أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - جودت شاكر محمود - وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الأخير)















المزيد.....



وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الأخير)


جودت شاكر محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6152 - 2019 / 2 / 21 - 12:37
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


العملية الثورية هي عملية سياسية. ولكن لكي تؤدي إلى مجتمع جديد، يجب أن تكون قادرة على تحويل جميع أسس المجتمع: الاقتصادية والاجتماعية وكذلك السياسية والبنيوية. لكن، تحول المجتمع هو عملية ديناميكية تغذيها قوى متناقضة، التوجهات نحو التغيير والاتجاهات نحو الاستقرار باتجاه العودة إلى الوراء. تظهر لنا تجربة الثورة الروسية دروسا تطبيقية على هذه العملية.
التاريخ هو علم اجتماعي، وكعلم اجتماعي يحاول القضاء على التحيز قدر الإمكان. ولكننا من خلال بناء التفسيرات الذاتية كحقيقة، نخلق الأفكار المسبقة والخرافات الخطيرة. ومع ذلك، هل هناك قدر معين من الوقت بين الوقائع وكتابة التاريخ الذي يسمح بإزالة التحيز الذاتي والتاريخي؟ وهل يمكن أن يكون التاريخ موضوعيا؟ من هنا، أعتقد أن الموضوعية التاريخية مستحيلة. نحن نتشكل من خلال ما ندرس، وما ندرس يشكلنا.
فمن المألوف لدى الجميع، لم يكتب التاريخ من قبل المؤرخين، ولكنه كتب من قبل الصحفيين. كما أن البعض يعبر عن وجهة نظره في هذه الاحداث العالمية، فيقول إن الثورة لها تأثيرها المفيد، لأنه بعد كل ثورة يرتفع راتبي. في حين هناك من يقول إن للثورة تأثير غامض، حيث أن بعد كل ثورة، يصبح النظام أكثر صرامة.
نعتقد أن الوضع الذي واجهه البلاشفة، ربما لن يتكرر بنفس الطريقة لأجيال البروليتاريا والثوريين في المستقبل. لقد خلقت العولمة رأس مال ترابطي بعيد المدى بين جميع الاقتصادات ومتحركا ومؤثرا كبيرا في المجتمع. هذا يجعل الحركة الثورية أكثر عالمية. كما أن الحياة في المرحلة المتدهورة من النظام الاقتصادي تترك عددا أقل من الأوهام والشكوك حول ما هو النظام الرأسمالي وحول المستقبل الذي يمكن أن تقدمه للبشرية. فقط الوعي الواضح لأسس البربرية الرأسمالية سيجعل من الممكن اتخاذ الإجراءات التي ستجعل من فترة ما بعد الثورة انتقالا حقيقيا إلى المجتمع الاشتراكي أو الشيوعي.
وكما يشير (Dukes & Read)، فإن لغة اليسار، وأشكال احتجاجاته، ومفاهيم دولة الرفاهية قد استلهمت كلها، في جزء منها، من ثورة أكتوبر (1917). كما يسأل العديدين عن هذه القضية، وبطرق مختلفة، كيف ألهمت الثورة الروسية الآخرين في جميع أنحاء العالم، وهل جاءت السياسة في القرن العشرين (وما بعدها) من جيب معطف لينين؟
أن طبيعة وأهمية ما أعقب توطيد السلطة البلشفية في الاتحاد السوفييتي، ثم في الدول الاشتراكية، لا تثير الجدل في الغرب فحسب، بل أيضا في البلدان الاشتراكية السابقة. ينظر إلى ثورة أكتوبر من ثلاث وجهات نظر مختلفة ومتناقضة لا تستبعد بعضها البعض.
(أولا) هناك خبراء يؤكدون النجاحات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. حيث يصر البعض على أن اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية كان في المرحلة الأولى من الاشتراكية، بينما دعا آخرون المجتمع الذي تم إنشاؤه بالصناعي مع عناصر الاشتراكية.
(ثانيا) هناك نقاد يرفضون النظام البلشفي بسبب الطبيعة الديكتاتورية والقمعية للحكومة. وتؤكد هذه المجموعة على غياب الديمقراطية التمثيلية (53) والسيطرة لسلطة الدولة. ويستشهدون بالقمع الذي بدأ مع قمع تمرد (Kronstadt)(54)، وقتل نيكولاس الثاني، تدمير الفلاحين من خلال أنشاء المزارع الجماعية، والإرهاب الستاليني. هذه البذرة المبكرة من معاداة الشيوعية ظهرت فيما بعد في الأيديولوجية الاستبدادية التي تروج لها الولايات المتحدة.
(ثالثا) النهج الذي تحدده الجغرافيا السياسية. من جانب اتحاد(USSR)، هذه هي فكرة المحيط الرأسمالي والعدوان العسكري، أول مظاهره كان التدخل العسكري في سنوات الحرب الأهلية. في الغرب، هم أيضا لا يقبلون أيديولوجية الشيوعية العالمية. كانت المخاوف الحالية مدفوعة بتصريحات لينين في الثورة البروليتارية والمرتد (Kautsky)، من الاعتقاد بأن ثورة أكتوبر البلشفية ستصبح نموذجا للدول الأخرى وتسريع انتصار البروليتاريا في الدول الرأسمالية. ليس فقط الطبقات العليا، التي أدانت واستنكرت دولة الاشتراكية كدولة استبدادية، ولكن أيضا هناك من الاشتراكيين الغربيين، الذين اعتقدوا أن القيادة الشيوعية أقامت رأسمالية الدولة مع أشكال الاستغلال الملحقة بها، ولها في هذا وجهات نظر ناقدة.
ولكن، هل كان لينين مخطئا: "الكذبة التي يُقال عنها في كثير من الأحيان هي الحقيقة الكافية"، والتي هي فقط في تصورات الناس وليس في الواقع.
أذن، كيف يرتبط هذا التاريخ بنا اليوم؟ وما هو ثمن الثورة الروسية العظيمة؟ وما الأهمية التاريخية العالمية للثورة الاشتراكية العظمى في أكتوبر؟
في الواقع إن الاستيلاء على السلطة في (Petrograd) الذي تم إنجازه دون دماء تقريبا كان فاتحة سلسلة متصلة من الأزمات السياسية، بدءا بالصراع حول تشكيل الحكومة. تلا ذلك المجابهة مع الجمعية التأسيسية التي قرر البلاشفة حلها. ثم جاء التعارض الحاد حول مباحثات السلام مع ألمانيا وقرار الموافقة على التنازلات الهائلة التي طالبت بها الإمبريالية الألمانية لتوقيع معاهدة السلام في ظل انقسام حاد في قيادة البلاشفة. ومع حلول ربيع عام (1918) غرقت روسيا في خضم حرب أهلية واسعة النطاق، كما تعرض لينين لمحاولة اغتيال على يد عضوة في الحزب الاشتراكي الثوري وتمكنت من إصابته بطلقتين ولم ينج من الإصابة إلا بصعوبة. إن الروايات التاريخية التي لا تحصى قدمت البلاشفة على أنهم سفاكي دماء ومهووسين يرفضون أي دعوات عقلانية. بالمقابل تم وصف معارضي البلاشفة، وبشكل خاص المناشفة، بالميل للمساومة لكن هذا لا يعكس الحقيقة. ولكن وعلى الرغم من مشاعر الاستسلام داخل اللجنة المركزية البلشفية فإن سلطة السوفييت حظيت بدعم قوي بين صفوف عمال (Petrograd). كان لينين صلبا في دفاعه عن التمرد وعن إقامة حكومة ثورية أصيلة.
فقد تنبأ (Trotsky) بأن الثورة الروسية القادمة ستكتسي طابعا اشتراكيا وهو أمر اعتبره كل معاصريه السياسيين من جماعة اليسار بما في ذلك البلاشفة غير واقعي بل تم وصفه بالطوباوية استنادا إلى الظروف السائدة في روسيا. قبل عام (1914)، رفض لينين التوجه الاستراتيجي الذي انبثق عن نظرية (Trotsky) للثورة الدائمة. لكن اندلاع الحرب العالمية الأولى، والاستسلام الفوري للأممية الثانية للشوفينية الوطنية، كان له تأثير عميق على مفهوم لينين للثورة الروسية. لدرجة أن أي حدث يمكنه "تغيير كل شيء" فأن اندلاع الحرب العالمية كان كافيا لمثل هذا التطور. اعتبارا من أغسطس (1914)، أصبح تحليل لينين لأسباب الحرب العالمية وخيانة الأممية الثانية أساسا لفهمه لجميع التطورات السياسية. لم تكن الحرب مجرد حدث، بل كانت الحرب العالمية تعني لـ(لينين)، بداية عهد جديد في السياسة العالمية. لقد فهم لينين، إن الحرب العالمية الأولى لم تزعزع استقرار الرأسمالية اقتصاديا وسياسيا فحسب، بل ساهمت أيضا في تغيير الوعي السياسي للطبقة العاملة في أوروبا الغربية.
علاوة على ذلك، كما حللها لينين، لم تكن الحرب مجرد حادث، نتيجة لأخطاء وحسابات خاطئة لحكومة وطنية أو أخرى. فالحرب لم تكن تمثل أقل من اضطراب مدمر على نطاق المنظومة في التوازن الاقتصادي والجيوسياسي للنظام العالمي الرأسمالي والإمبريالي.
لقد كانت الحرب هي أسلوب الطبقات الحاكمة الرأسمالية في أوروبا في "إعادة ضبط النظام"، مما تطلب تقاسما جديدا للممتلكات الاستعمارية ومجالات النفوذ، الذي سيُنشأ عليها في نهاية المطاف التوازن الاقتصادي والسياسي الجديد (العالم الجديد، كما يروج الآن).
في الواقع، بعد عام (1905)، بدأ لينين يرفض عقائد ماركس واحدة تلو الأخرى. كانت أطروحات أبريل، التي حددت مسودة ثورة أكتوبر، جوهر نموذج مختلف تماما عن الثورة المناهضة للرأسمالية. لم ينبثق هذا النموذج من تعاليم ماركس، بل من واقع الإمبريالية الرأسمالية ومقدرات الدول والثقافات التي انجذبت إلى محيط الرأسمالية العالمية.
