أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فخر الدين فياض - زياد الرحباني في (نزل السرور) البغدادي!!














المزيد.....

زياد الرحباني في (نزل السرور) البغدادي!!


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1528 - 2006 / 4 / 22 - 10:29
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قبل الحرب الأهلية اللبنانية بعام واحد، قدّم زياد الرحباني مسرحيته الشهيرة (نزل السرور).. وكان عرضاً مسرحياً لخمسة عشر عاماً من الحرب التي أتت على لبنان الأخضر بدءاً من رمال شواطئه التي حاكت آنذاك شواطىء فينيسيا ونيس وهاواي وصولاً إلى أرزه الشامخ عروبة وحرية.. وحولته إلى قطعة من بركان تفجّر دماءً ورعباً.. وتوحشاً.
زياد الرحباني آنذاك لم يكن قد تجاوز السابعة عشرة من عمره قدّم عملاً مسرحياً رأى من خلاله شوارع بيروت المضرجة بدماء أبنائها وضحايا الخطف والتعذيب والقتل على الهوية.
كان يرى روح بيروت التي تسامت فكراً وثقافةً وحريات سياسية وهي تغادرها نحو المجهول لتخلّف وراءها جثة مدينة عشقت الحياة والحرية منذ أن أبدعتها الآلهة على رمال المتوسط حورية بحر ومنارة تستهدي بها المراكب الضائعة في عرض البحر.
إنها حروب الأهل!!
حرب الأخ ضد الأخ.. والعين اليمنى ضد اليسرى.. والشريان ضد الشريان!!
مذبحة من الوريد إلى الوريد!!
بيروت التي كانت.. لا يمكنها أن تعود!!
وبيروت اليوم هي كائن معطوب ومعطل وفي عينيه نظرة حزن لا معالم لها..
إنها إعاقات الحرب الأهلية التي انتهت منذ خمسة عشر عاماً.. وما تزال تعتمل داخل القلب سوداوية ويأساً وتحسراّ.
بيروت اليوم تنظر إلى بغداد بحزن وهي ترى غدها القادم بقسوة ولؤم!!
عاصمة عربية أخرى تسير بخطى حثيثة نحو المصير ذاته.. والوجع ذاته.. ورعب التوحش والانقسام والذبح العبثي.
وكأن التاريخ يعيد نفسه بصورة هزلية، مضحكة مبكية في آن.
مواكب لا تنتهي من التهجير الطائفي.. مضت تعلن الرحيل عن بلاد بدأت تأكل أولادها!!
في بيروت الأمس كانت الحرب الأهلية والاحتلال والتدخلات الإقليمية تحرك جحافل القتل والجريمة..
وفي بغداد اليوم الحرب الأهلية والاحتلال والتدخلات الإقليمية.. وكلها تعمل في سبيل القضاء على روح بغداد الثقافة والشعر والعروبة وحاضنة التاريخ.
بغداد ليست بحاجة إلى زياد الرحباني ليحدثها عن سنوات عجاف قادمة ومخيفة..
بيروت يا بغداد تحدثك عن السنوات القادمة..
نظرة واحدة إلى عيني بيروت اليوم كافية لاكتشاف الأتون المهيأ لكافة أطياف الشعب العراقي، سنة وشيعة وأكراد..
ورحم الله من قال:
(عيناك غابتا نخيل ساعة السحر)
لتظل كلماته عنوان حب استثنائي لا يمكن للمرء أن يعيشه خارج بغداد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,943,618
- في الذكرى الثالثة للغزو ..تصبحون على وطن
- صفارة العولمة .. هزيمة حتى نقي العظام
- الأضحية العراقية ..في الأعياد القومية الأميركية ..والإيرانية ...
- سيادة العراق الوطنية ..في ظل الحوار الأميركي الإيراني
- محنة سيزيف.. في الذكرى الثالثة للغزو
- ما أقدس (الكفر) إزاء هذا الإيمان القبيح
- حقوق الإنسان بين إمبراطوريتين..
- الاستبداد ..وجحيم الطائفية
- حب
- الكاريكاتير العراقي .. رداً على الكاريكاتير الدنمركي !!
- مرة أخرى تحية إلى رزكار محمد أمين
- درس (حماس) للنخب العربية الحاكمة... والشعوب معاً
- أية دولة وطنية نبني في العراق؟!
- النخب العربية الحاكمة تعلمتْ البيطرة.. بحمير النّوَر!!
- السلفيون ..والأنظمة الحاكمة لماذا يخشون العلمانية؟!
- تحية رزكار محمد أمين كاريزما العدالة.. والقانون
- رسالة إلى أيمن الظواهري
- 2006 معاكسات مع الفلك أم معاكسات مع الديمقراطية
- شكراً سوزانا أوستوف
- صلاة الاستسقاء ..والديمقراطية


المزيد.....




- الدفاع الروسية تدحض الادعاء أن الصاروخ الذي أسقط رحلة MH17 ك ...
- وزير إسرائيلي: التوتر المتصاعد بين إسرائيل وإيران يهدد بحرب ...
- كوريا الشمالية للولايات المتحدة: لا تذكروا اسم ليبيا أمامنا! ...
- بومبيو حول نووي السعودية: قلنا لها بالضبط ما طلبناه من إيران ...
- للعام الثامن على التوالي.. -آبل- الأغلى في العالم
- الصين تحث واشنطن وبيونغ يانغ على الصبر
- الأسماك تغزو صلالة العمانية
- كشف أحد أسباب انقراض الكائنات الحية على الأرض
- ألمانيا مستعدة لدعم مصر في تأمين حدودها
- دوقة ساسيكس تجتاز -اختبار الحارس- وتبهر متابعي العرس الملكي! ...


المزيد.....

- جواسيس الأمس يؤسسون حزباّ شيوعيا ّ ( نداء الحوا سم ) / كريم الزكي
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فخر الدين فياض - زياد الرحباني في (نزل السرور) البغدادي!!