أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراصر جديد















المزيد.....



جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراصر جديد


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6146 - 2019 / 2 / 15 - 22:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراصر جديد


حسب ما جاء في هذا الإصحاح يمكننا تقسيم مناطق الوطن العربي الى قسمين – مناطق مدمرة ومناطق تنتظر التدمير

مناطق تنتظر التدمير

جاد –وعمون – وحشبون – في الاردن

الإصحاح--

قال الرب عن بني عمون هل ليس لإسرائيل بنون ولا وارث حتى يرث ملك جاد وشعبه مدنه -- تأتي عليهم أيام حرب فتصير تلا خربا وتحرق بالنار فيرث إسرائيل الذين ورثوه --ولولي يا حشبون لان عاي قد خربت --واصرخن يا بنات ربة وتنطقن بمسوح وطوفن بين الجدران ملكهم سيذهب الى السبي هو وكهنته ورؤساؤه -- ما بالك تفتخرين بالاوطية قد فاض وطاؤك دما أيتها البنت المرتدة والمتوكلة على خزائنها - ساجلب عليك خوفا من جميع الذين حواليك فيطرد كل واحد الى ما أمامه وليس من يجمع التائهين

حاصور-- الاردن

حاصور (بالعبرية: תל חצור‎؛ بالإنگليزية: Hazor أو هاتصور؛ واسمها الحالي تل القدح) هي مدينة كنعانية قديمة تقع في الطرف الشمالي لوادي الأردن، على بعد 5 كم جنوب غربي بحيرة الحولة وشمال بحيرة طبريا. كانت هزور مدينة قديمة في الجليل الأعلى، شمال بحيرة طبرية، بين رماه وقادش، على الأراضي المرتفعة المطلة على الحولة.

بدأت البعثة الأثرية في هزور في منتصف الخمسينيات تحت رئاسة يگال يادين وكانت من أهم البعثات الأثرية في إسرائيل في أوائل سنوات قيام الدولة. وهزور هو أكبر موقع أثري في شمال إسرائيل، يشمل التل العلوي الذي يغطي مساحة 30 فدان والمدينة القديمة التي تشغل أكثر من 175 فدان.[1]

في 2005، أصبحت أطلال هزور ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي كجزء من التلال التوراتية - مجدو، هزور، بئر سبع.

https://www.marefa.org/%D8%AD%D8%A7%D8%B5%D9%88%D8%B1

الإصحاح--


فتكون حاصور مسكن بنات اوي خربة الى الأبد لا يسكن فيها إنسان ولا يتغرب فيها ابن ادم

عيلام—العراق وإيران


تمتد المنطقة الجغرافية لبلاد عيلام القديمة إلى الشرق من جنوب بلاد الرافدين، وكانت على اتصال بها منذ العصور المبكرة، حيث كانت حدودها خاضعة للتغير المستمر حسب تغير موازين القوى السياسية القديمة في المنطقة. ويمكن القول إن التخوم الشمالية لبلاد عيلام امتدت في أوج توسعها من كرمنشاه الحالية في الشمال ـ الغربي إلى طريق خراسان الكبير القادم من بغداد في الشمال. وتمثل سلسلة جبال زاغروس الحدود الشمالية ـ الشرقية لبلاد عيلام، ويحدّها جنوباً الساحل الشرقي للخليج العربي، ويحدها شرقاً مرتفعات بختياري. وكانت حدودها الغربية أكثر عرضة للتغيير، وكان الثقل السياسي للدولة في العراق القديم عاملاً رئيساً في تحديد امتداد الرقعة الجغرافية لبلاد عيلام. وتمثل سهول بلاد عيلام امتداداً طبيعياً للسهل الرسوبي لبلاد الرافدين، وقد تحكم هذا الموقع الجغرافي بالمسار التاريخي للمنطقتين في مختلف العصور. وحسب المصطلحات الحديثة فإن بلاد عيلام تطابق تقريباً إقليم عربستان (خوزستان) الحالي في جنوب غربي إيران.


http://wikiraq.org/wiki/515/%D8%B9%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%85