في ذلك الوقت كان من الواضح للماركسيين المناشفة(Menshevik Marxists)، والماركسيين القانونيين(Legal Marxism)(55)، والكاديت، والثوريين الاجتماعيين، والديموقراطيين الاجتماعيين الغربيين. هذا ما عبر عنهAntonio Gramsci) ) في مقالة "الثورة ضد رأس المال" ( 5يناير 1918): "هذه ثورة ضد عاصمة كارل ماركس. كان كتاب "رأس المال" لماركس في روسيا كتابا للبرجوازية بدلا من البروليتاريا. لقد أثبت بشكل قاطع الضرورة القاتلة لتشكيل البرجوازية في روسيا، ظهور الرأسمالية وتأكيد حضارة من النمط الغربي ... لكن الحقائق تغلبت على الإيديولوجية. لقد تسببت الوقائع في انفجار دمر المخططات التي كان على تاريخ روسيا أن يتبع فيها قوانين المادية التاريخية. رفض البلاشفة ماركس. لقد أثبتوا بقولهم، من خلال غزواتهم، أن شرائع المادية التاريخية ليست بالصلابة التي تبدو عليها. كما أن مصطلح الاشتراكية، بالمعنى الذي كان كارل ماركس وتلاميذه يفهمونه، قد تم تجريده فعليا من معناه، ولم يعد بعبع، بل هو مصطلح غير مؤذٍ.
في معارضة الحل الرأسمالي، كانت استجابة الطبقة العاملة في جميع البلدان الإمبريالية ضرورية ولا مفر منها في قيام الثورة العالمية الاشتراكية. لم يكن (لينين) يدافع عن برنامج للاشتراكية الوطنية. بالنسبة لـ(لينين) وبالطبع (Trotsky) شكلت روسيا جبهة حاسمة في ما كان صراعا على مستوى العالم. لقد وضعت مجموعة معقدة من الظروف أمام الطبقة العاملة الروسية مهمتها فتح أول جبهة كبيرة في مسيرة الثورة الاشتراكية العالمية. لذا كان القرار البلشفي بالاستيلاء على السلطة دليلا على الشجاعة السياسية الاستثنائية، ويجب على المرء أن يضيف والإرادة" السياسية بالمعنى الأفضل للمصطلح.
إن التاريخ بشكل عام، والثورات على وجه الخصوص، ستكون أمورا بسيطة للغاية إذا كانت تقدم دائما بدائل واضحة مع نتائج يمكن التنبؤ بها تماما، وإذا كانت مسارات العمل الأكثر بعدا وتقدميا هي دائما الأقل خطورة والأقل تطلبا. في الواقع، تقدم المشاريع التاريخية العظيمة نفسها في شكل مشاكل طاحنة، تتطلب قرارات مؤلمة، تنطوي على مخاطر كبيرة وتتطلب تضحيات هائلة. لقد كانت ثورة أكتوبر، التي أقامت أول دولة عمالية، على درجة كبيرة من التعقيد، وإذا استخدمت الكلمة، فستكون مشروع معقد.
ان برنامج الثورة الاشتراكية العالمية، الذي قدمه (لينين) و(Trotsky)، هو الرد الاستراتيجي الوحيد القابل للتطبيق على الانهيار الشامل الذي بدأ مع اندلاع الحرب الأوروبية. على الرغم من انتقاداتها الخاصة لجوانب معينة من السياسات البلشفية، كتبت روزا لوكسمبورغ (Rosa Luxemburg): إن قيام سياسة البلاشفة المرتكزة بالكامل على الثورة البروليتارية العالمية هو أوضح دليل على نظرتهم السياسية ومبدأهم الحازم والرؤيا الجريئة لسياساتهم.
لو كان التاريخ أكثر لطفا من البلاشفة، لكان انتزاع السلطة من قبل الطبقة العاملة في ألمانيا في وقت سابق، أو على الأقل، وقع في وقت واحد مع ثورة أكتوبر. ولكن كما كتب (Trotsky)، لم يكن التاريخ لطيفا. كان "زوجة الأب الشريرة". أن خيانة الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني منحت هذه الإمكانية. هذه الخيانة لم تؤخر الثورة الألمانية فحسب، بل أدخلت الارتباك والانقسام في الطبقة العاملة الألمانية.
إن تغيير نموذج الثورة الروسية من قبل(لينين) واستخدام الماركسية في شكل إيديولوجية سوفيتية من قبل البلاشفة هو جزء مهم من تاريخنا الحديث. إنه أمر مهم لأن الماركسيين المبدعين الشباب الذين كانوا بالفعل في الخمسينيات قاموا بالتنقيب عن الأعمال الرئيسية لماركس، التي فتنت الجيل الأول من الماركسيين الروس، الذين أصبحوا مناهضين للسوفييت بشكل جذري. والشيء الأساسي هو أن هؤلاء الماركسيين الشباب الموهوبين، ومن خلال أدوات التعليم، قاموا بجلبها "للستينات"، والتي سحرت، جزء كافٍ من النخب المثقفة وعملوا تسميات لطبعة جديدة من ثورة فبراير. يعتقد (ماركس) أن مصير الإنسان مع الضرورة الحتمية يحدده أصله الطبقي (الاجتماعي). ومع ذلك، لا يمكن لأي شخص أن يتخطى مصيره الاجتماعي، باستثناء بعض الثوريين.
بعد هزائم الانتفاضات في ألمانيا والمجر، أدرك البلاشفة أن انتصار الثورة الاشتراكية في أوروبا سيكون عملية مطولة أكثر مما كانوا يأملون في البداية. ومع ذلك، فإن إثارة الجماهير في الشرق، أيقظ الحياة السياسية بانتصار البلاشفة، ووفر إمكانيات جديدة لتطور الثورة العالمية. لذلك لابد من تحويل العمل إلى المجال الآسيوي.
كما أسهمت ثورة أكتوبر في تطرف كبير للطبقة العاملة في أوروبا، وكانت هناك انتفاضات. لقد برزت دروس حاسمة بالتأكيد من ثورة أكتوبر وما بعدها. أولا، أن انتصار الثورة الاشتراكية يعتمد على درجة لم يكن من الممكن تقديرها قبل عام (1914)، بوجود حزب ماركسي ثوري قادر على توفير القيادة للطبقة العاملة. ثانيا، تجربة ثورة أكتوبر أوجدت خوفا أكثر لدى الرأسماليين من الثورة الاشتراكية. بمجرد أن أدركت النخب الحاكمة أن الانتصار البلشفي شيء حتمي، وأدركوا ما يعني فقدان السلطة، أدى هذا الوعي المتزايد بالخطر السياسي إلى تعبئة هائلة للعنف المضاد للثورة ضد الطبقة العاملة وطليعتها السياسية.
بالطبع، كانت إنجازات الثورة داخل الاتحاد السوفياتي هائلة. لقد غيرت ثورة أكتوبر بشكل جذري ما كانت عليه الإمبراطورية الروسية. قبل الثورة، كان ما يقرب من (%80) من المجتمع أميين. في غضون أقل من جيل واحد تقريبا، تم القضاء فعليا على الأمية. لقد أتاح تأميم وسائل الإنتاج، وهو نتاج ثورة أكتوبر، تقدما اقتصاديا كبيرا. تم إثبات إمكانية إقامة مجتمع متقدم على أساس غير رأسمالي في سياق تاريخ الاتحاد السوفييتي الذي استمر (74) عاما.
الاتحاد السوفياتي لم يكن مجتمع اشتراكي. وكما شرح (Trotsky) في كتابه "الثورة المغدورة"، كان نظاما انتقاليا، بين الرأسمالية والاشتراكية، لم يُقرر بعد مصيره. كانت السياسات القومية لـ(ستالين)، التي نفذت على أساس الإرهاب الوحشي، استهزاء بالتخطيط الاشتراكي، الذي يتطلب السيطرة الديمقراطية للعمال على عمليات صنع القرار. إن ما وصفه (Trotsky) بأنه الاستبداد غير المسؤول للبيروقراطية على الشعب" أدى إلى إهدار مرعب للحياة البشرية، التي كانت بلا داعٍ مثلما كانت وحشية بغيضة، وهي تبديد للموارد المادية.
لقد كانت الفجوة بين العمل النظري لقادة الثورة وممارستهم السياسية هي المشكلة الرئيسية للمجتمع السوفييتي، ويجب أن تؤخذ هذه التجربة بعين الاعتبار في المستقبل. حيث سار الجميع نعسانين كالذباب، لا يروا ما كان يحدث تحت أنوفهم.
في أثناء الثورة والحرب الأهلية اللاحقة، مات أكثر من (19) مليون شخص من الجوع والمرض والإرهاب والمعارك (ووفقا لبيانات مختلفة أخرى، من 8إلى 13 مليون). مجموع القتلى ومن مات من جراء الإصابات الحرب2.5) ) مليون جندي. ونتيجة للإرهاب قتل حوالي (2) مليون شخص. وتوفى حوالي (6) ملايين شخص من بسبب الاصابات والأمراض. كما هاجر ما يصل إلى مليوني شخص من البلاد. وبلغت الأضرار التي لحقت بالاقتصاد الوطني نحو (50) مليار روبل من الذهب، وانخفض الإنتاج الصناعي إلى 20-4 ٪ من مستوى عام (1913). ولكن، هل هذا هو ثمن الثورة الروسية العظيمة؟
ثورة أكتوبر، وصفها البلاشفة في البداية بأنها "انقلاب أكتوبر". بعد ذلك بكثير، عندما أصبح من الواضح أن تغيير البنية أدى إلى تغييرات ثورية في المجتمع، في الدولة وحتى في جميع أنحاء العالم، أدرك أن الانقلاب كان هو "الثورة الاشتراكية العظمى في أكتوبر". وكما يقول المؤرخ (Alexander Pyzhikov)، لم يكن أحد يعارض لينين، ففي أثناء الثورة كانت البرجوازية تجلس في الحانات وتنتظر شيئا ما. الناس تعبوا من الانتظار. لم يدافعوا عن الملكية، لكنهم الآن لم يقفوا مع أولئك الذين أطاحوا بالملكية. كذلك، لم يكن أحد يدافع عن الحكومة المؤقتة بحلول 25 أكتوبر.
