أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد كشكار - تَوْنَسَةُ مطلب -السترات الصفراء- (gilets jaunes) المتمثل في التمتّع بمزايا الديمقراطية التشاركية أو المباشرة (RIC)















المزيد.....

تَوْنَسَةُ مطلب -السترات الصفراء- (gilets jaunes) المتمثل في التمتّع بمزايا الديمقراطية التشاركية أو المباشرة (RIC)


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6142 - 2019 / 2 / 11 - 10:37
المحور: المجتمع المدني
    


تعريف المفهوم:
استفتاء حول المبادرة المواطنية (RIC : Référendum d`initiative citoyenne): حسب فهمي المحدود كغير مختص في القانون الدستوري، هي مبادرة تُطرح مباشرة من قِبل المواطنين وليس كالعادة من قِبل ممثليهم في البرلمان، وبلغة أوضح هي الديمقراطية التشاركية أو المباشرة لصاحبها روسّو (La démocratie --dir--ecte ou participative de Rousseau)، ديمقراطية لصيقة بالمواطنين، تُصاحِب الديمقراطية التمثيلية لصاحبها مونتسكيو، تُعاضِدها ولا تلغيها (La démocratie représentative de Montesquieu).

1. شروط التمتع بالديمقراطية التشاركية (RIC):
- تجميع ما لا يقل عن 20% من إمضاءات سكان البلدية أو 10% من سكان الولاية في ظرف شهرين بعد الإعلان عن المشروع الذي ينوي الممضون أسفله الاعتراض على إنجازه مثلاً، وتوجيه المطلب إلى السلطة التشريعية أي رئيس البرلمان في النظام السياسي شبه الرئاسي الحالي في تونس.
يجب التنصيص في القانون التأسيسي على أن الموافقة على قبول طلب المواطنين ودراسته يكون من اختصاص مجلس الشعب لا غيره وعند الموافقة على وجاهتِه تُلزَمُ الحكومة بتنفيذ ما جاء فيه دون ترددٍ أو تعطيلٍ أو تأخيرٍ مُتَعَمَّدٍ.
- مطالبة البرلمان بتخصيص قسط من الميزانية السنوية لتمويل المبادرات المواطنية (RIC) وتوفير الوسائل اللوجستية الضرورية وتسخير خبير في الديمقراطية التشاركية بموافقة باعثي المبادرة حتى لا يحتكرها أصحاب النفوذ المالي في القطاع الخاص.

2. منافع الديمقراطية التشاركية (RIC) بالنسبة للمواطنين:
- تَفرِضُ فتحَ حوارٍ في موضوعٍ ما على مؤسسات الدولة.
- تَفرِضُ إعادة النظر في قانونٍ ما.
- تَفرِضُ أخذَ مسألةٍ ما بعين الاعتبار.
- تَفرِضُ إجراء انتخابات.
- نظريًّا، المواطنون يحددون طبيعة السياسات التي يجب اعتمادها من قِبل الدولة.

3. الصعوبات والعراقيل والعوائق التي قد تعترض مبدأ الديمقراطية التشاركية (RIC) عند التأسيس أو في التطبيق:
- إدماج العمل بمبدأ الديمقراطية التشاركية (RIC) إجراءٌ مرتهِنٌ بقرارٍ يَصدُرُ عن نواب الشعب المنتخبين بالبرلمان. وهذا لكن نحن نعرف أن من طَبْعِ هذا الأخير الحرص على عدم التنازل بسهولة عن بعض امتيازاته وسُلُطاته، فيعمد إلى تعطيل هذا الإدماج بطرقٍ ملتوية وخطيرة أو الاكتفاء بالتلويح به للشعب كما يُلوّحُ بخشخيشة للأطفال، أي "قانون شكلي من نوع القوانين التي نفتخر جدًّا بامتلاكها لكن لا نفعّلها لأننا نعرف أنها مصابةٌ بالعجزِ".
- نقطة ضعف جوهرية (intrinsèque): حقُّ (RIC) قد تستغله لصالحها بعض اللوبيات أو بعض المنظمات الأكثر حِرفية والأوفر مالاً وعدّة وعددًا وعتادًا مثل منظمة الأعراف أو اتحاد الشغل.