الإصحاح--


قال رب الجنود هذا أنا أحطم قوس عيلام واجلب عليها رياح من أربعة أطراف وأذريهم فلا تكون امة إلا ويأتي إليها منفيو عيلام واجعل العيلاميين يرتعبون أمام أعدائهم وامام طالبي نفوسهم واجلب عليهم شرغضبي يقول الرب وأرسل وراءهم السيف حتى أفنيهم واضع كرسيي في علام وأبيد الملك و الرؤساء ويكون في أخر الأيام أني أرد سبي عيلام يقول الرب

المناطق التي دمرت في سوريا على يد نبوخذراصر الجديد بشارالاسد

بصرى-- سويا

عمليات تخريب ممنهجة، طالت الآثار التاريخية الخالدة التي تحظى بها مدينة بصرى الشام في ريف درعا، على رأسها قلعتها ومدرجها الشهيران، وذلك خلال الفترة التي تمركزت فيها قوات نظام الأسد، التي حولتها إلى ثكنة عسكرية استغلها عناصره لإجراء عملية تنقيب سري ونهب وسرقة لآثارها وتحفها.

وأكد يعقوب العمار، رئيس مجلس محافظة درعا للإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة، أن المواقع الأثرية في مدينة بصرى الشام تعرضت لـ"عمليات تخريب ممنهج" إبان سيطرة قوات النظام عليها.

وقال العمار في تصريح خاص لموقع "الخليج أونلاين": "ليس فقط آثار بصرى هي ما تم تخريبها وتدميرها، بل تم توثيق العديد من المواقع الأثرية في المحافظة والمناطق المحررة، كانت قد تعرضت لأعمال نهب وتدمير على أيدي قوات النظام ومرتزقته من الإيرانيين والأفغان ولصوص الآثار".

وعبر العمار عن صدمته الكبيرة لِما حلّ بآثار المدينة من أعمال نهب وتنقيب سريّ، داعياً الفعاليات والمنظمات الدولية ذات الصلة إلى تحمل مسؤولياتها، والضغط على قوات النظام لإعادة جميع ما نهب إلى مكانه الطبيعي، لأنها من ممتلكات المدينة التاريخية، حسب تعبيره.

كما أكد سليمان الصمادي، مدير دائرة آثار بصرى الشام، لـ"الخليج أونلاين"، أن "عدداً من آثار المدينة واللقى الأثرية سرقت ونهبت خلال احتلال قوات النظام والمليشيات الموالية له لقلعة بصرى الأثرية التاريخية".

وتعتبر مدينة بصرى الأثرية درة محافظة درعا والجنوب السوري، وهي متحف أثري في الهواء الطلق، وتحتوي على العشرات من المواقع الأثرية المهمة.

http://alkhaleejonline.net/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D9%88%D9%81%D9%86/%D8%A8%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A9-%D9%86%D9%87%D8%B4%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%86%D9%87%D8%AC-%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%AF

الإصحاح--


حلفت بذاتي ان بصرة ستكون دهشا وعارا وخرابا وقد سمعت خبرا من قبل الرب بأنه أرسل رسول الى الأمم—قائلا-- تجمعوا وتعالوا عليها وقوموا للحرب لأني جعلتك صغيرا بين الشعوب ومحتقرا بين الناس غرك كبرياء قلبك يا ساكن في محاجئ الصخر الماسك مرتفع الاكمة رفعت كنسر عشك فمن هناك احدرك فتصير أدوم عجبا كانقلاب سدوم وعمورة ومجاوراتهما لا يسكن فيها إنسان ولا يتغرب فيها ابن ادم


