أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- (( الجزء السابع))















المزيد.....

قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- (( الجزء السابع))


محمود جابر

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 00:12
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    





هل تريد أن تكون مع الصديقة في درجتها؟
-----------------

قبل البدء :
معرفة إمام الزمان، والتمهيد لدولته المباركة، التى وعد الله تعالى بها، لن تكون إلا إذا كانت الأمة فى حالة من الجهوزية التامة؛ جهوزية تشمل الإنسان والمكان وخاصة عاصمة العلم والعلماء وحاضرته وقبلة العشاق فى النجف، وفى الوقت الذى كنا نكتب فيه هذه الحلقة من سلسلة حلقات " نهضة الزهراء" التى ألقاها سماحة المرجع الدينى محمد اليعقوبى فى ساحة العشرين من النجف الاشرف طوال أربعة عشر عاما فى الثالث من جمادى الأخر من كل عام وهو ذكرى استشهادها عليها السلام.
دعا سماحته إلى تفعيل قانون حرمة وقدسيته محافظة النجف الاشرف وإنزاله إلى حيّز التطبيق العملي، وجدير بالذكر أيضا أن هذه الدعوة لم تكن الأولى فقد وجه سماحته كتاباً لمجلس محافظة النجف عام 2010 حثّ فيه أعضاء المجلس على تقنين تشريعات من شأنها ان تحفظ قدسية المحافظة.
وفى هذا البيان الصادر يوم الثلاثاء 12 فبراير الجارى أثنى سماحته خلال استقباله لجمع من أصحاب المواكب الحسينية بمكتبة في النجف الأشرف على الجهود المباركة التي بذلها عدد من فضلاء الحوزة العلمية و الوجهاء وأصحاب المواكب الحسينية لإثارة هذا الموضوع المهم مجدداً وإظهاره للرأي العام وتحشيد المواقف بإزائه، للمحافظة على المكانة الروحية والمعنوية لمدينة النجف الاشرف.
مطالبا الحوزة العلمية والأكاديميين والنخب المثقفة الواعية والوجهاء وكل المعنيين بهذا الشأن ممن له غيرة وحرص وحمية على النجف بأنّ يأخذوا دورهم، ويتحملوا مسؤولياتهم وان يعضدوا الجهود المبذولة بالضغط على الجهات ذات العلاقة لتفعيل القوانين السابقة - التي تحفظ قدسية المحافظة - أو تقنين أخرى لأجل الحد من الظواهر المنحرفة والسلوكيات التي تخرج عن الذوق العام وتنتهك حتى أبسط النواميس الأخلاقية والتي لم يألفها البلد سابقاً بدعوى الحرية الشخصية وغيرها من العناوين الفضفاضة، إذ لا يمكن أن تكون مبرراً مقبولاً لهذه التصرفات غير اللائقة، لأن (الحرية الشخصية) لا تعني مخالفة الذوق العام والتهتك والاستهتار العلني وخدش مشاعر الكثير من الناس الذين لا يقبلون بهذه السلوكيات، وآخرها ما حصل في احتفالات رأس السنة الميلادية.
هذا ويذكر أن سماحته ندد في خطابه الفاطمي قبل ايام بمظاهر الفساد والانحلال الأخلاقي وسكوت ودعم بعض الجهات التشريعية والتنفيذية عنها.

مع الزهراء فى درجاتها:

