أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - التدمير الخلاق!














المزيد.....

التدمير الخلاق!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 08:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




صاغ جوزيف شمبيتر الالمانى هذه التعبير فى كتابه الراسمالية والاشتراكية و الديمقراطيه فى اربعينيات القرن الماضى ليصف انهيار الاقتصاد القديم و حلول الاقتصاديات الجديدة.
و على كل حال جانبا من هذه النظرية هى فى الاصل لكارل ماركس لكن ليس موضوعنا الان مناقشتها .و انا شيه واثق ان كونداليزا رايس اشتقت تعبير الفوضى الخلاقة من جوزف شمبيتر .ليس لدى اى اثبات على ذلك لكن من غير المعقول لشخص عمل اطروحة ماجستير و لاحقا دكتوراه فى العلوم السياسية مثل رايس و لم يضطلع على كتاب جوزف شمبيتر. ,

لكن فى ذهنى الان التحدث قليللا عن تكنولوجيا الاعلام التى فاق كل خيال .شهدنا على سبيل المثال عصر المساجلات على الصحف و الان نراها فى الفضاء العام المتاح لكل شخص على وسائل التواصل الاجتماعى.و بوسع اى شخص ان يرد على اى نقد فى غضون ثوانى و لا ينتظر صدور صحف اليوم التالى.

.الجيل القديم يحن لذلك الزمن لكن فى الحقيقة هكذا كان الامر مع كل جيل و حتى عندما بدات السيارات تحل مكان عربات الخيل كان هناك من يحن الى عربات الخيل رغم بطاها و قلة فاعليتها مقارنة بالسيارة.

و كان الرئيس اوباما اول رئيس للولايات المتحددة يفتح له حسابا على الفيس بوك و سواه . و الطريف انى سمعت انه عندما اختلف مع بوتين عمل له بلوك او العكس لم اعد اذكر بالضبط.ثم جاء ترامب و صار معروفا بكثرة تعليقاته على التويتر حتى قيل ان التويتر كانت فى وضع صعب قبل ان يبدا ترامب يكتب تعليقاته التى اضحكت و اقلقت العالم كله ..

هذا هو قانون الكون من البداية الجديد يحل مكان القديم و تستمر الحياة فى هذا الاتجاه .
بعض التدمير الخلاق ياتى من خلال الطبيعة و سنة الكون و تقادم الاشياء او عدم استجابتها لتطور العصر , و هناك تدمير خلاق ياتى عن طريق ثورات او تغيرات كبرى او كلا العاملين.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,206,923
- عن هيلين توماس
- نحتاج ان نبث روح الامل !
- ما بعد مرحلة سنوات الجنون !
- من جنس الملائكة حتى معركة صفين
- فى عقلانية ادارة العمل السياسىى!
- حول العقل العربى اشكالية الراى و الحقيقة الموضوعية!
- انهم لا يحترمون حكامنا و لا يحترموننا كشعوب .و الانكى ان الح ...
- سائق الدراجة و القبعة و اولويات الاوطان!
- عندما تكون الثقافة بخير نحن بخير!
- بعض من تاريخنا الحديث الشيخ يوسف جرار !
- ملاحظات اوليه حول ثقافه التكفير !
- عن الاخوة كارامازوف
- منظمة التحرير الفلسطینیة واشكالیة -سف® ...
- عن العيد و عن الزمن المقدس !
- لا بد من التعامل مع ظاهرة التطرف الدينى كادمان يتطلب علاجا ك ...
- عن طه حسين و بول ايلوار و عن الرحبانى!
- من اجل مبادرات لمسرح شعبى و موسيقى كعلاج من مرحلة سنوات المو ...
- فى فهم اليات اشتغال الثقافة !
- عن عرس الدم لغارسيا لوركا
- الاستقطابات المدمرة !


المزيد.....




- أنزلت أسلحة وزوارق حربية.. بارجة فرنسية ترسو بميناء تابع لحف ...
- وزير الخارجية الفنزويلي: لدينا تحالف عسكري واسع مع موسكو
- الأنجح بالعالم؟ 115 كلية تريد هذه الطالبة
- جويل.. أميركي يتقن اللهجة التونسية
- إجلاء مهاجرين من طرابلس وسط اشتباكات
- -الخوف يسقط صلاة الجمعة-.. مسلمو سريلانكا يدينون الهجمات ويخ ...
- وزير خارجية لاتفيا يدين تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونب ...
- مصرع عاملين مناجم وفقدان 15 آخرين في جمهورية لوهانسك الشعبية ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل 20 وإصابة 10 من -أنصار الله- بمواجهات ...
- طرابلس.. هل ينتصر الفن على الحرب؟


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - التدمير الخلاق!