أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - احمد صالح سلوم - ارهاب سلطة رأس المال الفرنسي الروتشيلدي - نموذج ماكرون بتصنيف الصهيونية النازية كمعاداة للسامية















المزيد.....

ارهاب سلطة رأس المال الفرنسي الروتشيلدي - نموذج ماكرون بتصنيف الصهيونية النازية كمعاداة للسامية


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6152 - 2019 / 2 / 21 - 15:20
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


صرح الرئيس الفرنسي الذي فاز بنسبة ستة عشرة بالمئة فقط من اصوات الناخبين الفرنسيين ماكرون وبعد عميلة لداعش دفعت حظوظه الى تحقيق الفوز و بعد جولات ماراثونية اعلامية تملكها وسائل الاقلية الاوليغارشية بفرنسا لدعمه قال:"قال ماكرون خلال كلمة ألقاها ليل الأربعاء في باريس، خلال العشاء السنوي للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا: "معاداة الصهيونية هي شكل حديث من معاداة السامية".
وقال ماكرون، إن "فرنسا ستعتمد في نصوصها ومراجعها "تعريفا جديدا لمعاداة السامية يشمل أيضا معاداة الصهيونية"، لتصبح بذلك معاداة الصهيونية بمثابة معاداة للسامية، مضيفا بأن "معاداة الصهيونية لن تدخل في قانون العقوبات الذي لن يتغير".
وفي هذا الصدد قال: "فرنسا التي دعمت هذه الوجهة شهر ديسمبر الماضي مع شركائها الأوروبيين ستقوم بضم معاداة الصهيونية إلى التعريف الذي يعرف بمعاداة السامية، وهو نفس التعريف الذي اعتمده التحالف الدولي لذاكرة المحرقة اليهودية"."ب
اذا لنبحث عن تعريف الصهيونية لنعرف كيف يمكن ان تكون شكلا من اشكال معاداة السامية حسب تعريف ويكبيديا الموسوعة التي يحررها الصهاينة وبأحسن تعريف لها يناسب الصهاينة وبشرح تاريخي لهم ايضا فانها:"هي حركة سياسية يهودية، ظهرت في وسط وشرق أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر ودعت اليهود للهجرة إلى أرض فلسطين بدعوى أنها أرض الآباء والأجداد (إيريتس يسرائيل) ورفض اندماج اليهود في المجتمعات الأخرى للتحرر من معاداة السامية والاضطهاد الذي وقع عليهم في الشتات، وبعد فترة طالب قادة الحركة بإنشاء دولة منشودة في فلسطين والتي كانت ضمن أراضي الدولة العثمانية وقد ارتبطت الحركة الصهيونية الحديثة بشخصية اليهودي النمساوي هرتزل الذي يعد الداعية الأول للفكر الصهيوني الحديث والذي تقوم على آرائه الحركة الصهيونية في العالم وبعد تأسيس دولة إسرائيل أخذت الصهيونية على عاتقها توفير الدعم المالي والمعنوي لإسرائيل وقد عقد أول مؤتمر صهيوني في بازل بسويسرا ليتم تطبيق الصهيونية بشكل عملي على فلسطين فعملت على تسهيل الهجرة اليهودية ودعم المشاريع الاقتصادية اليهودية."
هذا مقتطف من موسوعة ويكبيديا التي تحررها طواقم من الاوليغارشية المالية التي معنية بدعم الحركات العنصرية الدينية وغيرها اول شيء سنكتشفه كيف لرئيس دولة علمانية ورفعت شعارات الثورة الفرنسية ان يدافع عن حركة دينية عنصرية مخالفا حتى ابسط قواعد احترام حقوق الانسان وكيف له ان يؤيد ان تنتقل جماعة عنصرية اوروبية بناء على الخزعبلات الدينية المفبركة للاستيلاء على ارض فلسطين والقيام بجرائم ابادة وتطهير عرقي لعشرة ملايين من السكان الاصليين الفلسطينيين بتمويل من ال روتشيلد اسياد ماكرون حيث مول ال روتشيلد عصابات الهاغانا والارغون وشتيرن وغيرها التي قامت بجرائم حربية وابادة جماعية لانظير في بشاعتها في التاريخ النازي نفسه ببقر بطون الحوامل وحرق العجزة وهم احياء وهذه وثائق وشهادات يقدمها اسرائيليين بناء على شهادات من هذه العصابات اليهودية الصهيونية اليوم
اما هذا المشروع الصهيوني فقد قدمه هرتزل لأساطين رؤوس الأموال كال روتشيلد وغيرهم على انه مقاولات استعمارية بحتة وتعهد هو بتنفيذ الجزء الخاص بتحويل اليهود للحم مدافع استعمارية لخدمة توسع رأس المال
المنطقي ان يزج كل صهيوني او داعم للصهاينة في السجون بتهمة معاداة اندماج اليهود في اوروبا وبلدانهم الأصلية ومعاداة حقوقهم الانسانية بالعيش كمواطنين في بلدانهم الأصلية وليس تجميعهم كعصابات ارهابية لأقامة حاملة طائرات للغزاة الانكليز في فلسطين ثم لحلف الناتو للسيطرة على موارد المنطقة العربية ونفطها وغازها وموقعها الاستراتيجي وجعل العرب في حالة ضعف دائم تحقيقا للسيطرة الاستعمارية

