أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - رشيد غويلب - كيف توظف اسرائيل الصراع الاقليمي لصالحها؟ / نتنياهو يتحالف تحضيرا للحرب على إيران














المزيد.....

كيف توظف اسرائيل الصراع الاقليمي لصالحها؟ / نتنياهو يتحالف تحضيرا للحرب على إيران


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 23:05
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



عقد مؤتمر ميونيخ للأمن هذا العام إلى حد ما في ظل اجتماع وزراء الخارجية في وارشو. قبل أيام قليلة. وكانت الولايات المتحدة وبولندا قد دعتا إلى قمة معادية لإيران وجمعتا خلالها عدد من البلدان العربية ضمنها السعوديه واسرائيل.
وخاطب نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس ممثلي 65 حكومة في وارشو في 14 شباط، شارحا طبيعة المؤتمر: "لقد حان الوقت لشركائنا الأوروبيين لمغادرة الاتفاق النووي مع إيران والانضمام إلينا ". وأضاف أنهم يريدون أن يمارسوا ضغوطا على إيران "لإحلال السلام والأمن والحرية للشعب الإيراني والمنطقة والعالم بالشكل الذي يستحقونه". واتهم النظام في طهران بالتخطيط لـ "محرقة جديدة". وتحدث بنس عن إيران باعتبارها "أكبر تهديد" للشرق الأوسط".
واتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران بتنفيذ "حملة قتل في أنحاء أوروبا". وقال رودي جولياني، عمدة مدينة نيويورك السابق، الذي أصبح الآن المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب: "يجب أن تنتهي الديكتاتورية الدينية في طهران، وبسرعة". وأكد مستشار الأمن الأمريكي جون بولتون مؤخراً أن إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية، في حين تقول معلومات المخابرات عكس ذلك، وهذه الحقيقة يعرفها بولتون. لكن هذه هي الطريقة التي يتم بها تهيئة الاجواء لشن الحرب.
ويذكرنا هذا الخطاب بعهد الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش ووزير الخارجية كولن باول عندما كانا يخططان للحرب ضد العراق، ويوظفان كذبة مفادها امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، وحاولوا حينها الحصول على موافقة مجلس الأمن الدولي والراي العام العالمي لحربهم المنافية للشرعية الدولية.
وربط وزير الخارجية الأمريكي بومبيو رحلتة إلى قمة وارشو بزيارة هنغاريا وسلوفاكيا، وبالمقابل لم يحضر جلسات مؤتمر "أمن" ميونيخ. لقد حقق هدفه في وارشو، وتمكن من جمع العرب المناهضين لإيران مع الحكومة الإسرائيلية على طاولة واحدة.
رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يريد حربًا ضد إيران. ويجد في تنفيذها بمفرده مخاطرة كبيرة، وترد إيران بالتهديد بهجوم مضاد مدمر على تل أبيب وحيفا.
في وارشو، تحدث نتنياهو عن "نقطة تحول تاريخية". لقد تحدث مع مسؤولين حكوميين عرب، لا تحتفظ إسرائيل بعلاقات دبلوماسية مع بلدانهم، ووافق نتنياهو على ضرورة التعاون ضد خطر إيران. لقد كان "تأكيد غير عادي وواضح وموحد بشأن التهديد المشترك الذي يفرضه النظام الإيراني". وقال نتنياهو ان هذا يدل على تغيير مهم.
ويتمتع المحور الذي توصل اليه نتنياهو مع السعودية، التي تخوض صراع حول النفوذ في المنطقة مع طهران، و حربا بالوكالة مع إيران التي تدعم الحوثيين في اليمن. وفي سوريا تدعم طهران نظام الرئيس بشار الأسد، بينما تمول الرياض الإسلاميين المتطرفيين والمجموعات الإرهابية المعارضة له.
