أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - أمنيات مجنون عاقل














المزيد.....

أمنيات مجنون عاقل


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 6155 - 2019 / 2 / 24 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


أمنيات مجنون عاقل

مثل نورس ضائع
يبحث عن شطئان أمنة....
كنت أبحث عن نفسي بين ركام الأحياء الأموات...
وجدت على عين ماء
في طرف الوادي البعيد
شجرة يتيمة
وبضع عصافير
تلعب لعبة الحياة
قررت أن أفهم اللعبة وأجيد دور المعلم الكبير
أعلنت ربوبيتي على الجميع
وأتخذت لي عرشا من حجارة وطين
كان ينقصني
حاشية
وغلمان
وعبيد
وحراس ينقذوني من لدغات الأفاعي المسمومة
التي تأتي وقت ما تشاء
وتفعل كما تشاء
بحثت عن عوذة قديمة وعلقتها في رقبتي
كتبت أيات الهبة من حول مجلسب
نذرت كل النذورالتي أدمنها سابقا
لو أطاعني عصفور واحد
ومر مساء وأخر وأنا أنتظر معجزة
مثل معجزة سليمان
أن يأتيني هذا المغفل
بخبر من .....
وتدراكني قرع طبول الجوع
فلست صمدا
من لا يملك الأرزاق لا يكون ربا مهاب
ما من جواب
ما من معجزة تصنع مني ربا حتى لو مزيفا بالعنوان
هكذا حملت خيبتي ورحلت
لأبحث عن مكان يصلح للنبؤة
فدور الرب صعب المنال
صعب أن تشبه المحال
وأنت تساكنك الخيبة في كل مرة
وها أنا أعود لأبحث عن سر جديد
في جيوب الموتى
أو على وجوه تلتقط الحياة غصبا
أنا هنا بينكم في أرض تراق بالدم كل صباح
لا ماء يرويها ولا غيث السما
لا أريد أن يراها طفلي القادم
من جوف القضاء والقدر
ويحلم بكل خيباتي أو يخيب من كل أحلامي
الزمن يدور
ونحن على خطى الدائرين لا ننفك
من ذات الدوران.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,499,611
- يوما ما ..... كنت مع الرب
- الممكن والضروري
- قتلى وصرعى على أرض البرتقال
- في الهم المدني عراقيا
- أنت إنسان
- الفقر والتفقير وأثر الدين والفكر والمعرفة في مواجهتهما....ح1
- عريان الذي ذهب لربه وهو بكامل إناقته الإنسانية
- المشروع المدني لتصحيح واقع العمل السياسي في العراق.
- النجدة .... سيقتلون الله (قصة قصيرة)
- الإنسان المأزوم بين الله والمعبد
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج9
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج8
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج7
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج6
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج5
- لماذا نحتاج لموقف موحد للقوى المدنية والديمقراطية في العراق؟ ...
- الجنس ودوره في حياة الإنسان ج4
- نحو مراجعة شاملة لموقف القوى المدنية على ضوء تجربة سائرون
- بين أزمة السياسة وتأزم الدين.... العلمانية حل لإشكالية الإنس ...
- الحلم العلماني


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - أمنيات مجنون عاقل