الطرطور العنصري الروتشيلدي ماكرون ينتصر لسيده المجرم من ال روتشيلد الذي اقام الكيان النازي الصهيوني ودعم كل عصابات الارهاب الصهيوني التي اسمها الارغون والهاغانا وغيرها واي دعم للصهيونية بعني دعما للعنصرية واحتقار اليهود وتنفيذ دعوة هتلر باقامة غيتو استعماري خارج اوروبا وتلصق بصاحبها تهمة النازية كما ان الصهيونية حركة نازية رفعت شعارات استعمارية خرافية بالعودة الى ارض الاباء والاجداد بينما الاشكناز لاعلاقة لهم بفلسطين حتى بالحمض النووي و ينبغي اعتبار كل من يدعم الصهيونية نازيا جديدا تتوجب محاكمته لأنها دعوة الى احتلال اراضي الشعوب الاخرى ودعوة ابادة وتطهير عرقي فهل يتم اعتقال ماكرون وال روتشيلد وعصابات روتشيلد من الصهاينة وعلى رأسهم النازي نتنياهو بتهمة احتقار اليهود و استخدامهم كلحم مدافع استعمارية لال روتشيلد والامبريالية باحتلال فلسطين وابادة والتطهير العرقي لعشرة مليون فلسطيني من اراضيهم التي يحتلها النازيين الصهاينة وايضا تهمة الدعوة الى التطهير العرقي بناء على خرافات يهودية اجرامية ومثيرة للقرف لاتختلف عن خرافة العنصرية لهتلر حول العرق الاري وغير الاري..اي دعوة لدعم الصهيونية هي دعوة اجرامية نازية ينبغي محاكمة من ينفذها ويمكن العودة للمحاكم الدولية وحتى الى موقف الامم المتحدة من اعتبارها حركة عنصرية وسحبه تحت هيمنة الدول الاستعمارية ولكن اي محكمة عادلة ستصنف دعم الصهيونية كشكل جديد من النازية الجديدة وينبغي اعتقال ال روتشيلد وركفلر وكل من يدعم الصهاينة من السياسيين كماكرون وترامب وتيريزا ماي وجر من امثال هذه الحثالات المقرفة والتي تمتلأ بالقيح العنصري والمعادي لابسط قواعد القانون الدولي بعدم الاحتلال وعدم سرقة اراضي الاخرين تحت شعارات مضحكة كالعودة الى ارض الاباء والاجداد هههههههههههههههههه

هنا نورد ما جاء في موقع الهدف عن معاداة اليهودي الحائز لجائزة نوبل سميت للصهيونية فقط للمقارنة بيم كلام ماكرون للبيزنس الاستعماري واحتقار اليهود واستخدامهم لحم مدافع لال روتشيلد وغيرها وبين باحث يهودي معاد للصهيونية "في الوقت الذي قدمت فيه صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية تغطية كاملة لجائزة نوبل في مجال الكيمياء هذا العام متحدثة عن إنجازات العلماء الثلاثة الذين حازوا الجائزة، إل أنها خصصت مقالا مستقلا للبروفيسور الأمريكي جورج سميث، بسبب خصوصيته كمعادٍ للصهيونية وأحد المطالبين بإنهاء الاحتلال.