لا يمكن اعتبار ثورة أكتوبر فقط ثورة "داخل الأطر الوطنية". إنها، قبل كل شيء، ثورة في النظام العالمي، لأنها تعني تحولا جوهريا في تاريخ البشرية العالمي من العالم الرأسمالي القديم إلى العالم الاشتراكي الجديد.
هدفها ليس الاستعاضة عن شكل واحد من الاستغلال بشكل آخر من الاستغلال، كما حدث في جميع الثورات عبر التاريخ، ولكن لتدمير كل استغلال للإنسان من قبل الإنسان. وإقامة ديكتاتورية البروليتاريا، وقوة الطبقة الأكثر ثورية من جميع المظلومين، وتنظيم مجتمع اشتراكي جديد لا طبقي. هذا هو السبب في أن انتصار ثورة أكتوبر يعني تغييرا جذريا في تاريخ البشرية.
إن انتصار الثورة الاشتراكية العظمى في أكتوبر وإنشاء الدولة السوفييتية قد غيّر جذريا مصير الشعب الروسي، فحول روسيا من دولة إقطاعية متخلفة رأسمالية وفقيرة إلى قوة اقتصادية وسياسية وعسكرية وعلمية وتقنية وثقافية وتعليمية رائدة في العالم، قادة طبقة العمال والفلاحين. إلى السلطة. منذ ذلك الحين، ازداد موقف روسيا على الساحة الدولية بشكل مستمر.
كما فتحت الثورة الاشتراكية العظمى في تشرين الأول (أكتوبر) حقبة جديدة في تاريخ البشرية، عصر الانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية، حقبة خلق نمط إنتاج متجانس. لقد خلقت إمكانية الانتقال من عصور ما قبل التاريخ إلى عصر الإنسانية، تلك العصور التي تتميز باستغلال الإنسان للإنسان، إلى تاريخه الحقيقي، الذي ستدعمه المساواة الاجتماعية.
ولأول مرة في التاريخ الروسي، يحصل العمال على الحق في رواتب تقاعدية. كان الحق في التعليم والرعاية الصحية المجانية مكفول من قبل الدولة. وبحلول عام 1927، أصبح (10) ملايين أمي متعلمين. كان أصبح عدد الطلاب في روسيا أكثر من عدد الطلاب في إيطاليا وألمانيا وفرنسا وإنجلترا واليابان مجتمعة. ظهر الضمان الاجتماعية. أصبح الوزراء أناس العاديين.
الثورات والحروب لا تغير أي شيء. ولكن مجرد خلق شعور بعدم الارتياح لدى الجميع. لا يمكن تغيير قوانين الوجود بأي رغبات طيبة. بعض الحكام يستبدلون بآخرين، يحاولون تغيير شيء ما، ويتعهدون للأحسن، ولكن عاجلا أم آجلا، يعود كل شيء إلى طبيعته.
كانت سياسة الدولة السوفيتية والحزب الشيوعي تهدف إلى زيادة الرفاهية المادية، وتحسين المستوى الروحي، وتحسين الوضع الاجتماعي للناس العاملين. لم يتم القضاء على البطالة فحسب، بل على العكس، تحول العمل إلى مسألة شرف وبسالة وبطولة. ولم يكن مصدر رزق فقط، لكنه كان في الواقع المؤشر الوحيد على الوضع الاجتماعي للشخص السوفيتي. وأصبحت العلاقات الجماعية هي السمة الأكثر أهمية للمجتمع السوفيتي.
تم التنسيق على المستوى الثقافي والفني للجماهير مع زيادة الإنتاج والاحتياجات التقنوية بشكل حاد خلال الثورة الثقافية. كما تم إنشاء مئات الجامعات، بما فيها الجامعات التربوية، في جميع أنحاء البلاد من أجل رفع النظام التعليمي إلى المستوى المناسب. كل هذا جعل من الممكن القضاء ليس فقط على الأمية الجماعية، هذه السمة الوحشية للأزمنة للقيصرية، وليس فقط لتشكيل فلاحين من المثقفين السوفييت، ولكن أيضا لضمان النمو الجمعي للمجتمع.
جنبا إلى جنب مع عبادة العمل في الاتحاد السوفيتي سادت عبادة المعرفة، عبادة العلوم، عبادة التعليم. اعترف العالم بالقوة السوفييتية باعتبارها البلد الأكثر قراءة في العالم.
بدءا من الستينيات، تم تنفيذ نوع جديد من التطور للقوى الإنتاجية السوفيتية في البلاد، حيث تم إنشاء مجمعات إنتاج إقليمية قوية، مجمعات الطاقة الصناعية، المجمعات الصناعية التي هي مركزا للسيارات العملاقة.
في سنوات ما بعد الحرب، نمت عشرات المدن الكبيرة الجديدة في الاتحاد السوفييتي، ظهرت مراكز جامعية جديدة. ولكن من أجل ضمان التنمية الاشتراكية من العدوان الإمبريالي، هناك حاجة إلى درع دفاعي موثوق به. لقد صاغته الدولة السوفيتية، ليس فقط لإنشاء نظام صاروخي نووي قوي، ولكن أيضا تأسيس تكافؤ عسكري استراتيجي مع الكتل العسكرية الإمبريالية.
"لقد أظهرت الثورة قدرات الناس، وقدرات العمال، وقدرات الفلاحين، وقدرات هؤلاء الناس الذين آمنوا بها والذين كانوا يتوقعون منها عالم جديد. تقول (Maria Rachmaninoff) "على الأرجح، هذه المعرفة والفكرة القائلة بأن الناس قادرون عليها، هذه الفكرة المتفائلة، هي مصدر إلهام، وهي أفضل ما قدمته لنا الثورة".
هذا لا يشير حتى إلى التقدم الثقافي والعلمي غير العادي المحرز في الاتحاد السوفيتي، التي أرسلت أول إنسان إلى الفضاء. فأن واحدة من قمم الحضارة العالمية كانت الرحلة الفضائية للإنسان.
لقد شعرت الثورة بكونها أبعد من مفهوم الدول الاشتراكية. فهي التي ساعدت على إيجاد الأمم المتحدة وتحديد حقوق الإنسان من خلال دفعها إلى الاعتراف بحق عالمي في المأوى والغذاء، على سبيل المثال، ضد المعارضة من الغرب الرأسمالي.
فإن القيمة التاريخية لدروس ثورة أكتوبر، وتأثيرها على عملية تكوين وتطوير الحركة العمالية الدولية على مدى القرن الماضي. لا شك فيها. إن فوز ثورة أكتوبر في روسيا وما أعقبها من خبرة في تأسيس الحكومة السوفييتية أعطت خبرة نظرية وعملية كبيرة بالنسبة إلى العديد من الدول في اسيا وامريكا اللاتينية وافريقيا.
كما يمكننا القول إن التهديد الوجودي للشيوعية كان العامل الحاسم الذي أجبر الرأسمالية على توفير تسهيلات ميسرة لاحتياجات الناس العاديين. وكما قال الكاتب الأمريكي-الإفريقي والمصلح الاجتماعي Frederick Douglass (56) في عام (1857): السلطة لا تقبل شيئا بدون طلب. وفي مواجهة نموذج بديل يتنافس حول كيفية تنظيم مجتمع ما. ومكنت هذه التنازلات الرأسمالية من استرضاء مواطنيها.
لقد ورث النظام البلشفي بعد أكتوبر العيوب النظامية بسبب انتقال المجتمع من الإقطاع إلى الرأسمالية والانهيار الاقتصادي بسبب حرب عام (1914). بالإضافة إلى ذلك، واجهت روسيا السوفيتية التدخل الأجنبي والحرب الأهلية.
التأثير كان كبيرا على سياسة البلاشفة. كانت هناك ظروف طبيعية بالغة الأهمية منعت القادة من اتباع سياسات ملائمة، وهي منطقة شاسعة، ومناخ قاس وموارد اقتصادية محدودة. كانت القاعدة الاجتماعية للحكومة السوفييتية تتكون من مجموعة صغيرة من المثقفين، وكانت ضعيفة التعليم بالنسبة للجزء الأكبر من البروليتاريا الحضرية. أدى انخفاض مستوى الإلمام بالقراءة والكتابة إلى خلق مشاكل في التواصل تفاقمت بسبب ضعف البنية التحتية، لا سيما عدم وجود الطرق وخطوط الهاتف.
كانت سنوات ما بعد الثورة مماثلة للسنوات التي أعقبت الثورة الفرنسية، والتي شابتها الحرب الداخلية والقمع. عارضت قوتان سياسيتان رئيسيتان البلاشفة وطرحوا مقاومة عنيدة لإنشاء نظام اشتراكي. الأولى، وضعت الجماعات القومية مقاومة مسلحة في أوكرانيا وجورجيا وآسيا الوسطى، حيث تم الإعلان عن إنشاء دول ذات سيادة. أصبحت القومية أداة سياسية معادية للشيوعية.
الثانية، كان التدخل العسكري لأمريكا والإمبراطورية البريطانية واليابان مثالا على كيفية سعي القوى الغربية إلى عكس مكاسب أكتوبر. توقع رجال الدولة الغربيون التهديد السوفييتي وحشدوا القوات والرأي العام ضد النظام البلشفي. المشاركون في مؤتمر باريس للسلام، الذي عقد في عام (1919) من قبل القوى المنتصرة (لم يتم تمثيل الحكومة البلشفية في روسيا)، ولكنهم تدارسوا طرق تدخل دول أوروبا الغربية في شؤون الجمهورية الجديدة.
واجهت القيادة البلشفية العديد من المشاكل: الإرث الإمبراطوري للإمبراطورية ضد الأممية الاشتراكية. التوفيق بين الاشتراكية والقومية. الاحتفاظ بالسلطة البلشفية في مواجهة قوى أجنبية معادية. الأمل في بناء نظام سياسي اشتراكي في مجتمع يخرج من الإقطاعية. في سياق حل هذه المشاكل، اتخذ قادة البلاد موقفا سياسيا واقعيا، يتمثل بمواءمة الشروط الاشتراكية مع الواقع الجيوسياسي والاقتصادي العالمي. ينبغي منح القيادة البلشفية الفضل في شجاعتها وقدرتها الاستثنائية على الاحتفاظ بالسلطة السياسية.