4. أمثلة من الديمقراطية التشاركية (RIC) المطبقة في بعض الدول الغربية:
- أمريكا في بداية القرن العشرين (كلورادو، أرِيزونا، أورِيڤون): بفضل استفتاءات الديمقراطية التشاركية (RIC)، حصل المواطنون على قوانين تقدمية جديدة: حق النساء في التصويت، إلغاء تشغيل الأطفال، يوم عمل بثمان ساعات.
- إيطاليا سنة 2011: وفي مدينة فلورنس تحديدًا، تمكّن المسلمون الفلورنتان (أكثرهم أجانب) من الحصول على ترخيص لبناء جامع.
- سويسرا سنة 2008: عريضة مبادرة مواطنية (RIC) أمضى فيها 113 ألف ناخب طالبت بمنع تشييد صوامع شاهقة للجوامع الإسلامية ونالت الموافقة سنة 2009، على عكس ما وقع في المثال السابق في إيطاليا. في سويسرا، بلد الديمقراطية المباشرة (La démocratie --dir--ecte)، ومنذ نهاية القرن 19م، نُظّم 210 استفتاء، يبدو أن هذا التقليد الديمقراطي لم ينجح في صد موجة عدم ثقة السويسريين في السياسة.

5. عشرة أمثلة افتراضية من الديمقراطية التشاركية (RIC) المطبقة في تونس:
- وقعَ استفتاءٌ حول تحويل صيغة تسيير الأراضي الدولية الفلاحية الخصبة (500 ألف هكتار) وتم تحويلها إلى اقتصاد تضامني اقتداءً بما وقع في ضيعة ستيل في جمنة وأصبحت تونس بلدًا مصدّرًا للقمح.
- وقعَ استفتاءٌ في ڤابس أغلِق بموجبه مركّب الصناعات الكيميائية الملوِّثة للبحر والجو والشجر والبشر، ونفس الشيء وقع في صفاقس.
- وقعَ استفتاءٌ حول التعليم ألغِيَت بموجبه الإعداديات والمعاهد النموذجية لأنها تصنِّف التلامذة إلى أذكياء وأقل ذكاءً، والذكاء علميًّا لا يُصنّف حسب عالِم الوراثة ألبير جاكار ولأننا نصرف على تكوين خريجيها من أموال دافعي الضرائب ثم نجد أكثريتهم يهاجرون طمعًا في المال.
- وقعَ استفتاءٌ مُنِع بموجبه الإضراب عن العمل في القطاع العام والخاص والوظيفة العمومية إلى غاية التخلص النهائي من الديون الخارجية.
- وقعَ استفتاءٌ حُرِّم بموجبه استيراد السلع الفاخرة مثل البورش واليُخوت والساعات الفاخرة إلى غاية توفير جميع أنواع الأدوية في المستشفيات والصيدليات.
- وقعَ استفتاءٌ فُرضت بموجبه ضريبة كبيرة على الثروات الكبيرة التي تفوق المليون دينار (75 % من الأرباح).
- وقعَ استفتاءٌ مُنِع بموجبه على كل المسؤولين التمتع بسيارة وظيفة خاصة أو سكن وظيفي أو وصولات بنزين.
- وقعَ استفتاءٌ حُذِفَ بموجبه نظام الكنام (ِCNAM) الفاشل والرجوع إلى نظام الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية (CNRPS) وتحسين أداء هذا الأخير وتحديثه.
- وقعَ استفتاءٌ جُمِّدت بموجبه الأسعار والمرتبات إلى غاية تحقيق الإقلاع الاقتصادي.
- وقعَ استفتاءٌ حُدِّدَ بموجبه عدد الأحزاب إلى أربعة فقط: ليبرالي، إسلامي، قومي، يساري.