دمشق --سوريا


التي تقاتل إلى جانب قوات بشار الأسد، وتكلف ب»المهمات القذرة» وارتكاب مجازر وحشية من أجل ترهيب الثوار، وردعهم. فمن يكون هؤلاء ولماذا منحوا هذا الدور لقمع التظاهرات السلمية وترويع الأبرياء؟
الشبّيحة مصطلح يطلقه السوريون على مجموعة من القوات المسلحة غير النظامية شكلها ابن أخ الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، نمير الأسد. ويقدر تعداد أفرادها بما بين 9 إلى 10 آلاف عنصر، ويقودها أفراد من الأسرة الحاكمة. وتعود هذه التسمية إلى كلمة «شبح»، وقد برزت قبل عقود في مدينة اللاذقية السورية للدلالة على عصابات المهربين الذين كانوا ينشطون في المدينة الساحلية، فيما يرجع البعض التسمية إلى أن أفراد هذه العصابات كانوا يقودون سيارات من طراز مرسيدس يطلق عليها اسم «الشبح» لسرعتها، ولهذا سموا بالشبيحة.
لكن المتسببين اليوم في المجازر البشعة التي تقع في سوريا لا علاقة لهم بالمافيا، بل هم أداة تسمح للنظام بالتصرف بأكثر الطرق وحشية من دون أن يرتبط ذلك بأي مؤسسة، بحيث يستطيعون اقتراف شتى أنواع الجرائم، ويكون في وسع النظام مع ذلك أن يتبرأ من ذلك.
مهام قذرة
لا توجد أي هيكلة نظامية يتبع لها «الشبيحة» الذين يؤكد الناشطون أن النظام يوكل إليهم «المهام القذرة» في كل أنحاء البلاد، حيث ينتشرون في المدن مسلحين سواء بالعصي والقضبان أو بالأسلحة الرشاشة.
ويروي النازحون السوريون إلى لبنان بهلع شهاداتهم عن الشبيحة ومن يقع بين أيديهم، بدءا بتعذيبه ثم تسليمه إلى الأجهزة الأمنية واعتقاله اعتباطيا، أو قتله من دون مسوغ، إضافة «إلى ممارساتهم العديدة الخارجة عن القانون بالنسبة إلى التعدي على الممتلكات والأشخاص».
وقد نشرت على المواقع الإلكترونية عشرات أشرطة الفيديو التي يظهر فيها رجال بلباس مدني يتعرضون للضرب والتعنيف في الشوارع وخارج المساجد من حمص في الوسط إلى درعا في الجنوب.
ويصعب غالبا التمييز بين المدنيين العاديين الموالين للنظام والشبيحة باللباس المدني، الذين ينقضون على المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام بغية قمعهم وترهيبهم، كما تصعب معرفة من هم عناصر الشبيحة وعددهم بالتحديد وإن كانوا منظمين أم لا، وما إن كانوا يتبعون قيادة محددة؟
ورقة للمواجهة
ويرى خبراء أن «الشبيحة» يشكلون اليوم ورقة قوية لدى النظام السوري في مواجهة التحركات الشعبية المستمرة. وفي هذا السياق، يقول مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما غوشوا لانديس: «لقد تصرف النظام ببراعة خلال الأشهر الأولى من الانتفاضة». ويوضح أن الذهنية السائدة داخل النظام تقول بوجوب عدم الوثوق من حيث المبدأ إلا بأبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس والتي تسيطر على السلطة في البلاد منذ أكثر من أربعين سنة، إلا أن هؤلاء «الجنود الاحتياطيين» يأتون من كل مكان.
ويخلص لانديس إلى أن دور الشبيحة يقوم بشكل أساسي على نشر الخوف، وهو الأمر الذي حال دون تفكك سوريا خلال العقود الأربعة الماضية، لكنه «خوف انكسر على ما يبدو مع الربيع العربي».
السحر ينقلب على الساحر
ورغم «الفائدة» التي يعود بها الشبيحة على النظام، فقد تظهر المذابح الطائفية في سوريا هذه الميليشيات في صورة المسخ الذي سينفر حلفاء سوريا، ويدفع إلى التدخل الخارجي، الأمر الذي سيسرع بسقوط نظام بشار الأسد.
فقد اعتبر محللون أنهم لا يرون منطقا عسكريا قويا يدفع الحكومة السورية لارتكاب أعمال القتل السابقة لمئات المدنيين السنة في الشهور الأخيرة الماضية، الأمر الذي ألهب المشاعر ضد الأسد في الخارج وبين من يؤيدونه من الأغلبية السنية في سوريا.
وقال البعض إن مسلحين ممن يعرفون بالشبيحة من الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد والتي تسلحها النخبة في دمشق ربما يشون حملة لطرد السنة لإقامة منطقة عازلة حول معقل آمن للعلويين على ساحل سوريا. ويزيد الأمر من خطر تفكك سوريا على غرار ما حدث في الاتحاد السوفيتي.
