أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - العز للرز و البرغل شنق حالو!














المزيد.....

العز للرز و البرغل شنق حالو!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6152 - 2019 / 2 / 21 - 10:06
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




الاسبوع الماضى دعانى اصدقاء الى وجبة فلافل فى مطعم فى البلد .و هذا الاسبوع خطر ببالى الفلافل مرة ثانية.سالنى النادل ان كنت افضل افضل الارز او البرغل المضاف الى صحن الفلافل مع السلطة فاجبت بلا تردد البرغل .
جلست وحيدا على طاولة فى داخل المطعم و انا اتامل الاجيال الجديدة من النرويجيين و الاجانب المختلطين و هم ياكون الكباب و الفلافل .قلت فى نفسى هذه عولمة الطعام !

جاء الاتراك العثمانيين بالارز الى فلسطين فى حوالى منتصف القرن التاسع عشرة.قبل ذلك التاريخ لم يكن معروفا. لذا ظل مقتصرا على الطبفات الغنية فى و القدس و حيفا و يافا.اما باقى السكان و قد كانت الغالبية تعيش فى الارياف, فقد كانوا ياكلون البرغل من جيل الى جيل .و يمكن القول عموما حسبما قرات انه طعام كنعانى بالتوارث. و قبل اكثر من عشرين عاما و اكثر دعونا برلمانيين نرويجيين متعاطفين مع فلسطين .قدمنا لهم المجدرة مع المناقيش و قلنا لهم هذا طعام كنعانى .

و الطعام كما هو معروف جزء من الهوية . فى عام 1985 التقيت فى فنلندة فلسطينى يعيش فى مدينة صغيرة .كان شبه منقطع عن العالم فقد كان ذلك فى زمن كانت العولمة لم تبدا بعد .قال لى عندما يصله امدادات زعتر من الاهل .كان فى كل صباح ياكل الزعتر مع الزيت كانه يمارس طقسا من طقوس الانتماء .
الاتراك العثمانيين الذين ادخلوا الرز كانوا فى الاصل من الشعوب المغولية من ناحية الصفات و الملامح الجسدية .

و قد دخل الاتراك فى عملية صهر بيولوجية مع شعوب عدة جعلت منهم الشعب التركى الذى نعرفه اليوم .و لولا الخشية ان تطول المقالة لكنت قد توسعت اكثر فى الامر .لكن اقول باختصار ان عملية صهر كبرى جرت لللاتراك الذى بداوا ياتون للشرق الاوسط فى اواخر العهد الاموى بعد تحولهم الى الاسلام عن طريق الفرس و فى العصر العباسى حيث شكلوا قوات عسكرية هامة بل حتى و فى مراحل الضعف العباسى كان لهم دولة السلاجقة فى القرن الحادى عشر .و خلال تلك المراحل اختلطوا من خلال التزاوج بالعرب و الاكراد و الفرس و سكان البلقان و جورجيا الخ و كل ذلك ادى الى اختفاء كبير للملامح المغولية القديمة لللاتراك .

معرفة هذه الامور مهمة لمعرفة المؤثرات الثقافية التى اثرت على فلسطين و الشعب الفلسطينى .فمن الناحية الجينية كما قرات مرة فان اكثر الشعوب قربا للفلسطيين من الناحية الجينية هم الجورجيون و الارمن و الشركس .
لكن الذى لم افهمة تماما كيف ان ابن بطوطة تعرف من خلال اقامته و زياراته الى اواسط اسيا على طعام الارز و لم ينتقل الينا من تلك الاوقات
و لعل المواصلات و الاتصالات كانت بطيئة فى القرن الرايع عشر كما هو معروف و كذلك النقل قد يكون السبب فى عدم وصولها فى ازمان ابكر ..كما يجب ان لا ننسى ان المغرب كان البلد الوحيد فى العالم العربى الذى لم يحتله الاتراك العثمانيين .

و المثل الشعبى العز للرز و البرغل شنق حاله يعكس نوع ما دونية ثقافية حسب راى .و هى دونية اثبت ان لا مبرر لها . فقد قرات مرة تفريرا يقول ان طعام البحر المتوسط الغنى بالخضروات هو من افضل الاطعمة الصحية فى العالم .
على كل الاحوال ان دراسة التاريخ الاجتماعى حديث العهد فى العالم اما لدينا فلم يظهر كعلم مستقل الا فى الفترات الاخيرة.
و قبل عام و نصف تقريبا زرت برفقة صديقة صديقنا الدكتور مفيد الشامى سفير فلسطين فى كوبنهاغن .كانت جلسة رائعة يمكن وصفها بجولة افق فى الثقافة و الفكر و التاريخ.و قد عرفت من الدكتور الشامى انه عاكف على كتابة التاريخ الاجتماعى لفلسطين منذ القرن الثامن عشر .شاهدت بعضا من المخطوطة التى انجزها و كان من الواضح ان الرجل يبذل جهدا كبيرا فى هذا الامر .و امل ان يكون قد انجزها لانها فى راى ستضيف كثيرا على ما كتب فى تاريخ فلسطين خاصة لناحية التاريخ الاجتماعى و نحن فى صراع على كافة الجبهات مع الصهاينة . .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,803,866
- لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !
- التدمير الخلاق!
- عن هيلين توماس
- نحتاج ان نبث روح الامل !
- ما بعد مرحلة سنوات الجنون !
- من جنس الملائكة حتى معركة صفين
- فى عقلانية ادارة العمل السياسىى!
- حول العقل العربى اشكالية الراى و الحقيقة الموضوعية!
- انهم لا يحترمون حكامنا و لا يحترموننا كشعوب .و الانكى ان الح ...
- سائق الدراجة و القبعة و اولويات الاوطان!
- عندما تكون الثقافة بخير نحن بخير!
- بعض من تاريخنا الحديث الشيخ يوسف جرار !
- ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !
- عن الاخوة كارامازوف
- منظمة التحرير الفلسطینیة واشكالیة -سف® ...
- عن العيد و عن الزمن المقدس !
- لا بد من التعامل مع ظاهرة التطرف الدينى كادمان يتطلب علاجا ك ...
- عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!
- من اجل مبادرات لمسرح شعبى و موسيقى كعلاج من مرحلة سنوات المو ...
- فى فهم اليات اشتغال الثقافة !


المزيد.....




- السلطات السعودية تفتح تحقيقا وتتوعد المقصرين في حادثة انتحار ...
- الجيش اليمني: مقتل وجرح 45 حوثيا في مواجهات مع القوات الحكوم ...
- قطر تؤكد دعمها لحكومة الوفاق الليبية وترفض عملية حفتر للسيطر ...
- الداخلية السورية تعلن القبض على قاتل قريبتين للأسد ومصادر تك ...
- أول فتاة في العالم تقود طائرة دون ذراعين تتحدث عن حياتها وتج ...
- شاهد كيف احتفل أنصار الرئيس المنتخب الجديد للجزائر عبد المجي ...
- 850 مليون شخص مصابون بمرض في الكلى.. كيف تتجنب مصيرهم؟
- جبران باسيل: لن نشارك في حكومة يرأسها الحريري
- الجزائر- معارضون يدعون تبون للإفراج عن المتعقلين السياسيين
- الحركة المدنية الديمقراطية تصدر بيان تحية لقياداتها السجناء ...


المزيد.....

- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - العز للرز و البرغل شنق حالو!