إلى جانب أنها كانت (الدولة السوفيتية) توفر بنية أساسية للتعليم والتوظيف والخدمات الاجتماعية لغالبية المجتمع. وإلى جانب أرسالها أول رجل إلى الفضاء، وكونها وقفت إلى جانب الولايات المتحدة كواحدة من القوتين العظمتين في العالم. وحققت الديمقراطية الاجتماعية، وقوانين العمل، والحد الأدنى للأجور، والدخل المضمون والمعاشات، والإسكان المدعوم، والرعاية الصحية التي ترعاها الدولة، كلها تدين بالكثير من مسيرتها المهنية في السنوات التي أعقبت عام (1917) إلى الوجود معارضو أسمها الشيوعية السوفييتية كبديل عن الرأسمالية.
لأول مرة في التاريخ الروسي، يحصل العمال على الحق في رواتب تقاعدية. كان الحق في التعليم والرعاية الصحية المجانية مكفول من قبل الدولة. وبحلول عام (1927)، أصبح (10) ملايين أمي متعلمين. كان أصبح عدد الطلاب في روسيا أكثر من عدد الطلاب في إيطاليا وألمانيا وفرنسا وإنجلترا واليابان مجتمعة. ظهر الضمان الاجتماعية. أصبح الوزراء الناس العاديين.
إنها تمكنت من كسر السلسلة الرأسمالية وإرسال منارة إلى بقية الطبقة العاملة في العالم. فهي لم تكن مجرد نظرية خيالية كان يحلم بها المثقفون ولكنها استجابت لتطور الوعي الطبقي للطبقة العاملة الروسية.
أن الاشتراكية ستبقى هي الطريق الصحيح والوحيد والضروري للتقدم للأمام. لا تزال روح وأفكار ثورة أكتوبر العظيمة تشكل البوصلة، مما يشير إلى أن الطبقة العاملة في العالم بأسره تتحد في ظروف جديدة من اجل صنع عالم أفضل.
هناك العديد من الدروس التي يمكن تعلمها من هذه الفترة الملحمية من التاريخ بالنسبة لنا اليوم:
1. النظريات المبنية على اليقين المطلق لا يمكن الوثوق بها بشدة، سواء كانت شيوعية أو رأسمالية أو تقدمية أو محافظة.
2. لأن الرأسمالية البرجوازية كسبت معركتها ضد الاشتراكية الماركسية، فإن ذلك لا يعني أن الرأسمالية لديها كل الإجابات. تنطبق مغالطة اليقين المطلق على الرأسمالية بقدر ما تنطبق على المذهب الماركسي-اللينيني.
3. لا شيء يدوم لمدة (74) عاما خاطئ تماما. لقد فهم ماركس ولينين أن الحكومة ملزمة برعاية مواطنيها جميعهم، وليس فقط الأثرياء والنخب. استخدم لينين هذا الفهم للاستيلاء على السلطة في روسيا وإسقاط الديمقراطية. والذي حدث في روسيا. يمكن أن يحدث أيضا هنا، أو في أي مكان آخر من العالم.
لقد أعطى انتصار ثورة أكتوبر الزخم والقوة للحركة الشيوعية والعمالية العالمية. فقد كان لثورة أكتوبر تأثير قوي على الحياة السياسية في العديد من البلدان والشعوب، أيقظ وألهمت الشعوب المضطهدة في البلدان المستعمرة والتابعة في النضال من أجل الاستقلال والحرية، فقد جلبت الأمل والثقة في إمكانية للإفراج عنهم. بدأت الطبقة العاملة والشغيلة في عدد من الدول الاستعمارية في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية للقتال من أجل الاستقلال الوطني، وتحرر مئات الملايين من الناس من نير العبودية، مما أدى إلى حركة تحرر وطني قوية على نطاق عالمي. لقد فتح انتصار ثورة أكتوبر حقبة جديدة في تاريخ روسيا وعصر جديد في تاريخ البشرية. لقد تجاوزت المكان والزمان، وأصبحت رمزا عظيما في التاريخ.
كما إنها تمكنت من كسر سلسلة الرأسمالية وإرسال منارة إلى بقية الطبقة العاملة في العالم. فهي لم تكن مجرد نظرية خيالية كان يحلم بها المثقفون ولكنها استجابت لتطور الوعي الطبقي للطبقة العاملة الروسية.
اتفق معظم الباحثين والمثقفين على أن الثورة الروسية والنظام السوفييتي الذي حملته، للأفضل أو للأسوأ، كان لهما تأثير دائم على السياسة العالمية والمجتمع وشكل القرن العشرين. لقد كانت ثورة أكتوبر والتجربة السوفيتية هي النموذج الثابت الذي سيتردد في جميع أنحاء العالم. فقد أثرت الثورة الروسية على العالم خارج حدود روسيا بطرق وأماكن كثيرة للغاية. في الواقع، من الصعب العثور على ركن من أركان العالم لم تؤثر ثورة أكتوبر عليه بطريقة ما. لذا كان من أهدافها ضرورة مساعدة شعوب الهند وأفريقيا ودول أخرى على التخلص من القمع الاستعماري؟
فقدمت ثورة أكتوبر بذلك نموذجا ونقطة انطلاق للحركة الشيوعية في الصين. بعد الحرب العالمية الثانية على وجه الخصوص، ساعدت الرسالة السوفيتية المناهضة للإمبريالية والعدالة في إلهام حركة إنهاء الاستعمار، من جنوب إفريقيا إلى الهند الصينية. ساند السوفييت الحركات اليسارية في الجنوب العالمي مثل كوبا وشيلي ونيكاراغوا.
أصبحت ثورة أكتوبر نقطة محورية لحركة الاشتراكية العالمية. في هذا الصدد، نجحت الثورة في توفير نموذج اشتراكي بديل للسيطرة السياسية والتخطيط الاقتصادي. تم اعتماد أشكال تخطيط الدولة ودولة الرفاهية بعد الحرب العالمية الثانية في العديد من دول أوروبا الشرقية. كانت حافزا للتحديث وخاصة في البلدان (مثل الهند والصين) وكذلك معارضة الاستعمار. كان النموذج الاقتصادي والسياسي المقدم في روسيا السوفيتية والاتحاد السوفييتي الأكثر جاذبية للعالم النامي.
كما لا ننسى الثورات اللاحقة والمستوحاة من ثورة عام (1917)، والتي حققت أيضا إنجازات هائلة في رفع مئات الملايين من الفقر، ونشر التعليم ومحو الأمية للسكان الذين كانوا في السابق أميين، وتمديد العمر المتوقع على نطاق واسع من خلال مرافق الصرف الصحي الحديثة والرعاية الصحية المجانية، والتعليم المجاني.
ثورة أكتوبر هي الإلهام الذي أضاء جبال كوبا وأدغال فيتنام، وما كانت الصين وثورتها الصناعية. لقد حشدت الثورة الروسية شغفا شعبيا في جميع أنحاء العالم على أساس الماركسية اللينينية، تغذيها حماسة، أعظم نشوة في تاريخ البشرية، ربما، كانت، بعد الأديان الإبراهيمية الثلاثة.
على الرغم من انتصار أكتوبر هو الحدث الرئيسي في القرن العشرين، والذي غير جذريا مسار تطور البشرية جمعاء. وأن ما حدث في روسيا كان ثورة بروليتارية، لكنها لم تؤدي إلى قيام المجتمع الشيوعي. وإن ما أسمته البرجوازية الستالينية بـ"الشيوعية" زورا، لم يكن سوى نظام رأسمالي كانت فيه جميع الأجهزة الاقتصادية والسياسية مركزية في أيدي الدولة.
في الوقت نفسه، من المستحيل تجاهل الجانب الآخر من النظام الستاليني، الذي يثير انتقادات شديدة من العديد من المفكرين اليساريين والليبراليين. هذا النقد، كما هو معروف، يرتبط في المقام الأول بالتكلفة الاجتماعية الباهظة للغاية للإصلاحات التي نفذها (ستالين)، وكذلك مع سياسة القمع التي رافقت هذه الإصلاحات.
كان (IK Pantin) محقا في التأكيد على هذه الثنوية المأساوية للمجتمع السوفيتي خلال سنوات بناء الاشتراكية: "تصرفات الناس في هذا الوقت تتميز بحماس غير مسبوق (قاموا ببناء اشتراكية غير مسبوقة) وفي نفس الوقت قسوة غير مسبوقة.
يتم تحقيق كل نجاح على حساب الخسائر. التقدم الاقتصادي مع الانحدار الأخلاقي. جعل الصعود الاقتصادي الذي ولدته الثورة، الناس صما اتجاه معاناة الآخرين. يصبح تنفيذ الخطط بأي وسيلة، بغض النظر عن الضحية والعوز، هو القاعدة. حيث يتحول المجتمع إلى رهينة لتصاميم الحزب والدولة. وقد أصبحت الجرائم ضد الأفراد وحتى المجموعات الاجتماعية بأكملها أمرا شائعا: فقد أطلقوا النار على الأعداء الطبقيين وأخرجوهم من المعسكرات بدلا من كونهم بشرا. في الوعي العام المحبط، فإن وجهة نظر المحققين والمتعصبين تنتصر عندما يُنسب إلى كل المشبوهين على أنهم "أعداء الشعب" و"مرتدين"، معتبرين إبادتهم بمثابة عمل إلهي.
في هذا السياق، يبدو أن هذه الحقيقة الإيجابية، مثل ارتفاع الحراك الاجتماعي في المجتمع (من القرى إلى المدن) والذي يتحول إلى مشكلة كبيرة للمجتمع، وبربرية بنى القيادة والسلطة، كما يستلزم عدم رفع المستوى الثقافي، بل خفض المستوى الثقافي نتيجة لتغلغل عدد كبير من الأشخاص شبه المتعلمين وغير المثقفين في السلطات التنفيذية في ظروف التأميم الكلي للاقتصاد والمجتمع. تم الجمع بين كل هذا مع الاستغلال المفرط للمجتمع الفلاحي، مع القمع الجماعي.
