أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي قاسم الكعبي - التعليم بالعراق مدارس منهكة وبرامج غير واقعية














المزيد.....

التعليم بالعراق مدارس منهكة وبرامج غير واقعية


علي قاسم الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6150 - 2019 / 2 / 19 - 17:56
المحور: حقوق الانسان
    


التعليم بالعراق "مدارس منهكة،وخطط غير واقعية

علي قاسم الكعبي

لا يخفى على الجميع حجم الضّرر الذي لحَق بقطاع ” التعليم ” في العراق بصورة عامة اذ ليس من المسُتغرب أن يضّع العراق في خانة الدول التي تُصنف” (خارج تصنيف الجودة ) خارج المعاييّر التربوية الدولية ” حالة كحال الصومال مثلاً، وبطبيعة الحال هذا لم يأتي عن فراغ بل هو نتاج تراكمات سببتهُ الانظمة السياسية الُمتعاقبة على حكمَة فلم يشهد البلد استقراراً سياسياً واقتصادياً منذ تأسيس ” الدولة العراقية ” الا في فترات قصيرة من عمرة وقد تكون فترة الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم قد شهدت فترة رخاء اقتصادي واجتماعي مما انعكس ايجاباً على قطاع التعليم وانتعش المعلم واصبح ذا قيمة وبلغ من الاهتمام الشيء الكثير فجميع المعلمين آنذاك سافروا إلى دول الاوربية للسياحة وتبادل الخبرات ، رغم أنها (اقصد تلك الفترة) كانت حبلى بالاضطرابات السياسية والانقلابات، وبرغم تلك الارهاصات والتقلبات السياسية الا ان وضع التعليم كان على احسن ما يرام وعلى سبيل المثال كانت معظم الدول الخليجية والعربية منها تحّط الرحال الى بغداد حتى تتزود بالمعرفة وسط انبهارهم بعاصمة العراق وجمالها آنذاك ولكن ما يؤسفنا ان تلك الصورة غابت نهائيا ولم تعد تذكر وذلك بسبب العقلية المتسطحة والتي تنظر إلى التعليم بانة عمل غير منتج ” بل وأنها تدعو إلى التجهيل من خلال سياستها وخططها التربوية التي لم تبنى على أسس متينه فتصور انها تتحدث عن برامج وخطط لا تتلائم مع وضع التعليم في العراق مطلقا فإذا سألت أي مدير مدرسة عن رائيه في برنامج بناء القدرات وما يسمى بضمان الجودة مثلا والذي صدع رؤوس المدراء وشغلهم عن النظر في كيفية انتظام الدوام ومتابعة العملية التربوية وهذا البرنامج هو افتراضي غير واقعي تم تطبيقه على الدول الاوربية التي تتمتع بنظام تعليمي فوق المتميز ويأتي به الى مدارس العراق ذات الجدران الخاوية المتهالكة والى مدارس غير مناسبة اصلاً وأنها لاتشبه النظام التعليمي في أفقر دول العالم فمدرسة بلاجدران وأخرى عبارة عن مكب نفايات وهنالك مدارس كما عرضتها وسائل الإعلام غارقة بالمياه الاسنة أثناء المطر ونوافذ بلا زجاج تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء أننا إزاء أمر خطير بأن يُطلب من المدرسة بان تنطبق برامج وخطط مثالية بعيدة كل البعد عن الواقع ويتحدث لك أحدهم بأنكم تضعون العصي بعجلة التطور فيجب أن تواكب التطور ان مواكبة التطور يجب أن تتهيأ لها أسس متينة فكيف تكون المدرسة تمتلك رؤية ورسالة قابلة للتطبيق وهي لا تمتلك موردا ماليا يساعدها في وضع الزجاج على النوافذ او تعيد طلاء الجدران المتهالكة وان توفر عدد من الرحلات المدرسية والسبورات وان بناية المدرسة الواحدة هي عبارة عن ٣ مدارس وتتعاقب على تلك البناية المتهالكة وعندما يكون عدد التلاميذ في الصف الواحد لا يتجاوز ٢٥ تلميذا و تتوفر كافة الاختصاص في المدارس والاغرب ان في العراق مدارساً لاتزال طينية في بلد يمتلك ثاني أكبر احتياطي للنفط كل هذا ويتحدثون عن ضمان الجودة وهم خارجها تماماً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,838,782
- عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!
- هل بعث العراق فعلا برسائل التطبيع ام انها زوبعة إعلامية
- الثقافة والسياسة ضرتان لا تجتمعان
- رغم نفيها...الحكومة تفكر بالعودة للتقشف مجددا
- الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..
- السياسة المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد..
- النظام الرئاسي حلا لمعظم مشاكلنا
- العبادي انموذج التداول السلمي للسلطة. .علي قاسم الكعبي
- هل سنعود إلى القراءة مجددا أسأل نفسك!!؟
- ايها الخطباء كفاكم تسطيحاً لثورة الامام الحسين-ع- / علي قاسم ...
- نقلت الصلاحيات ...كلا ...عادت الصلاحيات !؟
- خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران
- العبادي المسكين وخصومة الشياطين في المواجهة
- التجنيد الالزامي انقاذ لشبابنا
- دول النصارى تذرف الدموع لايقاف اقتتال المسلمين ...
- تحالف ساىرون الفتح ؤدا للفتنة ام تطابق للرؤى....
- العدوان الثلاثي. ..وتسافل العرب
- هل ستغير انتخابات 2018 قواعد اللعبة …!؟


المزيد.....




- روسيا تقترح نقل مقر عمل اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم ا ...
- روسيا تقدم رسميا مشروع قرار لنقل اللجنة الأولى للأمم المتحدة ...
- الهجوم السوري الروسي على مجمّع للنازحين جريمة حرب واضحة
- بعد اعتقال نجل إمبراطور المخدرات إل تشابو… معارك بالأسلحة في ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال ال ...
- الخارجية السودانية ترحب بفوز السودان بعضوية مجلس حقوق الإنسا ...
- عمان ترفض حكما إسرائيليا بالاعتقال الإداري للأردنية هبة اللب ...
- ثلاث دول عربية وفنزويلا تحصل على العضوية في مجلس حقوق الإنسا ...
- حجة.. تواصل المعارك لليوم السابع وسقوط عشرات القتلى والأسرى ...
- الزيف الإعلامي والطرق الشيطانية لتشويه الحقائق وقلبها


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي قاسم الكعبي - التعليم بالعراق مدارس منهكة وبرامج غير واقعية