أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسين الشهباني - الامبريالية بالدارجة














المزيد.....

الامبريالية بالدارجة


محسين الشهباني

الحوار المتمدن-العدد: 6143 - 2019 / 2 / 12 - 13:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الامبريالية بالدارجة
#سلسلة_تبسيط_المفاهيم
لحقاش الدول الصناعية تتخدم حوايج بزاف وبكثرة ومحتاجة السلعة الى تتصنعها كيقولوا ليها مواد اولية ( مثلا صناعة تلفزة تتدخل فيها الزاج بلاستيك نحاس الحديد ووو )وعاود فاش تتصنعها كيكون عندها الزايد وما تتلقاش لمن تبيعوا وهذا لي كخليها تدخل للدول اخرى وتستعمرها اما بالسلاح ولا تفرض عليها اتفاقيات باش تاخد منها المواد لي محتاجاها وتبيع ليها السلعة الزايدة وتقدر تدير انقلابات وتفرض حصار على الدول لي ما تتسمعش ليها وغالبا ماتتكون هد الدول فقيرة كطلقوا عليها دول النامية او دول الجنوب وهما كطلقوا عليهم الدول العظمى (الدول الامبريالية)
غادي نعطيكم واحد المثل
مريكان فاش بغات البترول فابور راها مشات دارت السبة بنشر الديمقراطية ومحاربة الديكتاتورية والنووي في العراق وخدات بترول فابور وفاش هدمت البلاد راه صرفت واحد الازمة ديال الشركات لي تتبني العقار لي كانت سبب الازمة ديالها لقات ليها فين تخدم لحقاش مريكانيين معندهمش ثقافة يشريو الديور وناس لي شرات الديور مالقاتش باش تكملها وهد مشكل سبب ازمة كبيرة في مريكان
وحاجة اخرى سلاح لي كان غادي يتبيريما راه استعملتو تما باش تبين فين وصلت في قوة ديالها باش تبيع انواع القديمة لي مابقاتش محتاجة ليها لحقاش راه صنعت الجديد
ومثال اخر فرنسا فاش صاوبت طرام موراها صاوبت تجيفي هداك طرامواي مابقا عندو قيمة عندهم خاصهم لمن يبيعوه باش يصنعوا حاجة جديدة
ولي مزال عاقل فاش كان المغاربة عندهم بيسي كومبيوتر ديال صندوق وغالي هداك راه زبل عند اوروبيين كان عندهم ديك ساعة بيسي بورتابل ومابقاش عندهم مايديرو بالصنادق وكان خاص يبيعوهم ما يخسروش فيهم وكل دولة امبريالية عندها دول تتبيع ليها هداك الزايد ولي ماعندهم ما يديرو بيه باش مايخسروش فيه ويبقاو يصنعوا ديما الجديد وباش تحافظ على هدشي خاصها ماتخليش هدوك دول تصنع حتى ابرة لحقاش الى ولات تصنع ما غادي تبقى تبيع ليهم والو وما غاديش يبيعوا ليها المواد الاولية
وهد الدول الامبريالية فاش تتبغي تبيع زبل ديالها وزايد لي عندها وما تتلقاش فلوس كتقول ليهم خودوه صحة بالكريدي وتيمشيو يتسلفوا ليهم من صندوق نقد الدولي وهد الصندوق ديلهم هما حتى هو باش فاش كسلفك كبدا تفرض عليك شروط شنو لي ممكن تدير وشنو لي ممكن ماتديرش ويتحكموا في الاقتصاد ديالك وسياسة ديالك باش تبقى تحت السيطرة ديالهم والدول الفقيرة تتبقى مشغولة غير مع الكريدي وما تتفكرش تطور واي دولة فكرت تدير شي حاجة ديالها كيدخلوها بالكريدي وهدوك دول تتلقى اي سبة باش تضمن مصالحها يعني (كل واحد فيهم كنش على كبالتو) والضحية هو المواطن لي كبقي مرهون سياسة خارجية واضطهاد الدولة لي هو فيها لانها تتخدم مصالح هديك الدول لي كانت مستعمرها ولا لي وقعت معها اتفاقيات
ومهمة الحكومات لي في دول الفقيرة هي تكليخ الشعب باش ما يفهمت اللعبة لحقاش الى فهم غادي يثور عليهم وهد وزراء والحكومات تتشوف مصلحتها ومستفدة من هد الصفقات كقريو ولادهم مزيان باش يشدوا بلايصهم وفاش تتجي شي معاونة كقسموها بيناتهم ويرميو ولاد الشعب الشياطة وهما لي كي دفعوا ضرائب والزيادة في الاسعار باش يغطيو على السرقة لي بيناتهم (ولاد الكبة كاع عضاضة )
ومشكلة يخليوهم مضاربين مع بعضهم ويبدا الشلح يسب في العربي والريفي في صحراوي والدكالي مع العبدي وهد اللعب دراري مكساليش وزايدها بقوانين كخليو صراع بين الرجل والمراة والقوانين باش حتى واحد مايهز الراس
دكشي علاش كنقولوا يا عمال العمال اتحدوا ومقولوا الانسانية لحقاش راه خاصنا نعرفوا العدو ديالنا هم الامريالية وخدام ديالها الحكومات لي مسيطرة وتدافع على امتيازات لي عندها وتحافظ على هدوك الدول العظمى باش تستغلنا ومتخليناش نطورو
هدي مساهمة بسيطة ومن زاوية لتبسيط هد المفهوم
يتبع
بقلمي #محسين_الشهباني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,701,132
- حتى انا شيوعية
- كل سنة وانتم على العهد باقون ولطريق الشهداء سائرون.
- رسالتي ...اليك
- حزب النهج الديمقراطي وارتمائه في مستنقع الإصلاحية
- في حوار خاص بمُناسبة ال50 سنة لانطلاق الجبهة الشعبية لتحرير ...
- انا المتيم بجمالك
- احبك والبقية تاتي عندما نلتقي ..
- كل عام وأنت غزالة ..
- من اجلك أكتب
- الموت في سبيلها عشقا !
- أشهدُ أن لا حبيبة الا انت
- فرسي الجامح
- شذرات على هامش عيد اللحم ومواجهة السائد
- التنظيم أية ضرورة
- الحراك الريفي تلك النقطة التي أفاضت الكأس
- واخيرا تجردنا من هوس القبيلة
- متى سنلتقي ؟
- حبيبة لا شريك لها
- مرحلة الجزر تولد لنا الردة والصمود معا
- ملاحظات حول الدعارة في ظل النظام الاستبدادي


المزيد.....




- قرية مسكونة بإيران لم يبنها بشر.. استكشف هذه الهياكل الغريبة ...
- ظهور المصرية مي كساب بـ-مكياج- وغنائها وهي -حامل بالشهر 9- ي ...
- لأول مرة.. افتتاح فندق فاخر في أراضي قصر فرساي الأشهر في فرن ...
- بروكسل تهدد بالرد على الرسوم الأميركية
- تقنية -ينوت- الرادارية لصيد الدرونات
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- ?الأغذية الجاهزة تضعف المناعة


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسين الشهباني - الامبريالية بالدارجة