كل هذا، لا يسمح بإعطاء تقييم لا لبس فيه للتحولات الستالينية في الاقتصاد والسياسة والمجتمع، باستثناء شيء واحد، وهو أن هذه التحولات كانت أساسية وأرست أسس المجتمع والدولة السوفيتية لعقود قادمة، وحدد معالمها الأكثر تميزا.
إن ثورة أكتوبر تبقى واحدة من أعظم التجارب في التاريخ الاقتصادي والسياسي. حرب أهلية دموية، وإلغاء الملكية الخاصة، وإنشاء اقتصاد موجه بملكية الدولة الكاملة تقريبا، وتنظيم الأسعار، والقضاء على الاحتكار.
بالرغم من أن (لينين) كان ماركسيا، ولكن حتى وفاته في عام (1924)، كانت سياسته الاقتصادية أكثر ليبرالية، وشجع على نطاق ضيق الرأسمالية صغيرة والمشاريع الخاصة ومساعدة الاقتصاد على التعافي والتغلب على السخط الذي يشعر به السكان. إن سياسته في طلب الحبوب من الفلاحين دون تعويض حتى يمكن استخدامه لإطعام الجيش الأحمر والمدن قوبلت بمعارضة شرسة وواجهت انتفاضة جماهيرية، سمح (لينين) للفلاحين ببيع محاصيلهم في سوق مفتوحة شكل ذلك تراجع جزئي للرأسمالية. فلا يمكن للنظام السياسي بدون معارضة أن يعمل بشكل صحيح. كان القادة السوفييت غير قادرين على إدراك المشاكل التي يعاني منها نظامهم بسبب غياب المعارضة السياسية والنقاش الحر. انتهى بهم الأمر مع قيادة لم تكن مختصة ولا حاسمة.
وبعد مائة عام من الثورة الروسية، ظهرت ثلاث دروس أساسية من التجربة السوفياتية الكبرى التي استمرت (74) عاما. إنهم ليسوا علماء صواريخ، لكنهم يستحقون إعادة ذكر ذلك. أولا، التصنيع من خلال الإرهاب غير فعال. ثانيا، من دون إرهاب، فإن القيادة تتقدم بالاقتصاد لكنه يفشل ويتراجع. ثالثا، يؤدي عدم وجود منافسة سياسية إلى إنشاء نظام حكم صارم غير قادر على إجراء الإصلاحات الضرورية.
الأول هو على الأرجح الأقل وضوحا. نجح (ستالين) في تحقيق التصنيع وقاد الاتحاد السوفيتي في النهاية إلى النصر في الحرب العالمية الثانية. كانت طريقته من أعلى إلى أسفل، وبكلمات الاقتصاديين (Daron Acemoglu) و(James A. Robinson)، "وحشية لكنها فعالة".
إن الفائدة من السيطرة الاقتصادية المركزية هي أنها تسمح لك بنقل (%30-25) من قوة العمل من المزرعة إلى المصنع خلال عقد واحد فقط. ومع ذلك، وجدت دراسة حديثة أن هذا لم ينجح كما كان مخططا له: فالمكاسب الناتجة عن نقل الموارد إلى الصناعة لم تعوض عن تدمير الإنتاجية في كل من الزراعة والصناعة. الإرهاب في نقل الموارد وحشي وفعال، لكنه ليس منتجا في تنظيمها بكفاءة.
كانت الفوائد الاقتصادية الصافية لسياسات ستالين تافهة، وهذا ناهيك عن ملايين الذين لقوا حتفهم بسبب القمع والمجاعة. أيضا، لم يكن بإمكان الاتحاد السوفييتي أن يفوز بالحرب بمفرده، فالموارد والمعدات التي قدمتها الولايات المتحدة كانت ضرورية في ضرب (هتلر).
كان الوضع العالمي في ذلك الوقت شديد الصعوبة، بلدا حقق ثورة لكنه بقيَّ معزولا في وسط دول نجحت في خنق هذه النزعات البروليتارية للثورة والتحرر.
نحن نعلم أن نظرية (ستالين) عن "الاشتراكية في بلد واحد" قد فشلت تماما. في حين هناك من يقوا أن الثورة يجب أن تكون عالمية أو يجب أن تفشل. بالنسبة لسياسات البلاشفة، يجب أن ندرك أنها غير مهيأ بشكل كاف. لم يكن لديهم فهم سياسي واضح للمجتمع الذي قاتلوا ضده والمجتمع الذي كانوا ذاهبون إليه. وأظهرت تدابيرهم الاقتصادية أنهم لم يفهموا ما هي مفاتيح عمل النظام الرأسمالي، وبالتالي ما هي التدابير التي يتعين عليهم اتخاذها لزوالها في أسرع وقت ممكن. اقتصر فهمهم على الحاجة إلى بناء الدكتاتورية السياسية للبروليتاريا، دون التشكيك في هذه البنى نفسها. بالنسبة لنا، يحمل هذا درسا أساسيا. في الواقع، في حين يبدو من غير المجدي لنا أن نتطرق إلى التدابير المحددة التي كان ينبغي على البلاشفة اتخاذها، لأن الظروف المادية التي ستحدث بها الثورة المستقبلية ستكون مختلفة بشكل جذري، يبدو من المهم جدا لنا أن نفهم أن الانتهاء من العملية الثورية يتطلب تدمير المجتمع الرأسمالي. وبسبب افتقارهم إلى الإعداد النظري، حمل البلاشفة سلسلة من الأوهام حول هذا التحول في الهياكل الاقتصادية، التي أثرت بشكل كبير على أجيال من الثوريين بعدهم.
بعد الحرب، انتعش الاقتصاد السوفييتي، وأطلق سبوتنيك وتم الحفاظ على التكافؤ النووي مع الولايات المتحدة. ومع ذلك، فشلت في تحقيق النمو والابتكار، مما يثبت الحاجة إلى أسواق تنافسية للحوافز الفعالة. كذلك، كما أظهر الخبير الاقتصادي (يانوس كورناي)، فإن النظام الجمعي معرض بطبيعته "لقيود الميزانية الضعيفة". في اقتصاد اشتراكي، يتم إنقاذ جميع المؤسسات غير الفعالة من قبل الدولة، وبالتالي ليس لدى المديرين أي حوافز لتجنب الإفلاس.
كما تبرز القيود على الميزانية الضعيفة في اقتصادات السوق، كما تظهر عمليات الإنقاذ الضخمة التي ظهرت منذ الأزمة المالية. لكن هناك فرق كبير: إذا أفلست شركة رأسمالية، يفقد حملة الأسهم الخاصة أسهمهم. إذا لم يستطع أحد الاشتراكيين سداد ديونه فستستولي عليه الدولة، وفي النهاية ستفلس الدولة بأكملها. عندما كتب السيد كورناي في أواخر السبعينيات، كان من غير المعقول أن تتمكن دولة عظمى مثل الاتحاد السوفيتي من الإفلاس. في الواقع لم يكن إعلان الإفلاس قابلا للتصديق، ولكن تبين في النهاية أنه لا مفر منه.
مع نهاية الإرهاب الاستاليني، لم تعد الحكومة قادرة على مقاومة الضغوط لرفع مستويات المعيشة. لدفع ثمن هذا، لجأت موسكو إلى البترودولارات والقروض في وقت لاحق. وبحلول أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، ارتفع عجز الميزانية السوفيتية إلى نسب مئوية من الناتج المحلي الإجمالي. حتى وصل إلى(%30) من الناتج المحلي الإجمالي. وهنا توقف الدائنون عن الإقراض ولم يعد الاتحاد السوفيتي سداد ديونه.
ومع اقتراب الإفلاس، لماذا لم يتمكن القادة السوفييت من إدراك المشكلة وإطلاق إصلاحات جذرية؟ تشير الإجابة إلى الدرس الثالث الأكثر إيلاما. في غياب المنافسة السياسية والنقاش الحر، انتهى الاتحاد السوفييتي بزعامة لم تكن مختصة ولا حاسمة. لم تكن هذه مجرد مصادفة، فقد كان هذا النظام هو الذي اختار وقاد قياداته.
أظهرت التجربة السوفياتية العظيمة أوجه القصور وعدم الاستدامة للنموذج غير السوقي. ومع ذلك، لا تزال هناك مقترحات بين الحين والآخر لنسخة جديدة من الاشتراكية، من "البوليفارية" إلى أنواع السوق، من رأسمالية الدولة إلى خوارزميات مطابقة "جوسبلان" الرقمية الجديدة للتخطيط الاقتصادي. في عقود من التجارب الاشتراكية، حاول الشيوعيون العديد من البدائل للسوق. لكن لا أحد منهم عمل على ذلك. هذا ما يجب أن نتذكره بعد مائة عام.
كانت الشيوعية الروسية، بالضرورة، شكلا مركزيا من رأسمالية الدولة التي تديرها نخبة الحزب الواحد التي أمسكت بالسلطة والامتيازات في بيديها.
لقد عمل التطور الرأسمالي على تعميق وتعمق التناقضات بين الطبقات. في حين تهدف جهود البرجوازية دائما إلى تقويض هذه التناقضات في السياسة. لذا كانت ثورة أكتوبر هي أعظم حدث في القرن العشرين، والذي غير مسار التاريخ وأعطى البشرية مسارا جديدا للتنمية.
لقد استبدل البلاشفة النخبة المثقفة في البلاد بمفكرين أذكياء ساذجين، لكن المثقفين السوفيتيين المخضرمين أيديولوجيا (يطلق عليه Solgenitsyn "المتعلمين")، والذين أصبحوا ومنذ ثمانينيات القرن الماضي يتحولون إلى تغريب بسرعة، والتحول إلى الغرب. استولت هذه العملية تدريجيا على أعلى طبقة من مجلس السوفيات الأعلى، والتي تسببت في نهاية المطاف بهذه العملية المثيرة للسخرية والمدمرة والتي هي"بيريسترويكا"(перестройку) والتي تعني «إعادة الهيكلة»، أي محاولة التحديث الليبرالي-الغربي لولاية ستالين-بريجنيف.
