أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - العدلُ أساسُ المُلكْ2/2














المزيد.....

العدلُ أساسُ المُلكْ2/2


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6158 - 2019 / 2 / 27 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(إن أخلاق الناس تتبع سلوك الحاكم, فإن كان عادلاً مستقيماً عدلوا واستقاموا وإن جار وسرق جاروا وسرقوا)
كونفوشيوس
1
نزعم -نحن أهل إدلب- أن بلدتنا الصغيرة في الشمال السوري هي سرة بلاد الشام, والوارثة لملاحة الحضارات القديمة في شرقنا العربي, على الرغم من إهمال ياقوت الحموي ذكرها في معجمه, لأنها لم تكن في أيامه إلا قرية صغيرة, في حين كانت أريافها مثل معرة النعمان بلدة "فيلسوف المعرة" أحمد بن عبد الله سليمان التنوخي المكني بأبي العلاء المعري, ونحن نفتخر بأن تربتنا تحتضن رفات ذلك الإنسان الجليل. وعلى بُعد بضعة كيلو مترات إلى الشرق من معرة النعمان يرقد الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز في دير شرقي,والناس تظن قبره في دمشق. ما الذي أتي به إلي هذه الناحية النائية؟
2
يكتب الروائي السوداني الطيب صالح عند زيارته هذا الضريح في خريف سنة 1991 في مقال منشور: إن عمر بن عبد العزيز كان عائداً من غزوة في بلاد الروم, فعرَّج على صديقه القس في هذا الدير,وكانت بينه وبين القسيس مودة, فمات مقتولاً بالسم علي يد بني أمية. وفي رواية أنه ملّ العيش بدمشق, فجاء وأقام في هذه الناحية إلى أن مات. عند قدميه ترقد زوجته الوفية التي عانت معه شظف العيش, بعد نعمة ولين. ابنة الخليفة وأخت الخلفاء, فاطمة ابنة عبد الملك بن مروان. لقد أوصت أن تدفن معه عند قدميه, فكان لها ما أرادت. ولا أدري أي الأمرين أدعى للاستعبار والأسى, رقدة ذلك الإنسان العظيم في ذلك المكان النائي أم مشاهدة زوجته الصالحة وهي تتشبث به في مماته كما تشبثت به في حياته, لقد خيرها حين ولي الخلافة وخلع عنه حلية الترف, بين حياة الزهد والتقشف أو الفراق, فاختارت العيش معه.
3
مع اشتداد الصراع بين البشر علي امتداد كوكب الأرض تشتد الحاجة إلى استثارة أمجاد العدل. وأحسب أن الوقت قد حان؛ وآن لهذا الفجر المرتقب الذي مضي عليه أكثر من ألف عام أن يظهر. وقد أجمع البشر شرقاً وغرباً أن "الحضارة الإسلامية" المثقفة أقامت إمبراطورية هي الأوسع بين إمبراطوريات العالم القديم, امتدت من ساحل الأطلسي إلى تخوم الصين.و القليل منا ومن غيرنا يعرف أن كفاحنا في سبيل العدل يرجع إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام, وأننا أنشأنا على امتداد هذه السنين محطات كان الناس يتوقفون عندها حتى يلتقطوا أنفاسهم ويستريحوا من عناء الكر والفر في هذه الساحة غير المتناهية من صراع العصور. ومن المتفق عليه أن الخلفاء الأوائل لم يكونوا طغاة, وأن تسميتهم خلفاء لا ملوكاً كان لتميزهم عن الغرارات السائدة في زمانهم من الأكاسرة والقياصرة, وأنهم لهذا السبب لم يؤسسوا دولتهم علي ولاية العهد. وقدَّموا مثالاً على الحاكم الذي يأبي التمايز عن رعاياه فيعيش عيشة أدني واحد منهم متبعاً في ذلك قاعدة شرّعوها بأنفسهم تجعل الزهد في الحياة إلزاماً للحاكم دون المحكوم. ولم تعرف حقبتهم القصور المترفة مع أنهم كانوا يحكمون