أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن عجمي - الحقيقة فن استنتاج المعاني















المزيد.....

الحقيقة فن استنتاج المعاني


حسن عجمي

الحوار المتمدن-العدد: 6139 - 2019 / 2 / 8 - 23:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يوحِّد تحليل الحقيقة على أنها فن استنتاج المعاني بين المذاهب الفلسفية المتصارعة فيحلّ الخلاف فيما بينها ما يجعله تحليلاً ناجحاً فيدعم مقبوليته و يدلّ على صدقه بالإضافة إلى امتلاكه فضائل معرفية أخرى كقدرته التفسيرية الناجحة التي تربط بين وجود حقائق الكون و لزومية وجود العقل و الحياة.

تتعدد الأمثلة على أنَّ الحقيقة فن استنتاج المعاني. فمثلاً , الكون كحقيقة مكّننا من استنتاج معانٍ عديدة حياله منها معنى أنه يتكوّن من ذرات و جُسيمات مادية (كالإلكترونات) و تفاعلاتها و معنى أنه أيضاً يتكوّن من معلومات مجرّدة (بدلاً من مادة) و تبادل لتلك المعلومات و منها معنى أنه بناءات و معادلات رياضية مجرّدة. و كل هذه المعاني قد عَبَّرَت عنها نظريات علمية مختلفة. هكذا الكون ذاته كحقيقة واقعية في الوجود يؤدي إلى استنتاج معان ٍ متعددة و متنوّعة حيال ما هو و مما يتكوّن. و بذلك الحقائق فنون استنتاج المعاني. فلو لا حقائق الكون ما تمكّن العلماء من استنتاج معاني أنَّ الكون مادي و أنه معلومات و أنه بناءات رياضية. لذلك الحقائق ليست سوى فنون استنتاج المعاني.

مثل آخر هو أنَّ الشجرة الحية تستدعي استنتاج أنها حية بينما الشجرة الميتة تستدعي استنتاج أنها ميتة. من هنا حقيقة أنها شجرة حية هي فن استنتاج معنى كونها حية و إلا ما تمكّنا من استنتاج ذلك بينما حقيقة أنها شجرة ميتة هي فن استنتاج معنى أنها ميتة و إلا ما نجحنا في استنتاج ذلك بدلاً من استنتاج نتيجة أخرى من بين الاستنتاجات الممكنة اللامتناهية المتاحة أمام العقل البشري. هكذا الحقائق هي الأسس التي على ضوئها نستنتج المعاني ما يحتِّم أنَّ الحقائق فنون استنتاج المعاني.

إن كانت الحقيقة فن استنتاج المعاني فحينئذٍ لا توجد حقائق بلا استنتاج معانيها ما يتضمن ضرورة وجود حياة فعقل يقوم باستنتاج المعاني في حال وجود الحقائق. و بذلك الحقائق تستلزم وجود الحياة فالعقل و إلا ما وُجِدَت الحقائق أصلاً. من هنا نشأت الحياة و نشأ العقل من جراء وجود حقائق الكون فالحياة موجودة و العقل موجود لأنَّ من دونهما لا توجد حقائق الكون تماماً كما أنَّ بلا حقائق الكون لا يوجد عقل و لا توجد حياة. هكذا يفسِّر تحليل الحقيقة على أنها فن استنتاج المعاني لماذا يوجد العقل و توجد الحياة فالعقل موجود و الحياة موجودة لأنَّ من دونهما لا توجد الحقائق من جراء أنَّ الحقائق فنون استنتاج المعاني التي تستلزم وجود عقول فحياة.

بالإضافة إلى ذلك , بما أنَّ الحقيقة فن استنتاج المعاني , إذن الحقائق تؤسِّس لبناء المعرفة على ضوء استنتاج هذه أو تلك المعاني. لكن المعرفة هي المطابقة للواقع أي هي المعبِّرة عن الواقع. بذلك الحقيقة تؤسِّس لتطابق مضامين معتقداتنا مع الواقع و بهذا الحقيقة هي المطابقة للواقع أي المطابقة لِما يوجد في الواقع. هكذا يتضمن تحليل الحقيقة على أنها فن استنتاج المعاني أنَّ الحقيقة هي المطابقة للواقع تماماً كما يؤكِّد المذهب الواقعي في تحليل الحقيقة. من جهة أخرى , بما أنَّ الحقائق فنون استنتاج المعاني , و علماً بأنَّ استنتاج المعاني يؤسِّس للمعرفة و المعرفة لا بدّ من أنها تتصف بالانسجام (أي بعدم التناقض في مضامين ما نستنتج فنعتقد) و إلا لا تكون معرفة حقاً, إذن الحقائق هي التي تنسجم فيما بينها تماماً كما يقول اتجاه من اتجاهات المذهب اللاواقعي (ليس بالمعنى السلبي) الذي يعرِّف الحقيقة من خلال الانسجام. هكذا أيضاً يتضمن تحليل الحقيقة على أنها فن استنتاج المعاني هذا المذهب الفلسفي اللاواقعي.

