أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذراء مصطفى - جاثُوم














المزيد.....

جاثُوم


عذراء مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6139 - 2019 / 2 / 8 - 23:45
المحور: الادب والفن
    


الجاثُومُ
نجمي الفريد، طال غِيابهُ، غيمة حَاَلتْ دوننا، نقاش وصل أشدهُ في الصباح، تأخر كيثراً جداً.
تتَرَاقصُ الكلماتُ، قلمي أصاَبهُ المرض، يرتجف، المعدة خَاوِيةُ، ارتميتُ بين قلمي ودفتري وهاتفي.
كيف أخبرهُ، أُثقل كَاهِلَهُ، كالذي تحَمّلهُ نفسي، عِبْئاً ثَقيلاً، أخلع عني مايضيق تنفسي، هواجس، أفكار، تزداد قوة.
موضوعي؛ بلا عنوان.
فَشَل كُلْوِيّ؛ عَجَزَ، لا علاج مضمون ولا عملية نقل كُلْى ناجحة، مئة بالمئة، ثلاث مرات أسبوعياً كل جلسة أربع ساعات على أقل تقدير، تُغسل الكُلْى منظفة الجسم من الفضلات بالدم.
هل التَبرُّع عملية ناجحة؟.
مشاعرُنا؛ هواجسُنا؛ أفكارنا، تبقى عالقة عن أداء أي عملية يومية طبيعية مهما كانت.
التَبَرُّع؛ عملية فاشلة، من يحتوي الرَماد الذي يخلفهُ كل خريف، حتى الجسد يرفض تَحَمُّل رَمادهُ، مُخلفاتهُ.
لو حالف الحظ؛ واقع أجمل، عملية غسل بدون هَمّ أربع ساعات لأنابيب تخترق الجسم، واقع يحمل إلى الصدر ماءً مُثلِجاً، كزمزم؛ بعد سعي سيدتنا سارة سبع، وتمزقت قدمها بين الصفا والمروه، تعلم بأن رب كريم لن ينساها.
غَيبوبة- الغيبوبة الكُلْوِية لتراكم اليوريا بالدم، مَمر طويل، أرضية بيضاء- كل شيء أبيض- كأنها مشفى، خطوات ثُقال، أمامي باب زجاجي، ماأن فتحتهُ حتى كاد يحطم رأسي لو لم امسكه بكلا يدي، رميته بعيداً عني، شخص على بُعد خطوات يهز كرسيه الدوار خلف مكتبهُ ويضحك بسخرية، أتركيه عنكِ.
أقف وسط، أمامي مباشرةً ثلاثة غرف، باب أخضر أو رمادي لونه باهت، غرفة العمليات، الضوء الأحمر مُضاء، المكان خال، تماماً من البشر، على حين غِرَّة شدني أحدهم من ذراعي إليه، لفني نحوهُ وأخذ يصفعني الواحدة تليها الآخرى، دفعته من صدره- تحسست اضلاعه بيدي- عني، لما...لماذا؟، من أنتَ؟.
هزيلُ الجسدُ، نحيلُ الوجه، أسنانه ظاهرة إلى الخارج، أسود، يرتعش كالسعفة في مهب الريح، ملابسه رَثّة جداً.
بعبرات قاتلة، مختنقة، أجرُ خُطَاي في طريق لا ينتهي، هاأنا أقف وسط مجهول. آه، آه ظهري، يؤلمني، تناول صخرة كبيرة، بتركيز وبدقة متناهية قَضَم ظهري بها، إياكِ وتركي. من أنتَ؟، ماذا تريد مني؟.
برودة تسري في ظهري، أتصبب عرقاً، صوتي، حنجرتي. أكاد أمزق جلدي بأظافري، أريد هواءً، النجاة، أرجوك. فَقدتُ الإحساس بجسدي.
رأسي ثقيل، يطير كألبالون، لا أستطيع فتح جفوني، كابوس، مسخ، كفى...

عَجَزي.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,221,711,735





- قاض فرنسي يرفض حجب فيلم عن القس برينات
- إعلام السيسي يهلل للتعديلات الدستورية.. وريشة فنان سوري تفضح ...
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يختار الشاعرة الراحلة -فتاة العرب- ...
- 550 ألفاً زائر للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء
- بعد أيام على -أسوأ تفجير منذ عقود- قتلى بمعارك جديدة في كشمي ...
- جدار ترامب المثير.. كيف تكرر أميركا خطأ الإمبراطوريات العظمى ...
- فنانة سعودية في كليب لتامر حسني يحقق 5 ملايين مشاهدة
- -رسائل ماريا السبع- للغماز.. رومانسيّة العقل الباطن
- جائزة الشيخ حمد للترجمة تعتمد الروسية لغة ثانية في دورتها لع ...
- علاقة حب عن بعد: قد نقترب كلما ابتعدنا


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذراء مصطفى - جاثُوم