أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - الشعر في الموصل ....كتاب للدكتور شريف بشير أحمد














المزيد.....

الشعر في الموصل ....كتاب للدكتور شريف بشير أحمد


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 00:28
المحور: الادب والفن
    


الشعر في الموصل ....كتاب للدكتور شريف بشير أحمد
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
كم انا سعيد اليوم وكتاب الاخ والصديق الغالي الدكتور شريف بشير أحمد الموسوم ( الشعر في الموصل في القرن الثاني عشر للهجرة الثامن عشر للميلاد ) بين يدي وقد اهداني نسخة منه مشفوعة بعبارات جميلة اعتز بها وافخر وانا اشكره واتمنى له الموفقية والتألق الدائم .
والكتاب صدر عن (دار البداية ناشرون وموزعون في عمان - العاصمة الاردنية ) .ولا ابالغ اذا قلت انني كنت انتظر نشر الكتاب منذ سنة 1989 حين كنت على اطلاع تام بأنه بالاصل رسالة ماجستير قدمت الى قسم اللغة العربية -جامعة الموصل ونوقشت يوم السبت 3 حزيران 1989 وكانت الرسالة بإشراف الاستاذ الدكتور ناظم رشيد شيخو .
وسبب اهتمامي واحتفالي بصدور الكتاب هو انني عرف بأن الموضوع كان بكرا ومتميزا ، وان ماقدمه الاخ الدكتور شريف بشير احمد كان يرقى لأن يكون اطروحة دكتوراه وليس رسالة ماجستير واجزم ان المؤلف الكريم لو كان في جامعة اجنبية لمنح شهادة الدكتوراه على عمله المتميز ، والذى اجراه على يد استاذ مقتدر بارع متميز هو الاخ الاستاذ الدكتور ناظم رشيد شيخو .
الاخ الدكتور شريف بشير احمد ، وهو يدرس الشعر في الموصل خلال العهد الجليلي في الموصل وهو عصر له خصوصيته من حيث كونه عصرا اتاح للموصل بفضل منهجية وسياسة الاسرة الجليلية التي حكمت الموصل بين سنتي 1726-1843 ان تؤكد شخصيتها الحضارية وموقعها في حركة التاريخ الانساني .
وهو اي المؤلف لم يقف عن دراسة تاريخ الحركة الشعرية في الموصل ، بل تغلغل في اعماق التشكيل الشعري الموصلي ، وقدم رؤية علمية موضوعية لمضامين شعر الموصل ، وافكاره ووقف عند محفزات الشعر وانماطه الدينية والاجتماعية والسياسية كما لاحق الشعر في شكله وتشكله من خلال قراءة علمية حداثوية في بناءه واسلوبه وتقنياته وصوره وبلاغته ومقومات العروض والقافية فيه .
لقد اكد الاخ الدكتور شريف بشير أحمد من خلال دراسته هذه ، على ان الموصل المدينة العربية الاسلامية كان لها دور سامق في العصور الاسلامية المتعاقبة كانت مدينة تتوهج بالشعر ، ولها صيت أدبي في أركان المعمورة الاربع ، وكان شعراءها صناعا للتاريخ وشهود عيان لما واجهته هذه المدينة ومنطقتها من تحديات اقليمية ودولية .
ومن هنا كانت الموصل بيئة خصبة للشعر المخضب بدماء شهداءها ، وهم يدافعون عنها قولا وفعلا حين حاصرها نادرشاه سنة 1743 م (1156 هجرية ) بقرابة ربع مليون مقاتل في حصار لم يشهد القرن 18 شبيها له الا حصار نابليون لموسكو .
الشيء الرائع في الكتاب الذي بين يدي انه اشر ظهور أُسر موصلية اسهمت في بناء المجتمع الموصلي بناء ثقافيا وادبيا وعلميا امثال ال العمري وال الغلامي وال المفتي وغيرهم ممن رفدوا المشهد الشعري في هاتيك الايام بالكثير من القصائد والاراجيز والدواوين الشعرية .
كانت الوان الشعراء تتفاوت في اهتماماتهم بين الشعر الديني والشعر القومي والشعر السياسي وكان لكل لون ممثلين لذلك اغتنت بيئة الموصل الشعرية بشعراء كثر وجدنا سير بعضهم في كتب من قبيل ( الروض النضر ) و(شمامة العنبر ) و( منهل الاولياء ) و(منية الادباء ) و( العلم السامي ) و( سلك الدرر ) .
شعراء كثر كتب عنهم المؤلف واورد نماذج من شعرهم منهم عبد الوهاب بن حسن الامام (توفي 1759 م ) ، وابو بكر الكاتب (توفي 1760 م ) ، ومحمد امين العمري (توفي 1788م ) ، وعلي الوهبي الجفعتري ( 1787م ) ، وخليل البصير (توفي 1762م ) ، وفتح الله القادري الموصلي (توفي 1789م ) ، ومحمد بن مصطفى الغلامي (توفي 1772م ) ، وعصام الدين العمري (توفي 1770 ) ، والملا جرجيس بن درويش الموصلي (1726م ) ، وعبد الله الفخري (توفي 1774م ) ، وعلي بن مصطفى الغلامي (توفي 1778م ) ، وخليل بن عمر خدادة الكاتب (توفي بعد 1737م ) ، وحسن عبد الباقي الموصلي ( توفي 1744 م) ،
ويحيى بن فخر الدين المفتي (توفي 1773م ) وغيرهم .
تمنياتي لاخي الدكتور شريف بشير أحمد بدوام الموفقية والتقدم والتألق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,210,403
- أولاد الجدة شيحة للدكتور فواز المنوات
- ليل أطول ..وشمس ساطعة
- ( يوم غابت الشمس ) رواية الروائي غانم خليل
- العراق في الاستشراق الحديث
- كيكو ساكاي وتطور الدراسات العراقية في اليابان
- حسين رحيم الكاتب المسرحي والشاعر والقاص والروائي والانسان
- على أبواب القيامة ..............مونودراما
- إيلينا ..............مجموعة ماجد حامد الحسيني الشعرية
- راكان العلاف وخمسون عاما في المسرح
- التاريخ في حوار بين الدكتور كاظم هاشم النعمة والدكتور ابراهي ...
- إغتيالات الشيوعيين في العراق
- طارق الشبلي ...فنان متعدد المواهب والاهتمامات
- الشوط السابع ..............مسرحية من تأليف واخراج الاستاذ بي ...
- ما وراء التَّرَاقِي شعر : عبدالمنعم حمندي
- الزهاوي مسرحيا .............كتاب للدكتور علي هادي الربيعي
- زئير بحجم الخراب ....قصائد حارث معد
- معلقة على دماء الموصل
- غرابيب ليلى
- السري الرفاء الموصلي
- زفرات شيخ


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - الشعر في الموصل ....كتاب للدكتور شريف بشير أحمد