المصدر:
Le Monde diplomatique, février 2019, Extrait de l`article «Qui a peur de l`initiative citoyenne ?», par Guillaume Gourgues et Julien O`Miel, Maîtres de conférences en sciences politiques à l`Université Lumière-Lyon-II et à l`Université de Lille, pp. 4 & 5

إمضاء مواطن العالَم (لوموند ديبلوماتيك، ترجمة، إعادة ترتيب وتأثيث مواطن العالَم)
أنا اليومَ لا أرى خلاصًا للبشريةِ في الأنظمةِ القوميةِ ولا اليساريةِ ولا الليبراليةِ ولا الإسلاميةِ، أراهُ فقط في الاستقامةِ الأخلاقيةِ على المستوى الفردِيِّ وكُنْ كما شِئتَ (La spiritualité à l`échelle individuelle).
"النقدُ هدّامٌ أو لا يكونْ" محمد كشكار
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العموميةِ" فوكو
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إذنْ إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الاثنين 11 فيفري 2019.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,976,399
- في الجزائر وتونس، تخلّى اليسار عن تناقضه الرئيسي مع السلطة و ...
- انتصارًا للعِلمِ اختصاصِي وليس انتصارًا للإسلامِ دينِي، ولكل ...
- ميثاق شرف، أود من كل مواطن مُرشِّح للحكومة القادمة 2019، أن ...
- هل الشعبُ هو الذي يَكتبُ دستورَه أو الدستورُ هو الذي يَخلقُ ...
- رئيس اللجنة، شفيق صرصار يَمنحُ شهادةَ الماجستيرْ بملاحظةِ حَ ...
- الأطفال لا يولَدون ملائكة كما يعتقد الكثيون ولا شياطين أيضًا ...
- القانون لا يحمي المغفلين من أمثالي!
- هل اهتدى المثقف العربي إلى حل للأزمة العربية الراهنة؟
- رُبَّ عُذرٍ أقبَحُ من ذنبٍ: عندما تَصنِّفُ الدولةُ الصينية م ...
- إشكالية مطروحة منذ بداية التاريخ: هل نجحت الأخلاق الفلسفية و ...
- -ڤوڤل- 3 والأخير: التجسس المقنّع وصل إلى غرف نوم ...
- -ڤوڤل- 2: من الرأسمالية إلى الشمولية الناعمة ترا ...
- -ڤوڤل-، هذا الغول القادم من كاليفورنيا! ماذا فعل ...
- الفرنسياتْ الشجاعاتْ، صاحباتْ -الستراتْ الصفراءْ- والعاملات ...
- اليومَ، علّمتُ ابني درسَينِ بسيطَينِ؟ مواطن العالَم
- موقفِي الفكريُّ الشخصيُّ جدًّا حول مسألة -الجهاز السري، وتسف ...
- ماذا فعل، بنا وفينا، غولُ القطاعِ الخاصْ المتوحِّشُ جدًّا؟
- أدعو وبِشدّةٍ إلى الترشيدِ في المصاريف، أو بالأحرَى إلى التق ...
- لماذا تثورُ الشعوبُ؟ لماذا الآنَ وليس غدًا؟
- حوارٌ وقع البارحة بين الطبوبي والشاهد، ونُشِرَ على صفحات الت ...


المزيد.....




- محتجو برشلونة يؤكدون أن تقرير المصير ليس جريمة
- هيذر ناورت مرشحة ترامب الأبرز تعتذر عن منصب سفيرة بلادها في ...
- محتجو برشلونة يؤكدون أن تقرير المصير ليس جريمة
- هيذر ناورت مرشحة ترامب الأبرز تعتذر عن منصب سفيرة بلادها في ...
- الجيش الجزائري: اعتقال 39 منقبا عن الذهب في الجزائر
- اعتقال دواعش روس وعوائلهم شمال غربي سوريا
- ترامب يهدد الأوروبيين بإطلاق سراح الدواعش المعتقلين في سوريا ...
- نويرت تعتذر عن منصب ممثلة واشنطن لدى الأمم المتحدة
- ترامب يهدد الأوروبيين بإطلاق سراح الدواعش المعتقلين في سوريا ...
- نويرت تسحب ترشيحها لتمثيل واشنطن لدى الأمم المتحدة


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد كشكار - تَوْنَسَةُ مطلب -السترات الصفراء- (gilets jaunes) المتمثل في التمتّع بمزايا الديمقراطية التشاركية أو المباشرة (RIC)