التاريخ صراع بين العقل واللاعقل، أو بين المنطق واللامنطق، أو بين التبصير والعمى، وبين التنوير والتعمية، وبين نور المعرفة وظلمة الجهل. فالتحكم الذى تفرضه أقلية مخادعة ومضللة ومستبدة وظالمة، يستلزم بالضرورة تعجيز الأغلبية المخدوعة المحرومة وحرمانها من فاعلية العقل والتبصير والتنوير. ومن المؤسف أن الطاغوت اللاعقلى يكاد يكون مستمرا بدرجة أو بأخرى من النمروذ، وفرعون، ومعاوية، باستثناء بعض الانقطاعات الاضطرارية المؤقتة . فالانتصارات الأطول مدى منذ العصور القديمة، كانت انتصارات اللاعقل، والتعمية والتجهيل. وان عملية طمس الحقائق هو انتصار للعقل التجهيلي فى الماضي والحاضر .
وعندما يتركون أحيانا إشارات التبصير والتنوير غارقة فى عمياء التجهيل، فإنما يفعلون ذلك ليستخدموها فى الاستطلاع الذهني، أي كبالونة اختبار أو كاختبار ذكاء، أو كفرازة/ وسيلة فرز، لاستكشاف وفرز ذوى التفكير البعيد ومن لديهم قدرة على التبصر، فهم يبحثون عن العيون التي تبصر فى الظلام لكي يفقئوها ...
هذه المقدمة أهديها للذين يتعجبون من مقتل الصدر الصدر المقدس، أو من حملات التسقيط لـ (لناصر الزهراء) التى بدأت منذ وصية الصدر الثاني، واستمرت معه فى كل قول وفعل أو سكون وللأسف فإنها لن تتوقف حتى يقضى الله تعالى أمره .... لأنهم يبحثون عن العيون التى تبصر .. لماذا؟
حتى يفقئوها !!
إن الهدف الاسمي للوجود الإنساني هو المعرفة، والمعرفة هى الجنة، والجهل هو العذاب وهو الضلال، وجنة الجنة هى معرفة الطريق الموصل إلى الخير، والطرق الموصل إلى الخير هو الإمام، لان كل أمة تحشر بإمامها، فكان جهاد الزهراء الأكبر فى كشف اللثام عن الإمام المفروض الطاعة من الله تعالى وتعليم الناس من خلال خطبتها من أجل أن تظل الأجيال كلها أيتاما لفاطمة فى مدرسة التعلم والجهاد والصدع بالحق مهما كانت الظروف ...
إن ((ناصر الزهراء)) اليعقوبى كان متعرفا على كوثر الزهراء منذ نشأته، وترعرعه بين يدي أستاذه الشهيد، وهو مستمر مع مقلديه وأحبابه ومع كل من يحب الحق، وهاهو للسنة الخامسة على التوالي يقف في ساحة ثورة العشرين في النجف الاشرف صباح يوم الثلاثاء 3/ج2/1431 المصادف 18/5/2010 قبل انطلاق التشييع للنعش الرمزي للصديقة الطاهرة الزهراء في الزيارة الفاطمية، من أجل أن يبصر العيون والقلوب لمقام الزهراء ويلقى خطبته بعنوان " هل تريد أن تكون مع الصديقة الزهراء (ع) في درجتها؟".
إن عملية التبصير الإنساني السليمة تبدأ دائما بطرح سؤال صحيح وليس سؤال خطأ لتوجيه العقل للطريق القويم، من أجل هذا لابد من أن نقيم لهذا العقل نموذجا يحتذي به، وليس نموذجا غيرعقلانى كما يوجد لدى المنحرفين والفاسدين وغيرهم من ذوى الفطرة الشريرة، او ممن يكتسبون التطبع اللاعقلى نتيجة التحطيم الذهني والشخصي والسلوكي، وبديهي أن النموذج الراقي للعقل الواعي السليم هو الذى يجب أن يحدد اتجاه الحلول والتغييرات المطلوبة، ووقاية وتدعيم وتطوير وترقية قدرات الذهن والنفس من خلال النموذج الصحيح والاتجاه السليم.
الاتجاه هو في سؤال (ناصر الزهراء) من منكم أيها الحضور السامعين والشاهدين وحتى الغائبين يريد أن يكون مع الزهراء فى درجاتها عند الله فى الدنيا والآخرة ؟ إذا النموذج فاطمة ( عليها السلام) والمستهدف الاستراتيجي الذى نريد الوصول له هو درجتها، وتتجلى الدرجات فى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وفى إرشاد إلى الهدى، وإرشادهم إلى الهدى يعنى النور، والنور يعنى إمام الزمان.
فما هى الدرجات التى تجعلنا مع الزهراء فى درجاتها ؟
الزهراء أم أبيها حتما هى مع أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم) وبعلها وبنيها (صلوات لله عليهم أجمعين) (فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ) القمر:55...
وأيضا (أُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً) النساء:69، بل هم أهل البيت (صلوات الله عليهم وسلامه) الجنة الحقيقية، قال تعالى: (وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ)التوبة: 72.
إذن فأهل البيت هم الجنة وهم الطريق الموصل لرضا الله تعالى وهم أيضا حبل الله الممدود بين السماء والأرض كما اخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فى حديث الثقلين .