وتصاعدت وتيرة العنف الطائفي منذ شهور في سوريا، حيث قتل مدنيون من السنة والعلويين أو شردوا من منازلهم. لكن المذابح في الحولة والقبير القريبتين من مدينتي حمص وحماة زادت من الضغوط على حلفاء الأسد في الخارج للتخلي عنه، كما عززت مخاوف إراقة دماء في سوريا على غرار ما حدث في العراق.
وقال فواز جرجس، من كلية الاقتصاد في لندن، إن الشبيحة أصبحوا الآن المسخ الذي يهدد حياة صانعيه، وذلك بعد إثارة نفور الطبقات الوسطى من السنة في المدن والتي كانت تؤيد الأسد وترى فيه حماية للنظام في مواجهة الفوضى، وكذلك استياء الغرب وغضب الدول العربية السنية من رعاة العلويين الشيعة مثل إيران.
وأضاف أن النظام خلق الشبيحة وحركهم وسلحهم وأصبحوا الآن يمثلون كابوسا بالنسبة إليه، وهو كابوس يدمر أركان النظام نفسه بشكل أساسي.
وأجبرت قسوة العنف في سوريا والتي أصبح السوريون يطلعون عليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي الطبقة الوسطى وطبقة التجار السنة في مدينتي دمشق وحلب على تغيير مواقفهما بعد أن اتسمت، في البداية، بالسلبية.
ووصلت معارضة حكم الأسد إلى هاتين الطبقتين، حيث بدأ تجار في الأسواق الرئيسية في غلق متاجرهم استجابة لطلبات معارضين.
وقال جرجس إن «المذابح تعجل بتدمير النظام لنفسه، وإذا كان النظام السوري يرتكب هذه المذابح، فإن هذا يعد انتحارا جماعيا وإذا كان المسخ هو الذي يرتكبها فهذا يعني أن النظام لم يعد يتحكم في تصرفات واحدة من أكبر الميليشيات التي يملكها».
وذكر جرجس أن «الأمور تخرج عن نطاق السيطرة وأن أفعال الشبيحة تقوض أي شرعية مازال يتمتع بها نظام الأسد داخل وخارج سوريا».
عاصفة من التنديد
وأجبرت المذابح التي ارتكبت في الآونة الأخيرة والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 120 من النساء والأطفال، من بين 186 شخصا قتلوا بالرصاص وحرقا وطعنوا حتى الموت، حكومات في العالم على أن تبدو على الأقل أنها تفعل شيئا من أجل مدنيي سوريا ومن أجل وقف ارتكاب المزيد من الفظائع رغم مخاطر التدخل العسكري في البلاد.
وأشار جرجس إلى اللامبالاة الدولية التي هزتها روايات الفظائع التي ارتكبت في الآونة الأخيرة، وقال إن سوريا تحت الرادار. مضيفا أن المذابح تجعل المجتمع الدولي يتحرك وأنها تجعل التدخل مرجحا بشكل أكبر، مثلما قال الجنرال الأمريكي مارتن ديمبسي، لأن الضغط يكون مهولا.وعلى الرغم من أنه لا توجد إشارات على تدخل خارجي وشيك في سوريا، حيث لا تقبل القوى الغربية بشكل كبير على مغامرات عسكرية جديدة، فإن المذابح التي ارتكبت مؤخرا سببت قطعا موجة غضب في المنطقة وعلى مستوى العالم. وتبحث دول حليفة للمعارضين السوريين عن سبل لتقليل تفوق الأسد الكبير في القوة. ووصف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أعمال القتل بأنها «وحشية لا توصف»، ونعتت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون المذابح بأنها «معدومة الضمير»، وقالت إن واشنطن ترغب في العمل مع كل الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي للضغط على روسيا لتنضم إلى الجهود الرامية إلى تنحية الأسد.
مواقف متباينة
وقال محللون إن المذابح زادت من صعوبة موقف روسيا والصين اللتين تقولان إن دمشق التي تنفي أي ضلوع لها في القتل تستجيب لمبادرات للإصلاح.
ويقول بعض المحللين إن أعمال العنف التي وقعت في الآونة الأخيرة في شمال غرب سوريا تظهر عزما لدى دمشق على قمع الانتفاضة برمتها. ويعتقد محللون أن الأسد مازال يقاتل لاستعادة السيطرة على كامل أرجاء البلاد وأنه لن يرضى بجزء منها. وقال جرجس إنه لا يعتقد أن «الأسد سيغادر دمشق وينسحب إلى مكان آخر في سوريا، فهو سيقاتل حتى النهاية وبمجرد أن يغادر فإن الأمر سينتهي».
وسيكون أي تقسيم لسوريا مثل إقامة وطن للعلويين بمثابة سابقة خطيرة وسيقابل بمعارضة شديدة من جيران لسوريا مثل تركيا وإيران والعراق، وهي دول تخشى من انقسامات طائفية وعرقية بداخلها.
