أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - اختباء السياسي في جبة النقابي














المزيد.....

اختباء السياسي في جبة النقابي


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6157 - 2019 / 2 / 26 - 01:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حلت الذكرى الثامنة لانتفاضة 20 فبراير 2011 المجيدة، وعشنا حدث المسيرة النقابية الممركزة بالرباط يوم 20 فبراير 2019، الحدث الأهم على الصعيد الوطني. مرت المناسبة وانتهى الكلام عنها، بل صارت من الماضي المنسي. ولم يبق لجل من شارك فيها غير بعض الصور والفيديوهات ودفء وأثر العناقات الحارة أو الباردة...
شخصيا، شاركت في المسيرة وتابعت مسارها. وأسجل بداية إدانتي للقمع الوحشي الذي تعرض له المشاركون والمشاركات، وكذلك تضامني معهم/هن. ولأن الحدث يستحق "الدراسة"، أي التقييم واستخلاص الدروس، أو على الأقل الوقوف عند المؤشرات البارزة التي من شأنها مساءلتنا كمناضلين يهمهم الرقي بالفعل النضالي، وخاصة السياسي، الى مستوى التصدي لإجرام النظام ومخططاته الطبقية، أقدم فيما يلي ثلاث ملاحظات لا بد منها:
- حضور ضعيف لمناضلي النقابات التي دعت الى المسيرة (الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل والجامعة الوطنية للشغل-التوجه الديمقراطي). وهنا لا مجال للمزايدة أو الطعن، إنه الواقع المر الذي يعنينا جميعا، ويتحمل كل من موقع نصيبه من المسؤولية. وهي نفس الملاحظة بالنسبة لحركة 20 فبراير ولتشكيلات فئوية أخرى، نقابية أو جمعوية؛
- حضور قوي للتنسيقيات الجهوية "للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، لدرجة بدت معها المسيرة، من أولها الى آخرها، مسيرة هذه التنسيقيات؛
- غياب السياسي، وللدقة اختباؤه في جبة النقابي، بل في جبة التنسيقيات. فاختيار يوم 20 فبراير له دلالة سياسية بدون شك. وحتى الشعارات المرفوعة إبان المسيرة لم تخل كلها من الحمولة السياسية ("المسقفة" طبعا).
لكن، يهمني هنا ذكرى انتفاضة 20 فبراير 2011. لماذا لم يتم تخليدها سياسيا كمحطة نضالية؟
رائع، أن نخلد الحدث النضالي من خلال أشكال نضالية متعددة، وخاصة الأشكال النقابية. لكن أين الأحزاب السياسية والجمعيات التي تبنت أو تتبنى 20 فبراير وما ترمز اليه من أفق ديمقراطي واشتراكي؟ لماذا اختارت أن تصطف وراء النقابات يوم الذكرى بالضبط، بل أن تختبئ وراءها؟
ألم يقارب "مجلس دعم" الحركة مئة (100) هيئة سياسية ونقابية وجمعوية؟
أين هذه الهيئات التي تهافتت على 20 فبراير؟ ألم يكن ذلك "المجلس" خيط دخان؟ ألم يكن وراء خفوت إشعاع 20 فبراير؟
أين التقييم (ورشات دراسية، لقاءات تواصلية...)؟ أين النقد؟ أين النقد الذاتي؟ أين الجرأة؟ أين المسؤولية النضالية؟
فلا يكفي توزيع التصريحات طولا وعرضا وتنظيم الوقفات والمسيرات هنا وهناك ولو بأعداد تعد على أصابع اليد الواحدة، ولا يكفي حتى إصدار البيانات أو المقالات؟
مرة أخرى، مرحبا بكل الأشكال النضالية وبكل الإبداعات التي تخدم القضية ولو في أبسط جزئياتها. لكن، لا للتهرب من المسؤولية أو تجاهل الواقع المر والعنيد، وبالتالي إخفاء عجزنا وضعفنا المفضوحين...
وكما قال رفيق حكيم وعن حق، لماذا أشكالنا النضالية متعددة وانخراطنا فيها دائم ومستمر، لكن النتائج هزيلة (المخططات الطبقية تلتهم الأخضر واليابس، أعداد المعتقلين السياسيين في تزايد، جرائم النظام تتوالى، الفساد يستفحل وكذلك الفقر والبؤس...)؟!!
نعم لتسمية الأشياء بمسمياتها، ولو يكن ذلك مخجلا أو محرجا لنا.. فلنحرج أنفسنا أولا ولنحرج رفاقنا ثانيا.. فأول خطوة في درب النجاح هي الاعتراف بحقيقتنا (طبعا في نسبيتها) ومعرفة ذاتنا (نقط قوتنا ونقط ضعفنا)...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,146,880
- حتى أنت أيها الموت!!
- النظام أمامنا والموت وراءنا
- مرض الزعامة
- فنزويلا اليوم، كما الشيلي الأمس...
- الجبناء
- نقاباتنا: قواعد مناضلة وقيادات متواطئة..
- -بعيدا- عن السياسية، -قريبا- من السياسة...
- من لا يحب الحياة ليس مناضلا..
- أنا بريء منكم..
- الصبار وبوعياش وبنيوب: أوراق محروقة
- بعد انسحاب النقابات من الميدان...
- أسئلة المؤتمر السادس للكنفدرالية الديمقراطية للشغل
- 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!
- جرادة مرآتنا..
- جرادة الشهيدة...
- في ذكرى الشهيد أمين تهاني
- النقابات والحكومة: الحوار -الاجتماعي- الناعم...
- الحلوى والبيضانسي...
- الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام: وقفة رمزية
- مسيرة 07 أكتوبر 2018 بالرباط: الأمل الحاضر والغائب


المزيد.....




- العشائر العربية في الحسكة تدعو لمقاومة الاحتلال الأمريكي وطر ...
- روسيا تزود -تمساحها الطائر- بصواريخ مجنحة
- مشروع قناة اسطنبول والخطر على خصوبة الرجال!
- شاهد: بوتين يتحكم في إردوغان بمهرجان اثنين الزهور بألمانيا
- القضاء الفنرنسي يوجه اتهاما للناشط الروسي بيوتر بافلينسكي بخ ...
- بسبب الدورة الشهرية.. طالبات في الهند يجبرن على خلع ثيابهن ا ...
- القضاء الفنرنسي يوجه اتهاما للناشط الروسي بيوتر بافلينسكي بخ ...
- التجديد الديني مطلبا سياسيا
- كوريا الجنوبية تؤكد 15 إصابة جديدة بكورونا
- ترامب يدرس السفر إلى طوكيو لحضور الألعاب الأولمبية


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - اختباء السياسي في جبة النقابي