وكلنا يحفظ حديث النبى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):(فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني).
فالعين المبصرة التي تضيء العقول العاقلة والنفوس النقية واقصد به (ناصر الزهراء) يقول أن النبى قصد بهذا الحديث أن فاطمة (عليها السلام) جزء من وجوده المعنوي وامتداد مبارك له وأنها شعاع من شمسه المنيرة..
وهنا يوضح اليعقوبى أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كفانا مؤونة البحث عن إجابته، ودلّنا على ما يوجب اللحوق به (صلى الله عليه وآله وسلم) وببضعته الطاهرة (عليها السلام) في أحاديث عديدة، كالذي رواه الترمذي في صحيحه وأحمد بن حنبل في مسنده وغيرهم من علماء العامة عن أمير المؤمنين (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه (أخذ بيد حسن وحسين (عليهما السلام) فقال: من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة)... ولعل الاستشهاد هنا بأحاديث من روايات العامة تثبت حرصه على وحدة الأمة ووحدة أهل الإسلام جميعا وان يدعوا الجميع للتأسي بالزهراء .
لكن المتبصر والناصر يقول يجب أن نُفهم الحديث في سياقاتها الطبيعية أي المعنى الحقيقي للحب ولوازمه وآثاره.
وإذا تابعنا السؤال الأول بسؤال ثان، وهو كيف نفهم سياق الحديث فى قضية الحب للنبي وللزهراء؟ وهنا جاء الجواب من اليعقوبى بأن حبهما ابلغ مصادقة هو كفالة اليتيم .
فقد قال الإمام الصادق (عليه السلام) عن آبائه (صلوات الله عليهم أجمعين) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: (من كفل يتيماً وكفل نفقته كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وقرن بين إصبعيه المسبّحة والوسطى).
والنبى يقول :"أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بالوسطى والتي تليها".
لكن الفرق بين من يقرأ ومن يعي فى أن من يعى يبعث النور فى العيون فتبصر، ويبعث السكينة فى القلوب فتطمئن ... وإذا سألنا ((ناصر الزهراء)) من هم الأيتام المقصودين قال :
أن الأيتام هم أكثر عدداً يكاد يمثلون أغلب الناس، وكفالتهم لا تحتاج إلى المال!!
فما يحتاج اليتم؟، والحديث لليعقوبى : يحتاج إلى الجهد والهمة والإخلاص، وكافلهم يكون أقرب إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهو المنقطعين عن إمامهم ....
ففى الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال: أشد من يُتم اليتيم الذي انقطع عن أبيه يتم يتيم انقطع عن إمامه ولا يقدر على الوصول إليه ولا يدري كيف حكمه فيما يبتلى به من شرائع دينه ألا فمن كان من شيعتنا عالماً بعلومنا وهذا الجاهل بشريعتنا المنقطع عن مشاهدتنا يتيم في حجره ألا فمن هداه وأرشده وعلمه شريعتنا كان معنا في الرفيق الأعلى".
وعن أبي محمد العسكري (عليه السلام) قال: قال الحسن بن علي (عليهما السلام): فضل كافل يتيم آل محمد المنقطع عن مواليه الناشب في رتبة الجهل يخرجه من جهله، و يوضح له ما اشتبه عليه، على فضل كافل يتيم يطعمه ويسقيه كفضل الشمس على السها.
وعنه (عليه السلام) قال: قال موسى بن جعفر (عليهما السلام): فقيه واحد ينقذ يتيماً من أيتامنا المنقطعين عنا وعن مشاهدتنا بتعليم ما هو محتاج إليه أشد على إبليس من ألف عابد؛ لأن العابد همّه ذات نفسه فقط، وهذا همّه مع ذات نفسه ذات عباد الله وإمائه لينقذهم من يد إبليس ومردته، فذلك هو أفضل عند الله من ألف ألف عابد، وألف ألف عابدة).
وعنه (عليه السلام) قال: قال علي بن موسى الرضا (عليهما السلام): يقال للعابد يوم القيامة: نِعم الرجل كنت همتك ذات نفسك وكفيت الناس مؤونتك فادخل الجنة، ألا إن الفقيه من أفاض على الناس خيره، وأنقذهم من أعدائهم، ووفّر عليهم نعم جنان الله وحصل لهم رضوان الله تعالى. ويقال للفقيه: يا أيها الكافل لأيتام آل محمد الهادي لضعفاء محبيهم ومواليهم قف حتى تشفع لمن أخذ عنك، أو تعلَّم منك فيقف فيدخل الجنة معه فئاماً وفئاماً وفئاماً حتى قال عشراً.