كما لا ننسى، فإن الأيديولوجية والرؤية التي توجه الأحزاب اللينينية كانت وما زالت تتضمن قيم هرمية وتتبع أهدافا هرمية. وعلاوة على ذلك، فإن الأساليب والمنظمات التي تفضل تحقيق (رؤيتهم) "الاشتراكية" هي في الأساس هرمية، تهدف إلى ضمان أن تبقى السلطة مركزية في أعلى الهياكل الهرمية في أيدي قادة الحزب. فإذا طبقت اليوم، فإن الأفكار اللينينية ستفشل بلا شك من وجهة نظر أناركية، بينما، كما هو الحال في (لينين)، "ينجح" من منظور بلشفي محدود. حالما استولت البروليتاريا على السلطة السياسية وتحول وسائل الانتاج الى ممتلكات الدولة، ويحل الاشتراكي محل الرأسمالي.
وفي عام (1990) تحولت من النظام الاشتراكي إلى حكم استبدادي رأسمالي فاسد بعيد عن أهداف ثورة (1917).
في الثمانينات، حاول رئيس الوزراء السوفيتي (Mikhail Gorbachev) كسر الجمود الاقتصادي من خلال التحرر السياسي والاقتصادي. في حين كان الزعيم الصيني (Deng Xiaoping) يفضل الرقابة السياسية الصارمة في الوقت الذي يجري فيه إصلاحات السوق. والنتيجة: سقط (Gorbachev)، في حين جعل (Deng) الصين اقتصاد نمر.
نعم، الثورة دائما هي الدم والدموع، لكن في بعض الأحيان تصبح مرحلة حتمية في النضال من أجل العدالة الاجتماعية.
توقع ماركس أن شبح الشيوعية سوف يجتاح العالم يبدو وكأنه أصبح حقيقة. ومع ذلك، تمكنت الرأسمالية المتأخرة من تدعيم مواقها وأن تصبح أكثر قوة من خلال القدرة على التكيف والقدرة على التحمل. فهل ستظل الرأسمالية ببساطة مستمرة في هذا التكيف؟
ربما انتصرت النيوليبرالية (Neoliberalism) على الشيوعية في معظم أنحاء العالم. ومع ذلك، فإن ميراث الشيوعية يعيش في أماكن كثيرة، ليس أقلها في أوروبا الشرقية كما اكتشفته دراسة حديثة. هناك، لا يزال المواطنون في الدول الشيوعية السابقة يدعمون الرفاهية الاجتماعية التي ترعاها الدولة والمساواة بين الجنسين، والسوق الخاضعة للرقابة التي كانت السمة المميزة للمثل الشيوعية أكثر من المواطنين في البلدان الرأسمالية، حتى لو كان لدى معظم الناس اليوم نظرة سلبية عن الفترة الشيوعية.
كان تفكك الاتحاد السوفيتي في عام (1991) بمثابة انتصار عظيم للرأسمالية العالمية. في نهاية المطاف تم القضاء على شبح الشيوعية والاشتراكية. لقد وصل التاريخ إلى نهايته! لقد انتهت ثورة أكتوبر بالخراب! بطبيعة الحال، لم تكن مثل هذه التصريحات مدعومة بفحص دقيق لما حدث خلال الـ(74) سنة السابقة. لم يتم تقديم أي بيان عن الإنجازات الهائلة للاتحاد السوفييتي، والتي لم تشمل فقط دوره المركزي في هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، ولكن أيضا التقدم الهائل في الظروف الاجتماعية والثقافية للشعب السوفيتي.
ولكن بغض النظر عن الجهود المبذولة لطمس الذاكرة الجماعية جميعا من خلال تذكر الإنجازات السوفيتية، فإن التزوير الأساسي لتاريخ القرن العشرين كان الجهد المبذول لتحديد مصير الاشتراكية على أساس السرد القومي لثورة أكتوبر، الذي كان البلاشفة فيه.
لقد شهد ربع القرن الذي مر منذ تفكك الاتحاد السوفييتي أزمة اجتماعية وسياسية واقتصادية متصاعدة. نحن نعيش في عصر الحرب الدائمة. ولقد كشفت الأزمة الاقتصادية لعام (2008) عن هشاشة النظام الرأسمالي العالمي. حيث تتصاعد التوترات الاجتماعية على خلفية مستويات عدم المساواة التي هي الأعلى منذ قرن.
الجميع يعلم أن هذه الحالة لا يمكن أن تستمر إلى الأبد. إن أفكار ومبادئ المساواة الاجتماعية والحقوق الديمقراطية متأصلة بعمق في الوعي الجماعي. وبما أن المؤسسات التقليدية للديمقراطية البرجوازية غير قادرة على تحمل ضغط الصراع الاجتماعي المتصاعد، فإن النخب الحاكمة تتحول بشكل أكثر علانية إلى أشكال الحكم السلطوية.
بعد مرور مائة عام، لا زالت تلوح في الأفق ملحمة، أسطورية، ساحرة. كانت آثارها هائلة بحيث يبدو أنه من المستحيل لها أن تحدث بالطريقة التي حدثت بها. كانت الثورة الروسية تدخلا من قبل الجماهير في صنع التاريخ. أن (Franz Mehring) على حق حين قال: الثورات تمتلك أنفاس طويلة. وثورة أكتوبر لا تعيش في التاريخ فقط، ولكن في الحاضر. وتبقى إلى المستقبل.
وعلى الرغم من كل الجهود المبذولة لتشويه صورة الماركسية والاشتراكية والشيوعية، لا يزال العاملون يتوقون إلى بديل عن الرأسمالية. ومن المفارقات، ليس فقط كبار السن، ولكن أيضا الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (18) و(25) عاما ندموا على انهيار الاتحاد السوفييتي. كما أن (%25) من المواطنين الروس يتأسفون على تدمير الروابط الاقتصادية، وهذا أمر مفهوم أيضا. كما أظهر استطلاع حديث نشر أنه من بين "الألفين" الأمريكيين (الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 28 سنة)، فإن نسبة أكبر تفضل العيش في مجتمع اشتراكي أو شيوعي أكثر من المجتمع الرأسمالي. فقد أظهر استطلاع جديد أجرته مؤسسة النصب التذكاري لضحايا الشيوعية (Victims of Communism Memorial Foundation)(56)، وهي منظمة غير ربحية مقرها واشنطن العاصمة، أن(%44) من جيل الألفية يفضلون العيش في بلد اشتراكي أكثر من بلد رأسمالي.
وللحصول على هذه المعلومات، قامت شركة الأبحاث والبيانات(YouGov) بمسح (230000) شخص في عمر (16) وما فوق. واشتملت دراستان من نتائج الاستطلاع على أن(%59) من مجموع الأمريكيين يفضلون العيش في بلد رأسمالي، مع تفضيل(%34) للأمة الاشتراكية.
عند التركيز على جيل الألفية، كشف المسح أن (%44) ممن شملهم الاستطلاع يفضلون العيش في دولة اشتراكية، مقارنة بـ(%42) يفضلون دولة رأسمالية. شهدت الحركة الاشتراكية زيادة في عدد الشباب بعد حملة السيناتور (Bernie Sanders) للرئاسية لعام (2016)، حيث أعلن عن منصة "الاشتراكية الديمقراطية".
ومن الموضوعات الأخرى التي تم تناولها تعريف الشيوعية والاشتراكية، والوضع السياسي في فنزويلا، وإفضاء الشيوعية. كما أفاد مسح أكتوبر أن بعض الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع يرون جوزيف ستالين وماو تسي تونج وكيم جونغ أون "أبطالاً". وخلص المسح عموما إلى أن جيل الألفية يخلطون بين الاشتراكية والشيوعية، بينما يخطئ البعض الآخر الفاشية بالشيوعية.
وأعرب (Marion Smith)، المدير التنفيذي لمؤسسة النصب التذكاري لضحايا الشيوعية، عن قلقه بشأن طبيعة البيانات. وقال إن "جيل الألفية يشكلون الآن أكبر جيل في أمريكا، ونحن نشهد بعض الاتجاهات المثيرة للقلق العميق". "جيل الألفية يبتعدون بشكل متزايد عن الرأسمالية ونحو الاشتراكية وحتى الشيوعية كبديل قابل للتطبيق."
على الرغم من أن الاستطلاع أبلغ عن آراء جيل الألفية في الشيوعية، فقد وجد أيضا أن (%71) من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع لا يمكنهم تحديد المصطلح بشكل صحيح. وشملت النتائج الأخرى للمسح أن (%53) من أبناء الألفية يعتقدون أن النظام الاقتصادي الأمريكي يعمل ضدهم.
وعلى النقيض من ذلك، قال إن (%66) من الجيل إن النظام الاقتصادي الأميركي يعمل لصالحهم. على الرغم من التفاوت في المعتقدات السياسية والاقتصادية، فإن (%80) من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع اعتبروا الانقسام بين الأغنياء والفقراء قضية خطيرة.
الكاتب (Daniel Granin) عاش لمدة (98) سنة وأجاب على السؤال التالي: إلى ماذا وصلنا بعد قرن من ثورة (1917)، أجاب: "لقد وصلنا إلى ما كنا نناضل ضده. الرأسمالية".
هل يمكن تبرير الثورة؟ إذا كان الأمر كذلك، تحت أي ظروف؟
يموت الناس، وتستمر الأفكار في العيش، وينتصرون مرارا وتكرارا عندما يجدون أتباعا لهم. وعلى الرغم من أن القوانين القاسية في هذا العالم لا تزال تهيمن، إلا أن الخير لا يزال يفوز أحيانا. أولئك الذين أعمالهم وأفكارهم تساعد الناس على العيش هي التي تبقى خالدة. ويعترف الناس بأولئك الذين نجحوا في تجسيد الأفكار العظيمة في حياتهم. وهذه الأفكار لن تموت أبدا، فهي أبدية، لأنها حقيقية. ولكن، ما هي، هذه الأفكار الحقيقية؟ أنها الأفكار التي تستولي على جوهر الطبيعة الإنسانية. في الواقع، فقط هذه المبادئ قادر على كل شيء. وهذا صحيح. لا يمكن أن توجد نظرية خاطئة لفترة طويلة بدون مبتكرها، وعادة ما تختفي بوفاته. فقط الأفكار التي تتوافق مع أفكار ومشاعر الناس تبقى أبدية.