دولة شاسعة. كما لم يتمتعوا بامتيازات الملوك فلم يكن لهم بلاط وإنما كان مقرهم المسجد, وكان اللقب الوحيد الذي رضوا به هو أمير المؤمنين دون سيدي أو مولاي أو صاحب الجلالة أو صاحب العظمة أو ملك الملوك. ولم تكن لهم حاشية ولا حرس ولا مرافقون. وحين يجلسون للعمل الرسمي في المسجد لا يغلق باب المسجد ولا يقف عليه حاجب. وقد يكون أحدهم يزاول عمله ومعه كاتبه أو أعوانه وفي زاوية أخري من المسجد رجل يصلي غير عابئ بالخليفة, فالمسجد متعدد الوظائف.
4
كانت مهمة عمر بن عبد العزيز أصعب وأعقد من مهمة الخلفاء الراشدين السابقين لأنه جاء وقد تسلط الملوك علي العرب, وخاضوا في دمائهم, وثبتت ولاية العهد وفردية الحاكم, واحتدم الطغيان مع الوليد بن عبد الملك الذي وصفه المؤرخون بأنه أول من تجبّر في نفسه, إذ كان الجبابرة من آبائه بمثابة تمهيد له قبل أن يأخذ الطغيان مداه الأخير علي يديه. استعرض عمر بن عبد العزيز الأوضاع في الدولة الأموية قبل خلافته, وكان الوليد بالشام, والحجاج بالعراق, وعثمان بن حيان بالحجاز, وقرة بن شريك بمصر. فقال: اللهم قد امتلأت الدنيا ظلماً وجوراً فأرح الناس.
والرواة تحدثوا عن حصول تغيرات في قوانين الطبيعة أيام حكم عمر بن عبد العزيز قال حسن القصّار: كنت أحلب الغنم في خلافة عمر بن عبد العزيز, فمررت برعاة, فكانت الغنم والذئاب ترعي في مكان واحد, فقلت سبحان الله ذئب في غنم لا يضرها؟ فقالوا: يا بني إذا صلح الرأس فليس علي الجسد بأس. وهي حكاية تعكس شمولية وقوة العدل حين يكون نظاماً للدولة في الشرق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,833,718
- العدلُ أساسُ المُلكْ 1/2
- في ذكرى رحيل القاص السوري تاج الدين الموسى
- أوائل الأمثال المُدوَّنة
- الحاج مراد ...رواية تولستوي المنسيَّة
- ثعالب مصر ونواطيرها
- الزمكان... في نص الروائي السوداني الطيب صالح
- هل ذيل السعادة أملس؟
- هل يسكر الحيوان؟
- أيها المُعرضون عن الكلام
- الرَّقصُ في حقول البرتقال
- بالروح بالدَّم نفديك يا عدنان
- كتبٌ تعيشُ ولا تموت
- جنوسة الوعي...حواء النمط المبدئي للجنس البشري
- تعلَّم الحريَّة في سبعة أيام
- ثلاثية الخروف السوري والدولار الأمريكي
- لا تنشر بيدك غصن الشجرة الذي تجلس عليه
- الحُكّام يأكلون الحصرم
- ثلاثية الكلاب
- علي الشوك وداعاً ... هل كتبتَ روايتكَ الأخيرة؟
- الفلسفة في جذورها اللغوية


المزيد.....




- زوجة راموس ترتدي فستان زفاف من أنامل عربية.. وتكمل إطلالتها ...
- لاريجاني يتهم أمريكا بأحداث خليج عُمان ويوضح السبب
- محطة قطارات باريس الشمالية تشهد معرضا لمحتويات قبر توت عنخ آ ...
- كيف رد ولي عهد السعودية محمد بن سلمان على تركيا وما -ينساه ا ...
- لاريجاني يتهم أمريكا بأحداث خليج عُمان ويوضح السبب
- حريق يتلف 250 ألف لتر من -الكونياك- في فرنسا
- بيسكوف: مستعدون لتنظيم لقاء بوتين - ترامب قبيل قمة -العشرين- ...
- شاهد.. انفجار إطارات طائرة وخروجها عن مسارها
- شاهد: في كولومبيا.. 20 طنا من القهوة داخل فنجان عملاق لدخول ...
- خليج عمان: إيران تحتج على اتهامات بريطانيا لها بالضلوع في ال ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرزاق دحنون - العدلُ أساسُ المُلكْ2/2