وعنه (عليه السلام) قال: قال محمد بن علي الجواد (عليهما السلام): من تكفل بأيتام آل محمد المنقطعين عن إمامهم المتحيرين في جهلهم، الأُسراء في أيدي شياطينهم، وفي أيدي النواصب من أعدائنا فاستنقذهم منهم، وأخرجهم من حيرتهم، وقهر الشياطين برد وساوسهم، وقهر الناصبين بحجج ربهم ودليل أئمتهم لَيُفضّلون عند الله تعالى على العباد بأفضل المواقع بأكثر من فضل السماء على الأرض و العرش والكرسي والحجب على السماء، وفضلهم على هذا العابد كفضل القمر ليلة البدر على أخفى كوكب في السماء.
ثم يخلص الناصر إلى مفهوم جديد لليتم الحقيقي، وهو الافتقار إلى علم محمد وآل ومحمد هو علم الحق وطريق الرشاد ، وصراط الله المستقيم ... وهو اكبر أنواع اليتم الذى يقتات عليها الفاسدون المستبدون والمجرمون من أجل بقاء الجهل والعمى فى الناس فيسهل انقيادهم وحكمهم وهم على جهلهم وفقدان رشدهم ..
ثم يؤكد اليعقوبى بأن اليتم عن الزهراء (عليها السلام) نوعين هما:
الأول : فقد شهد الله تبارك وتعالى لها ولزوجها أمير المؤمنين وولديها الحسن والحسين (صلوات الله عليهم) في القرآن الكريم بإطعامهم اليتيم مع حاجتهم للطعام حباً لله تبارك وتعالى وإخلاصاً لوجهه الكريم (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً، إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُوراً) الإنسان: 8-9.
ونقرأ في سيرتها (صلوات الله عليها) أنها طحنت بالرحى حتى مجلت يداها وأشعلت التنور حتى دكنت ثيابها وما ذلك لإطعام زوجها وبنيها لأنهم خمص البطون، وكانوا يكتفون من الطعام بما يسد رمقهم، وإنما كان ذلك لكثرة من تطعمهم وتتكفل بهم كما تشهد به روايات أخر، ولم تغب عنها الوصية بالأيتام وهي تودع الحياة الدنيا، روي أنه جاء في وصيتها (عليها السلام) لأمير المؤمنين (عليه السلام) بالحسن والحسين (عليهما السلام): (يا أبا الحسن ولا تَصِحْ في وجهيهما فإنهما سيصبحان يتيمين من بعدي، بالأمس فقدا جدهما واليوم يفقدان أمهما.
وخطاب المرجعية فى 2010 وقبل دخول داعش إلى العراق مخلفين ورائهم دمار وإرهاب وقتلى ونساء ثكلى وأطفال يتامى، هو استشراف للمستقبل وتجهيز النخبة الصالحة الرسالية المؤمنة لتتحمل لمسئوليتها تجاه هذا اليتم المادي للنساء الأرامل والأطفال اليتامى من أجل الحفاظ على تماسك المجتمع العراقى، وأملا بالاقتداء والتأسي بالزهراء عسى أن نكون معها عليها السلام فى درجاتها العليا .
ولنا أن نتدبر جيدا ونعى ونفهم ونستوعب ونعمل وفق ما قاله ( ناصر الزهراء) حتى ندرك بأي عين يرى هذا الرجل، وكيف كشف الله تعالى له بصيرته ليقول للناس ...
...." بلدنا اليوم يعج بمئات الآلاف من الأيتام بسبب ما تعرض له من جرائم القتل والبطش والحروب والمقابر الجماعية في عهد صدام ولجرائم القتل المنظم والإرهاب والفوضى المتعمدة والقتل العشوائي في عهد الاحتلال، وهؤلاء الأيتام في الوقت الذي يشكّلون فيه مسؤولية على الأمة جميعاً تقتضي احتضانهم ورعايتهم وتربيتهم، وإلا تحولوا إلى جيل كامل من المجرمين والقتلة والمرضى النفسيين والمنحرفين أخلاقياً والحاقدين على المجتمع، في الوقت نفسه هم يمثلون فرصة عظيمة للطاعة امتثالاً للتوجيهات النبوية الشريفة المتقدمة".
الثانى : كفالة أيتام العلم والنور والإمام..
وهنا يوضح اليعقوبى أنها (سلام الله عليها) كانت لها حركة دءوبة وهمة لا تعرف التواني والتقصير، فى تبليغ الرسالة وإشاعة النور الإلهي وتعليم الناس شئون دينهم، وإرشادهم لإمامهم ...
هذا النوع من اليتم هو الصفة الغالبة على أكثر الناس، هذا الجهل يشمل - للأسف - الأحكام الأساسية التي يبتلى بها يومياً كالوضوء والصلاة والغسل وبعض المعاملات، وبين مفتون قد اضطربت في ذهنه الأفكار وعصفت به الضلالات، وبين متورط في المعاصي بسبب غفلته وعدم وجود من يعظه ويذكره بالله تعالى، وبين إمّعةٍ ينعقون مع كل ناعق -كما وصفهم الحديث الشريف- وبين ضعيف أو مستضعف يحتاج إلى من يقوي فيه عقائده ويشدّ إيمانه، ولعلكم تعرفون أكثر مني مصاديق ذلك من خلال احتكاككم بالناس واطلاعكم على البيئة التي تعيشون فيها، ولعل بعضكم اطلع على الكثير مما ذكرت من خلال التجمعات الكبيرة التي تحصل في بعض المناسبات الاجتماعية والدينية وغيرها.
ثم يخاطب اليعقوبى جموع الحضور ... والغائبين ...

