أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - ترامب .. أمير جديد للمؤمنين !!














المزيد.....

ترامب .. أمير جديد للمؤمنين !!


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الرئيس الأمريكي ترامب تحدث للشعب الأمريكي عن أمريكا كدولة للإيمان ، ويبدو أنه يستعد لأن ينصب نفسه أميراً للمؤمنين البروتستانت في العالم !!! ..

، وترامب في تقديري هو نسخة أمريكية من الرئيس السادات الذي كان يحب القرارات التي يغلب عليها طابع تحقيق الدهشة والصدمة ..

ترامب بالأمس في حديثه حول "دولة المؤمنين" أيضاً ذكرني بأحاديث السادات عن دولة "العلم والإيمان" ، و"دولة أخلاق القرية" ، وقوله "أنا رئيس مسلم لبلد مسلم" ومن ثم جاء بالتعديل الدستوري الخاص بالمادة الثانية التي استقرت في الدستور المصري والتي نصت علي أن الإسلام دين "الدولة" وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي "المصدر الرئيسي للتشريع" ، ثم سنه لقانون "العيب" ، وما إلي ذلك ، انتهاءً بالأقتراح الذي أوعز لعديله محمود أبو وافيه بتقديمه إلي مجلس الشعب بإجراء إستفتاء عام يتم فيه اعتبار السادات هو "سادس الخلفاء الراشدين"

،وبالفعل تبنت لجنة الإقتراحات والشكاوي التي كان يرأسه أبو وافيه هذا الإقتراح وتم تقديمه للمجلس ، لكن الإنشغال بتأسيس الحزب الوطني وإبرام معاهدات كامب ديفيد ثم إغتيال السادات في أكتوبر 1981 كل ذلك حال دون تفعيل الإقتراح وإقراره في مجلس الشعب لإجراء الإستفتاء عليه ..

أعتقد أن الموضوع خارج الإيمان الديني تماماً ، فالمسألة في أولها وآخرها ودائماً تتعلق باللعب علي النوازع الدينية وتوظيفها في خلق تيارات شعبوية من المتعصبين دينياً ، وكذلك السذج من الذين يمشون وراء أي موجة شعبوية ، للمساعدة في إضفاء مشروعية أخلاقية لمشاريع سياسية تتعلق بتكريس السلطة (..وهذا غالباً مايحدث في حالة الإستبداد الشرقي) ، أو بخطط إستعمارية لدي المراكز الإستعمارية (.. وهذا مافعله ريجان بإطلاق مسمي "إمبراطورية الشر" علي الإتحاد السوڤيتي في ثمانينيات القرن الماضي توازياً مع أحاديثه حول "إحياء القيم المسيحية" لدي المجتمع الأمريكي ودعمه الأصوليات المسيحية ، كما دعم في نفس الوقت الأصوليات الإسلامية في مواجهة الإتحاد السوڤيتي والتي واكبت إشعال الحرب الأفغانية والتدخل السوڤيتي الذي ساهم إلي حد كبير الإستنزاف العسكري والإقتصادي للإتحاد السوڤيتي ومن ثم كانت العامل الذي يشبه القشة التي قصمت ظهر البعير في التعجيل بانهيار الإتحاد السوڤيتي) ..

لاترامب ، ولا السادات ، ولاريجان ، ولا الألمان الذين شكلوا الفيلق الإسلامي في الجيش النازي بعد تأسيس قسم الشعوب الإسلامية في المخابرات الألمانية (الجستابو) قبل وبعد الحربين العالميتين الأولي والثانية ، كل هؤلاء لم يبتدعوا جديداً ..

هذا أرث قديم ممتد ومتتابع الرايات يذكرنا بما كان يفعله الرحالة الأوربيون (وكانوا في أغلبهم من المتعاونين والمنخرطين في المخابرات البريطانية) عندما كانوا يرسلون إلي الشعوب الأوربية تقاريرهم عن ظهور محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية ، والتي كانوا يصفون فيها محمد بن عبد الوهاب بأنه قائد ثورة إصلاح ديني جديدة تماثل ظهور البروتستانتية في الغرب الأوربي ، وأن عبد الوهاب هو مارتن لوثر كنج العرب ، وعليه يجب دعمه ، وتأييد ومساندة حركته كواجب أخلاقي علي الشعوب الأوربية والشعوب الحرة ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,016,659
- قليل من اللجوء للعقل
- 18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين
- توقفوا عن تزييف الصراعات ، وعن تسويق الأوهام ..
- بنص ريال عسل ف الكوز
- حنين ينتصر دائما
- مازالت روحي ترتدي ذلك البلوفر وتذهب إلى تلك الكنيسة
- مصر العميقة
- النهر الأخضر ..إهدار ام تنمية ؟
- حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا
- تحالف طبقى سفيه يريد إحتكار التعليم لابنائه
- شعبى !!!!!!!!!
- ثقوب فى رايات الإستنارة
- ماذا تفعل أمريكا الترامبية ..
- هل سيعيدون أنتاج وإخراج حادث القنصلية ؟
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين (2)
- قميص خاشقجى
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين
- كيف كان يفكر السادات في يناير 1974 ؟
- البنا وحارة السقايين
- اعداء محمد عثمان إسماعيل ورفاقه


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون وفاة وزير الداخلية في حكومة -الانقاذ الوطني- ...
- باكستان: الذين قتلوا جنودنا جاؤوا من إيران
- الأسبوع 23.. معارك شوارع بين الشرطة و-السترات الصفراء- بباري ...
- الذكاء العاطفي سيساعدهم.. هل يتصرف أطفالك بشكل سيئ؟
- الأسد يبحث مع نائب رئيس الوزراء الروسي حل أزمة البنزين
- النائب العام السوداني يحل نيابة أمن الدولة ويرفع الحصانة عن ...
- خبير سعودي: لهذه الأسباب الطائرات المسيرة لدى -الحوثيين- أشد ...
- مزقت الشرطة قميصها... إعلامية سودانية تروي تفاصيل رحلة العود ...
- دبابة -أرماتا- تتزود بغطاء خاص للتمويه
- فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - ترامب .. أمير جديد للمؤمنين !!