أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الثورة السورية نتاج ( الثورة المعلوماتية التواصلية التعددية الكونية )، وليست الاتساقية الطائفية الأسدية ( القرداحية) د. عبد الرزاق عيد














المزيد.....

الثورة السورية نتاج ( الثورة المعلوماتية التواصلية التعددية الكونية )، وليست الاتساقية الطائفية الأسدية ( القرداحية) د. عبد الرزاق عيد


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 6153 - 2019 / 2 / 22 - 21:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ما قبل الثورة السورية الشعبية المباركة، بمباركة تأسيها لفكر جديد لمفهوم وواقع الثورة المعلوماتية الكونية الجديدة التي لا يمكنها إلا وأن تكون (ديموقراطية ) وفق المنطق الحتمي لسيرورات تطور التكنولوجيا التي ستكون برهانا على صحة الاشتراكية والشيوعية كنهاية مطاف للسيروة المجتمعية نحو التقدم الإنساني حيث بلوغ ( الحرية المجسدة ) على حد تعبير ماركس، لكن الموجيكيين (الفلاحين ) الروس خيبوا أمل ماركس بأن اختصروا التكنولوجيا إلى الصناعة التسليحية ، بينما الليبرالية الرأسمالية لم تستنفذ قوتها الدافعة لتطور وسائل الانتاج التكنولوجية ، فأتت ثورة الاتصالات لتفتح أفقا جديدا أمام الليبرالية وفق الاستشراق الجديد (فوكوياما وهيتنغتون ) الذين أعلنوا انتصارهم على ماركس بأن الليبرالية هي نهاية التاريح وليس الاشتراكية ح-سب طوبا ماركس ، والليبرالية هنا حالة عليا ثقافية في الرأسمالية الدامجة والموحدة للعالم في صيغة ( قرية كونية) وليس كما يوصفها بعض اليسار الشيوعي السوري الجبهوي ( المسفيت سابقا والمروس كيبجيباويا وبوتينيا مافيويا راهنا )...باعتبار أن المخلوفية هي ممثلة ( الليبرالية ) اللصوصية، وأن الأسدية ممثلة التقدمية والقطاع العام الاجتماعي ..
ولهذا فإن الثورة الشبابية التي قادت الربيع العربي لا صلة لها بمنظومة الأحزاب المسماة معارضة (يساروية أم متأسلمة ) ، وإن حاول الطرفان نسبها إلى نفسه مما أدى إلى إخفاقها التكتيكي الذي لا يرى أن الثورة هي نتاج حتمي لمسار ترشيدعالمي يسير بالضرورة نحو الديموقراطية كضرورة تواصلية بغض النظر عن لونها اليساري أم اليميني، ولعل الخطأ الأكبر أن الإسلاميين ركبهم غرور شعبوي خلفه أوهام سياسوية أنهم ( الأكثرية) انطلاقا من فرضية مغشوشة، وهي أن أكثريتهم تتأتي من أكثرية مجتمعية ( المسلمين) على باقي الطوائف المشكلة للمجتمعات العربية، رغم أن نجاح مرسي في مصر كان بفروق ضئيلة و لم تكن ساحقة كما أعلنوا وأوهموا رغم أن الكثير من القوى غير الإسلامية أعطت مرسي أصواتها ...
وعلى هذا فإن هذه الصورة الزائفة التي ساهمنا نحن اليساريون الديموقراطيون بصنعها من خلال إشادتنا الدائمة بتحالف الاسلام السياسي الوطني الوثيق معنا كقوى ديموقراطية مدنية، في حين أن صفعة وجههوها لنا علنا وبدون خجل، مستندين للتيار الأخواني المتشدد في حزب العدالة والتنمية التركي على حساب التيار المدني العلماني في الحزب، وذلك في أول مؤتمر للثورة السورية في (أنطاليا ) التركية ..حيث أصبحت اللقاءات بيننا وبين المؤتمر الذي بادرنا إلى عقده هم الأخوان المسلمون ، ولم نعد نرى تمثيلا من الخارجية التركية بعد أن أوكلت الأخوان بقيادتنا في المؤتمر وحتى اليوم....