وقال جرجس إنه لا يمكن أن تكون هناك دولة طائفية منفصلة في سوريا، لأن هذا سيدمر المنطقة بأكملها. وأضاف أنه لا توجد قوة إقليمية ولا دولية يمكنها قبول هذه الفكرة وأن أي دولة علوية لا يمكن أن تعيش في سوريا.
واتفق جرجس مع محللين آخرين على أنه «إذا أقيمت دولة للعلويين بعد تقسيم خطير لسوريا في نهاية المطاف، فإن هذا من شأنه الضغط على الزناد لتفكك دول بها عرقيات وطوائف مختلفة في الشام».
وستخشى تركيا في هذه الحالة أن تنفصل الأقلية الكردية فيها وتنضم إلى الأكراد الذين يتمتعون بشكل من أشكال الحكم الذاتي في شمال العراق والأكراد في سوريا وإيران، كما سيكون الاستقرار الهش للبنان الذي تعيش فيه 17 طائفة معرضا للخطر. وسيشتد الصراع بين السنة والشيعة في المنطقة، إذا ما أسفر تقسيم سوريا عن دولة سنية جديدة في دمشق.
ومازال الغرب يكافح لإيجاد طريقة للتعامل مع القنبلة الموقوتة المتمثلة في صراع سوريا دون اللجوء إلى تدخل عسكري جديد لا يريده في العالم الإسلامي، لذا فإن فرص رحيل الأسد بسرعة تبدو ضئيلة بدون أي تحول استثنائي في الأحداث.
وقال سالم من مركز كارنيجي إن النظام السوري دخل بالفعل الفصول الأخيرة، لكن هذا سيستمر لشهور عديدة أو حتى لسنوات قليلة حتى يحدث تغير دراماتيكي. وقال جرجس إن الصراع في سوريا ليس فقط عملا مضنيا يستغرق وقتا طويلا وإنما عملا شاقا داميا وصراعا مسلحا مديدا. وأضاف أنه لا يعتقد أنه ستكون هناك نهاية سعيدة في سوريا لكن الصراع لن ينتهي بتقسيم البلاد.
على «قائمة العار»
وضع تقرير جديد للأمم المتحدة قوات الحكومة السورية وميليشيات الشبيحة التابعة لها لأول مرة على «قائمة العار» للحكومات والجماعات المسلحة التي تقوم بتجنيد وقتل أو استغلال الأطفال جنسيا في الصراعات المسلحة. وكشف التقرير الأممي أن القوات السورية قامت بإعدام أطفال في سن الثامنة وتعذيبهم واستخدامهم «دروعا بشرية» خلال عمليات عسكرية ضد معارضين. وأدرجت الأمم المتحدة الحكومة السورية من بين الأسوأ على قائمتها «السوداء» السنوية للدول التي تشهد نزاعات يتعرض فيها أطفال للقتل أو التعذيب أو يرغمون على القتال. وتقدر مجموعات حقوق الإنسان أن قرابة 1200 طفل قتلوا منذ بدء الاحتجاجات الشعبية قبل 15 شهرا ضد نظام بشار الأسد.
وقالت ممثلة الأمم المتحدة الخاصة بشؤون الأطفال في النزاعات المسلحة راديكا كوماراسوامي قبل نشر التقرير: «نادرا ما رأيت مثل هذه الوحشية ضد الأطفال كما في سوريا، حيث الفتيات والصبيان يتعرضون للاعتقال والتعذيب والإعدام ويستخدمون دروعا بشرية». وجاء في التقرير أن الأطفال «استخدموا من قبل الجنود وعناصر الميليشيات دروعا بشرية فوضعوا أمام نوافذ حافلات تنقل عسكريين لشن الهجوم على بلدة لاروز بمحافظة إدلب في 9 مارس الماضي». ونقل التقرير عن شهود أن الجيش والاستخبارات السورية وعناصر من الشبيحة طوقوا البلدة قبل شن الهجوم الذي استمر أكثر من أربعة أيام. ومن بين القتلى ال11 في اليوم الأول ثلاثة فتيان بين ال15 وال17 بينما اعتقل 34 شخصا من بينهم فتيان اثنان وفتاة في التاسعة.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن التقرير كشف عن واحدة من «انتهاكات عديدة خطيرة» بحق أطفال. وأضاف التقرير أن أطفالا في التاسعة تعرضوا للقتل والتشويه والاعتقال التعسفي والتعذيب وسوء المعاملة بما في ذلك العنف الجنسي، كما أنهم استخدموا دروعا بشرية. وتابع التقرير أن «غالبية الأطفال الذين عذبوا تعرضوا للضرب وعصبت أعينهم ووضعوا في وضعيات مرهقة وجلدوا بأسلاك كهربائية ثقيلة وحرقوا بأعقاب السجائر وفي حالة موثقة تعرضوا لصدمات كهربائية في أعضائهم التناسلية». وروى شاهد على الأقل للمحققين أن فتى في ال15 من عمره تقريبا توفي من جراء الضرب المتكرر. وأشار التقرير إلى أن المدارس تعرضت مرات عدة لهجمات واستخدمت كقواعد عسكرية ومراكز للاعتقال.