بعد كل شيء، إذا وجدوا استجابة في أرواح الملايين، فهذا يعني أن هناك شيئا في هذه الأفكار. لا يمكن لحقيقة واحدة أن توحد الناس، لأن كل شخص يرى الحقيقة بطريقته الخاصة. الجميع لا يمكن أن يكونوا على خطأ في ذات الوقت. إذا كانت الفكرة الحقيقية تعكس الحقائق للعديد من الناس. فقط هذه الأفكار تجد مكانا لها في تجاويف الروح. لكن من يخمن ما هو مخبأ في أرواح الملايين هو من سيقودهم. من رواية (A strange, strange, incomprehensible, extraordinary alien”) لـ(Nicole Covirin)
يقول (Neil Faulkner): "الرأسمالية العالمية تمر بأزمة عميقة، أزمة مطولة، أزمة لا يوجد لدى الطبقات الحاكمة في العالم حل لها، وهناك هذه المشاكل العالمية الضخمة المتطورة والمتغيرة، والتي سوف تطغى ما لم نبني حركات راديكالية من أجل التغيير". . لست مندهشا من أن الناس يبحثون عن كلمة "اشتراكية" على الإنترنت: الناس يعرفون أننا بحاجة إلى بديل. الناس يبحثون عن بديل ". ويضيف (Neil Faulkner) إن الثورة الروسية تمثل "عددا صغيرا نسبيا من الناس، بضعة ملايين من الاشخاص يقودون العملية الثورية". "ماذا لو كان مئات الملايين منّا سيسيطرون على الاقتصاد العالمي الحديث الغني والمليء بالكثير من الإمكانات لتلبية الاحتياجات، ويديرونه من دون ديمقراطية تماشيا مع حاجات الإنسان؟" "هذا هو الدرس العظيم من عام (1917): الإمكانات التي نتمتع بها نحن كأشخاص عاديين". لكنه يضيف: "ليس لدي أي أوهام حول ثورة الطبقة العاملة العالمية التي تحول النظام. بمعنى أنه أكبر سؤال في كل تاريخ البشرية.
لقد قوض انهيار الشيوعية المبدأ الماركسي بأنه كان حتمية تاريخية. إن الرأسماليين سوف يجعلوننا نظن أن الرأسمالية هي أيضا حتمية تاريخية. لم نصل فقط إلى نهاية التاريخ ولكن تم استبدال الحدث الكبير بجزيئات نظرية الفوضى وتفكيكية ما بعد الحداثة.
ولكن إذا كان هناك أي شيء يعلمنا التاريخ، هو: الحتمية الوحيدة هي التحول. الأمر لا يتعلق بما إذا كانت الرأسمالية ستفسح المجال في النهاية لنظام جديد ولكن ما سوف يحل محلها. ولكن، كيف يرتبط هذا التاريخ بنا اليوم؟ أثبتت الثورة الروسية أن الطبقة العاملة قادرة على تنظيم وإدارة المجتمع. للفوز بالنضال، يحتاج العمال إلى بناء منظماتهم الخاصة، وليس النقابات فحسب، بل مجالس العمال والأحزاب. واليوم نحتاج إلى بناء مثل هذه المنظمات في كل بلد.
وفقا للكثيرين، نحن على أعتاب. ما وصفه الشاعر (Robert Browning): بـ "الحافة الخطيرة للأشياء". قال المؤرخ (Norman Davies) ذات مرة إن "التغيير التاريخي يشبه الانهيار الجليدي. نقطة البداية هي سفح جبل مغطى بالثلج يبدو صلبا. كل التغييرات تحدث تحت السطح وغير مرئية. لكن هناك شيء قادم. والشيء المستحيل هو أن نقول متى.






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش:
(53) الديمقراطية التمثيلية شكل من أشكال الديمقراطية والنظرية المدنية وفيها يختار الناخبون ممثلين ينوبون عنهم، ولكن ليسوا وكلاء لهم، أو بمعنى آخر ليس كما يتم توجيههم ولكن يمتلكون صلاحيات تكفي للإتيان بمبادرات في حال حدوث متغيرات. وتعد الديمقراطيات الليبرالية الحديثة نموذجاً مهماً للديمقراطية التمثيلية.
(54) تمرد Kronstadt وهو محاولة تمرد فاشل ضد البلاشفة تم في مارس 1921، خلال السنوات الأخيرة للحرب الأهلية الروسية. وبقيادة ستيبان بيتريشينكو ومجموعة تتألف من البحارة والجنود والمدنيين الروس، كان التمرد أحد الأسباب التي دفعت فلاديمير لينين وقرار الحزب الشيوعي بتخفيف سيطرته على الاقتصاد الروسي من خلال تنفيذ السياسة الاقتصادية الجديدة. نشأ التمرد في (Kronstadt)، وهو حصن بحري في جزيرة كوتلين في خليج فنلندا، كان بمثابة قاعدة لأسطول بحر البلطيق الروسي وكحارس للدفاع عن الطرق في بتروغراد، على بعد 55 كيلومترا (34 ميلا). تم سحق التمرد من قبل الجيش الأحمر بعد حملة عسكرية استمرت 12 يوما، مما أسفر عن عدة آلاف من الوفيات.
(55) Legal Marxismكانت الماركسية القانونية حركة ماركسية روسية تقوم على تفسير خاص للنظرية الماركسية التي كان مؤيدوها نشطين في الأوساط الاشتراكية بين عامي 1894 و1901. كان منظري الحركة الأساسيين بيوتر ستروف ونيكولاي بيردييف وسيرجي بولجاكوف وميخائيل توغان-بارانوفسكي وسيميون فرانك. وقد اشتق الاسم من حقيقة أن مؤيديها روجوا لأفكارهم في المنشورات القانونية. على عكس الجيل السابق من الاشتراكيين الروس المعروفين باسم narodniks (الشعبويين)، الذين أكدوا على دور الفلاحين في التحول إلى الاشتراكية، استخدم الماركسيون القانونيون النظرية الاقتصادية لكارل ماركس ليقولوا إن تطور الرأسمالية في الإمبراطورية الروسية كان حتميا مفيد. وكما قال ستروف، فقد قدموا "تبريرا للرأسمالية" في روسيا.
(56)Frederick Douglass (1895-1818) كان عبدا سابقا، ثم أصبح فيما بعد كاتبا وأحد دعاة التحرير من العبودية والدفاع عن حقوق السود. عند بلوغه سن الثامنة من عمره، أُرسل دوغلاس إلى بالتيمور، للعمل عند أحد أقارب سيده. اشتغل فيما بعد في حوض لبناء السفن. هرب عام 1838 إلى مدينة نيوبدفورد بولاية ماساتشوستس. عاد بعدها للعمل في مهنته القديمة في بناء السفن، لكن زملاءه لم يقبلوا العمل معه لأنه من السود. في عام 1845 نشر دوغلاس كتابا عن قصة حياته بعنوان قصة حياة فريدريك دوغلاس. وفي نفس العام سافر دوجلاس إلى إنجلترا، لكنه عاد مرة أخرى إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1847 وأسس صحيفة أسبوعية سماها نجمة الشمال والتي تم تغيير اسمها فيما بعد إلى ورقة فريدريك دوغلاس. وفي عام 1881 عينه الرئيس الأمريكي جيمس جارفيلد ماريشالا ومسجلا عقاريا لمقاطعة كولومبيا، أصبح بعدها وزيرا مفوضا في هايتي.
(57)Victims of Communism Memorial Foundation وهي منظمة تعليمية غير ربحية في الولايات المتحدة ، مصرح بها بموجب قانون إجماعي من الكونغرس في عام 1993 بغرض تثقيف الأمريكيين حول أيديولوجية الشيوعية وتاريخها وتراثها. كانت المؤسسة مسؤولة عن بناء النصب التذكاري لضحايا الشيوعية في واشنطن العاصمة. وهي عضو في منصة الذاكرة والضمير الأوروبيين. وأحد مؤسسيها(زبيغنيو بريجنسكي).

