أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رياض عبدالنبي العبادي - -النزعة الذاتية بين الانتماء الوطني ومصالح الدول الأخرى-














المزيد.....

-النزعة الذاتية بين الانتماء الوطني ومصالح الدول الأخرى-


رياض عبدالنبي العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 15:09
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


سئل جوزيف ستالين ذات مرة عن رايه بشخصية حليفه الزعيم الصيني ماو سيتوون. اجاب انه كالفجل الاحمر بمعنى انه شيوعي من الخارج لكنه قومي في الداخل وهذا يتقاطع في عمومياته مع وهم المبادئ والاهداف الماركسية ومشروعها الاممي العابر للقارات بحسب استراتيجيتهم السياسية آنذاك .
الذي اريد ان اقوله هنا ان النزعة الوطنية لدى الفرد لابد ان تطفوا منها بقايا ولو على اقل تقدير من باب الوفاء للوطن الذي انجبه لا ان ينسلخ بشكل كامل عن مسؤوليته الفطرية لحساب دولة اخرى او مشاريع سياسية تؤثر على مستقبل بلده الام فيبقى يرقص على انغام الخيانة الى امد غير معلوم.
لقد توافقت للأسف الرؤى الماركسية وتطابقت كثيرا مع برامج بعض الحركات السياسية الاسلامية اليوم خاصة منها الراديكالية فنجد داعش واخواتها يذهبون بهذا الاتجاه.
كذلك الحركات الاسلامية عندنا في العراق بشقيها السني والشيعي تذهب بهذا المنحى ان قلبنا الصورة التي رسمها الزعيم السوفيتي عن حليفه. وخير دليل على ذلك المحن التي مر بها العراق منذ ٢٠٠٣ حتى وقت قريب من صراعات سياسية تحوت الى نزاع عسكري مسلح في الخفاء والكل اصبح على علم بذلك.
ان ماجرى من تفجيرات في بغداد واغتيالات وتخندق مذهبي واصطفاف طائفي لسنوات حملت كل الوان القساوة بين طياتها للعراقيين كان واضحا كل الوضوح لدى الجميع ان هناك مشاريع دولية تقف وراء ذلك لكن السؤال هنا ايضا كيف للمراء ان تتشظى وطنيته وتنقسم ميوله الذاتية الى قسمين فيكون مواطنا في البلد الام وبذات الوقت يحافظ على مصالح الاخرين وينفذ برامج سياسية لدول اخرى تؤثر سلبا على مسيرة شعبه الذي انجبه وترعرع في ثنايا ربوعه.
ان هذا الامر بات ساطعا كنور القمر في ليلة داجية، ربما لم تكن الرؤية واضحة في السنوات الاولى لكنها تدريجيا صنعت قناعات لدى عموم الشعب ان هناك من يعبث بمقدرات ومستقبل بلده لحسابات خارجية.
فيتبين لنا ان ماذكره ستالين عن زميله الزعيم الصيني امر مسلم به في داخل فكر وثقافة الكثير من النخب السياسية العراقية اليوم دون وازع من حياء او مسؤولية اخلاقية وان الوعي الذي حصل لدى الجماهير سيكون لعنة ابدية على كل من كان يتعامل وفق تلك المعايير اللاوطنية في حقيقة امرها والتي باتت نتائجها اليوم تشكل تهديدا حقيقيا لمستقبل اجيال ستولد من رحم المعاناة.

* صحفي من مدينة البصرة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,829,981





- رئيس كولومبيا يقرر إعادة شاحنات المساعدات المتجهة إلى فنزويل ...
- غوايدو يعلن مشاركته في اجتماع لمجموعة دول -ليما- يوم الاثنين ...
- بومبيو يحذر فنزويلا: حان الوقت... سنتخذ خطوات فعلية لدعم -ال ...
- تأجيل محاكمة -الضيف-
- جزائريون: أين الفضائيات؟
- عفو سعودي عن مصريين
- الزواج المدني: يريدوننا عبيدا!
- كوريا الشمالية تؤكد توجه كيم إلى فيتنام لمقابلة ترامب
- سيناتور أمريكية: الوضع في فنزويلا لا يمكن الدفاع عنه
- موسكو: الاستفزازات ضد فنزويلا تعد تدخلا سافرا في شؤونها الدا ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رياض عبدالنبي العبادي - -النزعة الذاتية بين الانتماء الوطني ومصالح الدول الأخرى-