أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - -المواجهة أم الهرب- قراءة في رواية (حبّ في أتون العاصفة)














المزيد.....

-المواجهة أم الهرب- قراءة في رواية (حبّ في أتون العاصفة)


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 6159 - 2019 / 2 / 28 - 13:01
المحور: الادب والفن
    


تأخذنا الرّوائية الشّابة "حوا بطواش" ابنة "كفركما" في رحلة ماتعة، بلغة سرديّة مائزة، داخل معصرة العشق. سرعان ما نصبحُ شهودًا على عشق محاصر بالأسلاك الشّائكة التي فرضتها العادات والتقاليد كالوعد الذي قطعه والد "هنادي" لأخيهِ قبل مقتله أن تكون ابنته "هنادي" زوجة لإبنه "رامز"، دون أن يسألها أحد رأيها في موضوع يخصّ حياتها هي ومستقبلها.
هكذا تجدُ "هنادي" نفسها كالفَراشة التي وقعت في خُيوط عنكبوت لن يرحمها. لا تجدي أحزانها ولا دموعها إذ يسجنها أخوها "وليد" الذي تكفَّل برعايتها هي وأختها "فادية" بعد حادثة مقتل والدهما على يد والد حبيبها "سامر". ينقلب الأخ على أخته، حين تشي "فادية" بأختها "هنادي" فتخبر "وليد" أنّ " هنادي" تلتقي بسامر في الجامعة حيث يتلقّيان تعليمهما وأنّها عاشقان. في لحظة تنقلب الرّحمة التي اعتادت عليها "هنادي" من أخيها "وليد" إلى شراسة، إذ تُسيّره العادات والتقاليد وذكرى الوالد الذي قُتلَ على يد والد حبيبها، فيقوم بسجن "هنادي" في المنزل إلى أن تتزوج ابن عمّها فتقرر هنادي أن لا حلّ لها إلاّ الهرب، فيخطّط لها حبيبها سامرموضوع الهرب بالتّرتيب مع صديق له يسكن خارج البلاد. هنا تأتي القفلة بمونولوج لهنادي يحمل مضامين نسويّة راقية:

(بعد أن كسرتُ حاجز الخوف وهربتُ من البيت، تحرّرتُ، وانطلقتُ في رحلة نحو المجهول، لم يعد هناك مجال للوقوف أو الرّجوع. لا بُدَّ من الرّحيل، ولا بُدَّ منَ انطلاقة جديدة ومشوار جديد بعيدا عن القهر والذّل، علّني أشعر بمعنى وجودي، هناك، في البعيد، حين أعيش حياتي كما أختارها أنا، وكما أريدها أنا، وليس كما يريدها الآخرون) ص. 147

بَنَتْ الرِّوائية، حوا بطواش، حبكة رّواية "حبّ في أتون العاصفة" على مضامين راقية حيث ألقت الضوء على عادات تحرم الأنثى من حقّها في حياة كريمة. مع هذا، أتساءل: "هل الهرب هو حلّ للمشكلة؟"
أعتقد أن تغيير المكان لا يحل المشكلة إطلاقا. ستهرب وتلاحقها ذات المشكلة إلى خارج البلاد فما أسهل أن يدرك أخوها بعد اخبار الشرطة أنّها مفقودة أنّها رحلت فيتبعها ويعيدها لحضن العائلة التّقليديّة، خاصة أنّها سافرت بدون حبيبها "سامر" فلا سند لها هناك.
بما أنّ الرواية مُوجّهة للفتيات اللاتي يواجهن مشاكل تحاصر مصيرهُنّ وكرامتهن وأحلامهن، أرى أنّ القفلة لم تأتِ مُوَفقة فقد كان من المفروض أن تُوصل الروائية للفتيات رسالة (((المُواجهة))) لا (((الهرب))) من المشكلة.
لقد توقّعت أن يقوم سامر بكتب كتابه على هنادي فور هربها معه من المنزل. عندئذ، يتوجّب عليهما مواجهة المجتمع من منطلق القوّة لا الضعف، الكرامة لا المهانة.
كذلك، تمنيتُ لو أنّ الروائية اختارت عنوانا آخر لروايتها فهذا العنوان يشي بأحداث الرواية ولا يترك للمتلقي مجالا للانفعال والدّهشة.

-----------------------------------------
بقلم الشاعرة الفلسطينيّة ريتا عودة
28.2.2019










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,182,987
- عندما يأتي الحُبّ...ومضات
- ((حُبٌّ مُعَجَّل))
- هاجيمي.. أسير الحلم والذّاكرة في رواية -جنوب الحدود غرب الشّ ...
- اختلاط الواقع المرير بالفانتازيا في رواية: (خان الشابندر)
- ((أنا النّخلة العراقيّة)) مع ترجمة للانجليزيّة
- (( لا، لن أُنْسَى..!))
- ((لَنْ أَسْقُطَ مِنْ سِفْرِ الحَيَاة))
- (( نسختُ من مملكتي كلّ الفرسان المُؤَجَلين))...ومضات
- (( أسئلة ما قَبْلَ الانْفجار ))
- (( أنا النَّخْلَة العِرَاقِيَّة ))
- ( مَنْ لِي سِوَاك...!َ ))
- أحلام غير مؤجَّلة
- (( أحلام غير مُؤَجَّلة))
- (( لكَ المَدَى...))
- ((وُلدتُ محمّلة بالهَمِّ النّسَويّ))...مقابلة صحفيّة
- (( مَنْ شَوَّهَ حُلُمَ الله..!))...ومضات
- (( فوَّضتُ قلبي لكَ حبيبي...)) ...ومضات
- (( رَجُلُ الحُلُم ))
- (( يا أَيَّتُها الرُّوحُ العَاشِقَة...))...ومضات
- (( لَعْنَةُ الطّائِرَاتِ))


المزيد.....




- صدور النسخة العربية من رواية ”الصبيّة والليل“ لغيوم ميسو
- قراءة في كتاب التاريخ السري للاغتيالات الإسرائيلية Rise&kill ...
- كاريكاتير القدس- الأحد
- بعد حكم عسكري وجائزة دولية.. معرض القاهرة للكتاب يستبعد دار ...
- مهرجان أبوظبي يكرم الفنان المصري يحيى الفخراني غدا
- الفنان المصري إيهاب توفيق يتعرض لانتقادات بأول ظهوره له بعد ...
- محمد الشرايطي.. فنان تونسي يحول بقايا الحديد إلى قطع فنية
- 1917 ليس الوحيد.. هذه أفضل أفلام الحروب التي أحبها الجمهور
- هند صبري: زوجي لا يتابع أعمالي الفنية ولا يخبرني الكثير عن ع ...
- رواية -حياة مثقوبة-.. عندما يكون الموت حياة في جلال الحب


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - -المواجهة أم الهرب- قراءة في رواية (حبّ في أتون العاصفة)