أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - حول المجتمع الاسرائيلى














المزيد.....

حول المجتمع الاسرائيلى


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6160 - 2019 / 3 / 1 - 01:19
المحور: القضية الفلسطينية
    




اعتقد ان المجتمع الاسرائيلى يمر بتحولات و هناك مؤشرات تدل عليه , لكن التحولات الاجتماعيه و الثقافيه الكبرى لا تكون واضحه تماما الا فى نهاياتها.و ابرز هذه التحولات فى نظرى هى نهايه الصهيونيه , التى و ان كانت قد وظفت بانتهازيه شديده الدين اليهودى لجلب مهاجرين يهود, الا انها كانت فى العموم ذات طابع علمانى .نحن الان فى مواجهة نظام الاصوليه اليهوديه الذى تبلور بصوره واضحه فى الاونه الاخيره , و من المؤشرات التى نراها فى الدوله الاسرائيليه , هو الضعف المضطرد للقوى العلمانيه اليهوديه, و نمو واضح للقوى الاصوليه , بل و لنزعه فاشيه يهوديه اسميتها منذ بعض الوقت ( بالقاعده اليهودي!).

من ابرز اشكالات الدوله الصهيونيه تاريخيا هى الاحساس القوى بفقدان الشرعيه, رغم كل القوه التى يحظون بها و الدعم الامريكى و سواه .لكنهم يدركون انهم فى محيط معادى لهم, و لا يوجد مثل واحد فى التاريخ ان كيانا استمر فى وسط معادى و هم يعرفون ذلك جيدا .

من الطبيعى للفلسطينى و العربى ان يشعر بنوع من الغضب عندما يرى الاصوليون اليهود يسرقون بعضا من تراثه .و هو من السهل تفهمه .لكن من الناحيه الثانيه, اذا ما حاولنا فهم الامر بعمق ,ان ذلك دليل مادى على الازمه التى يعيشها اليهود المحتلين فى فلسطين.انهم يسعون ان يبنوا لهم جذورا وهميه من خلال محاكاه الفلسطينين فى مسائل مثل الكوفيه الاسرائيله و سواها فى المسائل الثقافيه الاخرى و هى امر تثير الضحك حسب اعتقادى . و الجدير بالذكر ان محاكاه عبر سرقه ثراثهم الفلسطينين ليست جديده .لكنها باتت الان اقوى من ذى قبل, و الاهم ضمن تصور ايديولوجى مختلف عن السابق , و لن استغرب ان اسمع فى المستقبل عن عتابا و ميجانا يهوديه !
الصهاينه العلمانيون كان لا يهمهم ان يكون لهم اى انتماء للشرق كله, حيث كانوا يعتبرون انهم امتداد للثقافه الغربيه و كان همهم تحقيق نموذج يهودى غربى ذات طابع علمانى . و كانوا يقمعون الثقافه اليهوديه الشرقيه التى كانت تفتخر بشرقيتها مثل ما حصل مع العراقيين اليهود الخ.

اما نهج اليمين (الذى يضم الكثير من اليهود العرب) فقد كان كان تاريخيا يسعى الى نوع من دمج مقلوب .نظام عنصرى لكن بنوع من انتماء شرقى لاجل لمحاربه شرعيه الفلسطينين بشرعيه مضاده , حتى ان ميناحيم بيغين السىء الذكر, اعلن مره تقريبا (نحن الفلسطينيين الحقيقيين اما هؤلاء فعرب! ) كما ان اولى حركات الاستيطان اليهوديه اطلقت على نفسها الكنعانيون ! و لذا فان ما يحصل الان هو سعى لصياغه هويه اسرائيليه ذات طابع شرقى بطريقه مزوره طبعا تخدم النظام العنصرى .

الذى اعتقده ان ما نشهده من تحول المجتمع اليهودى فى فلسطين نحو الفاشيه الدينيه يعكس ازمهة وجوديه فى هذا الكيان, لا بد ان يكون لها تاثيرات اعمق فى مرحله لاحقه ستؤدى عاجلا ام اجلا, الى اضعاف الايمان الشعبى بالمشروع اليهودى كله .و الاداء الفلسطينى و العربى, عاملين مهمين لا يجب اغفالهما .
.
نحن نعرف ان ابن خلدون تحدث عن محاكاة المغلوب للغالب, و هو امر صحيح, و هناك الكثير من الامثله تدعم هذا , اما هنا فنحن ازاء تقليد الغالب للمغلوب, و هذا نصر استراتيجى و ان بالنقاط لصمود الثقافه الفلسطينيه التى تستقى مصادرها من تاريخ مديد ضارب فى جذور الارض, من مثلث المصادر الثلاثه, الكنعانيه و السريانيه و العربيه, و من التراث الروحى الفريد الذى امتازت به الارض المقدسه فلسطين عبر التاريخ.هناك البعض ممن قد لا يرى ذلك , لكن ليس لدى شك انه عندما يكتب المؤرخون بعد انهيار الدوله الاسرائيليه , لا بد ان يتوقفوا عند هذه المرحله على انها بدايه تاكل مشروع الاستيطان اليهودى فى فلسطين





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,102,175
- اشكالية البلوكاج او الدلدل الهندى !
- يا ليل الصب متى غده
- العز للرز و البرغل شنق حالو!
- عن زمن ميس الريم !
- لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !
- التدمير الخلاق!
- عن هيلين توماس
- نحتاج ان نبث روح الامل !
- ما بعد مرحلة سنوات الجنون !
- من جنس الملائكة حتى معركة صفين
- فى عقلانية ادارة العمل السياسىى!
- حول العقل العربى اشكالية الراى و الحقيقة الموضوعية!
- انهم لا يحترمون حكامنا و لا يحترموننا كشعوب .و الانكى ان الح ...
- سائق الدراجة و القبعة و اولويات الاوطان!
- عندما تكون الثقافة بخير نحن بخير!
- بعض من تاريخنا الحديث الشيخ يوسف جرار !
- ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !
- عن الاخوة كارامازوف
- منظمة التحرير الفلسطینیة واشكالیة -سف® ...
- عن العيد و عن الزمن المقدس !


المزيد.....




- اختراق خطير... القوات الخاصة الروسية تقتحم مواقع معادية (فيد ...
- رئيس المجلس العسكري في السودان يشدد على أهمية تماسك القوات ا ...
- ترامب يهنئ زيلينسكي هاتفيا على فوزه بالانتخابات الرئاسية لأو ...
- روسيا تجري رحلة مراقبة فوق الولايات المتحدة من 22 إلى 27 أبر ...
- فيديو مروع.. رجل يباغت شرطيا أستراليا ويطعنه أمام الناس!
- سفارة السعودية في إندونيسيا تحذر مواطنيها بعدم الاقتراب من ج ...
- لندن وباريس تهنئان زيلينسكي بفوزه في انتخابات رئاسة أوكرانيا ...
- الوطنية للانتخابات المصرية: لا شكاوى حول رشاوى في استفتاء ال ...
- الاتحاد الأوروبي مهنئا زيلينسكي بالفوز في الانتخابات: سنواصل ...
- رئيس أركان الجيش العراقي: خلايا -داعش- النائمة تحت السيطرة


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - حول المجتمع الاسرائيلى