إن الفرصة الأوسع التي أمامكم هي كفالة الأيتام من النوع الثاني وهي متاحة للجميع إذ ما من أحد منا إلا ويعرف مسألةً شرعيةً أو حديثاً شريفاً أو نصيحةً مفيدةً فلنُنظّم جميعاً ببركة الزهراء (عليها السلام) حملة واسعة نقوم خلالها بتعليم الناس كل كلمة مفيدة أو موعظة تسمعونها أو مسألة شرعية تتعلمونها أو عمل صالح تهتدون إليه، أو نصيحة ترشدهم وتصحح أخطاءهم وغيرها كثير.

فلا تبخلوا بكل ذلك على الناس سواء داخل الأسرة أو لزملائكم في العمل أو المنطقة أو رفقائك في السفر، وانقلوها لأكبر عدد منهم ليزداد أجركم وتحظون برضا الله تبارك وتعالى والمنزلة الرفيعة عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والصديقة الطاهرة الزهراء (صلوات الله عليها)، فهذه الوظيفة ليست حكراً على الحوزة العلمية ونحوها بل هي مسؤولية كل من تعلم ولو مسألة واحدة وأنتم شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) فاحفظوا وصيته بالأيتام عند وفاته (صلوات الله عليه) وقد رويت في الكافي بسند صحيح ومما جاء فيها: " الله الله في الأيتام؛ فلا تغبّوا أفواههم، ولا يضيعوا بحضرتكم، فقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: من عال يتيماً حتى يستغني أوجب اله عز وجل له بذلك الجنة كما أوجب الله لآكل مال اليتيم النار".
ايها الجموع المؤمنة إن أمامكم فرصة واسعة لنيل القرب من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء برعاية الأيتام من النوع الأول وكفالتهم بالمساعدات المالية ورعايتهم وتربيتهم وإنشاء مؤسسات الحضانة والتعليم والترفيه لهم ونحوها، وقد أذنت المرجعية بصرف قسم كبير من الحقوق الشرعية لكفالة الأيتام التى ذكرها سماحته يتم الفقر ويتم العلم ويتم الإمام .