وذكرت يديعوت أن سميث أحد أقوى مؤيدي BDS وكان مرشحًا للتدريس في جامعة "إسرائيلية" غير أن هذا تم إلغاؤه بسبب احتجاجات وصفته بأنه "يدعم تدمير الدولة اليهودية".

وأبرزت يديعوت تصريح البروفيسور سميث حين قال "مناهضة الصهيونية هي حركة عدالة اجتماعية للمحرومين والمضطهدين" إضافة إلى نشره عدة مقالات حول الموضوع.

وكان سميث كتب هذا الكلام ردًا على مقال في صحيفة أمريكية محلية في ميزوري حيث يعمل ووصف حركة المقاطعة بأنها حملة حقوقية رافضًا المساواة بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية وقال حينها "المماثلة التشهيرية معاداة الصهيونية ومعاداة السامية هي تكتيك استخدم لسنوات عديدة من قبل الدعاية الصهيونية، معاداة الصهيونية هي حركة العدالة الاجتماعية ومتجذرة في حملة من أجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة والحملة المناهضة للفصل العنصري في جنوب افريقيا"."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,211,036
- ارهاب سلطة رأس المال الاعلامي الامريكي الاوروبي ..نماذج اكاذ ...
- قصيدة:تلوحين من حدود المستحيل
- نقاش مع الرفيق لعربي رمضاني - جزء ثاني - حول مداخلتي عن الرئ ...
- نقاش مع العربي رمضاني حول مداخلتي السابقة عن الرئيس بوتفليقة ...
- الرئيس بوتفليقة في مواجهة ارهاب سلطة رأس المال الامريكي الأو ...
- ارهاب سلطة رأس المال البلجيكي ودور البراغي العربية في لعبة ا ...
- قصيدة:اخر كتابات الياسمين
- ارهاب سلطة رأس المال الامريكي لاعادة تدجين عبيدهم ايضا
- ارهاب سلطة رأس المال الاوروبي وشبكاتها الجهنمية
- لزوم ما يلزم لاستئصال الحروب الأهلية في سوريا
- اسلام النائب الهولندي العنصري انتقال من حظيرة الى اخرى في ال ...
- خمس شامات وناطحات ماروتا ام ابراج الكهرباء و جرة الغاز وتحسي ...
- قصيدة :سنابل شقراء أمامي
- سوق النخاسة والعبودية القطري الاخوانجي في تونس و جريمة اغتصا ...
- تغول سلطة رأس المال وهمجيتها في الداخل الاوروبي
- قصيدة : عشق لا يستريح
- خرافة الاقتصاد الاسلامي..
- الرئيس الشرعي مادورو والاحتضار الأخير لحظيرة النازية الامريك ...
- الامبريالية في ادق تفاصيل حياتك
- البون الشاسع بين الشاعر الكبير المعري وشاعر البلاط المتنبي


المزيد.....




- الحوثيون يستهدفون مطاري جازان وأبها في السعودية بطائرات مسير ...
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- طاقم الناقلة النرويجية التي تعرضت لهجوم يصل إلى دبي
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- تسريب صوتي يكشف مخططا إماراتيا للسيطرة على عدن
- الحوثيون يعلنون استهداف مطاري أبها وجازان بطائرات مسيرة
- إحراز تقدم في مسالة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل البنان ...
- في عيد ميلاد ترامب... -سي إن إن- تعرض تقريرا عن -سيدة الغموض ...
- طهران تستضيف الاجتماع الـ 15 للتعاون التجاري بين إيران روسيا ...
- محمد بن سلمان: المملكة لا تريد حربا في المنطقة


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - احمد صالح سلوم - ارهاب سلطة رأس المال الفرنسي الروتشيلدي - نموذج ماكرون بتصنيف الصهيونية النازية كمعاداة للسامية