والمضحك المبلكي في الموضوع أن هذا اللقاء التضامنيى الشعبي مع الثورة ، تحول إلى مؤتمر تمثيلي حزبوي انتخب بها الأخوانيون أنفسهم لرئاسته، بل وليشكلوا وفدا أخوانيا ليذهب لروسيا ليقدموا أنفسهم للروس ببهجة انتصارية على النظام المافيوي ( البوتيني –الأسدي) ، وكان ذلك بداية لخروج تحالف أصدقاء سوريا الدولي من صف دعم الثورة للتوافق حول بقاء الأسد على أن الشيطان المعروف لديهم أحسن من الشيطان الأخواني غير المعروف، الذي لايزال كتلة رخوة غير مضمونة وغير موثوقة بمدنيتها وديموقراطيتها، سيما وأنها لم تنتج فضاء سياسيا وطنيا إسلاميا سوى (الفضاء الداعشي والقاعدي) الذي كان يناسب ويتزامن مع جنوح النظام هستيريا لصبغ المواجهة مع الشعب وثورته بمثابتها مواجهة طائفية ، والذي راحت عصبة الأسد الطائفية تختبيء وراء كذبة حماية الأقليات لتحتمي الطغمة الأسدية بهذه الأقليات داخليا طائفيا، ودوليا عبر كذبة الحرب على الأرهاب : القاعدة ولا حقا عبرداعش ..... للتحضير لحقبة الحرب ( السنية / الشيعية) التي أسس لها النظام الولايتي الشيطاني منذ أواحر سبعينات القرن الماضي العشرين ...
إذن ما يبدو أنه انتصار لابن أسد ( الوطني )على شعبه الخائن وفق خطابه (المعتوه القذافي الدم والهوى ) ، بعد أن حرر ( الحيوان المسعور) المجتمع السوري من 15 مليون مواطن عميل وفق فخره الشخصي الهستيري، لكي يتسق من بقي من رعاع الأمة تحت رايات ثأر الحسين بقيادة بوتين، متجاهلين أو جاهلين أن المجتمع التواصلي (التعددي في واحد)
الذي دشنته الثورة السورية من خلال كشفها وفضحها (للعلوية السياسية) وطائفية النظام الوحشي، حيث ثورات الربيع العربي هي نتاج الثورة المعلوماتية الكونية التي لا يمكن أن تعود إلى مجتمع الضيعة ( القرداحي ) ، أو جنوب العمامات السود ( المتأيرن تمتعا واستمتاعا ) باللعب مع الشيطان الأكبر.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,848,272
- البخاري وتثبيته لصحة حديث (بكاء أهل الميت حزنا عليه، يسبب له ...
- المعول عليه في قراءة النص التراثي هو قداسة النقل وأولويته عل ...
- ممكنات العقلانية (المتأسلمة) للاسلام السياسي بين ( - عض هن ( ...
- قاعدة قياس الشاهد على الغائب ليس سمة مميزة للعقل العربي فحسب ...
- عصابة المافيا الأسدية توسع تحالفاتها بزعامة بوتين باستقبال ا ...
- رحيل السياسي والمفكر (عبد الله هوشة)
- طوبى لكل من جاهر بصوت روح وضمير الثورة السورية المستمرة بوصف ...
- هل انتخاب أحمد الريسوني المغربي بأكثرية مطلقة بديلا للشيخ ال ...
- الشيخ (القرضاوي) يمنح أردوغان صك الغفران (البابوي) والمجد ال ...
- الدور القطري –الإيراني –الأسدي في محاولة زرع الشقاق بين الدو ...
- فنان تشكيلي كان معارضا حدا جدا .... ينفي على قناة ( فرنسا 24 ...
- الإسراء والمعراج مثالا. إن كان ( رؤية أومناما ) .... أي هل ك ...
- الوسطية قد تكون مرحلة انتفالبة إلى المعرفة الموضوعية أو السد ...
- (لا إمام سوى العقل) أداة للوصول إلى المعرفة ، أما ما دونه وم ...
- الوسطية ليست نظرية في المعرفة ، بل هي رؤية ايديولوجية سياسية ...
- ايران / إسرائيل والمضحك /المبكي...
- هل وصل العرب حد إعلان ( شكرا إسرائيل) لأنها الأقدر على تبريد ...
- النظام الأسدي يذبح السوريين طائفيا ، وكل من يعترض على الذبح ...
- ويسألونك : هل المركز القطري للبحوث والدراسات في الدوحة ثمرة ...
- مبروك للشعب التركي العظيم نجاحه في تجديد مساره الديموقراطي ا ...


المزيد.....




- شاهد الدمار الذي خلفه إعصار “إيداي” في زيمبابوي
- الجزائر: كيف يمكن تفسير رسالة قايد صالح؟
- العثور على جثة أرملة أبرز شعراء مصر مكبلة في ظروف غامضة
- باحثة تكشف استمرار -تشيرنوبل- في قتلنا!
- مقتل 10 مهاجرين على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي ...
- مقتل 4 وإصابة 11 في إطلاق نار بالجيزة في مصر
- حركة فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة ...
- مقتل 10 مهاجرين على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي ...
- مقتل 4 وإصابة 11 في إطلاق نار بالجيزة في مصر
- حركة فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الثورة السورية نتاج ( الثورة المعلوماتية التواصلية التعددية الكونية )، وليست الاتساقية الطائفية الأسدية ( القرداحية) د. عبد الرزاق عيد