كما علماً بأنَّ الحقيقة فن استنتاج المعاني , و الاستنتاج برهنة , إذن الحقيقة هي المعتمدة على البرهنة الفكرية تماماً كما يصرّ مذهب آخر من مذاهب اللاواقعية في تحليل الحقيقة الذي يعرِّف الحقيقة من خلال البرهنة عليها. و إن كانت الحقيقة فن استنتاج المعاني , و علماً بأنَّ استنتاج المعاني مفيد إما عملياً و إما نظرياً , إذن الحقيقة هي المفيدة كما يقول مذهب آخر من مذاهب اللاواقعية الذي يحلِّل الحقيقة على أنها المفيدة. كل هذا يرينا أنَّ تحليل الحقيقة على أنها فن استنتاج المعاني يتضمن النظريات الفلسفية الأخرى المتنافسة حول تحليل الحقيقة (كالنظريات المختلفة الواردة سابقاً) و بذلك يوحِّد فيما بينها فيحلّ الخلاف الفلسفي القائم فيما بينها فيكتسب هذه الفضيلة الكبرى التي تدلّ على مقبوليته و صدقه.

إن كانت الحقائق فنون استنتاج المعاني , إذن لا توجد الحقائق بلا وجود معان ٍ و بذلك الحقائق معتمدة في وجودها و تشكّلها على المعاني. من هنا المعاني هي الجواهر الأساسية التي بفضلها يوجد أي وجود و توجد أية ماهية أو صفة. هكذا المعنى يؤسِّس للوجود و الماهية. فالأولوية تكمن في المعاني و لا تكمن في الوجود أو الماهية. بمعنى آخر , لا يوجد الوجود أولاً و من ثم على ضوئه توجد و تتشكّل الماهيات ثانياً كما لا توجد الماهيات أولاً و من ثم على ضوئها يوجد و يتشكّل الوجود و موجوداته ثانياً. بل المعاني هي التي توجد أولاً و من ثم ثانياً يوجد و يتكوّن الوجود و توجد و تتكوّن الماهيات. هذا لأنَّ المعاني أصل الوجود و الماهيات.

مثل ذلك هو أنه في حال عدم وجود معنى لمفهوم الجاذبية فحينئذٍ لن توجد الجاذبية و لا ماهيتها الكامنة في كونها انحناء الزمكان (كما ورد ذلك في نظرية النسبية لأينشتاين). هذا لأنه إن كان مفهوم الجاذبية بلا معنى فحينها أي اعتقاد يتضمنه أو يذكره هو اعتقاد كاذب (لفقدان مفهوم الجاذبية لمعنى) ما يدلّ على عدم مطابقته لأية ظاهرة واقعية فيشير بصدق إلى عدم وجود الجاذبية فعدم وجود ماهية لها. و هذا متوقع لأنَّ المفاهيم الخالية من معان ٍ لا تشير إلى وقائع موجودة في الكون ما يبرهن على لزومية وجود المعاني أولاً و اعتماد الوقائع على المعاني ما يجعل المعاني أصل وجود أي موجود.

إن كانت الحقيقة فن استنتاج المعاني فحينئذٍ المعاني و استنتاجاتها تُشكِّل الحقائق. لكن الوجود و موجوداته كما الماهيات و الصفات هي حقائق. بذلك المعاني تُشكِّل الوجود و موجوداته كما تُشكِّل الماهيات و الصفات ما يشير بقوة إلى أنَّ المعاني هي الجواهر الأصلية لكل موجود و ماهية و صفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,178,279
- الحياة فن إضفاء المعاني
- المعاني السوبر حداثوية
- العلوم السوبر حداثوية
- جدل الثورات الفلسفية
- المجاز فن المعاني الصادقة
- الإعجاز المخادع و البلاغة الكاذبة
- المعنى فن إنتاج اللغة
- الشِعر فن استدعاء التأويل
- الكون فن إيصال المعاني
- الجمال فن انتظام المعاني
- الفن تحويل اللامعنى إلى معان ٍ
- العقل فن إنتاج الواقع
- المعرفة فن إنتاج المعاني
- العِلم فن توحيد المعاني
- الأدب فن تكثير المعنى
- الأدب فن إخفاء المعنى
- فلسفة ارتباط العقل بالواقع
- فلسفة المعاني و صراع النظريات
- ستيفن هوكنغ : لا غالب إلا العلم
- الفيزياء المعاصرة و التصوّف


المزيد.....




- الحكم بالسجن المؤبد وثلاثين سنة إضافية على بارون المخدرات -إ ...
- البحرين ترد على -ما خفي أعظم- بتقرير عبر التلفزيون الرسمي
- علماء يفندون زعم نتنياهو أن الفلسطينيين ينحدرون من جنوب أورو ...
- رياح عاتية تقذف بمراهقين من جسر معلق!
- شاهد: "رئيس الوزراء الياباني" يتعرض للصفع والضرب ف ...
- طالبان تجبر منظمة خيرية سويدية على إغلاق عشرات المراكز الصحي ...
- مقتل دبلوماسي تركي في هجوم بكردستان العراق
- طالبان تجبر منظمة خيرية سويدية على إغلاق عشرات المراكز الصحي ...
- شاهد: خسوف جزئي للقمر في الذكرى الـ 50 للرحلة التي هبطت على ...
- المبعوث الاممي يعتزم احاطة مجلس الامن حول مساعيه الاخيرة ضمن ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن عجمي - الحقيقة فن استنتاج المعاني