أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - من اجل عالم حر و سعيد














المزيد.....

من اجل عالم حر و سعيد


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6154 - 2019 / 2 / 23 - 16:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلا , لا أحلم مثلكم بسعادة البشرية و لا أريد تخليصها كما تريدون .. أعرف جيدا أنكم تريدونني و كل البشر , أن أعيش "بحرية" و "عدالة" غصبا عني و أنكم تريدون أن تخلصوا روحي من آثامها و أن تمنحوها الخلود و السعادة الأبدية .. لكني في النهاية أريد فقط أن أفعل ما أريد .. لا أحلم مثلكم بالسعادة و الحرية و العدالة و الخ الخ لكل إنسان و لو غصبا عنه و عن الجميع .. لا أريد أن أكون سعيدا أو حرا استجابة لأمر أحدكم .. بل و لا أكترث إذا كنتم تريدون أن تذبحوا بعضكم و تفنوا بعضكم البعض و أنتم تتخاصمون حول الإله الحقيقي الذي يمكنه تدمير كل من يكفر به بإشارة من سبابته و لا و أنتم تقتلون بعضكم و أنتم تتناقشون عن الشعب الأكثر محبة و رغبة بالسلام أو عن أي محتلين كانوا الأفضل و الأقل ذبحا و جلدا و نهبا و اغتصابا لمن يستعبدونهم , إذا كان هذا هو ما تريدونه حقا فليس لدي أية مشكلة , و إذا خطر لي أنكم تؤمنون بأاشياء لا تزيد عن ان تكون هراء فلن أحاول أن اصدكم عما تؤمنون و لا أن أحاول أن أوقظ في أحدكم شيئا ما قد أراه احتراما لإنسانيته أو إنسانيتي أو ما شابه ذلك .. لن أدافع عن النساء اللواتي يعتبرن حجابهن دفاعا عن هويتهم الجمعية و أن استسلامهن لذكور عشيرتهم هو شرف العشيرة و لن أتساءل كيف يمكن للحجاب و رجم الزناة و رمي المثليين جنسيا من الأبنية العالية أو ترديد كلمات ستالين أو ماو أو أي كتاب مقدس يمكنها أن تخلص البشرية من آلامها , لست مخلص البشرية و لا أحلم بأن أكون .. و عندما تسرح السحالي وحيدة وسط الطحالب فوق حائط مباكم أو مسرى رسولكم أو فاتيكانكم أو ساحاتكم الحمراء و الصفراء و الرمادية حيث تهللون لفوهرركم سأكون أيضا تحت الأرض , مثلكم , نجتر قصصنا و ذكرياتنا عن عالم لم يصبح أفضل بأن حاولنا أن نجعله و "لأول مرة في تاريخه" , أكثر عدالة و حرية و أخلاقا و إنسانية .. لنثبت لمن خلقنا , الذي أعتقد أنه أمنا الطبيعة مع الاعتذار من كل المؤمنين , أنه ارتكب خطيئة لا تغتفر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,434,473
- لماذا ما زلت أسمي نفسي أناركيا
- أوهام لا تموت
- قراقوش و صلاح الدين و هوسنا الهوياتي
- كارل ماركس أم جوردانو برونو
- المجد للأوهام , للخراب , للجنون , للأبوكاليبوس
- سياسات الهوية و الانتحار الجماعي
- ثوب رانيا يوسف الذي فضحنا
- ماذا كنت ستفعل في طهران 1978 أو بتروغراد 1917 ؟
- الوطن و الجماهير و الشعب الذي ينتصر - عن الآلهة التي تخوننا ...
- مكاشفات
- فشل مشروع الحداثة
- حوار مع افتتاحية موقع حزب الشعب الديمقراطي السوري عن ميليشيا ...
- الملهاة السورية
- أخذتنا البصرة على حين غرة
- من استبداد إلى استبداد و من سجن إلى آخر و من كذبة إلى أخرى
- 1793دي ساد : التماس لدعم ( ديانة ) عبادة العقل
- إيريكو مالاتيستا : فكرة الحكومة الجيدة
- أنطونين أرتو راثيا فان غوخ
- الإسلام صالح لكل زمان و مكان
- حلوا عن مي سكاف


المزيد.....




- شاهد هبوط أول إنسان على القمر كما شاهده العالم قبل 50 عاماً ...
- الخطوط الجوية البريطانية -بريتش إيروايز- تعلق رحلاتها إلى ال ...
- لندن تصف احتجاز طهران لناقلة النفط البريطانية بـ-العمل العدا ...
- لاريجاني: البريطانيون مارسوا القرصنة وتلقوا الرد المناسب
- -سكودا- تعدل Kodiaq الشهيرة
- بريطانيا في طور دراسة فرض عقوبات على إيران بعد احتجاز ناقلة ...
- بعد توقف انتاج حقل الشرارة.. مؤسسة النفط الليبية تعلن " ...
- حزب النهضة يعلن خوض زعيمه الانتخابات البرلمانية التونسية الم ...
- أميركا.. وفاة 3 أشخاص بسبب ارتفاع درجات الحرارة
- بريطانيا في طور دراسة فرض عقوبات على إيران بعد احتجاز ناقلة ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - من اجل عالم حر و سعيد