أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - صاحب الرسالة الخالدة














المزيد.....

صاحب الرسالة الخالدة


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6143 - 2019 / 2 / 12 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صاحب الرسالة الخالدة

الرسالة التعليمية والتربوية من أسمى وأرقى عن كل الرسائل الأخرى ، و صاحب هذه الرسالة وصف بالرسول وهو حقا لا غبار عليه للدور الكبير الذي يقوم به في تربية وتعليم أجيال متعاقبة وليس للجيل واحد،
بحسب المعلن من مصادر رسمية وغير رسمية سيشهد البلد إضراب عام لمدة يومان في الأسبوع المقبل لعموم مدارس البلد لأسباب شتى .
لماذا يضرب عن الدوام صاحب الرسالة الخالدة ؟ .
الأسباب التي تقف وراء هذا الإضراب المطالبات المستمرة برفع رواتبهم التي لا تتناسب مع حجم الجهد المبذول منهم مع واقع يصعب وصفه لمدارسنا في مختلف النواحي والجوانب،وإعداد الطلاب في الصف الواحد يتجاوز الثمانون في بعض المدارس ، وصرف مستحقاتهم المتراكمة من التأخير بدفع المبالغ المالية عن الترفيع من تاريخ الاستحقاق ، وليس من تاريخ الإصدار ، مع العلم هناك قانون مشرع ينص على هذه الزيادة ، لكنه جمد في سنة 2014 ،ومشاكل المنهاج اللعين الذي ما انزل الله به من سلطان ، وما تسبب من مشاكل للمعلم وللطالب على سواء .
سيكون التعامل الحكومي مع هذا الأمر كعادتها في إصدار البيانات والوعود امن اجل تحذير الكوادر التربوية أو بطرقها الملتوية الأخرى ، وان اقتضى الضرورة يتم صرف بعض المخصصات المالية لإسكاتهم للفترة ، وتبقى الأمور تدور بين كتابنا وكتابكم وتنتهي القضية على هذا النحو ، ولكن بدون وضع خطط او حلول واقعية وجذرية لأصل المشاكل المتفاقمة منذ سنوات طويلة .
وفي بلد لا تقدر ولا تحترم الكفاءات والخبرات الوطنية ، ولا يتم دعم صاحب أسمى وأرقى رسالة خالدة في تعليم وتدريس أجيال قادمة تخدم البلد وأهله مع حاجتنا الماسة لجيل مثقف وواعي،مع ما نعيشه من تحديات فكرية وعقائدية ، وهذا بالأمر ليس بالصدفة أو العادي ، بل انه مخطط لجهات تسعى إلى تدمير وضرب المؤسسة التعليمية العراقية من الأساس ،وبذلك ضربت عصفورين بحجر واحد تكون الأجيال القادمة والحالية في وضع يرثى له ، ويحقق مأربها الشيطانية في بلدنا العزيز ، لذا هي مهمة إنسانية وواجب ديني ووطنية على الكل في إنقاذ المؤسسة التربوية والتعليمية ، ودعم صاحب الرسالة الخالدة .
ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,663,210
- جيل لا يحب بلده
- الحقيقية
- حرب الزعامة
- العقبة الكبرى
- المجهول القادم
- المرجعية من جديد
- فارق الاهداف
- هل سينجح المشروع الامريكي الجديد في العراق ؟
- مرض الزهايمر
- شبكة العنكبوت
- هل حان الوقت لاعلان صفقة القرن ؟
- ثورة الاصلاح الحقيقي
- حكامنا وألوان القوس قزح
- قصة الامس
- فانرفع القبعات ولكن ؟
- الورقة الخاسرة
- على صفيح ساخن
- اهل الشان في التغيير والاصلاح
- العراق ودور الشركاء
- الحلول الممكنة


المزيد.....




- مصدر عسكري سوري لـRT : الجيش السوري على مقربة من الجيش الترك ...
- الجنود الروس يشاركون في إزالة النفايات من القطب الشمالي
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- "أوشن فايكينغ" تنقذ 176 مهاجراً بينهم أطفال وتنتظر ...
- نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا ...
- مدارس مغلقة وطرق مقطوعة.. -هاغيبيس- يعيث فسادا باليابان ويخل ...
- البحرية المصرية تنقذ ركاب طائرة مدنية سقطت في البحر
- الولايات المتحدة تناقش إمكانية سحب الأسلحة النووية من تركيا ...
- 6 ملايين مسافر نقلتهم -طيران الإمارات- إلى روسيا منذ بدء رحل ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - صاحب الرسالة الخالدة