إحياء المناسبات الفاطمية لا يقتصر على ذكر مظلوميتها (عليها السلام):

إن إحياء قضية الزهراء لابد ان تكون انتصارا للمظلوم على الظالم، ورفع الظلم عنهم، وتمييز الحق من الباطل، من أجل تأسيس مسار صحيح موصل إلى رضا الله تبارك وتعالى فلا تحرموا أنفسكم من الاستفادة من هذه المدرسة المباركة بإذن الله تعالى وبفضله وبرحمته.

وفى الختام نرى أن ما تقوم به المرجعية الرشيدة هو من إرشاد الزهراء إلى قادتها وهى عنوان الحلقة القادمة والسلام ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,814,955
- من القاهرة جاء اليعقوبى
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- مصر والاحلاف العسكرية فى المنطقة .... ضد أو مع ايران
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- سيد بغداد
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- ...
- الجهم بين الدين والسياسة
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الأخير ( امرأة ...
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الرابع (( فرعون ...
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الرابع
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الثالث
- (( كتيبة الإعدام)) .......... الفساد الوجه الشرعى للخيانة
- القرار الأممى (2334 ) ....... تداعياته ونتائجه على الكيان و ...
- النبى الأكرم سيرته ... وحياته .... - المقدمة -
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) الجزء الثانى
- عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) .......... الجزء الأو ...
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ...........الحلقة ...


المزيد.....




- بعد تحقيق مولر.. محطات روسية تسخر بمساعدة ترامب لرئاسة 2020 ...
- -غوتشي- تُثير الجدل عبر مواقع التواصل بحذاء -متسخ-.. لن تُصد ...
- الإمارت والبحرين تأسفان لاعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الج ...
- "أوبر" تشتري "كريم" في أكبر صفقة رقمية ف ...
- "أوبر" تشتري "كريم" في أكبر صفقة رقمية ف ...
- مليار دولار من البنتاغون لبناء جدار ترامب الحدودي
- في الذكرى الرابعة للحرب.. مظاهرات في اليمن تندد بالتحالف
- إليسا ترد على المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي:-محتل وقح-
- الإمارات تأسف وتدين قرار أمريكا الاعتراف بسيادة إسرائيل على ...
- غواصون أجانب يقدمون للعراق لإجلاء ضحايا -عبارة الموت- (فيديو ...


المزيد.....

- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - قراءة شاملة فى النهضة الفاطمية عند اليعقوبى - ناصر الزهراء- (( الجزء السابع))