https://www.maghress.com/almassae/159091

الإصحاح

-- أما دمشق خزيت وحماة قد ذابوا لأنهم قد سمعوا خبرا رديئا في البحر اضطراب لا يهدا ارتخت دمشق والتفتت للهرب أمسكتها الرعدة وأخذها الضيق والأوجاع لم تترك المدينة الشهيرة قرية يسقط شبابها في شوارعها وتهلك كل رجال الحرب في ذلك اليوم يقول رب الجنود --- وأشعل نارا في سور دمشق فتأكل قصور بنهد وقيدار


حماه -- سوريا

5. شكلت مجزرة حماة محطة حاسمة في تاريخ سوريا، فقد استطاع الأسد كسر حركة الإخوان المسلمين ورموزها في سوريا، وقوّت لديه العقلية القمعية، إذ أصبح الأسد يعتمد على القوة العنيفة في حكمه بدل اللجوء إلى المراوغات السياسية. ومن ناحية المعارضة الإسلامية في سوريا، أصبح الإخوان المسلمون ينشطون خارج سوريا، بعدما فشلوا في استقطاب باقي المناطق السورية للانضمام إلى الثورة ضد الأسد. وأدت المجزرة إلى انقسام وتشرذم في صفوف المعارضة. وقد فرض نظام الأسد رقابة قوية على التقارير الإعلامية حول مجزرة حماة، إذ كان إعلام النظام يتحدث عن المجزرة بأنها “أحداث”. ومن نتائج هذا التعتيم أن أجيالا كثيرة من الشباب العربي نشأت دون العلم بوقوع المجزرة.

لا يمكن ذكر مجزرة حماة 1982 دون النظر إلى الحالة السورية الراهنة، والثورة التي انطلقت عام 2011 في سياق الثورات العربية في المنطقة، أو ما يطلق عليه “الربيع العربي”، ومن ثم انفصالها عن مسار الثورة وتحوّلها إلى حرب أهلية. فوجوه التشابه بين الحالتين كثيرة، وأبرزها أن نظام الأسد الابن، لجأ إلى وسائل أبيه، وقمع الثوار السوريين في بداية انطلاقاتها، حتى دخول العناصر الإسلامية المسلحة إلى الصورة، وتحول الثورة إلى حرب أهلية. واليوم يمكن القول إن حافظ الأسد لم يكسر الفكر المعارض لحزب “البعث” وحكمه الشمولي، وإن مجزرة حماة فقط دفنت المعارضة لوقت طويل لا أكثر.

https://www.al-masdar.net/5-%D8%AD%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D9%85%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D8%AC%D8%B2%D8%B1%D8%A9-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%A9-1982/

الإصحاح --

أما دمشق خزيت وحماة قد ذابوا لأنهم قد سمعوا خبرا رديئا في البحر اضطراب لا يهدا ارتخت دمشق والتفتت للهرب أمسكتها الرعدة وأخذها الضيق والأوجاع لم تترك المدينة الشهيرة قرية يسقط شبابها في شوارعها وتهلك كل رجال الحرب في ذلك اليوم يقول رب الجنود --- وأشعل نارا في سور دمشق فتأكل قصور بنهد وقيدار



ارميا-- الإصحاح رقم 49


قال الرب عن بني عمون هل ليس لإسرائيل بنون ولا وارث حتى يرث ملك جاد وشعبه مدنه -- تأتي عليهم أيام حرب فتصير تلا خربا وتحرق بالنار فيرث إسرائيل الذين ورثوه --ولولي يا حشبون لان عاي قد خربت --واصرخن يا بنات ربة وتنطقن بمسوح وطوفن بين الجدران ملكهم سيذهب الى السبي هو وكهنته ورؤساؤه -- ما بالك تفتخرين بالاوطية قد فاض وطاؤك دما أيتها البنت المرتدة والمتوكلة على خزائنها - ساجلب عليك خوفا من جميع الذين حواليك فيطرد كل واحد الى ما أمامه وليس من يجمع التائهين-- ثم بعد ذلك أرد سبي بني عمون -- أما أدوم إلا حكمة في تيمان هل بادت المشورة من الفهماء وافرغت حكمتهم اهربوا وتعمقوا في السكن يا سكان ددان لأني جلبت عليه بلية عيسو حين عاقبته فلو أتاك القاطفون سيتركون علالة اللصوص ليلا اتى ما يكفي لهلاكهم-- ولكنني جردت عيسو وكشفت مستتراته فلا يستطيع ان يختبئ سيهلك نسله وإخوته وجيرانه ساترك أيتامك أنا أحييهم وأراملك علي ليتوكلن-- الذين لا حق لهم ان يشربوا الكأس قد شربوا فهل أنت تتبرا تبرؤا لا تتبرا إنما تشرب شربا -- حلفت بذاتي ان بصرة ستكون دهشا وعارا وخرابا وقد سمعت خبرا من قبل الرب بأنه أرسل رسول الى الأمم—قائلا-- تجمعوا وتعالوا عليها وقوموا للحرب لأني جعلتك صغيرا بين الشعوب ومحتقرا بين الناس غرك كبرياء قلبك يا ساكن في محاجئ الصخر الماسك مرتفع الاكمة رفعت كنسر عشك فمن هناك احدرك فتصير أدوم عجبا كانقلاب سدوم وعمورة ومجاوراتهما لا يسكن فيها إنسان ولا يتغرب فيها ابن ادم -- يصعد كاسد من كبرياء الأردن الى مرعى دائم لأني اجعله يركض عنه فمن هو منتخب فأقيمه عليه لأنه من مثلي ومن يحاكمني ومن هو الراعي الذي يقف أمامي اسمعوا مشورة الرب التي قضى بها على أدوم وأفكاره التي افتكر بها على سكان تيمان-- ان صغار الغنم تسحبهم وتخرب مسكنهم عليهم من سقوطهم رجفت الأرض وسمع صوتها في بحر سوف كنسر يرتفع ويطير ويبسط جناحيه على بصرة فسيكون قلب جبابرة أدوم كقلب امراة-- أما دمشق خزيت وحماة قد ذابوا لأنهم قد سمعوا خبرا رديئا في البحر اضطراب لا يهدا ارتخت دمشق والتفتت للهرب أمسكتها الرعدة وأخذها الضيق والأوجاع لم تترك المدينة الشهيرة قرية يسقط شبابها في شوارعها وتهلك كل رجال الحرب في ذلك اليوم يقول رب الجنود --- وأشعل نارا في سور دمشق فتأكل قصور بنهد وقيدار – اما ممالك حاصور فقد ضربها نبوخذراصر ملك بابل --قال الرب اصعدوا الى قيدار وأخبروا بني المشرق يأخذون خيامهم وغنمهم لأنفسهم وشققهم وكل أنيتهم وجمالهم ينادهم الخوف من كل جانب -- اهربوا يا سكان حاصور يقول الرب لان نبوخذراصر ملك بابل قد أشار عليكم مشورة وفكر عليكم فكرا اصعدوا الى امة مطمئنة ساكنة أمنة يقول الرب --لا مصاريع ولا عوارض لها تسكن وحدها وتكون جمالهم نهبا وماشيتهم غنيمة واذري ريح مقصوصي الشعر مستديرا واتي بهلاكهم من كل جهاته يقول الرب -- فتكون حاصور مسكن بنات اوي خربة الى الأبد لا يسكن فيها إنسان ولا يتغرب فيها ابن ادم صارت كلمة الرب الى ارميا النبي على عيلام ابتداء ملك صدقيا ملك يهوذا--قائلة -- قال رب الجنود هذا أنا أحطم قوس عيلام واجلب عليها رياح من أربعة أطراف وأذريهم فلا تكون امة إلا ويأتي إليها منفيو عيلام واجعل العيلاميين يرتعبون أمام أعدائهم وامام طالبي نفوسهم واجلب عليهم شرغضبي يقول الرب وأرسل وراءهم السيف حتى أفنيهم واضع كرسيي في علام وأبيد الملك و الرؤساء ويكون في أخر الأيام أني أرد سبي عيلام يقول الرب





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,154,884
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير الاردن
- فرعنة العالم تعبئه عقائدية صهيونية
- استعدادات رب الجنود الصهيوني لتدمير مصر
- مقالة ورد على تعليق--
- نساء يهوديات كفرن برب الجنود الصهيوني
- ابتلاءات رب الجنود الصهيوني باليهود
- رفض يهودي لحكومة صهيونيه في ظل احتلال كلداني
- مؤامرة صهيونية كلدانيه لتوريط العرب في سبي اليهود
- الخمر المعتق لذا من الجديد عند يسوع ابن الله
- الزيغ العقائدي في مقالتي ضياء الشكرجي وإبراهيم الجندي
- حوار مع ضياء الشكرجي في تساؤلات حول القران
- تعليمات رب الجنود الصهيوني في اجتياح البلدان
- الأيادي الخفية والتحالف اليسوعي الصهيوني على الشرق الأوسط
- رد على مقالة ضياء الشكرجي حوارات مع القرآن
- أساليب زعزعة الشعوب من الداخل
- محرقة اليهود امتداد سياسي لسبي بابل
- شروط المواطنة في شريعة رب الجنود الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لقوانين مملكة داوود القديمة
- التسقيط السياسي بين الأحزاب الإسرائيلية
- تشريعات رب الجنود الصهيوني بشراء ومصادرة الأراضي الفلسطينية


المزيد.....




- رئيسة الوزراء البريطانية تدين الهجمات “المروعة” ضد الكنائس و ...
- بالتزامن مع الأعياد اليهودية... مستوطنون يقتحمون المسجد الأق ...
- بابا الفاتيكان يدين هجوم سريلانكا الإرهابي ويحث على عودة الل ...
- السياح يتوافدون إلى القدس مع تزامن عيد الفصح اليهودي والمسيح ...
- شاهد.. اللحظات الأولى بعد تفجير استهدف إحدى الكنائس في سريلا ...
- صحف بريطانية تتناول الثورة السودانية و-معاناة- المسيحيين بال ...
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - جرائم رب الجنود الصهيوني في الوطن العربي—بشار الأسد نبوخذراصر جديد