أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام6














المزيد.....

بيت القلعة والهمام6


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 15:42
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


صرخت فزعه فتحت شباك نافذتها ..استيقظ زوجها وقفت الاخت الكبرى تحدق فى السماء السوداء تراقب تلك العيون النارية التى ظهرت فى كبد السماء ،وقف زوجها خلفها مشدوها كانت الرياح تحرك كل ساكن امامها وقف الطائر الاسود باجنحتة العملاقة يرفرف فوق لاقرية كان صوت غراب يخرج منها صرخ الاطفال من بيوتهم فزعا ركضت النساء واخذن اولادهن فى احضانهن ..خرج الدرويش الى الساحة يصرخ استيقظوا حل علينا يوم الحساب ،سكن الطائر فوق سطح دار الكبير خرجت ست الناس من مخدعها مسرعة صعدت للسطح كانت تقف مباشرا امامة ..تعلم انة قدرها ونصيبها ...يخرج سموم من فمه حاوطت ناره دارهاحاولت الصراخ ..التراجع لكنه اسرها كان منقارة الواسع الطويل يقترب منها اكثر تسمع صوت النيران تاكل كل اخضر يحاوط الدار نالت نيرانه من الاسوار العالية ...اغمضت عيناها تذكرت صوت العجوز "لاتقاومى قدرك ..وقدر نسلك مرهون بقبولك ...القدر لا يعاند يا بنيه والا جلب الخراب على رؤوس اصحابة"
ارادت ان تخرج صوتها ان تطلب منة طلبتها الاخيرة ...الغلام المسكين قلبة مثل الذهب لايزال ابيض على حالة ...قرا الطائر عيناها هل كانت شبح ابتسامة تلك التى رأتها فى عينيه ..اغمضت عيناها فى استسلام واقترب من راسة الكبير فتح منقاره الواسع على مصراعية ...كان فمه مظلم ..تنفست بخوف وتحركت باتجاهه وضعت قدماها داخل فم العملاق الطائر كان عليها المضى قدما بداخله قبل ان تكمل طريقها ..تلفتت الى الخلف عيناها لمحته الغلام فى قلب شرفته ينظر اليها فى الظلام والنيران من حوله مشدوها ...غطى جناحى الطائر على رؤيتةيرى دموع ست الناس كانت تتحرك للداخل والفم يغلق باحكام ..ارتعفت جناحات الطائر مخلفة ورائها لكثير من الرياح والاتربة ..سقط الناس على وجوههم ..صراخ الاطفال والنساء صاحب اختفاءها .....
رحل الظلام معها فجاءة وعاد قرص الشمس للظهور من جديد..
كان الغلام ساقط على وجهه هدأ الصراخ وصمتت النسوه توقفت الحياه داخل القرية طيلة اليوم جاب فيها الدرويش البيوت والاطاف يحث اهل القرية على العودة لرشدهم ملئت الساحات باصوات التضرعات وقف يخطب بينهم بسرعة الاستعداد انة الانذار الموعد يقترب وهاقد اتى الطائر وحط امام اعينهم انة انذار الحساب ،مكث الاهالى فى الساحات ليالى ...مرت الايام والاشهر سريعا ثم عادت القرية على حالتها الاولى وتحولت قصة الطائر العملاق لقصة تحكى للاطفال فى المساء ويتهامس من حولها الرجال فى المقاهى ليلا ..نسى الجميع امر ست الناس التى اعطت لكل منزل محتاج وطافت القرية حتى الاطراف اصبح اسمها همسا وسرا لاينبغى التحدث عنه ...جرى سرد حكايتها بكل تفاصيلها فى الجلسات النميمة التى اطلقتها نساء القرية عنها واجمعت انها السبب وراء المحصول الذى فسد وتاك الديون على اهالى القرية وتراجع حالها وفساد القضاة بل هى التى كانت تحكم فى عهد الكبير بل وتكهنت اخرى انها وراء مقتل الكبير ليحلو لها فعل ما تريد لان الغلام لايزال حديث العهد ولكن اتت كبيره الفتيات وخالفت مشيئتها وارادت كرسى الكبير فاحضرت لها الجنى الذى قام باختطافها واحتجزها لدية ..ربما اخذ معه الغلام فاهل القرية الى الان لم يشاهدوه فى كرسى الدار ولم يروه يتجول مثل والده الكبير فى القرية ،لم يستطع الحرس منعه خرج فجرا وارتدى ملابسة الرسمية ..فتح القاعة الامامية وأمر المنادى ان يخبر اهالى القرية بموعدهم المرتقب معة الليلة بعد صلاة العشاء فما جلس على مقعد الكبير ينتظر قدومهم ،منذ رحيل ست الناس شىء ما تغير بداخلة الكوابيس التى ظلت تطارده منذ سنوات ...رحيلها المفاجىء ..رحيل الكبير ..الخوف الذى حفر بداخله لسنوات وهو الان يملك السلطة لم تستطع كبيره الفتيات منعه كان امام الجميع وحدث ماحدث زجرت زوجها امام الحرس لم يستطع مجادلتها لم تدرى انة اكتفى من دور المتفرج ،لم ينتظر الى المساء وكان من اقطاب مريدى الكبير الجديد الذى جلسوا من حولة فى سرعة مكونين من حولة حلقة واسعة تحيط بة وتبعده عن بقية القاعة المخصصة للاهالى ، كان زوج كبيره الفتيات يجلس على يمنيه ويلقى ملاحظاتة حول كل قادم من الوافدين للمجلس ،اندهش الغلام من علم زوج اختة الوفير فيعلم الكبيرة والصغيرة ....سرعان ما فتح عيناه على الضار والصالح .الطيب والطامع..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,603,015
- بيت القلعة والهمام3
- بيت القلعة والهمام5
- بيت القلعة والهمام4
- بيت القلعة والهمام2
- مدينة الرياح ايزيس الخروج29
- بيت القلعة والهمام1
- مدينة الرياح ايزيس الخروج27
- مدينة الرياح ايزيس الخروج26
- مدينة الرياح ايزيس الخروج25
- مدينة الرياح ايزيس الخروج28
- مدينة الرياح ايزيس الخروج24
- مدينة الرياح ايزيس الخروج23
- مدينة الرياح ايزيس الخروج22
- مدينة الرياح ايزيس الخروج21
- مدينة الرياح ايزيس الخروج20
- مدينة الرياح ايزيس الخروج19
- مدينة الرياح وايزيس18
- مدينة الرياح وايزيس17
- مدينة الرياح وايزيس13
- مدينة الرياح وايزيس12


المزيد.....




- بالصور.. نساء نيوزيلندا يرتدين الحجاب بيوم التضامن مع ضحايا ...
- في عيدهنّ: أمّهات يتظاهرنّ للمطالبة بحضانة أطفالهنّ
- “هيومن رايتس ووتش” فحوى التّهم الموجّهة إلى الناشطات المحتجز ...
- هذه هي التهمة.. هيومن رايتس تكشف تفاصيل عن محاكمة الناشطات ب ...
- فنان أمريكي متهم بالتحرش بقاصرات يرغب -بلقاء الأسرة الحاكمة- ...
- بعد تكذيبه.. رد غير متوقع من متهم جاكسون بالتحرش الجنسي!
- امرأة كادت أن تموت بعد أن حقنت نفسها بعصير الفواكه
- تجريد ملكة جمال موسكو من لقبها (صور)
- الاحتفال في بعيد الام في نادي المسنين الرملة
- رغم حظرها للرموز الدينية.. مدرسة تسمح لطالباتها ارتداء الحجا ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام6