أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بثينة الزغلامي - قمر بارد في ليل قديم














المزيد.....

قمر بارد في ليل قديم


بثينة الزغلامي

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 18:02
المحور: الادب والفن
    


قمر بارد في ليل قديم -بثينة الزغلامي

الربّ يفرق الحيوات
كقمر بارد في ليل قديم
هكذا تقول التعاليم
والناس يرحلون دون استئذان
هنا مطار نيوديلهي
الابقار ليست خارجة من سفر التكوين
ولا تسر الناظرين
على بعد بضعة حروب
وقبائل يغلي في دمها خط الاستواء
يرمي رامبو أعوامه القليلة
ويتقؤ البنّ وسلاسل العبيد
هكذا تفرّق علينا الحكاية فصوصا من الجحيم
انا ادفع الحياة مثل كرة بيغ بونغ
وتعود اليّ
أفركها سنواتي الماضية قروحا -اعترافات على جدار الغرفة وحبوبا ملونة
تصنع مشاعر لا تعنيني وببهجة مفرطة تفيض الدموع .
الجنون خط مستقيم
كأن تقول مثلا الشمس كرة بلاستيك طعمها برتقالي

عني الكوابيس والحروف التي تكهرب دماغي لك انها لا تظهر الا في المجهر .
فتضحك
المجهول يرمي لنا فتات العمر كأننا زيغان مسنّة
والروح تتدنس في منافي الطهر
والصديق الذي يوفر عليك مشقة العبور اليه
كحواجز شائكة يتفاخر بها الثوار الذين فتحوا التلفاز صباحا
فقيل لهم " هنا مات شيئ وجاء اخر "
دعك هناك
الثورة انقلاب غيرمريح "
نقدم اعتذارنا للقراء وللشعب والموتى لهم صحيفة اخرى
تباهي بهم ويباهون بها
هكذا تفضح جريدة مابعد الظهر
وتضع شاعرا نصه مبتور
مثل ساق نسيها صاحبها في الحرب
هو يقصدك انت
لا تهتم
لانه ياكل من رأسه
والغرانيق تتلى ...
مدينة لا تعرف الحب

تفكر ليتني ارى الفجر في البيرو
والساعة منتصف الليل
لماذا نوعد بالجنة اذن ؟
أليست الحياة مثل رسالة قصيرة خاطئة وحروفها معقوفة
هناك حلب وعدن ونجف وصنعاء وقامشلو..
اسماء تتقشر كالفستّق الطازج
والزمان شرفة مزلجة
..مثل رواية تبرّأ كاتبها من النقاد والفضوليين وابطاله الذين
يتبولون على حيطان خياله
"حاول ان تصنع لنا اقدارا بعيدا عنك "
يدخلون ويخرجون في كل فصل جديد .
الرب يوزّع الحيوات
ويمكنك انت كذلك ان تكون الها صغيرا
وتنظم حديقتك حسب جدول مواعيد
هنا ولدت وهناك اعيش واتزوج وفي المنعطف قد اصنع خيبات بسيطة
وعقلي اريده مثلجا او مشويا
اواريده على شكل دخان كثيف
مثل ليلة 17 ديسمبر والاعمار الممزقة على الاسطح
يصرخ قبالتي شاب في المقهى
عندما كنت طفلا كنت احسبني اكبر من ابي
وهذا امر غير بسيط
علي ان ابقى في الحلم
رجاء سيدتي هل عندك وصفة قتل الامل ؟
الرب يوزع الحيوات
انتظموا طوابيروخذوا حصتكم
من الالم وانتم تولدون خارج ارحام امهاتكم
"الايكتو -جنيتكس "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,848,776
- الخضرة القاسية


المزيد.....




- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...
- المفكّر السيد ياسين
- مهرجان -بابل للثقافات العالمية- بشعار -كلنا بابليّون- في دور ...
- العثماني : لا تراجع عن التوظيف الجهوي


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بثينة الزغلامي - قمر بارد في ليل قديم