أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسن ابراهيمي - رواية تحت عنوان -راكب الريح-والبحث عن قيادة مسئولة لقيادة المقاولة الفلسطينية من أجل تحرير فلسطين للكاتب الفلسطيني يحيى يخلف .














المزيد.....

رواية تحت عنوان -راكب الريح-والبحث عن قيادة مسئولة لقيادة المقاولة الفلسطينية من أجل تحرير فلسطين للكاتب الفلسطيني يحيى يخلف .


حسن ابراهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 18:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


لعل ما يميز رواية تحت عنوان "راكب الريح" للكاتب الفلسطيني يحيى يخلف هو أنها طرحت سؤال القيادة كسؤال مركزي تمحورت حوله جميع أحداث الرواية من اجل تحرير فلسطين ، ذلك انه من خلال تتبع مضامينها تبين أن السارد مهووس بكل الصفات التي تمكن القائد لقيادة أي عمل بشكل مسؤول، كل ذلك من خلال مجموعة من الأحداث و الوقائع التي تضمنتها الرواية ,و التي صدرت عن الشخصية الرئيسية ضمن الرواية، أقصد شخصية يوسف، ذلك أنه من خلال هذا المعطى يتبين أن هده الشخصية تمكنت من قراءة للشارع السياسي الفلسطيني في إطار تقصي السيرورة التاريخية لواقع النضال ضد الاستعمار الصهيوني لأرض فلسطين , الذي يتسم في العديد من جوانبه بالغلو في قمع الشعب الفلسطيني لتحقيق مأرب استعمارية مرحلة بمرحلة .
يعني أن القراءة السياسية للوضع، أو لوضع المقاومة الفلسطينية و الإخفاق الذي يعم الأشكال النضالية لبعض الفصائل الوطنية، كل ذلك دفع السارد إلى البحث عن الأسباب العميقة لهذه الإخفاقات، و التي كما تبين من خلال مضامين الرواية تتجلى في عدم قدرة القيادة على قيادة الأشكال النضالية من أجل تحرير فلسطين لأسباب ذات صلة بما هو ذاتي ، كما أن هناك ما هو مرتبط بما هو موضوعي.
من هنا جاءت الرواية من أجل الوقوف على هذا الأشكال من أجل البحث عن إمكانية تجاوز المعوقات في إطار ممارسة النقد و النقد الذاتي لكل التجارب التي خاضتها المقاومة الفلسطينية ضد الاستعمار الغاشم في أفق الانعتاق .
من أجل ذلك، و من أجل تجاوز هذا الواقع ظل السارد يبحث عن مجموعة من الإمكانات التي تدفع بالبطل إلى الصمود في وجه الأعداء إلى آخر نفس، ذلك أنه على الرغم من المجازر المنفذة في حق الشعب الفلسطيني، و على الرغم من كل أشكال القمع التي يتعرض لها هذا الشعب المقاوم ظلت شخصية يوسف متزنة، تخوض مجموعة من الأشكال النضالية بدون هوادة إلى آخر نفس، و قد يكون الرسم، و الفن التشكيلين من بين الأساليب التي تم اللجوء لها من اجل التعبير على التشبث بالحياة و الصمود في وجه القمع الإستعماري على الرغم من كل أشكال التعذيب الجسدي، و النفسي التي تمارس في حقه.
و من أجل ذلك التجأ السارد إلى استلهام الأسطورة و جعلها مصدرا من بين مصادر القوة التي مكنت الشخصية الرئيسية ضمن النص لمواصلة مشواره النضالي بتفاؤل منقطع النظير.
كل ذلك من أجل فضح الدسائس التي تعرفها القصور و الاستهتار بحياة المواطنين، أيضا تجدر الإشارة إلى كون السارد استغل الأسطورة من أجل أن يحكي لنا العديد من الحكايات ضمن الرواية حول واقع التمييز العنصري الذي تعرفه فلسطين من خلال علاقة العبيد بالسادة، في إطار ربط ذلك بنظام سياسي مستبد، لقد تم تصوير هذا الواقع من خلال علاقات اجتماعية تستعبد البعض من أجل أن يعيش البعض الآخر حياة بذخ.
من هذا المنطلق جاءت الرواية عبارة عن صرخة تستنكر طبيعة هذه العلاقات التي لا توفر للبعض الحد الأدنى للحياة الكريمة في إطار علاقات استغلال يشترك الاستعمار العثماني و النظام السياسي في تسيدها.
إن السيرورة التاريخية لكل أشكال الاستعمار الذي عرفه الشعب الفلسطيني بدءا بالاستعمار العثماني مرورا بالاستعمار البريطاني وصولا إلى الاستعمار الصهيوني و ما أفرزته السيرورة التاريخية لأشكال النضال ضد هذه الأشكال من الاستعمار ,و الإخفاق الذي تعرفه الأشكال النضالية لبعض الفصائل الوطنية من حيث عدم قدرتها على الاستمرار في التصدي لهذا الاستعمار الغاشم.
كل ذلك دفع السارد إلى البحث عن قيادة مسئولة سبب إمتطائها للريح من اجل أن يتمكن الشعب الفلسطيني من التحرر من براثن الاستعمار, مع ما يحمله الريح من دلالات أهمها القوة, والسرعة في التنفيذ وذلك بإعداد برنامج سياسي يتم تنزيله من قبل قيادة مسئولة ليست كالقيادات التي يتسم عملها بالضعف، و عدم القدرة على مواصلة النضال من أجل استكمال حركة تحرر شعب طال أمد استعماره.
لذلك تحول يوسف إلى أسطورة ,حيث تمكن من هزم جيش بدون استعمال اي سلاح ,ويعود السبب في ذلك إضافة إلى ما ذكر سابقا الى طول مدة استعمار فلسطين ,اد على الرغم من الدخول في مجموعة من الأشكال النضالية من اجل تحرير فلسطين ,على الرغم من ذلك لازال الاستعمار متشبثا بموقف استعباد الشعب الفلسطيني واستغلال ارضه ,هدا الوضع هو الدافع إلى البحث عن بطل اسط وري يمكن هذا الشعب من مواجهة الاستعمار وانتصاره عليه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,938,264
- رواية تحت عنوان الصعود إلى المئذنة لصاحبها احمد حرب والتعبير ...
- رواية تحت عنوان الخيط الأبيض لصاحبتها خالدة غوشة والتنبيه لل ...
- رواية تحت عنوان المنسي لصاحبها غريب عسقلاني والدعوة إلى اسمر ...
- موقع المثقف الفلسطيني ,وموقفه من القضية الفلسطينية من خلال ر ...
- عشق الوطن ,وانطلاق المقاومة من اجله من خلال رواية تحت عنوان ...
- رواية تحت عنوان -حياة ممكنة- لإسراء عيسى و الإصرار على البقا ...
- رواية تحت عنوان حارة الشراقة للكاتب إبراهيم العلم والتناقض ا ...
- رواية تحت عنوان -جريمة في رام الله- لعباد يحيى و رصد التحولا ...
- مواصلة النضال من طرف المعتقلين بسجون الاحتلال لانتزاع حق الد ...
- رواية تحت عنوان -رولا- للكاتب الفلسطيني جميل السلحوت و الانت ...
- التوثيق للقضية الفلسطينية ,وموقف المرأة منها من خلال رواية ت ...
- احتجاجات الريف بين المطالب الاجتماعية ,والانتفاضة الجماهيرية ...
- علق شب بجوف القطار
- رواية تحت عنوان فانتازيا لسمير الجندي ,والبحت عن موقف ثوري ع ...
- رواية تحت عنوان فانتازيا لسمير الجندي ,والبحت عن موقف ثوري ع ...
- انتخابات تشريعية بالمغرب أم مناسبات لاستمرار السيطرتين الطبق ...
- هسيس حلم يتكوم في وحل الارتداد
- الجزء التاني من المقالرفس الفن وافتراس الانتاج والحريات بالم ...
- رفس الفن وافتراس الانتاج والحريات بالمغرب .
- الجزء التاني من المقال تحت عنوان أسئلة القضية الفلسطينية من ...


المزيد.....




- المحقق الخاص يوصي بعقوبة مشددة ضد رئيس حملة ترامب
- بعد تعيينها أول سفيرة في تاريخ السعودية... الأميرة ريما توجه ...
- أميركا: إجراءات لدعم الديمقراطية في فنزويلا
- خيارات أنقرة الشمال السوري... تزداد ضيقا
- رئيس كولومبيا يقرر إعادة شاحنات المساعدات المتجهة إلى فنزويل ...
- غوايدو يعلن مشاركته في اجتماع لمجموعة دول -ليما- يوم الاثنين ...
- بومبيو يحذر فنزويلا: حان الوقت... سنتخذ خطوات فعلية لدعم -ال ...
- تأجيل محاكمة -الضيف-
- جزائريون: أين الفضائيات؟
- عفو سعودي عن مصريين


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسن ابراهيمي - رواية تحت عنوان -راكب الريح-والبحث عن قيادة مسئولة لقيادة المقاولة الفلسطينية من أجل تحرير فلسطين للكاتب الفلسطيني يحيى يخلف .