مصادر المعلومات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
http://www.leftcom.org/en/articles/2007-11-20/ninety-years-on-the-lessons-of-the-russian-revolution-for-today
http://www.rentonreporter.com/opinion/lessons-from-the-russian-revolution-commentary/
https://www.nytimes.com/2017/05/31/opinion/russian-revolution-1917-donald-trump.html
https://www.nytimes.com/2017/11/06/opinion/russian-revolution-october.html
https://revolutionaryworkers.org/we-can-learn-from-the-russian-revolution/
http://blog.nikolaykofyrin.ru/?p=1206
http://kolokolrussia.ru/duh-istorii/aprelskie-tezis-lenin-stal-vragom-masonov
https://vz.ru/politics/2018/11/6/949459.html
http://rock-musicland.com/literatura/masonstvo/zinuxov-5-masoni-i-bolsheviki.html
https://anaga.ru/130811.htm
http://www.reformation.org/wall-st-bolshevik-ch2.html
http://www.reformation.org/wall-st-bolshevik-ch3.html
http://russian7.ru/post/kakie-masonskie-lozhi-byli-v-sssr/
http://historylib.org/historybooks/YUriy-Begunov_Taynye-sily-v-istorii-Rossii/36
https://rus.lsm.lv/statja/kultura/istorija/chto-i-pochemu-nuzhno-znat-o-vihode-rossii-iz-pervoy-mirovoy-voyni.a269968/
http://www.istpravda.com.ua/columns/2018/02/13/152067/
https://www.nakanune.ru/articles/111641/
https://dokumentika.org/ideologiya/natsionalnost-lenina-malenkiy-skandal-s-bolshim-soderzhaniem
https://www.nakanune.ru/articles/114774/
https://fakty.ua/175357-za-neskolko-chasov-do-smerti-lenin-peredal-povaru-zapisku-menya-otravili-skoro-umru-skazhi-vsem
https://www.kp.ru/daily/22679/13600/
https://bigra.livejournal.com/234971.html
https://chudesamag.ru/sto-let-nazad/perevorot-pod-znakom-skorpiona.html
https://inance.ru/2017/04/lenin/
https://www.e-reading.club/chapter.php/73824/16/Pervushin_-_Okkul%27tnyii_Stalin.html
https://www.eg.ru/society/404211/
http://antisionizm.info/Velikaya-evreyskaya-revolyutsiya-v-Rossii-rol-masonov-612.html
https://tvzvezda.ru/news/qhistory/content/201701110758-6v5b.htm
https://topcor.ru/3446-nam-vrali-70-let-kem-na-samom-dele-byl-lenin.html
http://retrobazar.com/journal/interesting/946_ot-chego-umer-lenin.html
https://leninsbody.wordpress.com/2016/03/29/the-murder-of-lenin/
http://h.ua/story/272127/
https://day.kyiv.ua/ru/article/istoriya-i-ya/zagadka-smerti-lenina
https://www.rulit.me/books/lenin-zhizn-i-smert-read-214167-307.html
https://www.litmir.me/br/?b=169877&p=165

https://cont.ws/@nilloleg/107530
http://www.peremeny.ru/books/osminog/10546
https://gnosticteachings.org/books-by-samael-aun-weor/the-perfect-matrimony/956-the-five-pointed-star.html
https://www.huffingtonpost.com/mario-livio/the-five-pointed-star-as_b_6192742.html
https://www.m24.ru/articles/sovetskij-soyuz/01122014/61142
https://www.rbth.com/arts/2014/07/19/serp_i_molot_38327.html
https://tretiy-rim.moscow/sekrety-serpa-i-molota/
https://www.nakanune.ru/articles/113415/
http://www.fedy-diary.ru/html/052012/10052012-03a.html
https://anaga.ru/130811.htm
http://www.reformation.org/wall-st-bolshevik-ch2.html
https://www.kramola.info/vesti/vlast/masonstvo-v-sssr
https://news.rambler.ru/politics/37081448-kakie-masonskie-lozhi-byli-v-sovetskom-soyuze/?updated
http://rock-musicland.com/literatura/masonstvo/zinuxov-5-masoni-i-bolsheviki.html
http://ricolor.org/history/rsv/good/zvezda/
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%8A%D9%83%D8%A7
https://en.wikipedia.org/wiki/Horned_God
https://en.wikipedia.org/wiki/Baphomet
https://www.gotquestions.org/pentagram-meaning.html
http://russian7.ru/post/zelenye-v-grazhdanskojj-vojjne-tretya/
https://ria.ru/20101206/305088547.html
https://spartacus-educational.com/RUScivilwar.htm
http://newsland.com/community/4109/content/k-100-letiiu-inostrannoi-interventsii-v-sovetskuiu-rossiiu/6604028
https://histrf.ru/biblioteka/b/sobytiia-grazhdanskoi-voiny
https://w.histrf.ru/articles/article/show/grazhdanskaia_voina_v_rossii_1917_1922_gg
http://www.lgz.ru/article/-20-6644-23-05-2018/grazhdanskaya-voyna-kto-vinovat/
https://tvzvezda.ru/news/qhistory/content/201701230806-rqv0.htm
http://www.grandars.ru/shkola/istoriya-rossii/grazhdanskaya-voyna.html
https://www.masterandmargarita.eu/ru/09context/witten.html
http://www.grandars.ru/shkola/istoriya-rossii/grazhdanskaya-voyna.html
https://w.histrf.ru/articles/article/show/grazhdanskaia_voina_v_rossii_1917_1922_gg
https://thenextrecession.wordpress.com/2017/11/08/the-russian-revolution-some-economic-notes/
https://24tv.ua/ru/oktjabrskaja_revoljucija_1917_posledstvija_dlja_ukrainy_istorija_oktjabrskogo_perevorota_n886218
https://www.reuters.com/article/us-russia-revolution-economy/red-october-russia-of-1917-and-2017-closer-than-might-be-expected-idUSKBN1CT1M9
https://www.nationalgeographic.com/archaeology-and-history/magazine/2017/09-10/russian-revolution-history-lenin/
http://gaidarfund.ru/articles/2940/tab1
http://idenga.ru/ekonomika-rossii-posle-oktyabrskoy-revolyutsii/
https://stafku74.livejournal.com/23425.html
http://www.poisknews.ru/theme/publications/29965/?-print-
https://moluch.ru/archive/139/39117/
https://www.booksite.ru/fulltext/1/001/008/003/821.htm
http://finlit.online/filosofiya-ekonomiki/hozyaystvo-rossii-period-posle-oktyabrskoy-56821.html
https://tvzvezda.ru/news/qhistory/content/201701110758-6v5b.htm
https://voxeu.org/article/russia-s-national-income-war-and-revolution-1913-1928
https://www.econlib.org/archives/2010/05/what_if_lenins.html
https://www.listland.com/top-10-facts-about-russian-leader-vladimir-lenin/
https://www.myjewishlearning.com/article/was-lenin-jewish/
https://www.enotes.com/homework-help/who-was-lenin-why-did-he-die-316535
https://www.nytimes.com/2012/05/08/health/research/lenins-death-remains-a-mystery-for-doctors.html
https://www.rbth.com/science_and_tech/2016/10/31/new-research-sheds-light-on-lenins-mysterious-death_643727
https://blog.oup.com/2015/01/death-vladimir-lenin-world-communist-revolution/
https://www.washingtontimes.com/news/2012/may/6/what-killed-lenin-poison-called-possibility/
http://sylwow.com/tr/pages/1512686
https://pdfs.semanticscholar.org/55b9/8c18856cdcaaf5026a6183d44e96660131c5.pdf
http://blogs.discovermagazine.com/neuroskeptic/2013/02/25/vladimir-lenins-stoney-brain/#.XGfWaOjXKUl
https://pdfs.semanticscholar.org/55b9/8c18856cdcaaf5026a6183d44e96660131c5.pdf
https://www.litres.ru/aleksandr-myasnikov/bolezn-i-smert-lenina-i-stalina/chitat-onlayn/page-2/
https://www.eg.ru/politics/42673/
https://fakty.ua/175357-za-neskolko-chasov-do-smerti-lenin-peredal-povaru-zapisku-menya-otravili-skoro-umru-skazhi-vsem
http://forum.kob.su/archive/index.php/t-12917.html
https://www.wsws.org/en/articles/2017/11/13/lect-n13.html
https://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/09546545.2018.1549351?needAccess=true
https://www.independent.co.uk/news/long_reads/100-years-on-from-the-russian-revolution-could-a-21st-century-revolt-bring-about-the-end-of-a8039896.html
https://www.wsws.org/ar/articles/2017/11/lect-n13.html
http://www.infoliolib.info/philol/konyushenko/2.html
http://ru.valdaiclub.com/a/highlights/znachenie-oktyabrskoy-revolyutsii-1917-goda/
https://www.ft.com/content/0eedb91c-c30e-11e7-b30e-a7c1c7c13aab
https://www.redtexts.org/html/ip_1995_economy_in_russian_revolution.html
http://historic.ru/books/item/f00/s00/z0000129/st002.shtml
http://www.zpu-journal.ru/e-zpu/2016/2/Kanarsh_Soviet-Modernization-1/
https://www.ibtimes.com/millennials-would-rather-live-socialist-nation-capitalist-country-survey-says-2609765
http://www.makemeaware.com/centenary-russian-revolution-learned/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,745,885
- فراشة حزينة
- مخيبة للآمال
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- قصتي معها
- البحث
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- هلوسة عفوية
- رحلة مدهشة
- رؤى متخيلة
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- إنها وشم
- من وحي الخيال
- أفكار عدمية
- المُغادر
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- سأرحلُ
- الفاصل الإعلاني
- المثيرة السمراء
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- تغويني


المزيد.....




- مطعم جديد للحوم يجذب الأثرياء الشباب في أفغانستان..ما سره؟
- بعد جلسة عاصفة.. مجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب الع ...
- ما هي أفضل 10 أطعمة لوجبة الفطور؟
- فرنسا: تعيين إليزابيث بورن وزيرة للبيئة خلفا لدو روجي المستق ...
- الكونغرس الأمريكي يصوت على قرار يدين -عنصرية- ترامب إزاء نائ ...
- الحوثيون يستهدفون مطار أبها مجددا.. و-تحالف الشرعية- يعلن إس ...
- قطر تقول إنها باعت الصاروخ الفرنسي الذي عُثر عليه في إيطاليا ...
- لماذا يختار كثيرون إقامة جنازات لأنفسهم وهم أحياء؟
- مجلس النواب الأمريكي يدين هجوم ترامب على عضوات بالكونغرس
- مجلس النواب الأمريكي يدين ترامب بسبب تغريداته "العنصرية ...


المزيد.....

- هل ما زَالت الماركسية صالحة بعد انهيار -الاتحاد السُّوفْيَات ... / عبد الرحمان النوضة
- بابلو ميراندا* : ثورة أكتوبر والحزب الثوري للبروليتاريا / مرتضى العبيدي
- الحركة العمالية العالمية في ظل الذكرى المئوية لثورة أكتوبر / عبد السلام أديب
- سلطان غالييف: الوجه الإسلامي للثورة الشيوعية / سفيان البالي
- اشتراكية دون وفرة: سيناريو أناركي للثورة البلشفية / سامح سعيد عبود
- أساليب صراع الإنتلجنسيا البرجوازية ضد العمال- (الجزء الأول) / علاء سند بريك هنيدي
- شروط الأزمة الثّوريّة في روسيا والتّصدّي للتّيّارات الانتهاز ... / ابراهيم العثماني
- نساء روسيا ١٩١٧ في أعين المؤرّخين ال ... / وسام سعادة
- النساء في الثورة الروسية عن العمل والحرية والحب / سنثيا كريشاتي
- جردة حساب تاريخيّة / جلبير الاشقر


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - جودت شاكر محمود - وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الأخير)