أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام19














المزيد.....

بيت القلعة والهمام19


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6157 - 2019 / 2 / 26 - 08:20
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


قف انت فى الصف
لملتث ثيابها فى سرعة خرجت من البوابة تتحس طريقها ..تجنبت عيون الكاميرا ،تحضرت لظهور مفاجىء لاحد الحراس تعلم ان ممر رئيس الطهاه مامن بالحرس الخاص ...دخلت غرفة الطاهيات المبتدئات فى سرعة ..زحفت حتى فراشها واندثرت بالاغطية فى احكام ،اغمضت عيون زميلاتها المراقبات لها منذ خروجها غير المصرح به ..همست اقدم مبتدئة بينهم ومن قال انه لايوجد تصريح اصمتن اذا سمع الحراس اصواتا ربما يقتحمون الغرفة علينا ونعاقب ،عندما عادت اصغر الطاهيات لفراشها كانت تعلم انها لن تعاقب وان عيون الكاميرا تراقبها منذ ان رحلت الطاهية العروس واعلنوا نبا خيانتها وهى تشعربالذنب لفرحتها والتى حاولت اخفاءها علمت ان الطرق فتح امامها من جديد والليلة تم تثبيته فى غرفة رئيس الطهاه الجديد ...تلك الغرفة المشتركة التى كرهتها ...انها من اسرة امير الاقليم المهجور تعلم انه اقيم صغيروفقير لكن عائلتها هى سيدة القوم ...ولكن هجوم اتباع الاب على بيتهم واحضارها لخدمة الاب فى حملة العقاب التى وجهت لامير الاقليم بتهمة تواطئة مع انقلاب القرية القادم واسر سيدات عائلتة وفتياته ليوضعن فى خدمة الاب كان هذا هو الاذلال الاكبر لهم ولها ....قمعت كل محاولاتها للتمرد والتى اعدتها عندما سمعت نبا الطاهية العروس هى ايضا عاشت فى وسط دار مسئولة وتعلم كيف تسير الامور هناك ....لم يفهم البقية الدرس ولكنها استوعبته جيدا ولم يخيب رئيس الطهاه املها بل فتح لها بوابة غرفتة وامن طريقها اليه ..لم يمكث على حزنة على عروسة الشابة اكثر من 3 ايام والكل يعلم على رئيس ا لطهاه ان يكون متزوج والوقت ليس فى صالحها ،ابعدت وجه الطباخة العروس عن راسها حتى لا تتذكر تقم شعورها بالذنب تتذكر ضحكتها عندما وقفت عن بوابة غرفتها تهديها رحيق زهره اخبرتها انها من نوع نادر جلبتها معها من اقليمها البعيد ومسموح به من الاداره العليا من القلعة فقد كانت اسيره تسير بموجب قوانين القلعة قبل ان يرسلوها الى خدمة الاب فى قصره بعد ان اعلنت لهم اخلاصها للاب وتخلصها من ماضيها وعائلتها ،ما فعلته سابقا مع عائلتها لم تسمه خيانة كلما اقترب صوت بالقرب من اذنها بتلك الكلمة لفظته لولا اخبار رجال القلعة بمخابىء السلاح فى بيوت متمردى الاقليم لما سمح لها بالبقاء واخواتها على قيد الحياه لم تستطع اقناعهم ببراءه والدها ......
استطاعت هى الهرب من سجن القلعة بمفردها لم تنجو اى من اخواتها من سجون القلعة الحديدية ولكنها نالت مكافئتها على التعاون رفضت والدتها ان تراها اخبرت نفسها انه يلزمها وقت وسوف تفهم حقيقة ما حدث ،طوالمده بقائها الاولى حاولت نسيان صورة والدها التى شاهدتها مع اسرتها من نوافذ القلعة قبل ان ينفذ الحكم فى الساحة لم يصرخ او ينكس راسة او احدا من اتباعه ..شعرت ببعض الفخر ..لفظتها امها واخواتها فضلن البقاء فى سجن القلعة على الرحيل معها الى القصر الازرق ،تعلم انه بعد مرور الوقت سيعودن الى رشدهن عشن كاميرات ولن يحتملن حياه السجن ،قبل موعد زفاف الطاهى تسلمت خطاب القلعة شنقن انفسهن فى حبل ".....
فى مساءتلك الليلة كان الاب يحتفل بميلاد ولده ،عمت المدينة الزينة والافراح ،اوقف العمل لمده 3ايام امر فيها ان تستمر الاحتفالات طوال النهار والليل ،امر الحاجب ان يصرف اموال مكافئة بمناسبة فرحة الاب "،اذابت رحيق زهرتها التى استطاعت ان تخبئها طوال تلك الفتره وتذيبها فى المياه ،قررت ان تتبلعها وكل المدينة الواسعة تحتفل هناك امام ناظريها وضوء خافت يظلل وجهها وهى تقرب الكوب من شفتيها كانت تبتسم وتبكى فى ان واحد ..يدها ترتعش وهى تحاول نسيان الالم الذى ستعانيه حتى تلفظ انفاسها ..وضعت بعض حبات لمست جانب من شفتيها قبل ان تسقط الكوب يد قوية امسكتها بشدة وابعدتها عن النافذة التى كادت ان تسقط منها فى واحدة من المرات النادرة التى يسمح فيها الاب بفتح النوافذ ربما لان سعادتة تلك المره فاقت ما توقعه اقرب مساعديه ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,394,501
- بيت القلعة والهمام18
- بيت القلعة والهمام17
- بيت القلعة والهمام16
- بيت القلعة والهمام15
- بيت القلعة والهمام13
- بيت القلعة والهمام14
- بيت القلعة والهمام12
- بيت القلعة والهمام9
- بيت القلعة والهمام10
- بيت القلعة والهمام11
- بيت القلعة والهمام8
- بيت القلعة والهمام7
- بيت القلعة والهمام6
- بيت القلعة والهمام5
- بيت القلعة والهمام4
- بيت القلعة والهمام2
- بيت القلعة والهمام3
- مدينة الرياح ايزيس الخروج29
- بيت القلعة والهمام1
- مدينة الرياح ايزيس الخروج25


المزيد.....




- -شهامة القرن الـ 21-.. امرأة تنقل رجلا على ظهرها كي لا يتبلل ...
- ?#‏ناقصنا_ايه_عشان_نتجوز.. مغردون يسردون أسباب تراجع معدلات ...
- الكويت تعاقب 59 رجلا وامرأة بسحب الجنسية منهم
- نافذة من موسكو..دراسة: يتعرض الرجال في العراق للاعتداء أكثر ...
- بالفيديو: لص يسرق امرأة ويتركها مطروحة أرضا في السعودية
- سؤال المرأة الأزلي.. كيف أحصل على قوام مثالي؟
- -فتاة العياط-: ما مصير فتاة مصرية طعنت رجلا حاول اغتصابها؟
- بيان حول جريمة اغتصاب وقتل السيدة حنان
- كتبتها بكامل وعيها.. أغرب وصية لامرأة!
- بطاقة بريدية تصل لامرأة بعد 26 عاما من إرسالها!


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام19