أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - الرقص في وارسو بعيدا عن طريق سموني














المزيد.....

الرقص في وارسو بعيدا عن طريق سموني


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 19:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كل المرايا المحدبة والمقعرة والمسطحة والملونة لا تستطيع نقل صور الوجوه التي اجتمعت في وارسو عاصمة بولندا ليتناقشوا في كيفية مواجهة الخطر الإيراني، وجوهاً عربية قهقهت مع إسرائيل تحت الطاولة حتى وصلت قهقهتا الى ضجيج قلة الحياء – على رأي جدتي – فأعلنت أنها أخذت تأشيرات الانطلاق واحتضان إسرائيل الابنة المدللة للكابوي الامريكي .
قالوا أن الزمن المرهم الذي يداوي الجروح ، لكن ثبت ان الزمن العربي لا يداوي الجروح بل هو الضوء الساطع الذي يكشف عن الجروح الراقصة الآن على أنغام الحب الإسرائيلي ، وما صور اللقاءات التي تتم تحت مسميات وعناوين وشعارات عديدة إلا قوافل تقودها أمريكا للوصول إلى القبيلة إسرائيل، وها هي قد نجحت في جعل القوافل تركع أمام نبع الأمان الإسرائيلي.
سئمنا التفسيرات السياسية وأصابنا الملل من الأناشيد اليومية وعلقنا أوسمة التآمر على الصدور ، ونتثاءب عندما يخرج أحد الرؤساء والقادة ويتجشأ بخطاب أجوف لا يحفظ للمواطن العربي الكرامة والكبرياء .
في قمة " وارسو " قطعت جهيزة قول كل رئيس ، وتبادل الابتسامات العربية مع نتنياهو واحاديث الود والحنان تؤكد نظرية الفنان عادل امام في مسرحية" شاهد ماشفش حاجة" – متعودة دايماً - .
في القمم العربية كانوا يغرسون في اللحم الفلسطيني العاري بعض الكلمات والشعارات التي سرعان ما تتحول إلى مسامات يتنفس منها الشعب الفلسطيني ، ولكن بعد وارسو لا يكفي أن الجسد الفلسطيني لفظه بحر " الحب العربي لنتنياهو " بل رجع نتنياهو واضعاً أمامه هدفاُ قص ما تبقى من أجنحة الشعب الفلسطيني، وهو خصم رواتب الأسرى، وهذا الخصم معناه تجويع مئات العائلات التي تعيش على هذه الرواتب البسيطة، واهانة للذين قاموا بالتضحية من أجل الوطن ، حيث تركوا اسرهم بين زوابع الفقر ورياح الغياب، ولا نعرف كيف سيكون رد السلطة الفلسطينية التي تقوم حكومة نتنياهو بتجريدها من صلاحياتها وقوتها وعنفوانها يوماً بعد يوم، حتى تحولت الى هيكل عظمي أمام الشعب الذي يعيش على أنبوبة غاز – المفاوضات - .
في وارسو اخترعت الوجوه العربية والأمريكية والإسرائيلية حكايات الرعب الإيراني ، لكنهم لم يلتفتوا إلى الرعب الإسرائيلي الجاثم امامهم . لم يلتفتوا إلى الصبي – نتنياهو - الجالس امامهم كأنه أحد تلاميذ ملجأ الايتام ، يتستر بملامحه البريئة، لكن حقيقة يقوم بمطاردة الخطوات حتى يجمعها في كيس واحد ويرميها في قاعة الكنيست معلناً عن الصلح التام مع الدول العربية وانتهاء الحروب .
عندما كان قادة الدول العربية في وارسو يخلطون بين قمح الشعوب وزوان التجاهل لمطالب الشعب الفلسطيني ويرتدون ملابسهم الرسمية وعنجهيتهم السياسية الفارغة كان هناك أحد الايطاليين ويدعى " ستيفاني سافونا " يعرض فلمه " طريق سموني " في باريس ، حيث فاز بجائزة " لوميير " وقبلها فاز السنة الماضية في مهرجان " كان " السينمائي .
تدور أحداث فلم " طريق سموني " حول مجزرة " حادث الزيتون "التي وقعت في غزة أثناء عملية " الرصاص المصبوب " عام 2008 وقد قتل في هذه المذبحة 29 فلسطينياً غالبيتهم من الأطفال حيث كانوا يختبئون داخل أحد المنازل، مع العلم أن الجيش كان يعلم أن في هذا البيت لا يوجد فيه إلا الأطفال والنساء والشيوخ .
تسع سنوات والمخرج الإيطالي " ستيفاني سافونا " يعمل جاهداً في هذا الفلم ، حيث قام بصنعه على طريقة الرسوم المتحركة ، وقد استطاع إحياء القتلى وجعلهم يتكلمون عن أحاسيسهم ، مع العلم ان المخرج استعان بوثائق زوده بها الصليب الأحمر .
ادخال الإيطالي " ستيفاني سافونا " الى أجواء وارسو هدية لهؤلاء الذين سيلفظهم التاريخ يوماً ، فحين يكتبون التاريخ لن يكون لهؤلاء أي قيمة تذكر، لكن فلم " ستيفاني سافونا " سيكون وثيقة دموية لشعب عاش المعاناة من أجل نيل حريته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,533,382
- مقتل الخاشقجي ودموع فرح
- هل ستقوم مصر بتصدير الكلاب
- أنا في دار الصياد
- عندما يموت البحر من الجوع
- حرب الدم في داخل حبة بندورة
- الزائر الفلسطيني دفنه الحنين والزائر الاسرائيلي شبع من الترح ...
- قانون القومية يرقص رقصة الكيكي في ذكرى المجزرة
- ما زلت انتظر عودة ساعة جدي
- ريفلين وليبرمان لن يجدوا أنفاق الاصرار
- بدنا نلعن أبوه
- قتله لكن فقراء
- الشهيد نجمة في السماء والاسم المجهول لى الارض
- قانون العنزة السوداء في حذاء نتنياهو
- عذراً من أقدام الشهداء
- الكاتوشوك لنا والمرايا لنا وليس لهم الا الصمت
- الشجاعة تؤدي الى المرحاض الذهبي
- ماذا سنقدم لمرغريت وفيكتور وفانيسيا
- انحني تقديساً لأم أحمد جرار
- خمس دقائق تلخص وجع وعد بلفور
- عهد التميمي ليست فلسطينية


المزيد.....




- بعد حديث السيسي عن بناء القصور الرئاسية -من أجل مصر-.. إعلام ...
- بن سلمان لترامب: لنا القدرة والإرادة للرد على هجوم أرامكو وع ...
- شاهد: الصينيون يحتفلون بمهرجان منتصف الخريف
- هنديان يعثران على ابنهما المخطوف الذي يقيم في الولايات المتح ...
- تونس تشهد ثاني انتخابات رئاسة حرة في تاريخها
- بن سلمان لترامب: لنا القدرة والإرادة للرد على هجوم أرامكو وع ...
- قلقٌ وترقّب واستحقاقٌ مفتوح على كل الاحتمالات.. فمن يختار ا ...
- مقتل شخص على الأقل وإصابة 5 في إطلاق نار بمقاطعة أونتاريو ال ...
- قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
- المغامسي يلفت لتوقيت هجوم أرامكو بعد تعيين الأمير عبدالعزيز ...


المزيد.....

- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - الرقص في وارسو بعيدا عن طريق سموني