وفي الشرق الأوسط.يجري سباق تسلح مخيف. تركيا تريد أن تصبح قوة إقليمية، وتقوم بتسليح نفسها بشكل مكثف، وباحتلال أجزاء من سوريا. وتقدم الولايات المتحدة وأوروبا أكثر أنظمة الأسلحة تطوراً إلى المملكة العربية السعودية والإمارات وإسرائيل. وفي عام 2018 أنفقت دول الخليج 100 مليار دولار على شراء الأسلحة. وتمتلك إسرائيل أسلحة نووية، وقد قامت بأكثر من 300 هجوم غير مشروع دوليا، ضد سوريا.
وفي شريط فيديو نشر على الموقع الرسمي لرئيس الوزراء الاسرائيلي في تويتر، وصف نتنياهو اجتماعهً مع وزير الخارجية العماني بـ "الممتاز"، وان الاجتماع قد ركز على "خطوات إضافية يمكننا اتخاذها مع بلدان المنطقة تمثل مصالحنا المشتركة". وبعد الترجمة الإنجليزية لحديث نتنياهو بالعبرية التي أعدها مكتبه، أضاف رئيس الوزراء من الضروري الجلوس مع العرب للتحضير للحرب ضد إيران.
وبعد أن تسبب الفيديو بإثارة غضب الحلفاء الغربيين، قام مكتبه بحذف الفيديو مع ترجمتة واستبداله بترجمة إنجليزية معدلة، وابدلت كلمة "حرب" بكلمة "مناهضة"، مدعيين وجود خطأ في الترجمة. ولكن نيتنياهو يستخدم في الفيدو المحذوف الكلمة العبرية التي تعني بوضوح وبدقة "الحرب".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,980,902
- الانتقال الى نظام عالمي متعدد الأقطاب / آلاف المحتجين يحاصرو ...
- تقارب المشتركات الكثيرة / الشيوعي الفرنسي: -السترات الصفر- ل ...
- في تقييم مواقف حكومية ملتبسة / الدائرة القانونية للبرلمان ال ...
- نقلة نوعية على طريق مقاومة الليبرالية الجديدة / النقابات الع ...
- 200 مليون عامل يشاركون في اضراب عام / الهند .. حكومة اليمين ...
- ملامح الاتحاد الأوربي في عام 2018 / لعبة -البريكست- الخطرة و ...
- دور المتفرج أزعج الحكومة / افغانستان.. تقدم في المحادثات بين ...
- عدوّ شهير للشيوعية يتولى إعادة -الديمقراطية- / فنزويلا .. ال ...
- سكرتير الشيوعي الاسباني: حول محاولات توحيد قوى اليسار، الاتح ...
- روزا لوكسمبورغ وكارل ليبكنشت / احداث تاريخية حول وخلال -ثورة ...
- الشيوعي الفنزويلي: نحو اوسع تحالف وطني ديمقراطي ثوري / فنزوي ...
- بعد محاولة الانقلاب على الحكومة الشرعية / الشيوعي الفنزويلي: ...
- للسنة الثالثة على التوالي / مسيرة نساء الولايات المتحدة تدعو ...
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ...
- -ثانية مع ماركس وتحت رايته- / في مناسبة الذكرى المئوية لتأسي ...
- قبل مائة عام أقدم العساكر الفاشيون على تصفيتهما / روزا لوكسم ...
- بسبب تضامنها مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني / سحب جائزة ...
- الشيوعي النمساوي يصدر تقييما لأداء حكم اليمين خلال عامها الأ ...
- اعتبر رافعة سياسية للحركات الاجتماعية / غواتيمالا .. الاعلان ...
- بدعوة من رابطة الأنصار الايطاليين / روما تستضيف مؤتمراً للمن ...


المزيد.....




- من يقف وراء استهداف الناقلات في الخليج؟ ولماذا؟
- نيبينزيا: روسيا ستبقى ملتزمة باتفاقيات استقرار الوضع في سوري ...
- نيبينزيا: مذكرة سوتشي حول سوريا نفذت بالكامل والأعمال القتال ...
- وكيل المخابرات المصرية السابق لـ RT: لا يحق لأردوغان المعزول ...
- قايد صالح: الجزائر ليست لعبة حظ
- مبعوث واشنطن: على أوكرانيا البدء في شراء الأسلحة الأمريكية
- بالفيديو.. كتيبة ليبية تنشق عن حكومة الوفاق وتنضم إلى قوات ح ...
- ماذا تشتري الولايات المتحدة في روسيا؟
- روسيا والورقة الإيرانية
- تحالف الأحزاب المصرية: أردوغان تجاوز كل الخطوط الحمراء وتجب ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - رشيد غويلب - كيف توظف اسرائيل الصراع الاقليمي لصالحها؟ / نتنياهو يتحالف تحضيرا للحرب على إيران