ الخبر في 16 فبراير 2019 عن تبرع سيدة الاعمال المغربية المثقفة مجيدة نضير من مالها بمليار و مائتي مليون سنتيم مغربية أي 12 مليون درهم مغربي لبناء مدارس بجهة مدينة الدار البيضاء الكبرى ، تذكرت تلك المقولة التي تقول : المرأة مدرسة إذا أعدتتها أعددت شعبا طيب الأعراق ...(أنظر الفيديو رابطه اسفل النص)

لقد كانت صورة السيدة و المدرسة حاضرتان في ذهني آنذاك ...مثلما نجد بالقرب من المدارس في المغرب دائما الامهات في انتظار خروج ابنائهن أو بصدد مرافقتهم للدخول للمدرسة ...

إن قلوب السيدات دائما مفعمة بالقلق على اولادهن و تردن ان يكون كل شيء على ما يرام ...

لا يكبر الابناء هكذا دون رعاية مستمرة و يومية يكون للامهات فيها النصيب الاوفر...

لذلك فالسيدات فعلا مدارس ...

و نحن نفكر في الهدايا للسيدات يوم 8 مارس للاحتفال بهن و بيومهن الاممي إذا بسيدة مغربية هي من تقدم هدايا كبيرة للشعب المغربي على شكل مدارس ...

فعلا السيدات يقدرن على الاشياء الكبيرة مثل ما يقدرن على صغارها ...

من خلال الفيديو ستسمعونها تقول بالعامية المغربية "هاد لوليدات" أي "هؤلاء الأولاد" و كأنهم ابناؤها ..

إن النوع البشري هو الوحيد الذي يتحنن أفراده فطريا على الاولاد الصغار حتى لو لم يكونوا اولادهم .

و إذن تحية عالية لهذه السيدة من المغرب و لكل السيدات في شمال افريقيا و الشرق الاوسط بمناسبة 8 مارس اليوم العالمي للسيدات ..

شكرا لك سيدتي العظيمة على هذه الهدايا الثمينة التي سيكتبها التاريخ في سجل من ذهب لسيدات المغرب الحديث ..


إن النظر الى وضعية السيدات من الناحية القانونية لتحقيق المساواة بسبب ان النساء هن اركان في الاسرة يجعلنا نفكر اتوماتيكيا في وضعهن الاقتصادي الذي لا محيد عن التفكير فيه اذا تحدثنا عن العدالة الإجتماعية .إذ كيف ستسطيع سيدة ان تشارك في بناء بيتها و تربية اولادها و شعورها بالحرية والكرامة اذا كان جيبها فارغا .و كيف ستكون متساوية في مؤسسة الاسرة و محترمة اذا كانت تعتمد على الغير الممكن ان يغيب في اي لحظة مثلا ...

مبادرة هذا السيدة تجعلنا نفكر في وضع النساء في المغرب حول ما ينتظر الإنجاز على الصعيد القانوني مثل ما اعلن عنه وزير العدل المغربي من ان مدونة الاسرة يجب مراجعتها نظرا لطول المدة الفاصلة بين تعديلها الأخير و هو سنة 2003 خاصة وان هناك اصوات ارتفعت لتحقيق المساواة التامة بين الجنسين في المغرب على جميع المستويات و أقصد بذلك تفعيل مضامين الدستور في هذه المساواة و رفع جميع انواع التمييز ضد السيدات و المساواة في الارث التي صراحة كنا نتمنى ان يكون السبق فيها للمغرب بين دول شمال افريقيا .

و هناك ايضا بعض الفصول في القانون التي يجب التخلي عنها اذا كانت السيدات ضحايا لها في حال تطبيقها في الحالات التي تطرح اشكالا بين الرجل و السيدة كتزويج القاصرات و الزواج المفروض على النساء دون رضاهن في البوادي مثلا الخ ..

نتمنى المزيد من المكاسب للسيدات في المغرب و غيره على جميع الاصعدة ...


مع تحياتي الخالصة ..


رابط الفيديو :

https://www.youtube.com/watch?v=-L9wWw82Wz0





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,797,501
- الفرنسية أحسن من العربية لتدريس العلوم بالمغرب
- ما جدوى رئاسيات الجزائر حتى دون رفض الشعب ؟
- المغاربة يستحقون الحرية
- التنوع والاختلاف الطبيعي إرادة إلهية
- دفن الأمازيغية من طرف الأمازيغ أنفسهم
- حول نفي سحب سفير المغرب من السعودية
- إنسحاب المغرب من اليمن ضربة لسياسة الرياض الفاشلة
- أسئلة بسيطة لعلماء الجزيرة العربية في اللغة
- الأمازيغ ليسوا عربا أو فُرسا وسيادة ثقافتهم واجبة في مناطقهم
- القمر المغربي الثاني يوضع على مداره بنجاح
- الساعة المغربية بين الفرنسية و العربية
- الدارجة المغربية و السعودية أي علاقة ؟؟ تنقيب خفيف في اللغة ...
- تذاكر قطار البراق المغربي الأرخص عالميا
- وإنطلق أول قطار مغربي فائق السرعة بل افريقي أيضا أمس
- على ذِكر اليابان العظيمة بأخلاقها
- توضيح بخصوص دعوة التلاميذ المغاربة للإستمرار في الدراسة
- أيها النسيم هب علينا ، فطريق الحرية قريب في ذكرى رحيل لونس م ...
- أدعو تلاميذ و طلبة المغرب لمواصلة دراستهم
- اللاعنف كطريقة لإحداث التغيير الإجتماعي
- لا مجال للمقارنة بين عملاق و مستشار سعودي سابق


المزيد.....




- القط -ويليس- يجسد -بجرأة- حياة الشارع التونسي بهذه الرسوم
- من -عاصفة الحزم- إلى اتفاق الحديدة.. أربع سنوات من الحرب في ...
- مباشر: لقاء رباعي بين ماكرون وشي جينبينغ وميركل ويونكر في ال ...
- 4 سنوات على حرب اليمن.. أبرز ردود الأفعال
- نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 ...
- فاس تحتضن مؤتمرا دوليا حول الإعلام والهوية
- الحرب في اليمن: المدينة الأثرية التي ازدهرت رغم الحرب
- ست حقائق مدهشة عن -هرمون الحب-
- ترجيح نشر تقرير مبدئي عن كارثة الطائرة الإثيوبية هذا الأسبوع ...
- وسائل نقل غير مألوفة تثير الفضول بالرباط.. هل تنعش السياحة؟ ...


المزيد.....

- مئة عام من مركزية الجسد في الحراك النسوي المصري: تطور سؤال - ... / نظرة للدراسات النسوية
- لماذا أصبحنا نسويات؟ حكايات وتجارب النسويات، من الحيز الشخصي ... / نظرة للدراسات النسوية
- في مناسبة الثامن من آذار .. يوم المرأة الفلسطينية / غازي الصوراني
- الجمعية النسوية السرية للإطاحة بالنظام الذكوري المستبد / سلمى بالحاج مبروك
- المرأة والاشتراكية / نوال السعداوي
- حركة التحرر النسوي: تاريخها ومآلاتها / هبة الصغير
- ملاحظات أولية حول الحركة النسائية المغربية على ضوء موقفها من ... / زكية محمود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - كمال آيت بن يوبا - قبل 8 مارس سيدة أعمال مغربية تتبرع لبناء مدارس